موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

أزمة العلاقة بين السياسي والديني

إرسال إلى صديق طباعة PDF


قد لا يكون تأثير العامل الديني في السياسة والحياة السياسية العربية جديدًا؛ فلقد شهدنا على فصول منه متعدّدة ومتفاوتة الآثار منذ قيام الدولة «الحديثة» في البلاد العربية، تعاقبت فيه السلطةُ السياسية و«الحركات الدينية» على القيام بأدوار مختلفة في إدخال الدين في لعبة تكوين الدولة،

أو في تثبيت أركان السلطة وتوطيدها، أو في زعزعة استقرارها ومحاولة تغييرها. والمبدأ الذي استندت إليه كلُّ سياسة رامت استغلال الدين في المجال السياسي إنما هو المبدأ المزعوم بتماهي الدين والسياسة، الذي تلخّصه عبارة «الإسلام دين ودولة» العزيزة على قلوب المستشرقين والأصوليين، والتي عليها مبنى فكرةِ «جماعة الإخوان المسلمين» عند مؤسّسها (حسن البنا) ومنظِّر المقولةِ التي تنسُج خيوط ذلك التماهي.

ومثلما حاولت النخب الحاكمة تملُّق مشاعر المؤمنين من طريق الادّعاء أن سياساتها تشتقّ شرعيتَها من الدين، كذلك فعلت الجماعات الإسلامية لخلع الشرعية عن النخب ومحاربتها بنفس أسلحتها، من طريق بيانها أنّ سياسات النخب تلك عارية من أي شرعية دينية، بل الزعم أنها سياسات مجافية لأحكام الشريعة.

