موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

صعود العولمة في المجال الأوروبي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لا تُشبه أزْماتُنا، في الوطن العربي ومحيطه الإسلامي والجنوبي، أزمات بلدان الغرب، على نحو ما تبدَّت عليه في حقبة العولمة إجمالاً، وفي هذا الطور الأخير منها - على نحو خاص - الذي دشنته الأزمة المالية العالمية في العام 2008. الأمثلة على الاختلاف في نوع الأزمات العاصفة بالعالميْن عديدة نختار منها واحداً من أظهرها جميعاً هو مثال المسألة الكيانية، وما تشهده هذه من تغيّرات طارئة بفعل الضغوط الهائلة التي ألقتها العولمة على البلدان (المجتمعات والدول) هنا وهناك.

 

ليست المشكلة الكيانية في بلدان الغرب (هي) عينها في بلداننا، غير أنّا نشهد جميعاً - عرباً وغربيين- على ميلاد أزمةٍ في الكيانات القائمة بقطع النظر عن الفارق في طبيعتها وحدّتها من عالم إلى آخر، والأثمان المدفوعة جرّاء مفاعليها. وكما يستبدّ هاجسُها بالسياسيين والباحثين والرأي العام هناك، على درجات من التهجّس متفاوتة، كذلك ينشغل بأمر استفحالها، في بلدان الجنوب، السّاسة والمثقفون والقطاعات الحية من المجتمع. على أنّ ميلادَ مسألةٍ كيانية في الغرب ظاهرةٌ حديثةُ النشأة، منذ نجاح المجتمعات الغربية في بناء الدولة القومية الموحَّدة؛ وهو (ميلادٌ) اقترن - ويقترن- بلحظةٍ من العولمة هي لحظة انزياحها عن خطّ سيرها الصاعد والظافر (في الغرب)، وشروعها في توليد ظواهر وأوضاع جديدة باتت تمتحن، اليوم، بلدان الغرب نفسها: لا في قدرتها على المنافسة فحسب، بل في قدرتها على البقاء متماسكة. وليست تلك حالُ المسألة الكيانية في بلدان الجنوب -ومنها الوطن العربي- حيث تضرب جذورُها عميقاً في التاريخ الحديث، وتعود إلى الحقبة الكولونيالية ومواريثها، وإن هي اتخذت منحًى دراماتيكياً خطيراً منذ انطلقت الموجات الأولى للعولمة قبل ربع قرن.

في أوّل عهد العالم بالعولمة، بدا كما لو أنّ هذه الأخيرة تدعو الدول الكبرى إلى تناسي كياناتها وحدودها القومية الموروثة للانخراط في سيرورة جديدة من التَّبَنْيُن Structuration الكياني فوق القومي، توفِّر به - ومن خلاله- إمكان التأقلم الإيجابي مع موجبات العولمة وأحكامها الجديدة غير القابلة للدفع بإعمال الأدوات الدفاعية أو (الحمائية) القومية التقليدية، مثلما توفّر به إمكان الاستفادة من ثمرات هذه الحركة الكونية الجديدة من تَدفّقِ الموارد والمصالح التي تحملها العولمة.

كان كلّ شيءٍ في العالم يتغير، بإيقاعٍ سريع، وتتغيّر معه - بالتبعة- الحدودُ، والمعايير، والأدوات، والقوى، والمصالح، ومنظومات التفكير: فالحدود تُسْتَباح وتتساقط لا بالجيوش الزاحفة، وإنما بالسِّلع والرساميل ونظم المعلومات بما تنوء بحملِ عبء الردّ عليه أيّ سياسة حمائية؛ وتوازنات القوى تهتز بين من يملكون القدرة الصناعية أو العسكرية ومَن يملكون القدرة التِّقانية والمعلوماتية؛ والرأسمال يهاجر من مَواطِنه فيتخلّى عن صفته القومية ليصبح عالمياً عابراً للأوطان؛ والشركات والبنوك تندمج ليَعْظُم رأسمالُها وتَعْظُم معه فرصُ ربحيتها، بل قدرتها على البقاء في محيطٍ من المنافسةِ جديدٍ وصعب؛ والسيادات الاقتصادية تتداعى تحت ضربات الاختراق اللامحدود للمنتوجات والسّلع، فتصبح الصناعات والزراعات عرضة لامتحانٍ وجودي تنجح فيه بالتكييف، أو تُخفِق فيه بالممانعة والانكماش؛ والمعلومات تتدفق بغزارة، عبر الشبكة العنكبوتية والإعلام الفضائي ووسائل التكنولوجيا الرقمية، فتُحطّم الحدود والسيادات الإعلامية والثقافية، وتتدخّل، تدخّلاً فاعلاً، في تشكيل الرأي العام وإعادة صوغ الأذواق والمعايير ومنظومات القيم؛ والمنظومات القانونية الدولية تتكيف مع هذه التحوّلات فتفرض مرجعيتَها الحاكمة على القوانين المحلية (القومية) لتفرض عليها، هي الأخرى، أن تتكيَّف معها... الخ. وفي هذا المناخ الحادّ من التغيّر الهائل، كان على الدول أن ترفع معدّل استعدادها للتكيّف الإيجابي، بل بَدَا -في حالاتٍ من التقدير الإيجابي لما يجري- كما لو أنّ العولمة تقترح على «البشرية»، ( على الغرب تحديداً) أفقاً كيانياً جديداً أرحب من حدود «الأقفاص» القومية.

