موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

أزمة العلاقة بين السياسي والديني

إرسال إلى صديق طباعة PDF


قد لا يكون تأثير العامل الديني في السياسة والحياة السياسية العربية جديدًا؛ فلقد شهدنا على فصول منه متعدّدة ومتفاوتة الآثار منذ قيام الدولة «الحديثة» في البلاد العربية، تعاقبت فيه السلطةُ السياسية و«الحركات الدينية» على القيام بأدوار مختلفة في إدخال الدين في لعبة تكوين الدولة،

أو في تثبيت أركان السلطة وتوطيدها، أو في زعزعة استقرارها ومحاولة تغييرها. والمبدأ الذي استندت إليه كلُّ سياسة رامت استغلال الدين في المجال السياسي إنما هو المبدأ المزعوم بتماهي الدين والسياسة، الذي تلخّصه عبارة «الإسلام دين ودولة» العزيزة على قلوب المستشرقين والأصوليين، والتي عليها مبنى فكرةِ «جماعة الإخوان المسلمين» عند مؤسّسها (حسن البنا) ومنظِّر المقولةِ التي تنسُج خيوط ذلك التماهي.

ومثلما حاولت النخب الحاكمة تملُّق مشاعر المؤمنين من طريق الادّعاء أن سياساتها تشتقّ شرعيتَها من الدين، كذلك فعلت الجماعات الإسلامية لخلع الشرعية عن النخب ومحاربتها بنفس أسلحتها، من طريق بيانها أنّ سياسات النخب تلك عارية من أي شرعية دينية، بل الزعم أنها سياسات مجافية لأحكام الشريعة.

