موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

الأوروبيون قلقون والعرب لا يبالون

إرسال إلى صديق طباعة PDF


غريب أمر الحكومات العربية. حكومات أوروبا متوترة وقلقة من تداعيات سياسات ترامب الخارجية وبخاصة تجاه الزحف الروسي وأثر تلك التداعيات على مشروع الوحدة الأوروبية وأمن أوروبا. حكوماتنا العربية لا يبدو عليها أي اهتمام أو قلق على مستقبل التكامل العربي والهوية العربية للإقليم نتيجة هذه السياسات.

 

فجأة انتبهت أوروبا إلى خطورة اعتمادها المطلق على الولايات المتحدة في أمنها وسلامتها. أصوات كثيرة ارتفعت في آن واحد وفي مواقع عدة من القارة الأوروبية تدعو إلى اتخاذ إجراءات فورية تمنع انفراط الاتحاد الأوروبي وتحمي مبادئ حرية التجارة وانتقال العمالة ورؤوس الأموال بين دول الاتحاد وتدعم اليورو. أصوات أخرى، كثيرة أيضاً، ارتفعت في الوقت نفسه وفي مواقع غير قليلة تدعو للانفكاك عن الاتحاد الأوروبي والعودة لفرض رسوم على واردات كثيرة ووقف الهجرات بأنواعها وألوانها ومصادرها كافة واستعادة حدود الدول إلى وضع الإغلاق والأسلاك الشائكة؛ وحبذا لو أقيمت الجدر الأسمنتية والمكهربة لتفصل الدول عن بعضها البعض. وسط هذا القلق بعثت من جديد نظرية المؤامرة واختارت أوروبا الغربية مسرحاً لآخر ابتكاراتها؛ وهو أن روسيا البوتينية وأميركا الترامبية اتفقتا على تفكيك الاتحاد الأوروبي ونسف منظومة الوحدة الأوروبية فكراً وتجربة ومؤسسات. تطرح النظرية فكرة جوهرها أن الاتحاد الأوروبي هو في حقيقة الأمر أهم ثمار العولمة، وأنه بعد أن استفادت الولايات المتحدة واستفاد الاتحاد الروسي أقصى استفادة ممكنة من مسيرة العولمة وبدأت سلبياتها تطغى على إيجابياتها يبدو أن الدولتين توصلتا إلى أن استمرار العولمة وبقاء ثمارها خطر عليهما. العولمة تسببت مثلاً في قيام ونجاح قاعدة اقتصادية متقدمة في أوروبا، ولكنها، وهو التطور الأهم، استعادت لألمانيا مكانتها الأقدم في أوروبا، وقفزت بالصين من دولة شديدة التخلف إلى عملاق اقتصادي وسياسي مستغلة حالة السيولة في القيادة الدولية.

غريب النقاش الدائر بين أنصار الوحدة الأوروبية وخصومها الجدد وغالبيتهم من «ضحايا» العولمة كما يزعمون، منهم اليمينيون المتطرفون الذين تضرروا من الهبة الحقوقية والديموقراطية، منهم أيضاً القوميون الجدد الذين آلمهم خضوع القرار الوطني لآليات بيروقراطية بولاءات فوق وطنية وموقعها بروكسيل عاصمة الاتحاد، ومنهم أغلب المزارعين الذين شعروا بالغبن مقارنين أنفسهم بطبقة المال والأعمال أكثر الطبقات استفادة من العولمة. الغريب في هذا النقاش أنه يتجاهل الحافز الأهم وراء أفكار الوحدة الأوروبية؛ ألا وهو ما تسبب فيه تفتت القارة الأوروبية إلى جزيئات قومية أو دينية في القرون الماضية. هذا التفتت تسبب في نزاعات وحروب دموية خلَّفت كوارث؛ ليس فقط لشعوب أوروبا بل والعالم بأسره وفي مقدمه كل من روسيا وأميركا. كثير من تصرفات الجيل الراهن من قادة العالم تثير في نفسي الظن بأنه غافل عن أهوال الحربين العالميتين الأولى والثانية. رحلت أجيال الرواد الذين قادوا من واشنطن ومن جامعات شرق الولايات المتحدة مشروع مارشال واحتواء الاتحاد السوفياتي وإقامة حلف الأطلسي، وقادوا من قلب مجموعة البنيلوكس مشروع الوحدة الأوروبية. من دون هؤلاء الرواد ما وقع أطول سلام عاشته القارة في تاريخها، ولما صارت أوروبا تحتل مكانة القوة الاقتصادية الثانية في العالم بعد الولايات المتحدة.

الآن تكتشف أوروبا أنها وإن كانت استفادت أشياء غير قليلة من وراء شراكتها للولايات المتحدة، أو في الحقيقة، خضوعها لها، فقد فقدت في الوقت نفسه أشياء بالغة الأهمية. فقدت خصوصاً اكتساب قدرات مستقلة تسمح لها بأن تكون لها سياسة دفاع أوروبية لا تنفصل بالضرورة عن سياسة يقرها حلف الأطلسي، وأن تكون لها سياسة خارجية أوروبية لا تختلف جذرياً عن السياسة الغربية عموماً، وأن تكون لهاتين السياستين خصوصيتهما. تنبع هذه الخصوصية من عناصر عدة؛ منها الخلفية الثقافية والتاريخ الحضاري الأوروبي الذي يمنح أوروبا ميزات خاصة في علاقة الغرب بالشرق الأوسط بخاصة وأفريقيا أيضاً. يلاحظ القاصي والداني في عالم العلاقات الدولية أن الدول الأوروبية نادمة على انكشاف عجزها الرهيب في مجال السياسة الخارجية الجماعية، بل أستطيع القول أنها تكتشف الآن عجزها في مجال علاقاتها الثنائية بدول أخرى في العالم الخارجي.

