موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

ليس ردا على القواسمي .. ولكن؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

من المفترض بناطق رسمي لمطلق فصيل فلسطيني, أن يكون ملمّا, ليس بأحداث سلطته وفصيله فقط, ولكن بمواقف وتاريخ كافة الفصائل الفلسطينية الأخرى. لقد تبين أن الأخ محمد القواسمي الناطق الرسمي للإخوة الأفاضل في حركة فتح, للأسف, لا يلم بمعلومات لا عن الفصائل فقط, بل وعن فصيله أيضا! كما عن تاريخ الثورة الفلسطينية التي ينتمي إليها. مفترض بالناطق الرسمي لمطلق جهة, أن يتحلى بالتواضع والتهذيب والمفردات اللائقة, خاصة عندما يقوم بنقد (ردح رخيص.. ليس إلا!) لتنظيم فلسطيني عريق, ذي تاريخ حافل بالنضال والشهداء والمواقف الصلبة, والذي تميزت بوصلته على الدوام, بالاتجاه نحو تحرير كامل التراب الفلسطيني من النهر إلى البحر, ومن رأس الناقورة حتى رفح, والمشهود له من قبل شعبنا الفلسطيني وجماهير الأمة العربية وكل أحرار العالم, بأنه صمام أمان الثورة الفلسطينية, إن في الكفاح من أجل تحقيق الأهداف الاستراتيجية لجماهيرنا الفلسطينية, أو في الصلابة الفريدة للمحافظة على السياسات والمواقف, التي تصب في مجرى الأهداف الاستراتيجية.

 

إن شعبنا قادر دوما على التفريق بين الغث والسمين, وهو الذي اكتوى بنيران وجحيم اتفاقيات أوسلو الكارثية, التي إن عنت شيئا, فإنه التفريط المذلّ والتنازل المجاني عن الحقوق الوطنية, التي يعتبر التنازل عنها أكثر ذلة! في مقابل وهم وسراب ووعود, أتقن العدو صناعتها وإطلاقها, هذا الذي لا ولن يثق بوعوده غير الساذجين والصابئين, الذين بالطبع لم يقرؤوا عدوهم, ولا يقرؤون عنه, ولن يقرؤوه, ولو حصل ذلك, لأدانوا أنفسهم آلاف المرات, ولاعتزلوا السياسة أبد الدهر, ولقضوْا حيواتهم يجلدون أنفسهم على الكوارث التي ألحقوها بقضيتنا ومشروعنا الوطني, وحقوق شعبنا الراسخة تماما كما جبال فلسطين على أرضها.

قد لا يعرف القواسمي, أن اللياقة, هي التمسك بالحقوق الوطنية كاملة غير منقوصة, باعتبارها الأهداف التي قدم شعبنا الفلسطيني من أجلها التضحيات الجسام, وعشرات الآلاف من الشهداء على مدى 120 عاما من تاريخ قضيتنا, وأنها (اللياقة) تتناقض مع سياسة التفريط, والتنازل التدريجي عن الحقوق, وعن التمسك بنهج المفاوضات علنية أو سريّة, رغم إثبات الوقائع لعبثيته الشديدة, النهج, الذي لم يزد عدونا إلا تعنتا وتمسكا بشروطه, ومزيدا من إنكاره لحقوقنا الوطنية. هذا بالرغم من أن النهج البديل, معروف تماما, ألا وهو المقاومة المسلحة, التي أثبتت تجربة كل الحركات التحررية على صعيد آسيا وإفريقيا وأميركا اللاتينية, على مدى عقود زمنية طويلة, أنها الأسلوب الأمثل للانتصار. فكيف بشعبنا… الذي يحتاج إلى مقاومة مسلحة ثلاثة أضعاف ما احتاجته ومارسته كل حركات التحرر الوطني لشعوب العالم من أجل نيل حريتها واستقلالها من مغتصبي أراضيها ومحتليها. نقول ثلاثة أضعاف, ذلك, لفرادة فاشية أعدائنا بين كل أعداء التاريخ. لعلم الأخ القواسمي, أن المصداقية تعني أول ما تعنيه, الصدق مع الذات ومع الجماهير الشعبية, وليس خيانة أهدافها, وليس حقنها بالمورفين لتخدير عقولها بالوهم! أما الأخلاق الوطنية فتأتي أيضا في سياق ما ذكرناه بالطبع, فمعروف من هو وهم أصحاب النهج اللا وطني (اللا أخلاقي) في التعامل مع الأهداف الوطنية, ومن هم الأخلاقيون, الذين يبدون كالقابضين على الجمر, في زمن الردّة من اللازمن العربي, المتمسكون بما انطلقت من أجله كافة الفصائل الفلسطينية من أهداف, ومعروف من هم الذين “لحَسوا” دساتيرهم وأدبياتهم!

