موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

كوابيس ما بعد «داعش»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

باقتراب حسم الحرب على «داعش» قد تستبدل الكوابيس المقيمة بكوابيس جديدة، والأوطان المنتهكة بأوطان مقسمة.

 

تختلف درجة الخطر من دولة عربية إلى أخرى، لكن المصير مشترك في نهاية المطاف.

 

لعقود طويلة سادت أدبيات الجامعة العربية تعبيرات العمل العربي المشترك، دون أن تبلور نفسها- بأغلب الأحوال- في أي خطط على شيء من الجدية.

إذا ما تقوضت اللعبة كلها- كما هو مرجح في معظم السيناريوهات المتداولة- فإن وحدة المصير سوف تؤكد نفسها على أطلال نظام عربي أخفق أمام تحدياته.

من فرط الإخفاق الطويل تكاد أي آمال أن تقارب الأوهام في لحظة مواجهة الحقائق الأخيرة، التي تتحرك على الأرض بتحدياتها ونيرانها.

التحدي الرئيسي الأول أمام القمة العربية المرتقبة ، الصورة التي قد يستقر عليها المشرق العربي في العراق وسوريا بعد إزاحة ما تسمى «الدولة الإسلامية».

لم ينشأ التنظيم المتشدد من فراغ، فهو ابن أوضاع وسياسات لحقت احتلال العراق عام (٢٠٠٣)، فككت بنية دولته، وأنهكت مجتمعه في صراعات مذهبية وعرقية.

كان ذلك مقصوداً حتى لا تقوم للعراق قومة مرة أخرى. بصورة أو أخرى، فإن الذين عملوا على تفكيك ثاني أكبر دولة عربية دفعوا ثمناً باهظاً والذين موّلوا وسلّحوا جماعات العنف والإرهاب اكتووا بنارها.

بدت حماقة كاملة أن يصرح الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، قبل ساعات من العمل الإرهابي الذي استهدف البرلمان البريطاني، بأن السياسات الأوروبية تجاه بلاده سوف تؤدي إلى عدم تمكن مواطنيها من المشي في الشوارع، كأنه يحمّل نفسه مسؤولية الإرهاب العالمي، أو يلّوح بأن صلاته مع «داعش» لم تنقطع تماماً.

هكذا أدخل نفسه في أزمة عميقة مع الاتحاد الأوروبي، ووضع نفسه مجدداً في دائرة الضالعين بدعم الإرهاب. تفلُّت «أردوغان» بالحماقة إحدى صياغات التوتر العام الذي يخيم على الإقليم كله، انتظاراً لما بعد «داعش»، من ترتيبات وخرائط، من بينها إنشاء دولة كردية على الحدود السورية، وهو ما يضرب بالعمق في مستقبل تركيا كدولة موحدة.

بعض التوتر طبيعي، وبعضه الآخر مكتوم، أو مذعور، أو أحمق.

باليقين هزيمة «داعش» على الأرض ليست كلمة النهاية في الحرب على الإرهاب.

إزاحة «مشروع الدولة» بقوة السلاح شيء، وبناء أوضاع جديدة تنفي الأسباب التي أفضت إلى «داعش» شيء آخر تماماً. الإزاحة توشك أن تستكمل معاركها في غضون عام (٢٠١٧).. هذه مسألة شبه محسومة.

لكن ماذا بعدها؟

بأي نظرة على الخرائط السياسية والعسكرية فإن سيناريوهات الاضطراب في العراق مرجحة، واحتمالات التقسيم في سوريا غير مستبعدة.

إذا ما تفاقمت الاضطرابات ونشأت دويلات جديدة فإنها مشروعات احترابات مذهبية وعرقية بلا نهاية معروفة، تفسح المجال لإعادة إنتاج «داعش» ونظيراتها بصورة أكثر شراسة في العالم العربي المتداعي، واتساع العمليات الإرهابية داخل العواصم الأوروبية.

