موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

الشهيد باسل الأعرج

إرسال إلى صديق طباعة PDF


بالتأكيد أن أول من كان يتوقع أن يُستشهَد إذا ما عرف العدو مكانه هو الشهيد باسل الأعرج. فمنذ أن أُطلِقَ هو وخمسة من رفاقه من سجن سلطة رام الله كان متأكداً أن ذلك تمّ بالتفاهم مع جهاز الشاباك الصهيوني وفقاً للتنسيق الأمني المطبّق من جانب أجهزة الأمن الفلسطينية.

وذلك باعتباره "مقدساً" كما عبّر عنه أو وصفه الرئيس محمود عباس.

ولهذا اختفى حتى لم ينم ليلة واحدة في بيت الأهل. وكان متأكداً أيضاً أن العدو يبحث عنه بجنون وإصرار حتى وصل عدد المرات التي اقتحم بها العدو بيت والديه وبيوت أقاربه عشرات المرات. وقد أبلغ الضابط والده في إحداها أن ولده سيُقتل لا محالة.

ثم كان متأكداً بأن الأجهزة الأمنية الفلسطينية تبحث عنه، وهي الأخطر في العثور على مكان اختفائه وتبليغ العدو، فتلك هي عادتها في حالات مماثلة. الأمر الذي وضعها فعلاً في موضع الذي أخبر العدو عن مكان اختفائه. وهو ما عبّر عنه، بيقين، العشرات من الشباب والشابات ممن استقبلوا خبر استشهاد باسل بخشوع واعتزاز، وبكل ما يليق ببطلٍ مقاومٍ وقائدٍ شعبيٍّ فذ. ولهذا انصبّ غضبهم أول ما انصبّ على العدو الصهيوني المجرم ثم انصبّ في الثانية على الأجهزة الأمنية الفلسطينية والتنسيق الأمني. ولكن هنالك من جعل الغضب أولاً على السلطة والأجهزة الأمنية، وثانياً على العدو الصهيوني، بسبب هذا التعاون الخارج عن كل وطنية فلسطينية وعن كل معقول.

كان باسل الأعرج، كما تدل واقعة اختفائه، وواقعة المعركة التي خاضها بالنيران مع مهاجميه، قد راح، يستعد لمواجهة عسكرية. وقد أراد منها أن تفعَل فعلها في الشباب والشابات، ولا سيما في القدس والضفة الغربية. فيصبّ زيتاً على نار الانتفاضة الثالثة- انتفاضة القدس التي كان من مفجريها وقادتها. ولهذا اختار طريق الاختفاء والاستشهاد في المواجهة العسكرية، على الذهاب إلى البيت والاعتقال. فالاختيار هنا تمّ من خلال حسابٍ مدروسٍ وليس تجنباً للتعذيب أو سجنٍ لبضع سنين (فقضيته كانت إلقاء القبض عليه من خلال الأجهزة الأمنية الفلسطينية هو والخمسة الذين اعتقلوا وبحوزتهم بعض الأسلحة وقبل أن ينفذوا أيّة عملية).

إن الاختفاء لمن يعرف معنى العمل السريّ، وفي ظل مطاردة محمومة ومتجهة إلى القتل يحتاج إلى شجاعة فائقة واستعداد كبير للتضحية. وهو ما كان باسل الأعرج قد درسه جيداً. فما عُرِفَ عنه كان اهتمامُه بدراسة التجارب الثورية بما فيها العمل السريّ في المدن أو اللجوء إلى الجبال ومواجهة مُطاردة بالسلاح في الحالتين.

وكان ذلك جزءاً من دراسته للتجارب الثورية العالمية والعربية والفلسطينية وله محاضرات وزعت بالصوت والصورة بعد استشهاده. وكانت بين أيدي عدد من العاملين معه للتوعية والتثقيف. واللافت في تلك المحاضرات أنه اهتم بالعمليات العسكرية الجزئية وبتفاصيلها وليس فقط بعمومية التجربة.

ولهذا إن التأمّل جيداً في اختيار الاختفاء والاستعداد لخوض معركة عسكرية استشهادية عندما تأتي لحظة المداهمة يدل على أنهما جاءا من بعد تخطيطٍ هادف. وقد أراد أن يصنع قدوة استشهادية ستصنع بدورها استشهاديين. وسوف يؤدي أثرها في الشباب والشابات والجماهير إلى تصعيد الانتفاضة، والحث لتحويلها إلى حالة تتسّم بالاشتباك الفردي والجماعي والجماهيري مع العدو.

فما سطرهُ باسل من بطولة لم يصدر عن يأس كما يشيع أعداء الانتفاضة الشبابية ولم يكن خياراً اضطرارياً ساقته ظروف قاهرة إليه. فكل الدلائل التي يمكن أن تُجَّمَع من سيرة باسل الأعرج، ولا سيما خلال الأربع سنوات الأخيرة تشير إلى عكس ذلك، ولا سيما الدلائل التي يمكن أن تُرصَد منذ ألقت السلطات الأمنية، التابعة لسلطة رام الله، القبض عليه وخمسة من الشباب المقاوم بتهمة حيازة أسلحة، مع تقريرٍ أُرسِل إلى الشاباك يضيف "مع النيّة للقيام بعمليات عسكرية ضدّ قوات الاحتلال"، كما كشفت عن ذلك تصريحات ليبرمان ضدّ الحراك الشبابي.

