موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

للأسف .. لن يتم تجاوز الانقسام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

استبشرت جماهير الشعب الفلسطيني وأصدقاء قضيته خيراً, بنتائج اجتماع اللجنة التحضيرية للفصائل الفلسطينية في بيروت, للاعداد لانعقاد المجلس الوطني بقوام جديد , كما اجتماعات الفصائل الفلسطينية في موسكو من أجل تجاوز الانقسام. ذهب البعض بعيدا في تفاؤله حد توقع تشكيل حكومة وفاق وطني فلسطينية خلال 48 ساعة, من انتهاء اجتماع العاصمة اللبنانية. المفاجأة المذهلة التي نسفت وتنسف كل التوقعات الإيجابية, للأسف, مباشرةً جرت عودة ممارسات كلا الحركتين لذات السابقة الممارسة من قبل كل منهما , تجاه الأخرى!…اعتقال وأعتقال مضاد, أحكام وأحكام مضادة.. الخ.

 

قبل كل شيء, هل تختلف حركة حماس في تهدئتها الطويلة الأمد مع الكيان الصهيوني, عن السلطة الفلسطينية بزعامة فتح, التي ما زالت متمسكة بالمفاوضات كخيار استراتيجي وحيد مع الكيان الصهيوني؟, الذي يؤكد قادته صباحا ومساءً, بأن لا دولة غير دولته الما بعد فاشية ستقام بين النهر والبحر, وأن “أورشليم ” هي عاصمته الأبدية والموحدّة, ويمضي في اغتيالاته واعتقالاته وقمعه اليومي السوبر نازي لأبناء شعبنا وبناته !. العدو الذي يمضي قدما في استيطانه وتهويده للمدينة المقدسة.

قلناها مرارا , بأن لا مصالحة فلسطينية ستتم, لا الآن , ولا على المدى القريب المنظور, حتى ولو قام ترامب بنقل سفارته في الكيان إلى القدس! فلكل من السلطتين المحتلتين فعليا مشروعها السياسي, فالسلطة في رام الله رهنت مشروعها بالحل السياسي التفاوضي, والسلطة في غزة مرهونة إلى قرار التنظيم العالمي للإخوان المسلمين! بعيدا عن الخصوصية الفلسطينية, التي من المفترض أن تحافظ عليها حماس, وإلا ما معنى أن يطرح أبو مرزوق ,المؤهل لخلافة مشعل, مشروعه لإقامة فيدرالية بين غزة ورام الله؟, مفترضا أن شعبنا أنجز مهام مرحلة التحرر الوطني, ويعيش في دولة مستقلة كسويسرا أو روسيا!.

من قبل, فإن اجتماعات عديدة جرت بين الحركتين في القاهرة وعواصم عربية أخرى, انضمت موسكو إلى القائمة مؤخرا, للوصول إلى المصالحة. لكن للأسف, لم ير الشعب الفلسطيني ولا أمتنا العربية أية خطوات فعلية من الحركتين باتجاه التطبيق العملي للخطوات ,التي يجرى بحثها والاتفاق عليها ( رغم الوعود بذلك ), ويجري على إثرها تشكيل لجان مشتركة لبحث آلية التطبيق لما سبق وأن تم الاتفاق عليه. بضعة أيام بعد كل مشاورات يتعززفيها الأمل بتجاوز الانقسام, ثم ما تلبث أن تعود حليمة لعادتها القديمة.

الغريب:أن قادة الطرفين ينظرّون ويصرّحون ويتبارون في استعمال الجمل المؤثرة والعاطفية في(التغزّل) بأهمية المصالحة،لكن التصريحات تنطبق والمثل القائل:”نسمع جعجعةً ولا نرى طحيناً”, فعشرة أعوام مرّت على الانقسام دون ظهور أية بوادر أو بصيص أمل, لإمكانية تجاوزه لا الآن, ولا في المستقبل القريب.هذا الوضع أدى بجماهيرنا الفلسطينية والعربية إلى اليأس من إمكانية عودة الوحدة الوطنية إلى الساحة الفلسطينية, وإلى رؤية فحواها: أن أية مباحثات بين الجانبين, هي من منظار”رفع العتب”, وليس من أجل الوصول إلى اتفاق حقيقي! وهو ما يشي: بأن الطرفين يفتقدان الأرادة للتخلص من الانقسام. ليس هذا فحسب, وإنما يتعاملان مع الموضوع بمنتهى التبسيط والتقزيم, وأن قوى الشد العكسي في الطرفين هي المؤثرة, وأن التصريحات لمسؤولي الحركتين, هي من أجل تبرئة الذمة لكل فريق عن استمرار الانقسام, أمام الشعب الفلسطيني وأمتنا العربية.

الطرفان للأسف: لا يدركان واقع الساحة الفلسطينية واستحقاقاتها, ولا طبيعة المرحلة الخطرة التي تمر بها القضية والمشروع الوطني الفلسطيني, ولا الأخطار الصهيونية المحدقة بنا وعموم قضيتنا ! من ناحية ثانية: يخطئ من يظن أن الكيان لن يقوم بجولة جديدة من العدوان على غزة, فعدوان نوفمبر 2012 لم يكن سوى جولة أولى في الصراع. لن تسمح عقلية الصلف والعنجهية وعقدة التفوق االصهيونية للمقاومة الفلسطينية بامتلاك صواريخ تهدد المدن الصهيونية في فلسطين المحتلة. قطاع غزة ليس جنوب لبنان, فهو أرض منبسطة دون جبال وتلال, وكل ما على هذه الجغرافيا من أبنية, مكشوف. لا نقول ذلك من أجل التهويل, ولكن من أدراك كامل لعقلية هذا العدو وطبيعة المتغيرات في داخله.إدراك هذه المخاطر, إضافة إلى ما تخططه الولايات المتحدة والدوائر الغربية عموما, للمنطقة, يقتضى توجيه كل قوى المقاومة في أجزاء الوطن نحو هدف واحد،, مقاومة الكيان ومخططاته الفاشية, هذه لن تتأتى إلا بتجاوز الانقسام الفلسطيني. إدراك هذه المخاطر أيضاً, يسّهل وصول الساحة الفلسطينية إلى برنامج القواسم المشتركة, وإلى مراجعة ومحاسبة المرحلة الماضية منذ اتفاقيات أوسلو وحتى الآن, بكل أخطائها وخطاياها, وإلى وضع أسس كفيلة لإسقاط المشروع الصهيوني, كما يعمل على بلورة استراتيجية فلسطينية تتماهى خطوطها مع استحقاقات المرحلة, على ضوء المتغيرات السريعة البروز في الصراع مع العدو الصهيوني, وعلى إمكانية حشد شعبي عربي مؤيد للاستراتيجية الفلسطينية, لتكون أيضاً متبناة عربياً. لكن للأسف, لم ولن يتم إدراك كل ما سبق, لذا كان عنوان هذه المقالة بمثل الذي جاء عليه !

وعظم الله أجركم وأجرنا جميعا بالمصالحة ومشاريعها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39020
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع190627
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر657640
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45720028
حاليا يتواجد 3744 زوار  على الموقع