كنّا لعقودٍ طويلة ممتدّة، من عشرينات القرن العشرين حتى اليوم، في قلب المنازعة المحتدمة على الشرعية السياسية باسم الإسلام؛ تُدثِّر النخبُ العَلمانية والليبرالية مدنيةَ سلطتها بالنصّ الدستوري على أنّ الإسلام دين الدولة، أو أنّ الشريعة الإسلامية مصدرٌ رئيس (أو: المصدر الرئيس) للتشريع. في المقابل تتوسّل الجماعات الإسلامية المعارضة الدينَ للتعبير من خلال مفرداته عن مواقفها السياسية ومشروعها لبناء سلطةٍ بديلة. الإسلام عند الأوَّلين، كما عند الأخيرين، رأسمالٌ، مجرّدُ رأسمالٍ قابلٍ للاستثمار السياسي في لعبة السلطة والثروة! وليس مهمًّا عند هؤلاء، كما عند أولئك، إن كان لاستثمار ذلك الرأسمال من تبعاتٍ على وحدة الشعب والوطن والدولة، على الاستقرار السياسي والسلم المدنية، فكلُّ شيء مباحٌ من أجل الظفر بالسلطة، والأسلحةُ جميعُها مشروعة: أنظفُها والأوسخ، إنْ كان لها التيسير على طلاّب السلطة، أليستِ السلطةُ - كالنّفس- أمّارةٌ بالسوء؟! وهل هناك من سوءٍ أكثر من أن تتمزق مجتمعاتٌ عربيةٌ في الماضي القريب -آخرُها الجزائر- من وراء الاستخدام السياسي للدين؟ وعلى مذْبَح سلطةٍ يُسْعَى إليها باسم الإسلام؟! غير أنّ استثمار الرأسمال الديني في الصراع على السلطة بلغ ذراه في أحداث ما يسمى «الربيع العربي» وقارب حدودًا من الشطط وسوءِ الاستخدام غيرِ مسبوقة. كان الإسلاميون الحزبيون أبطال ذلك الاستثمار في الأحداث تلك مستفيدين، في ذلك، من ضَعف خصومهم الحزبيين من جهة، ومن حال الفراغ التي تولَّدت إمّا من سقوط سلطة - كما في تونس ومصر وليبيا- أو من فقدانها السيطرة على أجزاء كبيرة من البلاد من جهة أخرى. وما لبث الاستثمار المذكور أن رَكَّبَ الإسلام على فوّهات البنادق والمَدَافع معلنًا «الجهاد» على السلطة «الكافرة»، ذاهبًا بالنزاع إلى الاقتتال، غيرَ عابئٍ بالثمن الاجتماعي والإنساني الذي يدفعه المجتمع من ركوب مشروعٍ سياسيّ مستحيل. ولم يكن الحزبيون و«الجهاديون» الإسلاميون وحدهم مسؤولين عن إدخال السياسة، ومعها المجتمع برمّته، في نفق الموت الجماعي باسم الدين، وإنما شاركهم في المسؤولية «علمانيون» ليبراليون وقوميون ويساريون هوَّن عليهم الانتهازُ ركوبَ مرْكَبِ محالفةِ الإسلاميين أولاء، وتوسُّلِ سلاحهم، قصد هدف تغيير النظام القائم بالقوة، حتى من دون أن يَحْفِلوا بما إذا كان حلفاؤهم «الجهاديون» سيحفظون لهم مكانًا في دولتهم «الإسلامية»! لم تكن حالُ السياسة والصراع السياسي، في بلادنا العربية، طيّبة قبل اندلاع «الربيع العربي»؛ كانت سيئةً في غاية السوء، بل منحطَّة، ولكنها - قطعا- أصبحت أكثر انحطاطًا منذ سنواتٍ ست؛ منذ بات المُتَّاجرون بالعقيدة يستسهلون إنزالها من علياء الدين إلى زواريب الحارات والنزاع على أمتار هنا وهناك لتوسيع رقعة سيطرة إماراتهم، وموارد مسروقات البلاد والعباد المنهوبة بحدّ السيف أو بالخُوّات! بات التمثيل النيابي، والدستور، واستقلالية القضاء، والحريات الفردية والعامة، وحرية الرأي والصحافة، وحقوق الإنسان وحقوق المرأة، والمساواة القانونية، والمشاركة السياسية...، مفردات كُفْر ولم تعد مفردات السياسة، أما هذه فأصبحت مفرداتُها الإمارة، والولاء والبراء، والطاعة، والبيعة، والحدود، والردّة، والفتوى، والفسق، والكفر، والتوبة...الخ! معارضة الأمس كانت تؤخذ إلى السجون، وإن أفلت مَن أفلت فسبيله إلى المنفى، أمّا معارضة اليوم فمآلُها إلى الشنق والسَّحل، لأن معارضةَ وليّ الأمر كُفْر، وخروجٌ عن الجماعة والمِلّة! هل كنّا قد بلغْنا هذا المَبْلغ من ذبْح السياسة حتى في عهود أعتى الديكتاتوريات العربية الحديثة؟ درسٌ جديد من دروس «الربيع» ذاك يدعونا إلى أن نستوعبه ونتَّعِظ به: إنّ إقحام الدين في السياسة يُسيء إلى الدين والى السياسة معًا، يحوّل الدين من عاملِ توحيدٍ ولُحْمَةٍ وتضامُن إلى عاملِ تنازُع وفُرقةٍ وفتنة، وفي ذلك تزويرٌ صارخ لمعنى الإسلام ورسالته. إذا كان لذلك «الربيع العربي» وأهواله ومَقَاتِلِه من فائدة، ففي أنه يعلّمنا أنّ الطريق إلى بناء أوطانٍ جامعة، يعيش فيها الناس آمنين على أرواحهم وممتلكاتهم، وإلى بناء دولٍ وطنية حديثة، يتمتعون فيها بالحقوق المدنية والسياسية والمواطنية الكاملة، ويشاركون في إقامة عمرانها الديمقراطي والعدالي بإرادتهم الحرّة، إنما تمرّ من طريق فكّ الاشتباك بين الدينيّ والسياسيّ، وتحييد الدين في المنازعات الاجتماعية والسياسية على السلطة والثروة، والاجتهاد في العثور على المعادلة الصحيحة والصحية بين السياسة والدين. في تجاربنا التاريخية سوابقُ وعِبَر يُبنى عليها، كما في تجارب غيرنا من الشعوب والأمم. وفي هذا الاجتهاد فليتنافسِ المتنافسون.

***

hminnamed@yahoo.fr

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34122
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68465
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر396807
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47909500