موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

مسرحية «عمونا» وسقوط «الحائط الرابع»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أخيراً، تم إخلاء البؤرة الاستيطانية المسماة «عمونا»، المقامة في منطقة خلة السلطان في الضفة الغربية! بعد سنوات من المماطلة والحرب الدائرة بين أصحاب الأرض والحكومات «الإسرائيلية» المتعاقبة ، وصدور قرار لم ينفذ من محكمة «إسرائيلية» بإخلائها في العام 1991، وصل الأمر إلى ما يسمى «محكمة العدل العليا» التي لم تجد مفراً من الإخلاء. لم يكن ذلك إحقاقاً للحق والعدل، كما يقول إبراهيم حماد، أحد أصحاب الأرض المستولى عليها، بل حرص على مظهر دولة الاحتلال أمام الرأي العام العالمي. بعد الإخلاء، أعلن نتنياهو أنه سيتم بناء مستوطنة جديدة بدلاً من البؤرة، إضافة إلى (3000) وحدة استيطانية جديدة. وزاد عليه نفتالي بينيت، زعيم حزب (البيت اليهودي)، وزير التربية، أن السيادة «الإسرائيلية» ستفرض على الضفة الغربية!

 

كل الذين توقّفوا أمام عملية الإخلاء، يهوداً وعرباً، من غير المستوطنين أو المؤيدين للاستيطان، اعتبروها مسرحية، و«المحكمة العليا» عندما قضت بالإخلاء لم تكن تحرص على صورة دولة الاحتلال أمام الرأي العام العالمي في «واقعة» معينة فقط، بل حرص على خلق وهم بأن دولتها دولة قانون. وقضاة المحكمة بقرارهم، أسقطوا «الحائط الرابع»، ليس لأنهم من أتباع برتولد بريخت، ولا لأنهم أرادوا إسقاط «الوهم» القائم بين المتفرجين على المشروع الاستيطاني من الرأي العام العالمي والممثلين، بل لخلق «الوهم» بأن دولتهم دولة قانون! فالمسرحية التي مثّلوها تجاهلت أن كل فلسطين هي أراض فلسطينية وجعلتها مجرد «بؤرة غير قانونية»! وبهذه المسرحية التي اعترفت بأن «عمونا» غير شرعية، جعلوا من كل المستوطنات الكبرى والأخرى التي يريد «قانون التسوية» تبييضها «شرعية»!

لقد كسرت «المحكمة العليا» الحائط الرابع، عندما جعلت نتنياهو وليبرمان وبنيت وزعماء المستوطنين في حوار «وهمي» مع المحكمة التي قضت بالإخلاء، وهكذا استغلت تقنيات المسرح البريختي ضد بريخت! لكن اللعبة لم تنطل حتى على بعض اليهود الذين يرون أن الاستيطان خطر على «دولة اليهود». وفي صحيفة (هآرتس - 3/2/2017)، كتب جدعون ليفي: «الإخلاء جاء بعد لعبة استمرت طويلاً، بما في ذلك النقاشات التي لا تنتهي في محكمة العدل العليا، تلك المحكمة التي لبست قناع القانون والعدل والمساواة...»! وأضاف فاضحاً الغرض من هذا الإخلاء: «الإخلاء الذي تحاول «إسرائيل» الظهور كدولة قانون من خلاله، من خلال عدد من المستوطنين الذين عاشوا بشكل غير قانوني، وكأنه توجد مستوطنة قانونية، وتحتم إسكان ألف شخص على أراض مسروقة أيضاً، لكن الآن الضم على الطريق والتسوية على الأبواب»!

تلك هي الوقائع التي تسقط الوهم، وليست مسرحية «محكمة العدل العليا». ففي الوقت الذي يتم فيه إخلاء (40) شخصاً استولوا على أرض ليست لهم، يتم الإعلان عن بناء مستوطنة جديدة و(300) وحدة استيطانية جديدة، وتتم الموافقة على ما يسمى (قانون التسوية) الذي يسمح بالاستيلاء على أراضي الفلسطينيين الباقية، وقانون آخر بإلغاء صلاحية «المحكمة العليا» في الإخلاء مستقبلاً، ثم بالإعلان عن ضم الضفة الغربية وفرض السيادة «الإسرائيلية» عليها في وقت لاحق!! والسؤال هل تنطلي مسرحية تافهة مثل مسرحية «عمونا» على من له عينان؟ وهل تنجح في إحلال وهم «القانون والعدل» على الوقائع الصارخة في طبيعة المشروع الاستيطاني التوسعي العنصري؟!

بنيامين نتنياهو وزبانيته يستندون في تطلعاتهم إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وإدارته الجديدة، وهم يرون الفرصة سانحة لتنفيذ مخططاتهم التوسعية. وآخر الأخبار تفيد بأن نتنياهو «نسق» في محادثاته التلفونية مع ترامب مسألة «تبييض المستوطنات»، وفي لقائه معه، الأسبوع المقبل، سيؤكد ذلك. والتصريح الذي صدر عن البيت الأبيض بخصوص المستوطنات، والذي اعتبر «توسيع المستوطنات» مشروعاً ولا اعتراض عليه، لكنه أشار في الوقت نفسه إلى أن «بناء مستوطنات جديدة يمثّل عقبة في طريق السلام ولا يساعد على تحقيقه»، فسره البعض بأنه «ضوء أخضر»، وفسره آخرون بأنه «ضوء أحمر»! لكن المؤكد أن ترامب لن يكون بأي حال «عقبة» في طريق نتنياهو أو في طريق المستوطنين.

وإزاء التغوّل الاستيطاني الجاري، والمواقف الدولية المتواطئة، تبقى مسألة في منتهى الوضوح، وهي أن الشعب الفلسطيني وحده القادر على وقف هذا التغوّل وذلك التواطؤ. وإذا كان في الإمكان الإفادة من المجتمع الدولي، فإنه لن يضع حداً للسياسة «الإسرائيلية» المتمادية في تطلعاتها الاستعمارية. إن التمسك ب«اتفاق أوسلو» وأسلوب المفاوضات هما ما يخلق الوهم بوجود «عملية سلام»، والتخلي عن «الاتفاق» و«وهم الدولتين»، وإطلاق طاقات الشعب في مواجهة الاحتلال ودولته، هو ما يسقط الوهم وما يضع حداً لكل الجرائم التي تقترف يومياً ضد الأرض الفلسطينية والإنسان الفلسطيني.

awni.sadiq@hotmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14746
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع252207
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر741420
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49396883
حاليا يتواجد 2854 زوار  على الموقع