موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

نتنياهو في ضيافة ترامب... وابو مازن يمد يده!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كنت ممن ادهشه كل ذاك الانشغال، والذي كان في اغلبه إما مفتعل أو مبالغ فيه، ذاك الذي سبق زيارة نتنياهو هذه المرة لواشنطن. الصهاينة انقسموا ما بين المتغني بوفير مردودها، ولدرجة تخال فيها أن نتنياهو ذاهب لضم ترامب لعضوية الليكود،

أو ترسيمه عضواً في مجلسه الوزاري المصغَّر، والمتطيرين خشية انقلاب مواقف رجل الأعمال وكاهن الصفقات القادم إلى المكتب البيضاوي على صهوة وعوده الانتخابية وعوائده المتصهينة، لاسيما وهم يستشعرون في حومة التحولات الكونية والأميركية ما يعزز فوبياهم الوجودية الهاجسة دوما والمتوجِّسة أبداً بخطورة تراجع الدور الوظيفي للكيان الصهيوني لدى مفتعليه ورعاته في الغرب الاستعماري... كل هذا سبق ورافق صعود نتنياهو سلم الطائرة في مطار اللد المحتلة، وظل حتى اطلالته إلى جانب ترامب في مؤتمر صحفي في نهاية الزيارة حيث تلقت التوقُّعات المتناقضة اجاباتها... وكما توقعت، كاد الرجلان أن يتطابقا حول مختلف ما حمله نتنياهو في جعبته وتم بحثه، ومنه دفنهما معاً "حل الدولتين"، وضمناً أوسلو واسلوستانها، ليصدح نفتالي بينت جذلاً: "بعد 24 عاماً أنزل علم فلسطين ورفع علم اسرائيل مكانه"...

 

في دنيا العرب، وإذ بدأت الزيارة، اكتفت تحليلات المحللين بمتابعة اخبار الصهاينة انشغالاً وانقساماً وبنت ما بنت عليها، بيد أن اطرف ما سمعناه كان فلسطينياً اوسلويا، وكان كالعادة عريقاتي التميز، إذ تمنى كبير المفاوضين في زمنها الغابر أن في زيارة نتنياهو هذه "فرصة أمام ترامب" لإشهار مواقف جديدة مختلفة، بمعنى تلكم التي من شأنها دغدغة احلام الأوسلويين كاشفةً عن اضغاثها المراهنة على عدالة ترامبوية موهومة لم تتوفر في الزمن الأوبامي الدارس.

انتهت الزيارة ولسنا بصدد الانشغال مع المنشغلين بحصاد نتنياهو الترامبي الوفير. ما يهمنا هو ابتلاءنا المزمن بمن تعميهم أوهامهم التسووية التصفوية فيقفزون كعادتهم على جملة من الوقائع التي عنت سلفاً، وقبل الزيارة وما آلت إليه، أنها كانت ستحصد نتائجها المرادة سلفاً وقبل حدوثها، وذهب نتنياهو ليزيد عليه، وأقله يثبِّت ما ظفربه، وبالتالي كان الرابح حتى ولو عاد بما لم يعد به، أو لم يسمع من الإدارة الجديدة استجابةً لما يريده منها أكثر مما كان يسمعه من سابقاتها... كيف؟!

ذهب نتنياهو إلى واشنطن والتهويد "الاستيطان" لم يعد عندها عائقاً أمام السلام، وتاركاً خلفه حزمة جديدة من قرارات التهويد قيد التنفيذ، وقانون "تبييض المستوطنات"، بعد اكتمال تهويد القدس جغرافياً، يتبعهن قانون منع رفع الأذان في المساجد، ومتوالية قرارات هدم البيوت وتشريد ساكنيها، يضاف اليه حملة واسعة النطاق من المداهمات والاعتقالات والتنكيل طالت كل الضفة الغربية... بلدة كفر عقب شمالي القدس وحزما شمال شرقها، وبيت فوريك شرقي نابلس، ودورا وبيت أُمَّر في منطقة الخليل، وعزَّون في منطقة طول كرم، وبيت فجَّار جنوب بيت لحم وحوسان غربها... هذا دون أن ننسى رفضه الابتزازي ترشيح سلام فياض، متبني سلامه الاقتصادي والمشارك في مؤتمر هرتسيليا للأمن الصهيوني، مبعوثاً للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا تمهيداً لمقايضة قبوله بتعيين الموسادية الدموية تسيبي ليفني نائبة للأمين العام للمنظمة الدولية! واعلان للقائم بأعمال رئاسة الحكومة في غيابه الوزير يوفال شتاينتس تعقيباً على انتخاب حركة حماس ليحيى السنوار رئيساً لها في غزة بأن "المواجهة القادمة مع الحركة هي مسألة وقت"، بمعنى أن الحرب العدوانية الدورية على قطاع غزة المحاصر قد اقترب أوانها... وكله كان يعني للأوسلويين امران لا ثالث لهما، دفن "حل الدولتين" سلفاً قبل الزيارة ونعيه على الوجه الذي جرى في نهايتها، ونقلهم إلى دوامة "الحل النهائي" وفق الرؤية النتنياهوية لتغطية عملية استكمال تصفية القضية... فما الذي كان من أمر سلطة "المقاطعة"، أو ما هو المتوقع منها سوى ردها بأنها ستظل "متمسُّكة بخيار الدولتين"؟!

وحتى لا نظلمها، سبق وأن اعلنت تنفيذية ابو مازن رفضها لقانون "تبييض المستوطنات"، وازماعها التوجُّه لمجلس الأمن، والتلويح مجددا بنية اللجوء لمحكمة الجنايات الدولية، بل زاد عضوها صالح رأفت فأعلن عن "تحرُّك لتعليق عضوية اسرائيل في الأمم المتحدة وتعليق عضوية الكنيست في اتحاد برلمانات العالم"!

قد يقول قائل لا نملك إلا موافقته، وما الجديد، سمعنا منهم مثل هذه اللازمة التهديدية حتى مللناها ولن تختلف مآلاً عن سابقاتها، وربما جديدها هذا السقف الذي رفعه رأفت صالح ولم يقل لنا كيف سيتمكن بتحركه المزمع، وفي الزمن الترامبي، بلوغه؟!

اضف إليه ما جبَّ ما اتحفنا به رأفت صالح وهو قول ابو مازن وهو يلتقي وفداً من المحامين الصهاينة جاءوه، وفق تصريح لرئيسته، بهدف "التأكيد على ضرورة استمرار الرئيس عباس في السعي لتحقيق السلام": "حبذا لو يفهم السيد نتنياهو أننا نريد بالفعل تحقيق السلام، وإن أيدينا ممدودة لهم منذ مدة طويلة، ولن يثنينا شيء عن التقدم تجاه السلام"!

... لا أحد يشك في أن نتنياهو يفهم ما يريده ابو مازن، ثم ما من أحد لم يرى يده الممدودة منذ ثلاثة وعشرين حولاً يستجدي اعداءه مباشرةً وعبر رعاتهم حلاً، وأنه لطالما أثبت أن لا شيء يثنيه عن مواصلة مدها حتى لو هوَّد كل ما لم يهوَّد من فلسطين بما في ذلك "المقاطعة"... لذا، ما الذي كان من الممكن توقع كونه المختلف عما سمعناه من نتنياهو ومضيفه ترامب في واشنطن؟؟!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6654
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع260846
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر589188
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48101881