موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

الدماء والدموع تستصرخ الإصلاح

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

عندما تفشل مجتمعات في منع حدوث الانتهاكات الحقوقية والإنسانية بحق الأقليات الدينية، أو المذهبية، أو الثقافية، من مواطنيها، عليها أن تفتش في أعمق أعماق مكونات وجودها عن الأسباب ، والمهيئات لحدوث تلك الانتهاكات.

 

هذا هو واقع دول ومجتمعات العرب في حاضرهم الذي يعيشون. وهو ما يرى في أبهى صوره في ارتكاب التهجير، والمجازر، واغتصاب النساء بحق المواطنين المسيحيين العرب، أو في احتلال ميليشيا شيعية لقرية سنية، أو في احتلال ميليشيا سنية لقرية شيعية. في بشاعة، وحقارة، وفسق تلك الصور ينجلي الجانب المتقيّح في مكونات الوجود الاجتماعي العربي.

الدلائل كلها تشير إلى أن التهيئة لارتكاب تلك البشاعات تبدأ بالقراءات المتخلفة، والفهم اللا معقول، التاريخي والحاضر، لمنطوق الوحي الإلهي في الدين الإسلامي من جهة، وتنتهي في إصرار أعداد لا حصر لها ولا عدّ من الملقّبين بالأئمة، والفقهاء، والعلماء، وآيات الله، وحجج الإسلام، والمجاهدين، وأمراء المؤمنين، ومنقذي، ومجددي الدين عند رأس كل قرن إلخ.. على تعيين أنفسهم كوسطاء، ومعلّمين، وميسّرين، وشارحين، ومشرعين بين الخالق والمخلوقين.

وهكذا تبعد المسافة بين المسلم وربه الرحيم الغافر الذنب المتسامح المحب، بينما تصغر المسافة بينه وبين زمرة المتوسطين، المتزمتين المتعصّبين عن جهالة، غير المتسامحين بانتهازية ونفعية، المنصبّين أنفسهم بأنفسهم على أنهم الحماة الوحيدون لمشيئة الله، ووحيه، ورسالته، الذين أغرقوا الرسالة البسيطة، الموجهة لفطرة الإنسان الفرد البسيط، في لجج من مدارس، وشروحات، وتفسيرات فقهية بشرية، ألبسها بعض من أصحابها، وكثير من أتباعها، لباس القدسية والدلالة المؤكدة للفرقة الناجية.

وهكذا تكونت إشكالية كبرى في ثقافة الإنسان العربي، وترسخ مرض في عقول المجتمعات العربية. أما الإشكاليات فيجب أن تحل، وأما الأمراض فيجب أن تعالج. والحل هو في الإسراع بإصلاح المجالات التي أقحم الدين الإسلامي فيها بحسن نية وبجهل، إذ لا مشكلة في جوهر الدين نفسه والمقاصد الكبرى لرسالته.

ومن البداية، يجب التأكيد أن الورع الديني الذي تتميز به مجتمعات العرب لن يرفض محاولة إصلاحية تستند إلى العقل والعلم، وتحترم التقوى الروحية، بالرغم من التطرف والتخبط الذي تمارسه بعض حركات الإسلام السياسي المتطرفة، وجماعات الجهاد التكفيري العنفي.

قضية الإصلاح، ثم التجديد في المجال الديني، من مثل مراجعة مكونات وآليات ومناهج علوم الحديث والفقه، مضى عليها أكثر من قرن ونصف القرن، وهي تراوح مكانها. الأسباب واضحة. فهي أولاً اعتمدت في معظمها على جهود فردية، أو مؤسسية محددة النفوذ والسلطة. وهي ثانياً اعتمدت على سلطات دول، هي إما غير مقتنعة بضرورة الإصلاح، أو مكتفية بالاستعمال الانتهازي للدين في صراعات السياسة، أو في أحسن الأحوال قانعة بإصلاحات جزئية ترقيعية، مظهرية محدودة.

والنتيجة هي أن ذلك الإهمال الذي مارسته سلطات الدول للبدء بعملية إصلاح حقيقي، قائم على العلم والعقل ودروس التاريخ، ومبتعد عن مماحكات السياسة ونفعيتها، قد أدى إلى الوضع المأساوي الذي أمامنا:

عنف، وإرهاب، وتضليل، وملاسنات، وأكاذيب سمّمت المجال الديني، وأدخلته في تيه التعصّب، والجنون وانتهاكات حقوق الناس، وانتهازيات السياسة.

وعندما نضع اللوم الأكبر على الدولة العربية فلأنها الأقدر على القيام بعملية إصلاح شاملة. لكن ذلك لا يعفي الأحزاب السياسية الإسلامية الإصلاحية، ولا المرجعيات الدينية شبه المستقلة، ولا الجماعات الثقافية الإسلامية.

لا يسمح المجال للدخول في تفاصيل متطلبات هذه العملية الإصلاحية التي صدرت طوال القرن الماضي مئات المؤلفات الرصينة بشأنها. لكنها لن تثمر إصلاحاً حقيقياً وعميقاً إن لم تتوفر لها المتطلبات الآتية:

أولاً: إخراج منطوق الوحي الإلهي من قبضة التاريخ، ليعود إلى حالة طهارته، وبساطته، وتوجهه المباشر إلى النفس الإنسانية العاقلة المكلفة المستقلة عن ادعاءات الوساطات والإملاءات. إن ذلك سيتطلب بدوره وجود مراكز بحوث ودراسات في الإسلاميات، تضم إضافة إلى علماء الدين، علماء متخصصين في ميادين علوم التاريخ والاجتماع والنفس واللسانيات والطبيعيات، وغيرها. وهو ما سيجعل الدراسات الإسلامية تستعمل المناهج الحديثة، وتستفيد من منجزات علوم العصر.

ثانياً: معالجة كل أنواع الخلل في منظومة التعليم الديني التخصصي، ومنظومة التثقيف الديني المدرسي والجامعي، ومنظومة الإعلام الجماهيري الديني، ومنظومة الاجتهاد الديني، ومنظومة العمل السياسي الديني، وذلك كله من أجل هدف جعل مجال الدين ملكية تخص الأمة كلها، وعموم المجتمع، وتمنع الاستحواذ عليه من قبل فئة، أياً يكون مسماها، أو ممارسة بيعه وشرائه في عوالم السياسة والصراعات الأيديولوجية المختلفة.

ثالثاً: تنفيذ تلك العملية الإصلاحية من خلال مبادئ العدالة، والحرية المسؤولة، وتعايش الأفكار المتعددة، والاحتكام إلى القوانين، والمساواة بين المواطنين، لأن الدين يفسده المجتمع الفاسد.

إصلاح المجال الديني سيساهم إلى حدود كبيرة في تسهيل إصلاح مجالات السياسة والاجتماع والثقافة في وطن العرب المريض المأزوم المنهك.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11513
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97858
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر426200
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47938893