موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

العرب والعامل الخارجي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كثيراً ما لجأ الوعي العربي، في تفسيره أسباب الإخفاق في حلّ المسألة الكيانية منذ ميلادها في حقبة الأفول العثماني، إلى ردّ أسباب الإخفاق ذاك إلى العامل الاستعماري ، الذي كان هو نفسُه في أساس ميلادها كمسألة. وفي سياق التفسير ذاك يُؤتى بالشواهد الدالة على الفرضية: «اتفاق سايكس-بيكو»، معاهدات الحماية والانتداب، «وعد بلفور»، رعاية مشروع جامعة الدول العربية (بريطانيا) ليكون بديلاً من التوحيد القومي وليكرّس مبدأ استقلال الدول العربية عن بعضها، تخريب الوحدة المصرية-السورية ودقّ الإسفين بين الدول العربية والتلاعب بخلافاتها على الحدود، التدخل العسكري العنيف لمنع أيّ دولة عربية من حيازة قدرة استراتيجية، عسكرية وعلمية، تسخِّرها للقيام بأدوار قيادية في محيطها أو لتحقيق نموذجٍ من التقدُّم جاذبٍ، هندسة حروب أهلية عربية (لبنان، الجزائر، العراق...) وحركات انفصالية (جنوب السودان، جنوب المغرب، شمال العراق، شمال سوريا) لإغراق البلدان العربية في مشكلاتها الداخلية وتحريض جماعات أقوامية على عروبة كيانها... الخ. والحق أنّ حُجَّة الوقائع هذه من القوّة والبيان بحيث لا تقبل الدحض أو الردّ، وإلى ذلك فإنّ التقدير العلمي لكلّ ما جرى منذ قرن أو -على الأقل- منذ ثمانين عامًا يقطع بأن «الڤيتو» الخارجي على أي مشروع للتوحيد القومي أمرٌ لا مبعثَ للشكّ فيه، وأنه تولَّد من اتصاله بجملة من الحقائق والعوامل في قلبها:

 

1-مصالح دول الغرب الكبرى المتعاقبةِ نفوذًا، في الوطن العربي (بريطانيا، فرنسا، الولايات المتحدة)، وهي كثيرة ومتنوعة: من الموقع الجيوستراتيجي للبلاد العربية، كممرّ للتجارة البحرية الدولية التي عظُمَت منافعُها منذ شقِّ قناة السويس في ثمانينات القرن التاسع عشر، وكملتقى قارات ثلاث. وهي مصالح تعاظمت أكثر من الزاويتين الاقتصادية والأمنية منذ ثلاثينات القرن العشرين: منذ اكتشاف النِّفط، ومنذ اندلاع الحرب الباردة وتبيُّن الموقع الحيوي للبلاد العربية كحيِّزٍ أمامي لصدِّ المدّ الشيوعي السوفييتي، مع ما اقترن بذلك من سياسات أمريكية في زرع القواعد العسكرية، الجوية والبحرية، لمواجهة الاتحاد السوفييتي.

2-وجود الدولة الصهيونية في قلب البلاد العربية، بما هي جزء من منظومة المصالح الغربية ووكيلٌ إقليمي لتلك المصالح، والحاجة إلى حماية ذلك الوجود وتعزيزه في وجه المخاطر المحدِقة به، وأكبر المخاطر تلك وحدةٌ كيانية عربية يَقْوى بها العرب، وتشتد بها شوكتُهم وتضعُف بها، بالتالي، قوّةُ الكيان الوكيل. ولم تقتض الحماية الغربية للكيان الصهيوني توفير أسباب البقاء والتفوّق له -اقتصادياً وعسكرياً وتكنولوجياً- فقط، وإنما حملت دول الغرب، أحياناً، على التدخل العسكري لمصلحته، على مثال التدخل العسكري البريطاني الفرنسي في حرب السويس 1956 (العدوان الثلاثي على مصر)، وعلى مثال الجسر الجوي الأمريكي في حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973، أو على مثال تدمير القوة الصناعية والعسكرية للعراق. هذا دون الحديث عن حزام الأمان السياسي، الأمريكي والغربي، للدولة الصهيونية على جرائمها وانتهاكاتها للقوانين الدولية بتسخير سلطة «الڤيتو» في مجلس الأمن، ناهيك بابتزاز دول العالم الأخرى لمنعها من إدانة «إسرائيل» في الجمعية العامّة للأمم المتحدة.