هذه الدلائل حين يُصار إلى التأمل فيها جيداً، تؤكد أننا أمام قائدٍ استثنائيّ كان فاعلاً في التهيئة للانتفاضة وفي تفجيرها، وأراد من اختفائه واستشهاده في مواجهة عسكرية مع قوات اقتحمت عليه مكمنه أن يقول لكل محبيه، وما أكثرهم، ولكل من سيهزه استشهاده، وبالطريقة التي خطط لها وطبقها أن لا لغة يمكن أن يُخاطَب فيها الاحتلال غير لغة المقاومة الشبابية والانتفاضة الشعبية الشاملة، ولو، في هذه الظروف، ابتداءً بالعمل الفردي- العفوي- الاستشهادي، وقد ارتفع به باسل إلى العمل الاستشهادي من قِبَل قائدٍ أراد من استشهاده أن يكون تصعيداً للانتفاضة. إن لم يكن شرارةً تُشعل السهل كله.

وتأتي أهمية ما اجترحه باسل تكمن في محاولته تصويب البوصلة في هذه الظروف الدقيقة وموازين القوى المعقدة. وقد ساد الكثير من الإرباك والضياع لدى نخب يفترض بها أن تعطي الأولوية لمقاومة الاحتلال والاستيطان وتهويد القدس بلغة الاشتباك مع العدو، وفقاً للمصطلح الأثير عند باسل.

أما من يُتابِع ردود الفعل التي تلت فوراً نبأ استشهاد باسل الأعرج فسوف يلحظ أن تقديره كان صائباً في ما سيفعله استشهاده بنفوس عشرات الشباب والشابات ووعيِهم وما راح يفعله على نطاق شعبي بدأ بوالديه وذويه لينتقل بسرعة الكهرباء إلى ذوي كل شهداء الانتفاضة، وإلى الآلاف وعشرات الآلاف في فلسطين وخارجها. وأن المرء لتعلو معنوياته إذ يرى كيف كان وقعُ هذا الاستشهاد عربياً وإسلامياً وعالمياً.

وأخيراً وليس آخراً، فإن من يقرأ رسالة أو وصية باسل يجب أن يقرأها كاملة من بسم الله الرحمن الرحيم مروراً بتحية العروبة والوطن والتحرير وانتهاءً بآخر كلمة.

فوداعاً يا باسل فأنت الحبيب والقدوة لمن عرفوك ولمن سمعوا عنك، ولمن سيقرأون عنك كيف بنيت نفسك وكيف أنكرت ذاتك من أجل هذه اللحظة من الاشتباك مع جيش العدو. وكيف رميت بنظرك بعيداً بعيداً إلى أبعد نجمٍ في السماء.

وداعاً يا باسل الأعرج. وقد أصبحت باستشهادك ابن فلسطين كلها وستبقى فاعلاً وحاضراً في الانتفاضة فمثلك ومثل استشهادك لا يغيب عن الفعل الثوري والوعي السديد في هذا الجيل الشبابي والآتين من بعده.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانتخابات العراقية القادمة وجريمة المشاركة فيها

عوني القلمجي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يبدو ان معالم الخوف أصبحت واضحة في وجوه اركان عملية الاحتلال السياسية. فتسويق الانتخابات وخد...

تحية إليه فى يوم مولده

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    علمنا جمال عبد الناصر فى حياته أن الثورة، أى ثورة، لا يمكن إلا أن ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عملياً في الأراضي السورية، ...

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

انتخابات العراق: هل اعتذر حيدر العبادي؟

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 17 يناير 2018

نقل النائب العمالي البريطاني بول فلين رسالة السيدة روز جنتل، والدة جوردون جنتل، أحد الج...

حقيقة ما خسرنا وفرص ما سنكسب

توجان فيصل

| الأربعاء, 17 يناير 2018

وصول ترامب لرئاسة أمريكا وكل «فعلاته» وفريقه المكوّن من ابنته وصهره وشلة غير متزنة ابت...

من داخل البيت الأبيض

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

لم يدر بخلد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن عبارته التي استخدمها لإرعاب الزعيم الكوري الش...

نابلس ترد على ترامب

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يوالي الكيان الاحتلالي في فلسطين الإفادة ما استطاع من فرص الانحياز الأميركي حد التماهي مع ...

محاولات شطب «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

كان نتنياهو واضحاً في تصريحه منذ أسبوع، بأنه يجب إلغاء «الأونروا» نهائياً وإلى الأبد! جاء...

سنة 2017 عواصف ومنعطفات في المنطقة العربية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  "إننا نقصد بكلمة تاريخي ما هو مسجل في لحظة مستحدثة تماما لسيرورة تخضع هي ...

لا خروج من نفق حقبة الخبز

فاروق يوسف

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    تفخر بعض الأمم بكثرة أنواع الخبز الذي تنتجه. الأمر هنا يتعلق بالنوع لا بالكم. ...

معضلة العمل الوطني الفلسطيني

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

في مقال سابق لي بعنوان «تحدي القدس» جاء فيه «ليس ثمة مخرج من الوضع الر...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1090
mod_vvisit_counterالبارحة42996
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع159308
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر648521
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49303984
حاليا يتواجد 3205 زوار  على الموقع