موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

المدافعة.. ومعادلة الصراع!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كان ومازال وسيظل الصراع بين الحق والباطل، بين الفضيلة والرذيلة، بين العدل والظلم.. جزءاً لا يتجزأ من مسار البشرية على هذه الارض، منذ خلقها الله وإلى أن يرثها.. بل أنه جعل هذا الصراع معيارا لفضيلة الحياة، واستحقاق الترقي، وشرطا ثابتا من شروط الإعمار والخيرية في البشرية قاطبة. "وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ ".

 

ولم تكن المدافعة سوى جزء من طبيعة الصراع بين الخير والشر.. ففساد الأرض رهن باختلال ميزان هذه المدافعة.. التي ما إن تحتبس، حتى تختل معادلة الحياة على هذه الأرض.. وما إن تنفجر بعد احتباس قد يطول، مع ما يستتبعه من عوامل التدهور والانحطاط والذبول، فلن يكون انفجارها مؤذنا بانفراجة.. فكثيرا ما يكون فوضى وتخبطا، وضياعا جديدا.

ليس أقسى على المظلوم من احتباس صوته، حتى ليعجز أن يقول لمن ظلمه يا ظالم. وليس أقسى على أمة من احتباس صوت الانتصار للمظلوم خشية من الظالم.. وليس ثمة باب أوسع للفساد من باب الخوف من التصدي له، والاكتفاء بالانكفاء على الذات رهبا وطمعا.. رهبة من تبعات المساءلة، وطمعا في مكتسبات الأدوات الرخيصة التي تهون، او تحجب، او تتجاهل ما ينبغي التصدي له، والوقوف منه موقف المتسائل، اذا لم يكن موقف المحتج والرافض.

وقس على ذلك الادارة على اختلاف مهماتها.. والمنظمات على اختلاف برامجها ومشروعاتها، التي لا تعترف بحق الاختلاف، ولا تضبط عناصره داخلها، لتحوله إلى عملية منتجة تحول دون ارتكاب الاخطاء، أو تقلل من احتمالاتها قدر المستطاع، والتي لا ترى في كل صوت مختلف سوى نشاز يجب التصدي له.. أو لا تريد الاعتراف بأن ثمة اخطاء وربما خطايا تستلزم المراجعات.. إنما تعاند هذه الآلية التي وضعها الخالق جزءا وشرطا من شروط الخيرية، ناهيك أنها المقوم الأهم لحماية الكيانات من تبعات التفرد بالقرار، وعواقبه وشروره..

وفي كل مراحل التاريخ سنرى أن أكبر الأخطار واعظم الحوادث، وأوخم النتائج.. لم تكن لولا فقدان، او تجاهل، أو مقاومة لطبيعة الصراع والمدافعة.

وليست المدافعة عناوين احتجاج، او صوتاً مرتفعاً في لجة الرفض والتحذير.. إنما هي أدوات تمكن من خلالها التصدي لخلل، او مشروع قد تدفع الأمة ثمنه، وترهقها تبعاته..

ولقد رأينا قبل عدة أسابيع، كيف تصدى القضاء في الولايات المتحدة الأميركية لقرار الرئيس الذي منع بموجبه رعايا سبع دول من دخول بلاده. لم يكن صوت الشارع كافيا، وإن كان مؤشراً مهماً بأن ثمة ما يستوجب التوقف والحذر.. لتكون الأداة "القضاء" فاصلا بين قرار رئيس أكبر دولة في العالم، وبين مواطنين او مقيمين في الولايات المتحدة الاميركية من رعايا تلك الدول او من غيرهم..

ولم يكن لذلك التصدي القضائي ان يكون ذا أثر كبير، لولا فصل حاسم بين السلطة التنفيذية والقضائية، مما يجعل الرئيس مهما علا شأنه، وامتدت سلطاته، يخضع لتلك السلطة، وهو يحاول ان يستعيد توازنه من خلال مراجعة ذلك القرار، او البحث عن وسائل اخرى تحقق بعض أهدافه، دون الإصرار على تنفيذ ذلك القرار.. ولو تمكن لفعل.

إنها المدافعة بين البشر مهما علت، أو تواضعت مراكزهم من أجل ألا تفسد الحياة.. انها الطبيعة السلمية في الصراع حول رؤى وبرامج ما ان تصل لصناعة القرار، حتى تبدأ عملية حيوية داخل تلك المجتمعات، التي أدركت كيف تجعل من توازن السلطات، حماية لها من الوقوع في شرك الانفراد بالقرار، وهي تدرك ان هذا ليس عامل ضعف في بنية الدولة والحكومات، قدر ما هو جزء من طبيعة المدافعة.. وقد يبدو لقصير النظر انها تحديات تنهش في قوة الدولة.. بينما هي تراكم خبرات، ومراجعات، وتؤسس لمفاهيم، وتعمق عوامل التوازن والاستقرار الايجابي.. وتحمي الكيانات من الانقسام، والتشرذم، وتنمي الحس العام بقيمة وأهمية هذا النوع من المدافعة السلمية.

ومن يرى حال هذا المنطقة العربية، وما آلت إليه أوضاعها ومجتمعاتها والمخاوف الكبرى حول مستقبلها.. لن يغيب عنه حتما بأن ثمة معادلة مفقودة، لم تضع في الحسبان أن السياسة توافقات، وأن التفرد والاستحواذ على القرار، لا يعني سوى التفرد بتقرير مستقبل أمة قد يقودها إلى المجهول.. وأن ضعف بنية المؤسسات القضائية والحقوقية، وتهاوي أدوارها أمام السلطة المطلقة، إنما كان من العوامل التي أوهنت البناء، ومكنت للاستبداد، وراكمت عوامل إنتاج الضعف والاضطراب.

ولا يمكن للتدافع من أجل الخيرية، والحق، ورد الظلم، ودفع الفساد، وحماية الكيانات والمجتمعات، إلا ان تكون طرفي المعادلة في حالة من التوازن، فلا يطغى احدهما على الآخر.. وها نحن نرى ان هذه المعادلة التي توصلت إليها الامم والشعوب في إدارة مجتمعاتها بعد صراع طويل، تؤتي ثمارها في استقرار، ونمو، وفاعلية، وحيوية تلك المجتمعات.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34381
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع34381
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر655295
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48167988