موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

ثورة الياسمين لا تزال حية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لا يبدو الأفق السياسي مفتوحا في تونس بما يبشر بنوع من الانفراج على المستوى الاقتصادي. ثورة الياسمين التي أدت إلى سقوط النظام السابق لم تندلع لأسباب عقائدية. كان الوضع الاقتصادي المتردي هو الذي أوقع النظام في مصيدة فساده. غير أن الحراك الشعبي الذي كان في الجزء الأكبر يساريا انتهى إلى أن يسلم القيادة إلى يمين معتدل بعد تجربة مريرة مع الإسلاميين ممثلين بحركة النهضة التي تبيّن أنها لا تملك مشروعا للحكم، بالرغم من مراسها الطويل في معارضة الحكم.

 

هناك خوف مستشر من أوقات صعبة، قد تدخل الحالمين بالتغيير في نفق مظلم، هو ما لم يكن يتوقع وجوده أحد من قبل. سياسيو تونس يتصرفون كما لو أنهم يملكون وقتا. في المقابل فإن الشعب الذي يرغب في الانتقال إلى مرحلة، يكون فيها قطاف الثورة ممكنا، لا يملك وقتا للانتظار في ظل شعوره بالإحباط لا بسبب سوء الأداء السياسي فقط بل وأيضا بسبب ما يمكن أن تؤدي إليه حالة التخبط من فراغ سياسي.

من المؤكد أن نتيجة ذلك الفراغ لن تكون مرضية لأحد، باستثناء الإسلاميين الذين لا تزال أعينهم ترنو إلى السلطة التي يظنون أنها فلتت من أيديهم مؤقتا وأن فشل اللاحقين سيقود الشعب إلى التفكير بالاعتذار من السابقين. غير أن ما يربك خطط الإسلاميين أن الشعب، وقد تحرر من رقابة أجهزة زين العابدين بن علي، صار مسكونا بشبح الحبيب بورقيبة. بطل الاستقلال المستعاد الذي فرض بقوة شخصيته الكثير من القوانين التي تبيّن في ما بعد أنها مكتسبات مهمة لن يتراجع عنها المجتمع المدني.

ولأن الإسلاميين لا يملكون مشروعا سوى إقامة دولة دينية، يكون الحلال والحرام محورها فإن مسعاهم الآخروي سيصطدم بحلم استعادة بورقيبة الذي تأخر التونسيون في رد الاعتبار إليه. يُقال لك هنا في تونس إن بورقيبة كان سابقا لعصره. هل كان الإسلاميون حاضرين في ذهن الرجل الذي وضع المرأة في مكانها الطبيعي، نصف المجتمع الذي يشكل كيانا اجتماعيا وثقافيا مختلفا؟

قيمة الرئيس الذي شغف بالتمثيل تكمن في عقله السياسي العابر لزمانه. لو جرت المقارنة بين خطاب بورقيبة مع خطب سواه من زعماء عصره العرب وكانوا كلهم كبارا لربحت كفته في الميزان. كان بورقيبة هو السياسي العربي الوحيد في زمانه، بل وفي الأزمنة اللاحقة، لذلك أمل التونسيون خيرا حين استسلموا إلى خيار الباجي قائد السبسي. فهو من وجهة نظرهم ما تبقى من قائدهم التاريخي.

لقد ظنوا صادقين أنهم وضعوا بلادهم بين يدين أمينتين. لم يكن ظنهم في غير محله. غير أن الرجل الذي عالج الفوضى التي سببها حكم النهضة بنداء تونس، وهو الحزب الوليد، لم يكن يملك هامشا للحركة يسمح له باستبدال السياسيين الفاسدين الهواة بمحترفي سياسة ذوي كفاءة مهنية. لم يتبع السبسي شبح بورقيبة المهيمن على قصر قرطاج في دنوه من أنفاس التونسيين بأناقة حضوره.

اعتزل السبسي "رئيسا" السياسة تاركا نداء تونس، وهو حزبه، لأهواء سياسيين هواة. وهو ما سمح لبورقيبة بحضور أقوى. اليوم يحضر بورقيبة في حياة الناس العاديين. غدا سيكون حضوره أقوى. لن يبحث أحد من سياسيي تونس عن حظه في مواجهة الزعيم. من وجهة نظري فإن تونس، التي لا تزال حريصة على تراثها في الدولة المدنية، لن تتخلى بسبب فشل سياسيين هواة عن ذلك التراث.

لا يزال المجتمع المدني قادرا على التحكم بالميزان بالرغم من أن رياح الفقر التي تهب من مدن الداخل تهدد بقلب المعادلة.

لم يفقد التونسيون أملهم في التغيير، ذلك لأن رهانهم الأخير المتمثل بإنقاذ الثورة لا يزال جاهزا. ثورة الياسمين لا تزال حية.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25430
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع244200
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر572542
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48085235