أما السبب، فهو اعتمادها طويل الأمد على الولايات المتحدة في تخطيط الاستراتيجية الكلية للغرب تجاه بقية العالم، فضلاً عن تخبطها بين محاولات الاتحاد الأوروبي وضع سياسة خارجية موحدة وإصرارها المتقطع على سياسة خارجية مستقلة. في نقاش خاص مع ديبلوماسي هولندي مخضرم أسرَّ لي بحقيقة أن غالبية الديبلوماسيات الأوروبية دفعت ثمن هذا الوضع غير السوي لتردي الاهتمام بوضع سياسة خارجية موحدة تلتزم بها الديبلوماسيات القُطرية، وكذلك لتردي الاهتمام بتطوير جدي للسياسات الخارجية لكل دولة على حدة. انخفض الاهتمام بتطوير أساليب المهنة وتراجع دور ومكانة الديبلوماسية. في دول غير قليلة وقع هذا التراجع والضعف لمصلحة أجهزة الاستخبارات ومؤسسات الأمن الداخلي التي دخلت تملأ الفراغ الناتج من انحسار الديبلوماسية كأداة تنفيذ وصنع السياسة الخارجية. الآن نرى الألمان يعملون بسرعة لإصلاح هذا الخلل وإعادة الاعتبار إلى الديبلوماسية الألمانية وكذلك إلى المؤسسة العسكرية الألمانية من دون التخلي عن مسؤولياتهم الأوروبية والغربية. أما الإنكليز، فكانوا كالعهد بهم حريصين على الاحتفاظ بخيارات مفتوحة منذ اليوم الأول لانضمامهم عضواً كامل العضوية في الاتحاد. أتمنى لو قرأ المسؤولون عن الدفاع والسياسة الخارجية في الدول العربية والمسؤولون عن العمل الجماعي العربي التجربة الأوروبية في مرحلتها الراهنة قراءة جيدة.

هناك من سيقول أن لا وجه شبه بين الإقليمين، ومع ذلك تبقى حقيقة قائمة وهي أن الدول في الإقليمين اعتمدت على امتداد ثلاثة أرباع قرن أو أكثر على قوة كبرى من خارج الإقليم في الدفاع عن الأمن القطري والإقليمي على حد سواء. بالتالي تشابه حال الإقليمين لحظة الأزمة، لحظة ظهور الترامبية ولها نظرتها الخاصة إلى حلفاء أميركا وكيفية التعامل معهم، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى زحف روسيا البوتينية نحو الشرق الأوسط وبأساليب أخرى نحو وسط أوروبا. هنا مثل هناك، تأكد عجز الأمن الجماعي القومي أو الإقليمي عن مواجهة أي خطر محتمل على دولة أو أكثر. لن نخفي الآن حقيقة أن بعض المفكرين العرب حذروا خلال عهد الرئيس باراك أوباما من تداعيات هذا العجز الذي اتضح شيئاً ما عندما قرَّر أوباما نقل اهتمام بلاده من أوروبا والشرق الأوسط إلى آسيا، واتضح في شكل فاضح عندما تفاقم زحف دولة أو أكثر من دول الجوار على دولة أو أكثر من دول الإقليم العربي، ثم ها هو تأكد أمراً واقعاً، واتضح مرة ثالثة عندما أساءت مؤسسات النظام العربي وحكوماته التعامل مع ثورات الربيع العربي.

الحل لا يزال ممكناً. هناك في أوروبا حركة ولقاءات واستعداد جدي لمواجهة الأزمة والمحافظة على الهوية الأوروبية. عادوا يخرجون من الأدراج الخطط والمقترحات التي وضعت في مراحل سابقة، منها مثلاً وثيقة كانت أعدتها مفوضية السياسة الخارجية وأطلقت عليها «الاستراتيجية العالمية للاتحاد الأوروبي»، صادف الانتهاء منها الاستعدادات للاستفتاء البريطاني على الخروج من الاتحاد، فانحبست في الأدراج في انتظار أن ينتبه إليها المسؤولون في الدول الأعضاء. هنا في القاهرة؛ يمكن أن تستعد الأجهزة المهتمة في الجامعة العربية بفتح أدراجها وإخراج أوراق وخطط ووثائق أعلم بوجودها وأعلم أيضاً عن جودتها وصلاحيتها. أقترح إخراجها وتحديث بعضها، إن احتاج الأمر؛ لتكون جاهزة أمام المسؤولين العرب في اللحظة التي ينتبهون عندها للخطر الداهم. رئيس في أميركا لا يخفي نيته ابتزاز الحكام العرب ورئيس روسي لا يخفي نيته في مواصلة الزحف في الإقليم. هي، في ما يبدو، الفرصة الأخيرة ليعود العرب يملأون فراغاً في الإقليم قبل أن يتمدد الفراغ فيملأ الإقليم كله.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2463
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع89995
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر882596
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50859247
حاليا يتواجد 2456 زوار  على الموقع