موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

مسألة العدالة الاجتماعية في الحراكات العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ما جرى بمحض الصدفة أن جموع المتظاهرين، في أحداث ما يسمى «الربيع العربي»، اندفعوا مطالبين بالخبز والكرامة والعدالة الاجتماعية، وبمحاربة الفساد ، جنباً إلى جنب مع المطالبة بإنهاء حال الاستبداد؛ فالفساد والاستبداد وجهان لعملة واحدة فاسدة، وإلى ذلك فهما يتولدان من بعضهما تولد اعتماد وضرورة. من يسيطر على السلطة، ويحكم عليها قبضة الاحتكار يحتكر الثروة بالتبعة، ويختص نفسه بثمراتها. والذي يحتكر هذه يحتاج إلى توسل السلطة واحتكارها لمدافعة ما تحت تصرفه من ثروة. وكما أن الاستبداد يغطي الفساد، لأنه شريك فيه، كذلك الفساد يسكت عن الاستبداد لأن مصلحته فيه. وقد يكون هناك استبداد من غير فساد، فيكون في حكم «الاستبداد المستنير»، كما سماه بعض مفكري الأنوار الأوروبيين -أو في حكم «الاستبداد العادل» كما سماه إصلاحيّو القرن التاسع عشر الإسلاميون- كما قد يكون هناك فساد من غير استبداد، فيكون في حكم الفساد الشائع في الرأسماليات المعاصرة. أما حين يجتمعان في نظام واحد -اجتماعهما في النظام العربي- فتكون الطامة أكبر والخطب أعظم، ويكون في اجتماعهما التربة الخصبة للاحتجاج العمومي والانتفاض نظير ما حصل في مطلع هذا العقد الثاني من القرن.

 

لم يكن الموت الغزير في الساحات والشوارع والميادين، ولا صدور الناس المفتوحة لرصاص قوات الأمن، مسرحيةً سياسية لإخراج نص سياسي آخر غير المعبر عن نفسه في مشهد الموت، كان ترجمةً لتوق جماعي إلى كسر طوق الحيف والتهميش والفاقة الذي ضرب بخناق الملايين من المواطنين العرب، والتأميل في بناء نظام اجتماعي جديد يحترم حقوقهم ويصونها. وإذا كان هناك من استثمر سياسياً في فقر الناس وحاجتهم وإصفار أيديهم، فزج بهم في الشوارع والساحات، فهو لم يخترع حال البؤس التي يرزحون فيها، وإنما وجدها مستفحلةً وقابلة للاستخدام فاستخدمها. وهكذا، أياً يكن موقف المرء من ذلك «الربيع العربي»، ومن خيوط اتصاله ب -أو انفصاله عن- مشاريع لزعزعة الأوضاع القائمة وتغيير القوى والخرائط، فالأمانة التاريخية تقتضينا الاعتراف بأن استشراء الفساد، واتساع الفوارق الطبقية الفاحشة، وسوء توزيع الثروة، وما اقترن بذلك من إفقار متعاظم وتهميش متسع النطاق هي الوقود الذي أشعل حرائق ذلك «الربيع» وسوغ الهبات الشعبية الغاضبة، أو خلع عليها بعض المشروعية السياسية، بقطع النظر عما آلت إليه أمورها في «نهاياتها». من الدروس المستفادة من تجربة «الربيع العربي» -وهي كثيرة- درس العدالة الاجتماعية، ومنها التوزيع العادل للثروة: بين طبقات المجتمع وفئاته وبين المناطق والأقاليم داخل الوطن الواحد. أنفق قسم كبير من المجتمع السياسي ومن المجتمع الثقافي العربي شطراً مديداً من الزمن مدافعاً عن العدالة الاجتماعية؛ مرةً تحت هذا العنوان، ومرةً تحت عنوان الاشتراكية، وثالثةً تحت عنوان الإنماء المتوازن والتوزيع العادل للثروة. لكنه، في الأحوال جميعاً، ظل وفياً لمسألة عدها أمّ المسائل في الاجتماع السياسي العربي هي المسألة الاجتماعية.

