موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

مسألة العدالة الاجتماعية في الحراكات العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ما جرى بمحض الصدفة أن جموع المتظاهرين، في أحداث ما يسمى «الربيع العربي»، اندفعوا مطالبين بالخبز والكرامة والعدالة الاجتماعية، وبمحاربة الفساد ، جنباً إلى جنب مع المطالبة بإنهاء حال الاستبداد؛ فالفساد والاستبداد وجهان لعملة واحدة فاسدة، وإلى ذلك فهما يتولدان من بعضهما تولد اعتماد وضرورة. من يسيطر على السلطة، ويحكم عليها قبضة الاحتكار يحتكر الثروة بالتبعة، ويختص نفسه بثمراتها. والذي يحتكر هذه يحتاج إلى توسل السلطة واحتكارها لمدافعة ما تحت تصرفه من ثروة. وكما أن الاستبداد يغطي الفساد، لأنه شريك فيه، كذلك الفساد يسكت عن الاستبداد لأن مصلحته فيه. وقد يكون هناك استبداد من غير فساد، فيكون في حكم «الاستبداد المستنير»، كما سماه بعض مفكري الأنوار الأوروبيين -أو في حكم «الاستبداد العادل» كما سماه إصلاحيّو القرن التاسع عشر الإسلاميون- كما قد يكون هناك فساد من غير استبداد، فيكون في حكم الفساد الشائع في الرأسماليات المعاصرة. أما حين يجتمعان في نظام واحد -اجتماعهما في النظام العربي- فتكون الطامة أكبر والخطب أعظم، ويكون في اجتماعهما التربة الخصبة للاحتجاج العمومي والانتفاض نظير ما حصل في مطلع هذا العقد الثاني من القرن.

 

لم يكن الموت الغزير في الساحات والشوارع والميادين، ولا صدور الناس المفتوحة لرصاص قوات الأمن، مسرحيةً سياسية لإخراج نص سياسي آخر غير المعبر عن نفسه في مشهد الموت، كان ترجمةً لتوق جماعي إلى كسر طوق الحيف والتهميش والفاقة الذي ضرب بخناق الملايين من المواطنين العرب، والتأميل في بناء نظام اجتماعي جديد يحترم حقوقهم ويصونها. وإذا كان هناك من استثمر سياسياً في فقر الناس وحاجتهم وإصفار أيديهم، فزج بهم في الشوارع والساحات، فهو لم يخترع حال البؤس التي يرزحون فيها، وإنما وجدها مستفحلةً وقابلة للاستخدام فاستخدمها. وهكذا، أياً يكن موقف المرء من ذلك «الربيع العربي»، ومن خيوط اتصاله ب -أو انفصاله عن- مشاريع لزعزعة الأوضاع القائمة وتغيير القوى والخرائط، فالأمانة التاريخية تقتضينا الاعتراف بأن استشراء الفساد، واتساع الفوارق الطبقية الفاحشة، وسوء توزيع الثروة، وما اقترن بذلك من إفقار متعاظم وتهميش متسع النطاق هي الوقود الذي أشعل حرائق ذلك «الربيع» وسوغ الهبات الشعبية الغاضبة، أو خلع عليها بعض المشروعية السياسية، بقطع النظر عما آلت إليه أمورها في «نهاياتها». من الدروس المستفادة من تجربة «الربيع العربي» -وهي كثيرة- درس العدالة الاجتماعية، ومنها التوزيع العادل للثروة: بين طبقات المجتمع وفئاته وبين المناطق والأقاليم داخل الوطن الواحد. أنفق قسم كبير من المجتمع السياسي ومن المجتمع الثقافي العربي شطراً مديداً من الزمن مدافعاً عن العدالة الاجتماعية؛ مرةً تحت هذا العنوان، ومرةً تحت عنوان الاشتراكية، وثالثةً تحت عنوان الإنماء المتوازن والتوزيع العادل للثروة. لكنه، في الأحوال جميعاً، ظل وفياً لمسألة عدها أمّ المسائل في الاجتماع السياسي العربي هي المسألة الاجتماعية.