لعلم الناطق الرسمي إن لم يكن يعلم, أن أول من نشر الخبر عن المباحثات السرية بين السلطة الفلسطينية والكيان الصهيوني هي صحيفة “ذي إيفنينج ستاندارد” البريطانية (إضافة إلى صحف بريطانية أخرى, ومن بعد صهيونية وعربية وعالمية), والتي ذكرت بالحرف: “إنه اللقاء الذي يعد الاختراق الأهم في عملية السلام في الشرق الأوسط منذ سنين, وجمع شخصيات فلسطينية وإسرائيلية مرموقة”, وكشف تقرير الصحيفة: أن جميع المشاركين “أعربوا عن التزامهم بحل الدولتين, دون استبعاد أن يكون من ضمن السيناريوهات الأربعة المحتملة, قيام “كونفدرالية” بين إسرائيل والمناطق الفلسطينية في الضفة الغربية”. الذي تبين, أن الأخ القواسمي (الناطق الرسمي) لا يتابع أيضا صحافة العالم, مع العلم أن مطلق ناطق رسمي وقبل “تغريده” بتصريح ما! عليه مراجعة كل ما صدر في العالم عن الحدث موضوع التصريح!

ماذا يقول الناطق الرسمي عن اللقاءات السرية, التي جرت أواخر العام 2010 وبداية 2011, بين السلطة الفلسطينية والكيان الصهيوني, من خلال اجتماعات عقدها أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه مع مستشار رئيس الوزارء الصهيوني إسحق مولخو؟ وماذا عن المباحثات السريّة “الاستكشافية”, التي جرت في عمان؟ وماذا عن المباحثات السرية التي جرت في جنيف بين يوسي بيلين وياسر عبدربه و”وثيقة جنيف”؟ التي صدرت عنه, والتي عرفت فيما بعد بــ وثيقة عبد ربه – بيلين, وكان ذلك في الأول من ديسمبر عام 2003, وفيها جرى التخلي عن حق العودة للاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم. حينها ثارت ثائرة شعبنا في كل مواقعه على هذه الوثيقة السوداء! هذا غيض من فيض مما عُرف وكشف عنه من مباحثات سرية بين الطرفين!

أسأل الناطق الرسمي, بالله عليك وعليكم, هل من الغريب على من قام بكل هذه المفاوضات السرية, أن يفاوض مرّة أخرى أعداءه في لندن؟ (وهي ومثلما تقول أهزوجة فلسطينية, مربط خيلنا, وهي ظهرت مع الاحتلال, تحت اسم ـ انتداب ـ البريطاني لفلسطين), سؤال أطرحه على القرّاء, للإجابة عليه بكل موضوعية وتجرد, وبعيدا عن أي تحيز. سلاما لك ولكم أيها الناطق.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

نهاية العثمانية الجديدة

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 أغسطس 2018

  كأنه زلزال ضرب تركيا في عمق ثقتها بمستقبلها وتوابعه تمتد إلى الإقليم وملفاته المشتعلة ...

رحيل المفكر المصري البارز سمير أمين 1-2

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 أغسطس 2018

    في 13 من شهر أغسطس الحالي غيب الموت المفكر والاقتصادي المصري البارز سمير أمين ...

هل يطيح البرقع الحكومة البريطانية؟

د. محمّد الرميحي

| السبت, 18 أغسطس 2018

    العالم يتداخل بعضه مع بعض، ويؤثر طرفه سلباً أو إيجاباً فيما يفعله طرف آخر ...

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

انتخابات أميركية في مجتمع يتصدع

د. صبحي غندور

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    ستترك الانتخابات «النصفية» الأميركية (لكلّ أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ) المقرّرة يوم ...

روسيا وإسرائيل: علاقة جديدة في شرق أوسط جديد

جميل مطر

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    غالبية الذين طلبت الاستماع إلى رأيهم في حال ومستقبل العلاقة بين روسيا وإسرائيل بدأوا ...

العالم كما يراه علماء السياسة

محمد عارف

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    «عندما يسقط الإنسان فليسقطْ»، قال ذلك بطل رواية «دون كيخوته»، وليسقط سياسيون غربيون سقطوا ...

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9428
mod_vvisit_counterالبارحة37480
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع46908
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278069
mod_vvisit_counterهذا الشهر725294
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56644131
حاليا يتواجد 3214 زوار  على الموقع