موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

غرينبلت والتهويد

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تحت ذات العنوان، هذا الذي تحت يافطته كان تحرُّك كافة مبعوثي الإدارات الأميركية المتعاقبة إلى فلسطين المحتلة خلال العقود الثلاثة الأخيرة، هذه التي شهدت ما تم توافق اطرافه على تسميتها "المسيرة السلمية"،

بمعنى محاولات إنهاء الصراع العربي الصهيوني، جاء قبل أيام جيسي غرينبلت موفد إدارة الرئيس دونالد ترامب إليها ولم يشذ في خطاه عن سابقيه... جاء وفق المعلن "لتبادل أفكار" مع كلٍ من تل أبيب ورام الله "لتحريك العملية السلمية".

 

عن مثل هذا التحريك، أو كنهه، تحدث نتنياهو خلال مؤتمر صحفي وأوجز، لكنه أفصح فأوضح، حين قال: "نحن في خضَّم عملية متواصلة من الحديث والحوار الحقيقي الصادق بالمفهوم الإيجابي"، وهنا لا يخفى على أحد أنه يقصد بالصادق، الحوار ضمن ذاك المعهود المتبع والدائم تاريخياً من حوارات تتم ولا تنقطع بين الأميركان واسرائيلهم كحليفين تجمعهما علاقة لا يمكن وصفها بأقل من عضوية، أو التي تنتهي عادةً وبشكل عام إلى حيث ذاك المفهوم الإيجابي الذي يفهمه ويعنيه نتنياهو.

إذا ما شئنا التفصيل فما من داع لأن نجهد أنفسنا أو نذهب بعيداً، لأننا نجد هذا "الإيجابي" في هذه المرة، أو بيت القصيد، متوفر خبره لدى صحيفة من صحفهم هي "هآرتس"، التي نقلت عن مصدر، أو بالأحرى، ما سُرِّب لها عن طريقه، ما مفاده: "نحن نبحث عن القاسم المشترك مع الأميركيين والذي يُمكِّن من بناء المستوطنات، وفي الوقت ذاته الدفع بعملية سياسية في مجالات كثيرة".

حكاية "الدفع بعملية سياسية" هي ذات اللازمة التي ظللنا نسمعها مترافقةً مع كل ضجيج اعلامي يصحب عادةً التحرُّكات التي يقوم بها المبعوثون الأميركان، أو سواهم من الغربيين، إلى فلسطين المحتلة في جلِّ جولات بحثهم الدائم عن المشترك المتوفر عادةً بينهم وبين نتنياهو، لكنما القول " في مجالات كثيرة" فمرسل وما من معنى له عملياً، اللهم إلا أمر واحد هو، عدم التوصُّل لمطلق حل يتنافى مع مفهوم نتنياهو المعلن للحل... المعلن لكنما المرفوض منه في حقيقة الأمر وليس فقط من بينت.

استمرار التهويد، أو الاستمرار في بناء وتوسعة المستعمرات، هو الثابت الذي لم يتزحزح المحتلون عنه وليسوا في وارد التخلي عنه، لأنه أُس استراتيجيتهم التاريخية والدائمة، ومنذ بدأ غزوهم لفلسطين في ظل الانتداب البريطاني وما دام كيانهم قائماً، وإنما كان يظل إلى جانبها دوماً دوام التحايل المشترك مع مختلف الإدارات الأميركية لإخراج عملية استمرارية هذه الاستراتيجية وتغطيتها. مثل هذا التحايل في قادم الأيام، أو في الحقبة الترامبوية لخَّصته "هآرتس" على الوجه التالي: "تناول أفكار لتحريك العملية السلمية مع الجانب الفلسطيني، مع التركيز بشكل خاص على التوصُّل لمعادلة بشأن مواصلة البناء الاستيطاني على نطاق أوسع مما تضمنته تفاهمات جورج بوش- اريئيل شارون العام 2004".

... إذن المسألة التحاورية الراهنة بين الحليفين، التي تعنونها في هذه المرحلة مهمة جيسي غرينبلت الاستطلاعية، يحكمها التوجُّه صوب إرساء "تفاهمات على نطاق أوسع" بين المتحاورين الحليفين بشأن عملية تهويد أوسع منها أيام جورج بوش- شارون، إذ ترى تل أبيب أنه قد آن أوان استحقاقات هذه "التفاهمات الأوسع"، لاسيما وقد سنحت فرصتها بقدوم ترامب للبيت الأبيض، ويسهِّل منها أن إدارته لا ترى في الأساس بأساً في مبدأ هذه التوسعة، وإنما فقط ضرورة التحاور الثنائي بشأن مداها وإمكانية فرضها على الفلسطينيين وتغطيتها عربياً في آن... كل ما في الأمر هو أين تكون هذه التوسعة أو يجري البناء، أفي داخل المستعمرات أم يتعداه إلى خارجها مثلاً؟!

كل ما سبق وأن نمي عن الإدارة الأميركية الجديدة، اسواء ابان الحملة الانتخابية أو بعد الفوز بها واستقرار الرئيس دونالد ترامب في المكتب البيضاوي، ثم ما تلى من اختياره لنوعية رجالات إدارته، ومنه، سفيره إلى تل أبيب مثلاً، ناهيك عن موقفه المعلن إبان حملته الانتخابية من نقل السفارة إلى القدس، والذي وإن خفت تداوله مؤقتاً الآن بيد أنه لا زال قائماً لأنه لم يتغيَّر، كلها أمور تشي سلفاً بمآل التوصُّل إلى تلك القواسم المشتركة التي ينشدها نتنياهو ويصفها ب"المفهوم الإيجابي بمعنى الكلمة"، أو وفق ما تبشِّر به "هآرتس"، أي تفاهمات ترامب نتنياهو!

الحركة التصفوية الأميركية الراهنة الرافعة لذات الشعار القديم الجديد "الدفع بعملية السلام"، والذي تواضع مع الزمن ليغدو "تحريك العملية السلمية"، وانتهى في سنواته الأخيرة إلى المحافظة على امتياز رعاية حالة انتظار العودة إلى المفاوضات من أجل المفاوضات، والآن إلى مسعى واضح لتجديد شكل التغطية المستمرة لتهويد ما لم يهوَّد بعد من فلسطين... هذه الحركة في راهنها يمكن اختصارها في جملة واحدة وهى، محاولة إعادة أنتاج نسخة أكثر رداءة من كل ما سبقها من نسخ أميركية في عهد الإدارات السابقة لتغطية العملية التهويدية المستمرة... الأمر الذي ليس من السهل على رام الله، حتى ولو ارادته وبنت عليه كل اوهامها التسووية، قبوله، وهى إذ لم تفعل، أي رفضته، حُمِّلت وزر افشال تحرُّك التحريك الترامبوي "للعملية السلمية"، وهذا بالضبط جلَّ ما يريده نتنياهو... أما التهويد فمسألة مستمرة بتحريك أو من دونه.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33416
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع252186
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر580528
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48093221