في الحالين، في الحال التي تؤسِّس فيها مصالحُ الغرب في بلادنا سياساته نحونا، وفي الحال الذي تلْحظ فيه السياساتُ تلك مصالحَ الوكيل الصهيوني (وهي جزءٌ من مصالحه)، لاشيء يعترض السيطرة الغربية الكاملة على المنطقة وثرواتها سوى وحدة شعوب المنطقة تلك في كيانيةٍ جامعة: مركزية اندماجية، فيدرالية أو كونفدرالية، فالوحدة تلك -إنْ هي تحققت- ستخلق ميزان قوى جديدًا لا تضمن القوى الغربية أن يَترك لها سبيلاً مفتوحًا أمام تحقيق أغراضها بيُسر (في السيطرة على الثروات والأجواء والمياه والسياسات والقواعد)، كما لا تضمن لها أن يَبقى وجودُ الدولة الصهيونية خارج دائرة الخطر. وفي مقابل مشهد الوحدة، الذي تخشاه دولُ الغرب وتحاربُه بالأساليب كافة، لا يناسبُ مصالحَها ومصالح وكيلها غير استمرار التجزئة والفُرقة والتمزُّق وضعًا دائمًا ومستمرًّا، يفتح البوابات أمام النفوذ الأجنبي، ويضع أمن الكيان الصهيوني في حالٍ من الاطمئنان الكامل من أيّ أخطار مفاجئة.

لسنا نشكّ في وجاهةِ تحليلٍ يرُدُّ واحداً من أسباب عجز العرب عن حلّ المسألة الكيانية في بلادهم إلى دور الاستعمار والإمبريالية والصهيونية في ردع محاولاتهم الحلَّ ذاك. وهذه حقيقة تقوم عليها الشواهد منذ نهاية النصف الأول من القرن التاسع عشر: منذ ضرب مشروع إبراهيم باشا -ابن محمد علي باشا- لتوحيد مصر وسوريا من قبل البريطانيين والفرنسيين المتحالفين ضدّه مع غريمهم العثماني، أي قبل «سايكس بيكو» والانتداب بثلاثة أرباع القرن، وحيث لم يكن هناك نِفطٌ ولا «إسرائيل». ولكن المشكلة تبدأ حين يقبع الوعي العربي في هذه اليقينية لا يبارحها، فلا يكاد أن يتخيل أسبابًا وعواملَ أخرى لنكبته الكيانية غير الأسباب والعوامل الخارجية تلك، أو قل لا يكاد أن يفترض أنّ في جملة تلك الأسباب والعوامل ما هو ذاتي، ما يتعلق بقصورٍ وأخطاء في الخيارات أو في الرؤى والسياسات المطبَّقة. والنتيجة أنّ الوعيَ إيّاه يقدّم لخصومه، بإعراضه عن الاحتفال بالعوامل الداخلية وآثارها، أمثل مناسبة للقدح فيه، وفي موضوعيته، واتهامه منه بالانسجام في غيتو المؤامرة، تبرئةً منه للذات، أو تغطيةً منه للعجز والفشل، وما في معنى ذلك.

والحقّ أنه بعيدًا عن الحاجة إلى ردّ الاتهامات تلك، أو تبرئة النفس، لم يعد للوعي العربي من مهرب من واجب إعادة النظر في منظومة التفسير التي درج عليها في إدراكه أسبابَ الإخفاق الكياني، لأنّ التدقيق في التشخيص وفرز الأسباب وتصنيفها، وبيان أثقلِها وطأةً وأخفِّها، يفتح بابًا إلى نهج سياسات صائبة، أو على الأقل، أرشدَ من سابقاتها في مضمار حل المسألة الكيانية في الوطن العربي.

hminnamed@yahoo.fr

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4524
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع37988
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر697087
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55613566
حاليا يتواجد 2912 زوار  على الموقع