موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

أسئلة عاصفة «الربيع العربي»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تجتمع محصّلة عملية التفكيك الكولونيالي للوطن العربي، منذ لحظتها السايكسبيكوية الابتدائية، مع وقائع الاقتلاع المروّع الذي أنجزتْهُ أحداث «الربيع العربي»، لتُنجِبا وضعاً كيانياً جديداً أشبه ما يكون بالحطام. ليس في العلاقة الطردية بين الحدثيْن من وجه غرابة؛ فلقد كان لا بدَّ لمشروع التفكيك الكولونيالي ذاك من محطة حاسمة جديدة يرسو عليها كي يستكمل حلْقاته المتعاقبة. وكان على ذلك «الربيع العربي» أن يكون الحلقةَ تلك، وأن يُتَوَسَّل أداةً للتحطيم وتمزيق العُرى والأواصر ليَسْهُل التفكيك على مَن يُجرونه من خارجٍ وليسْهُل، بالتَّبِعة، مشروعُ إعادة التركيب. بل ما كان يَسَعُ التفكيك الكولونيالي ذاك أن يعثر على ما هو أفضل من «الربيع العربي» حلقةً يتوسَّلها؛ فمن أَجَلِّ عوائدها عليه أنّه لن يُنْفِق عليها ما كان يُنفِقه -عادةً- كلما باشَرَ الاختراق والتدخُّل بنفسه، وأنّ أَذِيَّةَ أحداث ذلك «الربيع» في الداخل العربي لا تَعْدِلُها أذيَّةٌ يأتيها المشروعُ الكولونيالي نفسُه؛ لأنها أذيَّةٌ من الداخل، وأذيَّتهُ من خارج، وشتّان ما بين عقابيل هذه وتلك؛ ثمّ لأنّ أذيّةَ الخارج لا تضمن لنفسها، دائماً، حُسْن الأداء ولا حُسْن العواقب؛ فلقد تَحْمِل الداخل المعتَدَى عليه على إبداءِ أشكالٍ مختلفة -ومتفاوتة المفعولية- من الوحدة والتماسك في مواجهة العدوان الخارجي.

 

نقول هذا عن الصّلة بين ما يسمى «الربيع العربي» ومشروع التفكيك الكولونيالي حتى وإنْ أحْسَنَّا الظنّ بذلك «الربيع» ومَن أطلقوه؛ حتى وإن افترضنا أنه أتى يعبّر عن إرادةٍ شعبية لتغيير الأوضاع العربية، وكفِّ الاستبداد والفساد، وحتى إن نزّهنا قُواهُ، التي بادرت إلى إطلاقه، عن أيِّ شبهةِ صلةٍ بالأجنبي ومشاريعه؛ ذلك أنّ قوى مشروع التفكيك الكولونيالي لا تعدَم حيلةً لاختراق «الربيع» ذاك وتحويل مجراه لصالح مشروعها؛ فهي تملك لذلك القوَّة والإمكان، فكيف إذا كانت انتفاضات هذا«الربيع» عفويةً من غير قيادةٍ تقود وتحمي وتَحْدب؛ مثلما كانت فعلاً قبل أن يُمسك الإسلاميون بالأزِمّة؟! وكيف إذا كان قد نضج، في الأفق، شرطُ تفاهُمٍ ومواطَأَة بين بعض قوى الحَرَاك «الثوري» العربي والقوى الخارجية (الأمريكية والأوروبية) بدأ من قناة منظمات «المجتمع المدني»، لينتهي بالإسلاميين، وليقضيَ بتسليمهم السلطة والمقاليد؟ ثم كيف إذا كان الشغف المَرَضي بالسلطة قد سرَّع من وتيرة انصراف بعض قوى الحَرَاك ذاك عن كلّ ما كان يشدّها إلى منظومة قيم السياسة الوطنية، واستسهالها الإقدام من غيرِ وَجَلٍ على «التعاون مع الشيطان» من أجل نيْل البُغية: السلطة؟

والحقّ أنّ ما جرى، في الأعوام الخمسة الماضية، كان انقلاباً شاملاً على مرحلةٍ من التاريخ السياسي ممتدَّةٍ منذ بداية «الاستقلال الوطني». ولكنه انقلابٌ جرى بذكاءٍ، هذه المرّة، وإنْ لم ينْقُصه الغباء في أحايين أخرى. جريانُه مجرى الذكاء تَمَظْهَر في إخراجه الإخراجَ «الشرعي» المناسب: احتشادٌ مدني في الميادين والساحات، فانتفاضة ثم «ثورة» تنتهي إلى إزاحة رؤوس النظام، فحكومة مؤقتة، ودستور جديد، وانتخابات تشريعية ورئاسية تأتي بنخبة سياسية جديدة. سيناريو محكم الحبكة كان ذلك السيناريو؛ شيئاً أشبه ما يكون ب«الانقلاب الدستوري». وهل يسع أحداً أن يجادل في تغييرٍ يتوسَّل الأساليب السلمية وأدوات المشروعية السياسية؟ وهل يجترئ امرؤ على الطعن على «حاكمية صندوق الاقتراع» لإخراس مَن لديه اعتراضٌ على عملية الغشّ السياسي الجارية باسم «الإرادة الشعبية»، ووضعه في موضع إحراجٍ أمام الجمهور العام والقوى المدنية ! ولقد أصابتِ الهندسةُ السياسيةُ هذه من النجْاح حظّاً كبيراً لا سبيل إلى الإشاحة عنه بالإنكار.

