موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

تهافت مقولة عبقرية اليهود والغرب وتخلف العرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تهافت مقولة عبقرية اليهود والغرب وتخلف العرب من كثرة ما كُتب وقيل عن مشاكل وأزمات الأمة العربية وحال العرب بشكل عام ، ولأن العرب بالفعل يمرون اليوم بمرحلة صعبة وتعيش دولهم ومجتمعاتهم حالة تفكك وحروب أهلية ، ولأن المراقب لا يشاهد ويسمع إلا عربا يقاتلون بعضهم البعض ويشكك بعضهم بالبعض ويتآمر بعضهم على بعض ، دون رؤية أو تلمس القوى الخفية التي تقف وراء ما يجري ،لكل ذلك فقد ترسخت قناعة أو حكم مُسبق بأن العرب بطبيعتهم متخلفون ولا فكاك من حالة التخلف التي يعيشونها وأن مصير المشروع القومي العربي بل مصير العرب إلى زوال .

 

عملية كي وعي تجري على قدم وساق لتشكيك العرب بهويتهم وتاريخهم وبثقتهم بنفسهم من خلال الإيحاء أن حقيقة العرب هي ما هم عليه اليوم ، وأن العروبة أو المشروع القومي العربي أكذوبة كبرى ، وعملية كي الوعي توظف مقارنة مجحفة وغير علمية ما بين واقع العرب وحال الغرب .

هذه المقارنة تتجاهل أن الغرب وصل الى ما هو عليه من ديمقراطية وتقدم بعد خمسمائة سنة من الصراعات الدينية والحروب الأهلية وحربين عالميتين مدمرتين ونتيجة عقود من استعمار دول العالم الثالث ونهب ثرواتها ، بينما العرب لم يخرجوا من مرحلة الهيمنة العثمانية ثم الاستعمار الغربي إلا منذ أقل من مائة عام ، مع استمرار الهيمنة بوسائل أخرى .

أيضا سيكون مما يتعارض مع العلم تفسير هذا التباين أو اختزاله بعبقرية الغرب مقابل تخلف العرب ، فالعلم أثبت خطأ الرأي القائل بأن الشعوب تتفاوت في درجة ذكائها ، بل يؤكد العلم وتؤكد التجربة التاريخية بأن التقدم والتخلف يعود لأسباب موضوعية سياسية واقتصادية وعسكرية ، وهي أسباب متغيرة ومتحولة ، ولو كان الأمر يتعلق بالتفوق العقلي فكيف نفسر أن أوروبا كانت تعيش عصر الظلمات والتخلف خلال القرون الوسطى بينما كان العرب والمسلمون ينجزون حضارة امتدت لأسبانيا وحدود فرنسا بل وكانت الجامعات الأوروبية في بداية عصر النهضة تدرِس العلوم باللغة العربية ؟وكيف نفسر أن الصين من أكثر الدول تقدما اليوم كانت خاضعة للاحتلال الياباني ؟ والأهم من ذلك وإن كان الامر يعود للذكاء والعبقرية فكيف نفسر فشل اليهود في إقامة دولتهم المزعومة طوال ثلاثة آلاف سنة ولم تر هذه الدولة النور إلا بسبب توازنات دولية على إثر الحربين العالميتين الأول والثانية ؟ .

هذا لا يعني دفاعا عن حالة عربية مزرية ولا تجاهل الواقع المتخلف للعرب مقارنة بإسرائيل و للغرب ، ووجود الدول العربية في مستويات دنيا على سلم التنمية الشمولية بما تشمل من اقتصاد وتعليم وديمقراطية ، كما لا يمكن تجاهل فساد الأنظمة والنخب السياسية العربية ، ولكن هدفنا قطع الطريق على من يسعى لنشر اليأس والإحباط ودفع الأمة العربية للاستسلام للأمر الواقع ومحاولة فرض رؤية أحادية الجانب للصراع الدائر في منطقتنا العربية وهي رؤية تخفي حقيقة أن العرب ومشروعهم القومي الوحدوي مُستهدف خارجيا وأن ما يجري في المنطقة العربية لا يعود للطبيعة المتخلفة للعرب بل نتيجة مؤامرة خارجية .