في مناخ هذه المتغيرات العاصفة، ومن رحم نتائجها، تولَّدت ظاهرة الكيانيات فوق - القومية في صورة تجمعات إقليمية وقارية كبرى مندمجة. لم تولد هذه من عدم؛ كان لها شكلٌ من الوجود، في ما مضى، مثّلته مجموعات اقتصادية تعاونية وأسواق إقليمية وشبه قارية مشتركة فرضتها معطيات حقبة الحرب الباردة وحاجات إعادة البناء الاقتصادي.

وليس يعني ذلك أنّ العولمة لم تكن أكثر من امتدادٍ لموجات التعاون السابقة واستئنافٍ لها في صورةٍ أعلى؛ ذلك أنّ نوع «التوحيد» الذي فرضته يختلف عن أشكال «التوحيد» الأخرى السابقة في أنه رفع قيود الحدود القومية عن عملية الاندماج داخل الأطر الاتحادية الجديدة. في الماضي القريب، قبل ربع قرن، لم يُلْقِ التعاونُ الاقتصادي والتجاري بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك قيْداً على الاستقلال القومي لأيّ دولة من الدول الشريكة فيه، ولم تكن مفاعيله لتتخطى -نهائياً وبصورة قاطعة- أحكام التجارة الدولية، مثلاً، كما رسمتْها معاهدة «الغات» السائدة حينئذ. وبالمثل، لم تدمِّر السوق الأوروبية المشتركة وسياسات الجماعة الأوروبية الأطرَ التقليدية للدولة القومية في أوروبا؛ فما كان «التوحيد» التعاوني، في ذلك الإبّان، يقتضي إعادة صوْغ كيانات الدول القائمة، وإنما توفير مقوّمات تعزيز بنيانها ككيانات قومية بعيداً من خيارات أخرى للتعزيز جُرِّبت سابقاً، وفي جملتها الحرب أو الهيمنة.

أما «التوحيد» الذي فرضتْهُ العولمة فمختلفٌ في الطبيعة؛ لأنه جرَّد الدول القومية من أساس سيادتها واستقلالها (الاستقلال الاقتصادي) واقترح عليها سيادة أعلى: عابرة للقوميات، حتى وإن كان لها مركز قائد (الولايات المتحدة بالنسبة إلى مجموعة النافتا؛ ألمانيا بالنسبة إلى الاتحاد الأوروبي)؛ ولأنه عزّز الاندماج الاقتصادي والتجاري (والوحدة النقدية في حالة أوروبا) بإجراءات قانونية لتحقيق الاندماج السكاني وتوحيد السياسات الاجتماعية، بل لقد ذهب أحياناً -كما في الحالة الأوروبية- إلى توحيد السياسات الخارجية (المفوّضية الأوروبية)، وقارب أن يفعل الشيء نفسه في السياسات الداخلية لولا المفعول العكسي لبعض الكوابح.

hminnamed@yahoo.fr

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

ما الذي يجري ل (النظام السياسي الفلسطيني ) ؟

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن وجود تسوية سياسية جديدة تسمى صفقة القرن ...

ترامب يغلق الدائرة

معتصم حمادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  مع قرار إغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن، يكون المشهد الفلسطيني قد اكتمل في البيت ...

صبرا وشاتيلا واغتيال الحُلم الفلسطيني” من مدونات فتحاوي

سميح خلف | الأحد, 16 سبتمبر 2018

  “1”   بدأ حُلم العودة بانطلاقة الثورة الفلسطينية عام 65م وعملية التحول في فكر المواجهة ...

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    لا تميز الإدارة الأمريكية في مواقفها، ولا تستثن أحداً بقراراتها، ولا تحابي فريقاً فلسطينياً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22500
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع124516
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر637032
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57714581
حاليا يتواجد 3032 زوار  على الموقع