كنّا لعقودٍ طويلة ممتدّة، من عشرينات القرن العشرين حتى اليوم، في قلب المنازعة المحتدمة على الشرعية السياسية باسم الإسلام؛ تُدثِّر النخبُ العَلمانية والليبرالية مدنيةَ سلطتها بالنصّ الدستوري على أنّ الإسلام دين الدولة، أو أنّ الشريعة الإسلامية مصدرٌ رئيس (أو: المصدر الرئيس) للتشريع. في المقابل تتوسّل الجماعات الإسلامية المعارضة الدينَ للتعبير من خلال مفرداته عن مواقفها السياسية ومشروعها لبناء سلطةٍ بديلة. الإسلام عند الأوَّلين، كما عند الأخيرين، رأسمالٌ، مجرّدُ رأسمالٍ قابلٍ للاستثمار السياسي في لعبة السلطة والثروة! وليس مهمًّا عند هؤلاء، كما عند أولئك، إن كان لاستثمار ذلك الرأسمال من تبعاتٍ على وحدة الشعب والوطن والدولة، على الاستقرار السياسي والسلم المدنية، فكلُّ شيء مباحٌ من أجل الظفر بالسلطة، والأسلحةُ جميعُها مشروعة: أنظفُها والأوسخ، إنْ كان لها التيسير على طلاّب السلطة، أليستِ السلطةُ - كالنّفس- أمّارةٌ بالسوء؟! وهل هناك من سوءٍ أكثر من أن تتمزق مجتمعاتٌ عربيةٌ في الماضي القريب -آخرُها الجزائر- من وراء الاستخدام السياسي للدين؟ وعلى مذْبَح سلطةٍ يُسْعَى إليها باسم الإسلام؟! غير أنّ استثمار الرأسمال الديني في الصراع على السلطة بلغ ذراه في أحداث ما يسمى «الربيع العربي» وقارب حدودًا من الشطط وسوءِ الاستخدام غيرِ مسبوقة. كان الإسلاميون الحزبيون أبطال ذلك الاستثمار في الأحداث تلك مستفيدين، في ذلك، من ضَعف خصومهم الحزبيين من جهة، ومن حال الفراغ التي تولَّدت إمّا من سقوط سلطة - كما في تونس ومصر وليبيا- أو من فقدانها السيطرة على أجزاء كبيرة من البلاد من جهة أخرى. وما لبث الاستثمار المذكور أن رَكَّبَ الإسلام على فوّهات البنادق والمَدَافع معلنًا «الجهاد» على السلطة «الكافرة»، ذاهبًا بالنزاع إلى الاقتتال، غيرَ عابئٍ بالثمن الاجتماعي والإنساني الذي يدفعه المجتمع من ركوب مشروعٍ سياسيّ مستحيل. ولم يكن الحزبيون و«الجهاديون» الإسلاميون وحدهم مسؤولين عن إدخال السياسة، ومعها المجتمع برمّته، في نفق الموت الجماعي باسم الدين، وإنما شاركهم في المسؤولية «علمانيون» ليبراليون وقوميون ويساريون هوَّن عليهم الانتهازُ ركوبَ مرْكَبِ محالفةِ الإسلاميين أولاء، وتوسُّلِ سلاحهم، قصد هدف تغيير النظام القائم بالقوة، حتى من دون أن يَحْفِلوا بما إذا كان حلفاؤهم «الجهاديون» سيحفظون لهم مكانًا في دولتهم «الإسلامية»! لم تكن حالُ السياسة والصراع السياسي، في بلادنا العربية، طيّبة قبل اندلاع «الربيع العربي»؛ كانت سيئةً في غاية السوء، بل منحطَّة، ولكنها - قطعا- أصبحت أكثر انحطاطًا منذ سنواتٍ ست؛ منذ بات المُتَّاجرون بالعقيدة يستسهلون إنزالها من علياء الدين إلى زواريب الحارات والنزاع على أمتار هنا وهناك لتوسيع رقعة سيطرة إماراتهم، وموارد مسروقات البلاد والعباد المنهوبة بحدّ السيف أو بالخُوّات! بات التمثيل النيابي، والدستور، واستقلالية القضاء، والحريات الفردية والعامة، وحرية الرأي والصحافة، وحقوق الإنسان وحقوق المرأة، والمساواة القانونية، والمشاركة السياسية...، مفردات كُفْر ولم تعد مفردات السياسة، أما هذه فأصبحت مفرداتُها الإمارة، والولاء والبراء، والطاعة، والبيعة، والحدود، والردّة، والفتوى، والفسق، والكفر، والتوبة...الخ! معارضة الأمس كانت تؤخذ إلى السجون، وإن أفلت مَن أفلت فسبيله إلى المنفى، أمّا معارضة اليوم فمآلُها إلى الشنق والسَّحل، لأن معارضةَ وليّ الأمر كُفْر، وخروجٌ عن الجماعة والمِلّة! هل كنّا قد بلغْنا هذا المَبْلغ من ذبْح السياسة حتى في عهود أعتى الديكتاتوريات العربية الحديثة؟ درسٌ جديد من دروس «الربيع» ذاك يدعونا إلى أن نستوعبه ونتَّعِظ به: إنّ إقحام الدين في السياسة يُسيء إلى الدين والى السياسة معًا، يحوّل الدين من عاملِ توحيدٍ ولُحْمَةٍ وتضامُن إلى عاملِ تنازُع وفُرقةٍ وفتنة، وفي ذلك تزويرٌ صارخ لمعنى الإسلام ورسالته. إذا كان لذلك «الربيع العربي» وأهواله ومَقَاتِلِه من فائدة، ففي أنه يعلّمنا أنّ الطريق إلى بناء أوطانٍ جامعة، يعيش فيها الناس آمنين على أرواحهم وممتلكاتهم، وإلى بناء دولٍ وطنية حديثة، يتمتعون فيها بالحقوق المدنية والسياسية والمواطنية الكاملة، ويشاركون في إقامة عمرانها الديمقراطي والعدالي بإرادتهم الحرّة، إنما تمرّ من طريق فكّ الاشتباك بين الدينيّ والسياسيّ، وتحييد الدين في المنازعات الاجتماعية والسياسية على السلطة والثروة، والاجتهاد في العثور على المعادلة الصحيحة والصحية بين السياسة والدين. في تجاربنا التاريخية سوابقُ وعِبَر يُبنى عليها، كما في تجارب غيرنا من الشعوب والأمم. وفي هذا الاجتهاد فليتنافسِ المتنافسون.

***

hminnamed@yahoo.fr

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12031
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع73632
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر554021
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54566037
حاليا يتواجد 2342 زوار  على الموقع