وبناء على ذلك فإن مهمة المثقفين القوميين العرب المؤمنين بالمشروع القومي العربي والرافضين لكل المشاريع الإقليمية والخارجية المتآمرة على الأمة العربية ، ستكون مهمة شاقة وسيبدون وكأنهم يغردون خارج السرب وخارج الواقع ، واقع تفشي الطائفية والمذهبية والإثنية وتفكيك حتى الدولة الوطنية(القطرية) التي كان يُراهن عليها كأساس ومرحلة انتقالية يمكن البناء عليه للوحدة العربية المنشودة .

في مواجهة الاستراتيجية الامريكية والغربية عموما التي تستهدف المنطقة متحالفة أو متقاطعة مع المشروع الصهيوني والمشروع الفارسي والمشروع التركي ومشاريع الوهم الإسلاموية ، وحيث إن الفوضى الهدامة التي عنوانها (الربيع العربي ) ستنتهي اليوم أو غدا ، لكل ذلك على المناضلين والمثقفين العرب أن يستعدوا لملء الفراغ وقطع الطريق على أصحاب المشاريع الأخرى ، وأن يخرجوا من حالة اليأس والإحباط ويستعيدوا ثقتهم بأنفسهم وبأمتهم العربية ، ويُعيدوا صياغة المشروع القومي العربي برؤية ديمقراطية حضارية جديدة بعيدا عن التعصب والانغلاق .

وضمن نفس السياق والأحكام المُسبقة والحكم على الظاهر ، يتم مقارنة ما أنجزه المشروع الوطني الفلسطيني وما أنجزه المشروع الصهيوني وإرجاع التباين إلى أسباب تعود لعبقرية اليهود وتخلف الفلسطينيين والعرب .

هذا التفسير يعبر عن عقل إما جاهلا بطبيعة الصراع وتعقيداته أو قاصدا الإساءة للشعب الفلسطيني وتاريخه وإنجازاته .

مما لا شك فيه أن الصهاينة عملوا بجد حتى تقوم دولتهم والعامل الذاتي كان مهما في قيام دولتهم ، ولا شك أن إسرائيل اليوم تتمتع بوضع الدولة المتقدمة صناعيا وعلميا وعسكريا ، كما أن نظامها السياسي يتمتع بحالة من الديمقراطية والاستقرار السياسي ، ولا شك أن الجيوش العربية انهزمت أمام إسرائيل ، أيضا لا ننكر أن الفلسطينيين لم يتمكنوا حتى اليوم من إقامة دولتهم المستقلة ، وبالعكس تواصل إسرائيل عمليات الاستيطان والعدوان في الأراضي الفلسطينية كما ترفض الانسحاب من الاراضي العربية المحتلة .

لكن كل ذلك لا يبرر مقارنة وضع الشعب الفلسطيني الخاضع للاحتلال والمشتت في أكثر من بلد بوضع إسرائيل القاعدة المتقدمة للغرب في المنطقة .

كل ما عليه إسرائيل من مظاهر قوة وتقدم لا يعود لعبقرية استثنائية أو لجهود الحركة الصهيونية فقط بل لتبني واحتضان المشروع الصهيوني من طرف الغرب المسيحي الذي يؤمن بحق إسرائيل بالوجود والذي لا يسمح لأية دولة في العالم أن تهدد وجودها ، أيضا لالتقاء مصالح الطرفين في المنطقة العربية ، ولو أُتيِح للفلسطينيين نصف الفرص والظروف والإمكانيات التي أُتيحت للصهاينة ما كان وُجِدت دولة إسرائيل . الخطورة في ترديد مقولة تفوق الغرب والذكاء اليهودي مقابل تخلف العرب والفلسطينيين لا تكمن في مجافاتها للعلم ولحقيقة الصراع الدائر وتشابكاته ، بل في مفاعيلها النفسية والسياسية وتأثيرها على بعض المثقفين والكُتاب حتى الفلسطينيين منهم والذين يمارسون جلد الذات ويسيئون للشعب الفلسطيني وتاريخه بإرجاع عدم نجاح المشروع الوطني الفلسطيني بخلل ذاتي فلسطيني ، وبطريقة مباشرة يرجعون سبب تقدم المشروع الصهيوني إلى أسباب ذاتية باليهود والإسرائيليين ، وهذه مغالطة كبيرة.

Ibrahemibrach1@gmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28022
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع246792
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر575134
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48087827