موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

في المواطنة والحوار والإرهاب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أعادت حوادث القتل والتهجير التي جرت في شبه جزيرة سيناء والتي استهدفت الأقباط، ما حصل لمسيحيي العراق، سواء نزوحهم من البصرة وبغداد وكركوك والموصل خصوصاً بعد احتلالها من قبل داعش العام 2014،إلى كردستان ومنها إلى المنافي البعيدة، الأمر الذي لا يزال مستمراً في سوريا كما جرى في لبنان خلال الحرب الأهلية. وينبغي أن نتذكر باستمرار ما حدث لمسيحيي فلسطين الذين كان عددهم يزيد على 20% من السكان قبل الاحتلال وبسبب التهجير المنظم، وصل عددهم الآن إلى أقل من 1.5% وكان في القدس وحدها ما يزيد على 50 ألف مسيحي، في الوقت الذي لا يصل عددهم اليوم إلى 5 آلاف.

 

إن حوادث القتل ومحاولات الاستئصال والإلغاء وعدم الاعتراف بالآخر تطرح مسألتين أساسيتين:

* أولها: غياب أو ضعفِ المواطنة، فحيثما تكون هذه هشة يتم التهميش والإلغاء وتجري محاولات للتسيد والهيمنة، حيث تستقوي جهات نافذة تفرض نفسها على مصادرة حقوق الآخرين، وكلما ضعفت أو اهتزت أركان المواطنة كان التعصب والتطرف جاهزين ولها بالمرصاد، وحيث يسودان فذلك يعني أن العنف والإرهاب سيجدان طريقهما إلى المجتمع.

* ثانيها: غياب الحوار الذي يفترض الاعتراف بالآخر على قدر من المساواة، وذلك يعني الإقرار بالتنوع والتعددية، وغيابه سيفضي إلى نوع من الإلغاء أو التهميش أو الانتقاص من الحقوق، وليست تلك سوى حقوق المواطنة. هكذا تظهر العلاقة العكسية بين الإرهاب والمواطنة، فسيادة الإرهاب ستكون بسبب ضعف المواطنة أو الانتقاص من أركانها، والعكس صحيح، فإن وجود مواطنة حيوية تقوم على الإقرار بالحريات وممارستها، ولاسيما حرية التعبير، والحق في التنظيم والاعتقاد، والحق في المشاركة والشراكة،سيعني الإعلاء من القيم الإنسانية العليا، وهذه تغتني بمبادئ المساواة وعدم التمييز والعدالة وخصوصاً الاجتماعية، إذ إن المواطنة ستكون قاصرة وناقصة مع الفقر، والمواطنة تحتاج أيضاً إلى الاعتراف بالحق في المشاركة وتولي الوظائف العليا دون تمييز.

خلال الشهرين المنصرمين قدر لي أن أشارك بعدد من المؤتمرات والأنشطة الثقافية والفكرية والحقوقية، وفي عدد من البلدان العربية، وكان العنوان الأساسي لها: ما السبيل لمواجهة التعصب والتطرف؟ وما علاقتهما بالعنف والإرهاب؟ وأي تعارض بين الطائفية والمواطنة؟ وأخيراً هل نحتاج إلى خطاب جديد لمجابهة ثقافة الكراهية والإقصاء والتهميش؟

وبقدر ما لهذه الظواهر من اشتباك ثقافي واجتماعي وسياسي، فلها خلفيات دينية وطائفية وثقافية وتربوية، وتنعكس على سلوك الأفراد والمجموعات، لاسيما التي تدعي امتلاك الحقيقة، أو التي تعتبر أن لها أفضليات على الآخرين، لهذه الأسباب أو لغيرها.

وإذا كان الخطاب السائد قاصراً، ويتسم بالشحن والتحريض، أفلا تستلزم الحاجة إلى إعادة النظر به، بل مراجعة منطلقاته الفكرية والثقافية؟ ثم كيف يمكن إصلاح الخطاب دون إصلاح الفكر؟ والمسألة لا تقتصر على الفكر الديني وحده بل على إصلاح الفكر الطاغي، وتعزيز مستلزمات مراجعة نقدية مفتوحة، يشارك فيها الجميع، قوى وتيارات ومنظمات مجتمع مدني ونقابات وإعلام، لأن الأمر يتعلق بصميم توجهات المجتمع وسلامة جميع أفراده.

ولأن ظواهر التعصب والتطرف استفحلت في عالمنا العربي بشكل خاص، وباتت تهدد وجود الدولة الوطنية، فقد استوجب الأمر إحياء لغة الحوار، الذي لم يعد اختياراً فحسب، بل أصبح ضرورة واضطراراً، فبدونه ستكون التربة خصبة للعنف والاحتراب، خصوصاً في ظل التمترسات المذهبية.

والحوار ينبغي أن يستهدف أولاً وقبل كل شيء الاتفاق والتوافق حول سبل تعزيز المواطنة، التي ستبقى حجر الزاوية في مواجهة العنف والإرهاب اللذين يتحولان إلى فعل، بعد أن يستحوذ التعصب والتطرف على عقول أفراد أو مجاميع فئوية، وهو ما أضحى جزءاً من المشهد البارز في بغداد ودمشق وطرابلس وصنعاء، ووجد حواضن له أحياناً ل «يفقس فيها بيضه» في مصر وتونس، وصولاً إلى المغرب والجزائر وغيرها،خصوصاً بفعل عملية «غسل الأدمغة» لبعض الشباب المقبل على عنف لاحدود له، بما فيه مع النفس حين يُقدم على عمليات انتحارية تحت مزاعم ومبررات شتى، بعضها ديني أو مذهبي، وآخر اجتماعي أو اقتصادي أو سياسي، وبقدر ما ينطبق على إرهابيي المنطقة، فإنه أيضاً يشمل إرهابيي الغرب الذين يأتون ليفرغوا ما في جعبتهم من عنف في بلداننا.

هل تنفع الوسيلة الأمنية لوحدها في التصدي للظاهرة الإرهابية؟

سؤال حائر ظل يتردد في العديد من المؤتمرات الدولية والعربية الحقوقية، وهو وإن كانت الإجابة عنه معروفة سلفاً، لكن الركون إليه وحده أو تقديمه على سواه من سبل الوقاية والحماية، جعل استمرار الإرهاب، يعيد طرحه بشدة كبيرة، خصوصاً وإن الحاجة تتعاظم إلى تكامل الوسائل المتنوعة للتصدي للظاهرة الإرهابية سياسياً، واجتماعياً، واقتصادياً، وثقافياً، وتربوياً، ودينياً، إضافة إلى الوسائل الأمنية والعسكرية، وهذه كما يقول «العرب» هي آخر «العلاج-الكيّ».

وإذا كانت المواطنة نقيضاً للإرهاب، فهذه الأخيرة تحتاج إلى حوار بعقل مفتوح وقلب «حار» كما يقال، خاصة وإن بلداننا تقف عند مفرق طرق، فكلما ارتفع شأن المواطنة تناقص خطر الإرهاب، والعكس صحيح أيضاً، حيث تظهر «العنعنات» الدينية والمزاعم الطائفية والدعوات الانفصالية والاستتباع للخارج الإقليمي،ولكل ما له علاقة ببقايا ما قبل الدولة.

Drhussainshaban21@gmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25678
mod_vvisit_counterالبارحة28050
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115329
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر595718
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54607734
حاليا يتواجد 2916 زوار  على الموقع