موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

استهداف سيناء.. كلام في الأمن القومي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

استهداف سيناء حقيقة لا يمكن إنكارها والحرب مع الإرهاب قد تطول بأكثر من أي توقع.

 

من وقت لآخر، وأحياناً بصورة متسارعة، تنشأ مواجهات عنيفة وضربات متبادلة مع جماعات الإرهاب دون أن يبدو واضحاً متى تحسم الحرب؟

 

في مثل هذا النوع من الحروب فإن التفاف الرأي العام حول قواته التي تحارب، مسألة لا غنى عنها، أن يعرف ماذا يحدث بالضبط؟.. وما دوره فيها؟.. وأين الثغرات التي يتعين سدها؟ ثم أن يكون على يقين من الصورة التي سوف تستقر عليها الأوضاع في سيناء بعد أن تصل الحرب إلى نهايتها.

سيناء ليست مجرد ميدان مفتوح مع جماعات إرهاب شأن أي ميدان آخر في الداخل المصري.

سيناء مسألة أمن قومي إذا سلخت فلا قومة لمصر بعدها.

وضوح الحقائق من مقومات حسم الحرب.لا يصح تجاهل التسريبات «الإسرائيلية» عن وطن بديل في شمال سيناء، أو تبادل أراضي وفق تسوية تضمن التخلص من صداع غزة وهضم ما تبقى من أراضٍ في الضفة الغربية وتهويد القدس بالكامل و«تطهير الدولة العبرية» من الفلسطينيين تحت عنوان «الدولة الواحدة».

التسريبات بذاتها مزعجة، فهي من ناحية شبه رسمية لاختبار ردّات الفعل المحتملة، ومن ناحية أخرى فالإدارة الأمريكية الجديدة لا تمانع فيها على أقل التقديرات.

إذا لم يكن الكلام صارماً والتصرفات على قدر الخطر فإن كل السيناريوهات محتملة بما فيها سلخ أجزاء من سيناء. بغض النظر عن نظريات المؤامرة وضلوع «أنصار بيت المقدس» فيها فإنّ النتائج على الأرض تحسمها السياسات المعلنة.

هنا.. خط أحمر نهائي. هنا.. الحدود الأخيرة للأمن القومي المصري. هنا.. الحرب من جديد إذا اقتضى الأمر. بصياغة أخرى مصر لا تحتمل ولا تتحمل سلخ أي جزء من أراضيها. بصورة أو أخرى سوف تهرع لحمل السلاح أيّاً كانت النتائج، فالتخاذل في هذه الحالة لا يمكن تبريره والصمت عليه.

باليقين فإن أحداً في مصر لا يطلب الحرب، لكنها قد تفرض عليها إذا ما استهانت «إسرائيل» بتكامل ترابها الوطني. أرجو أن نتذكر أن كل الحروب، التي خاضتها مصر على مدى سبعة عقود، ارتبطت بسيناء. وقد اكتسبت رمزيتها من حجم الدماء والتضحيات التي بذلت حتى تكون مصرية وحرّة.

في عام (١٩٤٨) عبرت القوات المصرية سيناء إلى فلسطين، حيث قاتلت من أجل أمنها القومي قبل أي شيء آخر بتعبير الضابط الشاب «جمال عبدالناصر» بخط يده أثناء العمليات العسكرية.

وفي عام (١٩٥٦) اقتحمت القوات «الإسرائيلية» سيناء لإرباك الجيش المصري حتى يتسنى للقوات البريطانية والفرنسية احتلال منطقة قناة السويس بلا مقاومة يعتدّ بها.

أفضت النتائج السياسية لحرب السويس إلى بروز الدور المصري على المسرح الإقليمي قائداً بلا منازع لعالمه العربي وقارته الإفريقية، التي شهدت مطلع الستينات من القرن الماضي أوسع عملية تحرير في التاريخ. وفي عام (١٩٦٧) تعرضت لهزيمة عسكرية فادحة استهدفت بالمقام الأول إجهاض تجربتها التنموية والتحررية من بين ثغرات نظامها السياسي، قبل أن تقف على قدميها من جديد في سنوات حرب الاستنزاف.