غير أنّ جريان الانقلاب ذاك مجرى الغباء أتى يَفْضح الخوافي ويكشف المستور، فيعيد الهندسة السياسية الماكرة إلى سجيّتها. ما ساغَ أمرُهُ في تونسَ ومصر لم يسُغ في غيرهما، فتغيّر السيناريو الذكيّ، والتُجئَ بدلاً منه إلى أبذأ الأساليب وأوسخها في التدمير (واسمُه المستعار التغيير السياسي والديمقراطي): تدمير الدولة وتدمير المجتمع على السواء، وتمزيق وحدة الشعب من طريق تمزيق نسيجه المجتمعي والوطني، والنفخ في جمرات انقساماته الأهلية و«هوياته» الفرعية: الدينية والمذهبية والإثنية والقبلية والعشائرية! وزاد من ارتفاع معدّل الغباء في هذا السيناريو أنّ مَن أداروا فصولَه من خارج لم يتلبَّثوا في مواقعهم، أو ظلُّوا عنه بمعزل، وإنما جرّدوا له سيوف الدعم والإسناد، فاستوردوا له المقاتِلةَ من أصقاع الأرض، ونفحوهم المال، ومكَّنوهم من أفتك الأسلحة، وأقطعوا لهم القطائع السياسية، وأطلقوهم لينهشوا في جسم الدول والمجتمعات لإطاحتها من الداخل !

في الحاليْن معاً، لم يكن اختلاف أساليب الانقلاب ليغيّر من وحدة هدف المشروع ولا من وحدة الذريعة التي ينبغي توسُّلها لتبرير ما جرى. إذا كان الهدف الواحد، المتكرّر منذ النصف الأول من القرن التاسع عشر (منذ ضرْب مشروع محمد علي باشا في مصر)، هو تجزئة البلاد العربية وتفكيكها، فهو أطلَّ-في عهوده كافة-تحت عنوان فرض الإصلاح والإصلاحات (نشر الديمقراطية اليوم). بهذه التِّعِلّة فُكِّكَتِ الإمبراطورية العثمانية، وغزا الفرنسيون تونس والمغرب، والبريطانيون مصر، والأمريكيون والبريطانيون وحلفاؤهم الأطلسيون العراق (2003)؛ وبالتِّعِلّة عينِها تُنَظَّم أضخمُ عملية تفتيتٍ كولونيالي في عدّةٍ من البلدان العربية. ولكن هذا «الربيع العربي» لم يفضح خوافي مشروع التفكيك الكولونيالي فحسب، وإنما فضح في الوقت عينه عورةً عربية ما استطاع الاجتماعُ السياسي العربي ستْرها إلاّ ستْراً شكلياً. والعورة التي نعني كناية عن جملةٍ من المشكلات والأزمات البنيوية، التي نبَّهتنا إليها أحداث ما يسمى «الربيع العربي» أو على الأقل أنعشتْ وعينا بخطورتها على المستقبل العربي؛ ومن هذه المشكلات والأزمات مشكلة النظام السياسي وأزمته، وأزمة المعارضة السياسية، ومشكلات الفساد وانعدام العدالة في توزيع الثروة، وأزمة الاندماج الاجتماعي والوحدة الوطنية، وأزمة العلاقة بين السياسة والدين في مجتمعاتنا، ومشكلة الاستباحة الأجنبية للسيادة من خلال المجتمع، ثم أزمة النظام الإقليمي العربي.

hminnamed@yahoo.fr

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

فأهلُ الدَّم.. يُسألون أكثر من غيرهم، عن الدَّم

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 15 فبراير 2018

    في سورية، الوطن العزيز الذبيح، في سورية “الجرح والسكين”، في سورية الأم التي لا ...

عودة إلى أجواء الاستقطاب الإقليمى

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 15 فبراير 2018

    أشياء كثيرة يمكن أن تتغير على المستوى الإقليمى كله، إذا استطاعت سوريا أن تغير ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6694
mod_vvisit_counterالبارحة33029
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع6694
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر799295
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50775946
حاليا يتواجد 3333 زوار  على الموقع