موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

سؤال آن أوان طرحه

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لا تحتاج مصر الكنانة إلى الاستماع إلى الدروس التي ينبري الكثيرون لإلقائها على مسامعها، بمناسبة تعرّضها لمحنة الجنون الجهادي التكفيري الإرهابي، فبلد حضارة السبعة آلاف من السنين قد أثبت مراراً أنه قادر على مواجهة محن أكبر وخيانات أحقر ، بالحكمة والصبر والتسامح والتعاضد المسيحي- الإسلامي، ليخرج منها معافى مرفوع الرأس.

 

لكن دعنا، نحن كمجتمعات إسلامية، نطرح على أنفسنا سؤالاً تثيره مأساة موت الأبرياء من شعب مصر الغالي وهم يناجون رب العالمين.

السؤال يتعلق بمقدار ما نحمل من مسؤولية تبنِّي ونشر فقه إسلامي متزمت يحكمه تاريخ الصراعات، ويغرق الأرض العربية في عبثية معاداة أصحاب الديانات الأخرى، ويقرأ القرآن الكريم من خلال فهم مجتهدين عاشوا في زمن غير زماننا، وواجهوا قضايا وتحديات ما عادت جزءاً من حياتنا.

ألم ندرّب الدعاة في بعض جامعاتنا ومعاهدنا، ونصدّر خطباء المساجد إلى كل بلاد العرب والإسلام والعالم، ونطبع ونوزع ملايين الكتب، وننشئ عشرات المحطات التلفزيونية الفضائية، فنساهم بذلك في نشر فكر المغالاة والتعصب، ورفض المجادلة بالتي هي أحسن، ومن ثم في توزيع تهم الزندقة والكفر دون رؤية، ودون تقوى الله الغفور الرحيم العادل؟

لم يتم كل ذلك فقط من قبل بعض الجهات والمؤسسات الرسمية، وإنما ساهمت أيضاً جهات أهلية وأفراد موسرون -سواء بقصد أم بغير قصد- في دعم ترسيخ خطاب ديني حامل للكثير من وجهات النظر الفقهية الخاطئة.

وبالرغم من أننا عرفنا -منذ بداية تكوّن «القاعدة» في الثمانينات من القرن الماضي- بأننا أمام أفراد وجماعات لديهم الاستعداد لقلب ذلك الخطاب الفقهي إلى خطاب سياسي عسكري «ميليشياوي» بالغ التطرف والقسوة والجهالة، إلا أننا، وكمصير مشترك، لم نتنادَ لوضع استراتيجية شاملة واحدة لمواجهة ذلك التيار.

كان من المفروض الاتفاق على تغييرات ضرورية في تدريس مقررات الدين الإسلامي في المدارس والجامعات، وإزالة كل ما يدعو إلى العنف والتصلّب الطائفي ومعاداة غير المسلمين.

كان ضرورياً الاتفاق على وضع خطوط حمر لا يتخطاها الخطاب الديني في المساجد والحسينيات والمنابر الاجتماعية الدينية.

كان ضرورياً وضع ضوابط على الخطاب الإعلامي الديني عبر كل وسائل الإعلام، وعلى الأخص الإعلام التخصصي الديني.

كان ضرورياً أن تقوم جهات التشريع بصياغة قوانين تحرم ممارسة كل أنواع الشطط في الفكر والممارسة والتنظيم الديني، وتجعل من الانخراط في اللعبة الطائفية، وفي ادعاءات احتكار التحدث باسم الله في شؤون الدنيا والخلق جرائم تحال إلى المحاكم ويعاقب عليها القانون.

لكن لم يحدث من كل ذلك العمل الجماعي المشترك شيء، وترك الأمر لكل دولة أن تقرأ المشهد الجديد بفكرها الذاتي، وتقاوم سلبياته بإمكاناتها الذاتية. فكانت النتيجة أن تضاربت المصالح وتضادّت الخطوات، و حاد قرار هذه الدولة عن قرار تلك الدولة، الأمر الذي فتح ثغرات يدخل منها كل صاحب شعار متطرف مجنون.

هنا يحقّ للقارئ طرح السؤال التالي: ألم ترتكب كل الدول العربية الأخرى، بل وكل الدول الإسلامية، نفس الأخطاء ونفس الإهمال تجاه التراث الفقهي والتاريخي المتشدد والمتزمت والمشوّه لدين أعلن منذ البداية شعارات التسامح والحرية «لا إكراه في الدين» (البقرة الآية، 256)، و «فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر» (الكهف، آية29)؟

الجواب هو بالطبع «بلى»، وبالطبع بصيغ وظلال متفاوتة.

ولا حاجة للتذكير بالأعداد الكبيرة للمحطات التلفزيونية والإذاعية الدينية، وبالألوف من الدعاة، وبألوف المدارس الدينية التي ما كان لها أن توجد وتنتشر لولا توفر الدعم المالي السخي.

ولقد كان بإمكان تلك النخوة الدينية، وكل ذلك الجهد الدعويّ أن يبني ثقافة إسلامية مبهرة، تتميز بإعلاء قيم العدل والقسط والميزان والتسامح والأخوة الإنسانية والمجادلة الحسنة والرحمة الربانية، بدلاً من نشر مشاعر الكراهية الطائفية فيما بين المسلمين، والكراهية الدينية فيما بين المسلمين وغيرهم من أصحاب الديانات الأخرى، بل وتكفير الأنظمة والمجتمعات والشعوب العربية والإسلامية.

القيام بنشر الإسلام، كقيم وفضائل وحرية إنسانية ودعوة للعقلانية وتعارف فيما بين الشعوب، والنّبذ التام لكل العصبيات الضيّقة، كان يمكن تحقيقه لو بنيت استراتيجية شاملة؛ لمواجهة ما بدا واضحاً منذ البداية من أنه رأس عواصف جهادية تكفيرية عنفية قادمة، تحمل معها خراب البلدان ونشر الموت وتشويه الدين، ووضع الدين الإسلامي موضع اللوم والمساءلة وخطر التهميش.

مازال لدى مجلس التعاون خصوصاً، من الدور والوقت والمال والعقول الحكيمة ليساهم في تصحيح مسار فقهي عام يخجل منه نبي الإسلام، ولا تباركه عدالة رب العالمين.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

روسيا تغرّم أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان: منظومة S-300 لحماية سورية وقواعد إيران فيها؟

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    شرعت روسيا بتدفيع أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان على سورية. أكّدت بلسان وزير خارجيتها سيرغي ...

وشهد الشاهد الأول

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    في القضية السورية بالذات وما حصل فيها منذ اندلاع أزمتها عام2011 وإلى اليوم لعب ...

أبوبكر البغدادي الخليفة المزيف بين ظهوره وغيابه

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    اختفى “الخليفة” أبوبكر البغدادي. ولأن الرجل الذي حمل ذلك الاسم المستعار بطريقة متقنة كان، ...

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5998
mod_vvisit_counterالبارحة24560
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع119810
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر866284
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52998716
حاليا يتواجد 2282 زوار  على الموقع