بتضحيات الرجال عبرت أخطر مانع مائي في التاريخ لتحرير أراضيها المحتلة في أكتوبر عام (١٩٧٣). وبغض النظر عن النتائج السياسية لتلك الحرب فإن جيلاً كاملاً أبدى استعداداً لبذل كل تضحية ودفع فواتير دمّ حتى تظل سيناء مصرية وحرّة.

تلك حقائق تاريخ لا يصح أن تنسى. وتلك بديهيات سياسة لا يجوز أن تبهت.

سيناء، قضية أمن قومي، لا التهاون ممكن ولا التخاذل محتمل. كلما طالت الحرب مع جماعات الإرهاب يرتفع منسوب خطر سلخ أجزاء من سيناء.

وبقدر وضوح المواقف يكتسب البلد مناعته وقدرته على صدّ أية أخطار.

مستقبل سيناء تحدده اعتبارات متداخلة. ما يجري في الإقليم من تطورات أساسية قد تؤسس لخرائط جديدة بعد انتهاء الحرب على «داعش» له دور وحساب.

وما يجري في الغرب من تحولات في التوجهات الرئيسية بعد صعود «دونالد ترامب» له دور وحساب.

لابد أن يكون الصوت عالياً والكلام حاسماً فيما يتعلق باستهداف سيناء وإلاّ فإن العواقب مرعبة.

كما أن مدى تماسك الوضع الداخلي له دور وحساب.تحصين الوضع الداخلي بقواعد دولة القانون، التي تضمن الحريات والأمن بالوقت نفسه، من ضرورات بناء أية استراتيجية متماسكة لدحر الإرهاب.

وتكامل الاستراتيجية يستدعي حضور المجتمع بحرية وعافية في المشهد بعيداً عن صخب الدعايات.

بصورة أو أخرى تجاوزت مصر صدمة ما جرى في شمال سيناء من نزوح قسري لأغلب أسره المسيحية خشية التقتيل وحرق المنازل. بقدر الخطر تماسكت، لكنها لم تتوقف عند رسائل ما جرى ولا نظرت في سياقاته الإقليمية ولا تحسّبت لما يمكن أن يحدث بعده.

وقد كان مثيراً أن الألفاظ غلبت المعاني، فقد كان الحرص بالغاً على عدم وصف ما جرى ب «التهجير».

سواء كان تهجيراً، أو نزوحاً، أو مغادرة فإن المعنى واحد والرسالة التي طلبتها الجماعات الإرهابية واحدة.

بالعمق فإن استهداف المسيحيين من استهداف سيناء نفسها.

لم يكن استهداف المسيحيين هدفاً عشوائياً، فهناك من طلب إخلاء شمال سيناء من مواطنيها المسيحيين لأسباب لم تنجلِ كل حقائقها.

أين الخطر بالضبط؟ هل في الفكر الذي يحرض على العنف ويرى في المسيحيين عدوّاً لا شريكاً في وطن؟

أم هو تمهيد ميداني لإنشاء ولاية إسلامية تتبع «داعش» في سيناء؟ أم أن الأمر يتجاوز ذلك كله إلى نزع شمال سيناء عن الجسد المصري في إطار مشروع لتبادل الأراضي؟

حيث الخطر بتنويعاته فإن القضية كلها يجب أن توضع في عهدة الرأي العام حتى يستبين الحقائق قبل أن تداهمه بأخطارها.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

الجهل بالقضية الفلسطينية.. عربياً وأجنبياً!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    في العام 1966، تشرفت باختياري أول باحث في «مركز الأبحاث الفلسطيني» في بيروت. في ...

السفارة الامريكية وعروبة القدس

د. عادل عامر | الخميس, 7 ديسمبر 2017

  أن واشنطن بسياساتها الحمقاء جزء لا يتجزأ من المشروع الصهيوني الذي يسعى إلى بسط ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16644
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع50987
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر379329
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47892022