كان تجاهل النظام السياسي (العربي) للمسألة هذه تجاهلاً صارخاً: في السياسات العامة، في برامج التنمية، في الإنفاق. وحين ضاق عليه الخناق الاقتصادي والمالي لجأ إلى الاستدانة، وحين عجز عن سداد ديونه (بل الفوائد السنوية لديونه)، لجأ إلى طلب جدولة سداد الديون، ثم كان عليه أن يرضخ لشروط «صندوق النقد الدولي» و«البنك الدولي» لقاء قبول طلبه، تماماً كرضوخه لتلك الشروط، قبلاً، للحصول على قروض. وكان الثمن فادحاً جداً: ما استطاع النظام ذاك أن يحقق التوازنات التي سعى إليها، غير آبه للتوازنات الاجتماعية، وما استطاع أن يحد من استفحال أوضاع الفقر والتهميش حين مسّت القوى الحية المالكة للخبرة (خريجي الجامعات)، نظير عجزه عن الحد منها حين أصابت، قبل عقود، قوى العمل المهمشة. كان كل شيء في المشهد العربي ينبئ بأن انفجارات اجتماعيةً على الأبواب.

سيتكرر قطعاً، ما حصل من انفجارات هائلة في أحداث «الربيع العربي» إن لم يقع تدارك عواملها الاجتماعية بالتصحيح والتصويب. والتصحيح والتصويب عندنا ليسا شيئاً آخر غير إنتاج رؤية سياسية جديدة للمسألة الاجتماعية، وترجمتها في مخططات وبرامج عمل للتنمية الاجتماعية تغطي الحاجات الأساسية، وتقلص الفجوات الخرافية بين الطبقات الاجتماعية، ومساحات الإفقار والتهميش، وتحارب الفساد وهدر المال العام، وتوفر فرص العمل لملايين العاطلين عنه، وتؤمن الخدمات الأساسية: التعليمية والصحية، وتوفر شبكات التأمين الاجتماعي من ضمان صحي وسواه. إن أي تنمية اقتصادية غير ذات مضمون اجتماعي، أو لا تقوم على مقتضى التنمية الاجتماعية؛ وأي تنمية لا تكون العدالة والنصفة في الحقوق ميزانها، هي حكماً آيلة إلى إخفاق أو على الأقل، إلى الاصطدام بالنتائج الاجتماعية الثقيلة المترتبة على سوء توزيع الثروة. وكما أن الإخفاق التنموي، والتجاهل الصارخ للمسألة الاجتماعية، والانعدام التام للعدالة في توزيع الثروة، توفر جميعها البيئة الخصبة المناسبة لانفجارات هائلة، نظير الانفجارات الاجتماعية التي حصلت في أحداث «الربيع العربي» فإن انعدام حياة سياسية طبيعية، في البلاد العربية، يزيد من فرص انفلات الانفجارات تلك من أي ضابط يعقلها، ومن أي إطار اجتماعي (نقابات، أحزاب، منظمات مدنية...) يحتويها، الأمر الذي ينجم عنه الاحتداد الشديد في تعبير تلك الانفجارات الاجتماعية عن نفسها، وفي جملته الجنوح للعنف.

على أن دروس «الربيع العربي» -إذا كان هناك في البلاد العربية من يقرأ ويتعظ- لم تنبه النخب الحاكمة، حصراً، إلى خطورة إشاحتها النظر عن الاجتماعي في التنمية، وإلى ما سيكون عليها أن تدفعه -من بقاء سلطتها أو استقرار تلك السلطة- لقاء تجاهلها المديد للمسألة الاجتماعية، وإنما هي نبهت أيضاً النخب المعارضة -أو هكذا يفترض- إلى مركزية المسألة الاجتماعية في أي تغيير!

hminnamed@yahoo.fr

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1431
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع38902
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر659816
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48172509