حسم معركة الموصل نقطة تحول مهمة في الحرب مع «داعش»، لكنها ليست نهاية الحرب. ما يتلوها من ترتيبات قد تؤجج أسباب الإرهاب ونزعاته وتدفع به إلى أطوار جديدة.

استهداف البرلمان البريطاني إشارة لاتساع محتمل في العمليات الإرهابية بقلب أوروبا، بكل عواقبه الوخيمة على الجاليات العربية والإسلامية وصورة الإسلام نفسه.

ظاهرة «الذئاب المنفردة» قد تأخذ مدى أكبر وأخطر مما هو جارٍ حاليًا. اليأس أحد محركات الإرهاب، وعندما يستخف بأي حق فإن أحداً لا يستطيع أن يوقف انفجارات العنف.

رغم الكلام العربي الكثير عن استراتيجيات مكافحة الإرهاب وتجديد الخطاب الديني وسد الثغرات الاجتماعية التي تسمح بتمركزه وتمدده، فإنه لا توجد أي رؤية تعرف أين مواضع أقدامها، وما الخطوات التالية لدحر «داعش»، وما يترتب فعله الآن وليس غداً؟

الانقسام هو العنوان العربي الرئيسي على الأزمات السورية والعراقية، والحسابات الضيقة لها الصدارة.

في ظل تلك الأوضاع فإن العالم العربي ينتظر ما قد تجرى به سياسات ومصالح اللاعبين الدوليين والإقليميين الآخرين، بلا قدرة على صد خطر، أو منع كارثة.

التحدي الرئيسي الثاني، الذي يطرح نفسه بتوقيته وسياقه على القمة العربية، عنوانه مستقبل القضية الفلسطينية. بالنظر الاعتيادي فهو عنوان دائم على اجتماعات القمة، تكتب بشأنه صياغات معتادة، تنسى اليوم التالي، حتى يعاد كتابتها مرة أخرى في مناسبات مماثلة. وبالنظر الماثل فهو قضية حياة أو موت.

إذا كان هناك من يتصور أنه يمكن إنكار «العامل «الإسرائيلي»» في مجريات معارك المصير في المشرق العربي، وفي مناطق مشتعلة أخرى، أو أنها بصدد اقتناص الفرصة التاريخية السانحة لإنهاء القضية الفلسطينية؛ فهو واهم.

أسوأ ما يحدث الآن الهرولة المتزايدة، وبعضها معلن، إلى استرضاء «إسرائيل»، بظن أن ذلك مما يحفظ النظم، بينما تضفي عليها أسباب القوة والإملاء وحصد الجوائز دون استحقاق.

الهرولة بذاتها تشجع على ضياع ما تبقى من حقوق، وتفتح المجال للتوسع الاستيطاني في الضفة الغربية، وتهويد القدس، وإعادة طرح سيناريوهات «الوطن البديل» في الأردن، أو سيناء، أو ربما العراق إذا ما جرى تقسيمه، فضلاً على ضم الجولان السورية.

بكلام آخر مستقبل القضية الفلسطينية أصبح في عهدة الخرائط المنتظرة والقوى التي ترسمها وفق مصالحها وحساباتها.

إذا ما جرت تقسيمات على خرائط وأنهيت القضية الفلسطينية، فإن أي مفهوم للأمن القومي يكون قد انتهى، وينهار معه النظام العربي الحالي ممثلاً في الجامعة العربية، وينشأ على أنقاضه نظام إقليمي جديد، العرب هم الطرف الضعيف فيه.

هل يمكن تجنب مثل ذلك السيناريو المروع والماثل؟ هل يمكن منع تقوض دول في الإقليم وتفشي الإرهاب بصورة ربما أكثر شراسة؟ وهل يمكن رد اعتبار العروبة من جديد بحد أدنى من التوافقات الضرورية؟

ثم هل يمكن التطلع بشيء من الأمل إلى بناء دول حديثة حرة وعادلة؟

إذا لم تكن هناك إجابات لها قوة الإلهام فإن لعنة الكوابيس سوف تأخذ مداها.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8904
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع8904
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر629818
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48142511