موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

ليس ردا على القواسمي .. ولكن؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

من المفترض بناطق رسمي لمطلق فصيل فلسطيني, أن يكون ملمّا, ليس بأحداث سلطته وفصيله فقط, ولكن بمواقف وتاريخ كافة الفصائل الفلسطينية الأخرى. لقد تبين أن الأخ محمد القواسمي الناطق الرسمي للإخوة الأفاضل في حركة فتح, للأسف, لا يلم بمعلومات لا عن الفصائل فقط, بل وعن فصيله أيضا! كما عن تاريخ الثورة الفلسطينية التي ينتمي إليها. مفترض بالناطق الرسمي لمطلق جهة, أن يتحلى بالتواضع والتهذيب والمفردات اللائقة, خاصة عندما يقوم بنقد (ردح رخيص.. ليس إلا!) لتنظيم فلسطيني عريق, ذي تاريخ حافل بالنضال والشهداء والمواقف الصلبة, والذي تميزت بوصلته على الدوام, بالاتجاه نحو تحرير كامل التراب الفلسطيني من النهر إلى البحر, ومن رأس الناقورة حتى رفح, والمشهود له من قبل شعبنا الفلسطيني وجماهير الأمة العربية وكل أحرار العالم, بأنه صمام أمان الثورة الفلسطينية, إن في الكفاح من أجل تحقيق الأهداف الاستراتيجية لجماهيرنا الفلسطينية, أو في الصلابة الفريدة للمحافظة على السياسات والمواقف, التي تصب في مجرى الأهداف الاستراتيجية.

 

إن شعبنا قادر دوما على التفريق بين الغث والسمين, وهو الذي اكتوى بنيران وجحيم اتفاقيات أوسلو الكارثية, التي إن عنت شيئا, فإنه التفريط المذلّ والتنازل المجاني عن الحقوق الوطنية, التي يعتبر التنازل عنها أكثر ذلة! في مقابل وهم وسراب ووعود, أتقن العدو صناعتها وإطلاقها, هذا الذي لا ولن يثق بوعوده غير الساذجين والصابئين, الذين بالطبع لم يقرؤوا عدوهم, ولا يقرؤون عنه, ولن يقرؤوه, ولو حصل ذلك, لأدانوا أنفسهم آلاف المرات, ولاعتزلوا السياسة أبد الدهر, ولقضوْا حيواتهم يجلدون أنفسهم على الكوارث التي ألحقوها بقضيتنا ومشروعنا الوطني, وحقوق شعبنا الراسخة تماما كما جبال فلسطين على أرضها.

قد لا يعرف القواسمي, أن اللياقة, هي التمسك بالحقوق الوطنية كاملة غير منقوصة, باعتبارها الأهداف التي قدم شعبنا الفلسطيني من أجلها التضحيات الجسام, وعشرات الآلاف من الشهداء على مدى 120 عاما من تاريخ قضيتنا, وأنها (اللياقة) تتناقض مع سياسة التفريط, والتنازل التدريجي عن الحقوق, وعن التمسك بنهج المفاوضات علنية أو سريّة, رغم إثبات الوقائع لعبثيته الشديدة, النهج, الذي لم يزد عدونا إلا تعنتا وتمسكا بشروطه, ومزيدا من إنكاره لحقوقنا الوطنية. هذا بالرغم من أن النهج البديل, معروف تماما, ألا وهو المقاومة المسلحة, التي أثبتت تجربة كل الحركات التحررية على صعيد آسيا وإفريقيا وأميركا اللاتينية, على مدى عقود زمنية طويلة, أنها الأسلوب الأمثل للانتصار. فكيف بشعبنا… الذي يحتاج إلى مقاومة مسلحة ثلاثة أضعاف ما احتاجته ومارسته كل حركات التحرر الوطني لشعوب العالم من أجل نيل حريتها واستقلالها من مغتصبي أراضيها ومحتليها. نقول ثلاثة أضعاف, ذلك, لفرادة فاشية أعدائنا بين كل أعداء التاريخ. لعلم الأخ القواسمي, أن المصداقية تعني أول ما تعنيه, الصدق مع الذات ومع الجماهير الشعبية, وليس خيانة أهدافها, وليس حقنها بالمورفين لتخدير عقولها بالوهم! أما الأخلاق الوطنية فتأتي أيضا في سياق ما ذكرناه بالطبع, فمعروف من هو وهم أصحاب النهج اللا وطني (اللا أخلاقي) في التعامل مع الأهداف الوطنية, ومن هم الأخلاقيون, الذين يبدون كالقابضين على الجمر, في زمن الردّة من اللازمن العربي, المتمسكون بما انطلقت من أجله كافة الفصائل الفلسطينية من أهداف, ومعروف من هم الذين “لحَسوا” دساتيرهم وأدبياتهم!

لعلم الناطق الرسمي إن لم يكن يعلم, أن أول من نشر الخبر عن المباحثات السرية بين السلطة الفلسطينية والكيان الصهيوني هي صحيفة “ذي إيفنينج ستاندارد” البريطانية (إضافة إلى صحف بريطانية أخرى, ومن بعد صهيونية وعربية وعالمية), والتي ذكرت بالحرف: “إنه اللقاء الذي يعد الاختراق الأهم في عملية السلام في الشرق الأوسط منذ سنين, وجمع شخصيات فلسطينية وإسرائيلية مرموقة”, وكشف تقرير الصحيفة: أن جميع المشاركين “أعربوا عن التزامهم بحل الدولتين, دون استبعاد أن يكون من ضمن السيناريوهات الأربعة المحتملة, قيام “كونفدرالية” بين إسرائيل والمناطق الفلسطينية في الضفة الغربية”. الذي تبين, أن الأخ القواسمي (الناطق الرسمي) لا يتابع أيضا صحافة العالم, مع العلم أن مطلق ناطق رسمي وقبل “تغريده” بتصريح ما! عليه مراجعة كل ما صدر في العالم عن الحدث موضوع التصريح!

ماذا يقول الناطق الرسمي عن اللقاءات السرية, التي جرت أواخر العام 2010 وبداية 2011, بين السلطة الفلسطينية والكيان الصهيوني, من خلال اجتماعات عقدها أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه مع مستشار رئيس الوزارء الصهيوني إسحق مولخو؟ وماذا عن المباحثات السريّة “الاستكشافية”, التي جرت في عمان؟ وماذا عن المباحثات السرية التي جرت في جنيف بين يوسي بيلين وياسر عبدربه و”وثيقة جنيف”؟ التي صدرت عنه, والتي عرفت فيما بعد بــ وثيقة عبد ربه – بيلين, وكان ذلك في الأول من ديسمبر عام 2003, وفيها جرى التخلي عن حق العودة للاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم. حينها ثارت ثائرة شعبنا في كل مواقعه على هذه الوثيقة السوداء! هذا غيض من فيض مما عُرف وكشف عنه من مباحثات سرية بين الطرفين!

أسأل الناطق الرسمي, بالله عليك وعليكم, هل من الغريب على من قام بكل هذه المفاوضات السرية, أن يفاوض مرّة أخرى أعداءه في لندن؟ (وهي ومثلما تقول أهزوجة فلسطينية, مربط خيلنا, وهي ظهرت مع الاحتلال, تحت اسم ـ انتداب ـ البريطاني لفلسطين), سؤال أطرحه على القرّاء, للإجابة عليه بكل موضوعية وتجرد, وبعيدا عن أي تحيز. سلاما لك ولكم أيها الناطق.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8928
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع8928
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر629842
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48142535