كان تجاهل النظام السياسي (العربي) للمسألة هذه تجاهلاً صارخاً: في السياسات العامة، في برامج التنمية، في الإنفاق. وحين ضاق عليه الخناق الاقتصادي والمالي لجأ إلى الاستدانة، وحين عجز عن سداد ديونه (بل الفوائد السنوية لديونه)، لجأ إلى طلب جدولة سداد الديون، ثم كان عليه أن يرضخ لشروط «صندوق النقد الدولي» و«البنك الدولي» لقاء قبول طلبه، تماماً كرضوخه لتلك الشروط، قبلاً، للحصول على قروض. وكان الثمن فادحاً جداً: ما استطاع النظام ذاك أن يحقق التوازنات التي سعى إليها، غير آبه للتوازنات الاجتماعية، وما استطاع أن يحد من استفحال أوضاع الفقر والتهميش حين مسّت القوى الحية المالكة للخبرة (خريجي الجامعات)، نظير عجزه عن الحد منها حين أصابت، قبل عقود، قوى العمل المهمشة. كان كل شيء في المشهد العربي ينبئ بأن انفجارات اجتماعيةً على الأبواب.

سيتكرر قطعاً، ما حصل من انفجارات هائلة في أحداث «الربيع العربي» إن لم يقع تدارك عواملها الاجتماعية بالتصحيح والتصويب. والتصحيح والتصويب عندنا ليسا شيئاً آخر غير إنتاج رؤية سياسية جديدة للمسألة الاجتماعية، وترجمتها في مخططات وبرامج عمل للتنمية الاجتماعية تغطي الحاجات الأساسية، وتقلص الفجوات الخرافية بين الطبقات الاجتماعية، ومساحات الإفقار والتهميش، وتحارب الفساد وهدر المال العام، وتوفر فرص العمل لملايين العاطلين عنه، وتؤمن الخدمات الأساسية: التعليمية والصحية، وتوفر شبكات التأمين الاجتماعي من ضمان صحي وسواه. إن أي تنمية اقتصادية غير ذات مضمون اجتماعي، أو لا تقوم على مقتضى التنمية الاجتماعية؛ وأي تنمية لا تكون العدالة والنصفة في الحقوق ميزانها، هي حكماً آيلة إلى إخفاق أو على الأقل، إلى الاصطدام بالنتائج الاجتماعية الثقيلة المترتبة على سوء توزيع الثروة. وكما أن الإخفاق التنموي، والتجاهل الصارخ للمسألة الاجتماعية، والانعدام التام للعدالة في توزيع الثروة، توفر جميعها البيئة الخصبة المناسبة لانفجارات هائلة، نظير الانفجارات الاجتماعية التي حصلت في أحداث «الربيع العربي» فإن انعدام حياة سياسية طبيعية، في البلاد العربية، يزيد من فرص انفلات الانفجارات تلك من أي ضابط يعقلها، ومن أي إطار اجتماعي (نقابات، أحزاب، منظمات مدنية...) يحتويها، الأمر الذي ينجم عنه الاحتداد الشديد في تعبير تلك الانفجارات الاجتماعية عن نفسها، وفي جملته الجنوح للعنف.

على أن دروس «الربيع العربي» -إذا كان هناك في البلاد العربية من يقرأ ويتعظ- لم تنبه النخب الحاكمة، حصراً، إلى خطورة إشاحتها النظر عن الاجتماعي في التنمية، وإلى ما سيكون عليها أن تدفعه -من بقاء سلطتها أو استقرار تلك السلطة- لقاء تجاهلها المديد للمسألة الاجتماعية، وإنما هي نبهت أيضاً النخب المعارضة -أو هكذا يفترض- إلى مركزية المسألة الاجتماعية في أي تغيير!

hminnamed@yahoo.fr

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم35294
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186901
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر653914
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45716302
حاليا يتواجد 3165 زوار  على الموقع