موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

أسئلة عاصفة «الربيع العربي»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تجتمع محصّلة عملية التفكيك الكولونيالي للوطن العربي، منذ لحظتها السايكسبيكوية الابتدائية، مع وقائع الاقتلاع المروّع الذي أنجزتْهُ أحداث «الربيع العربي»، لتُنجِبا وضعاً كيانياً جديداً أشبه ما يكون بالحطام. ليس في العلاقة الطردية بين الحدثيْن من وجه غرابة؛ فلقد كان لا بدَّ لمشروع التفكيك الكولونيالي ذاك من محطة حاسمة جديدة يرسو عليها كي يستكمل حلْقاته المتعاقبة. وكان على ذلك «الربيع العربي» أن يكون الحلقةَ تلك، وأن يُتَوَسَّل أداةً للتحطيم وتمزيق العُرى والأواصر ليَسْهُل التفكيك على مَن يُجرونه من خارجٍ وليسْهُل، بالتَّبِعة، مشروعُ إعادة التركيب. بل ما كان يَسَعُ التفكيك الكولونيالي ذاك أن يعثر على ما هو أفضل من «الربيع العربي» حلقةً يتوسَّلها؛ فمن أَجَلِّ عوائدها عليه أنّه لن يُنْفِق عليها ما كان يُنفِقه -عادةً- كلما باشَرَ الاختراق والتدخُّل بنفسه، وأنّ أَذِيَّةَ أحداث ذلك «الربيع» في الداخل العربي لا تَعْدِلُها أذيَّةٌ يأتيها المشروعُ الكولونيالي نفسُه؛ لأنها أذيَّةٌ من الداخل، وأذيَّتهُ من خارج، وشتّان ما بين عقابيل هذه وتلك؛ ثمّ لأنّ أذيّةَ الخارج لا تضمن لنفسها، دائماً، حُسْن الأداء ولا حُسْن العواقب؛ فلقد تَحْمِل الداخل المعتَدَى عليه على إبداءِ أشكالٍ مختلفة -ومتفاوتة المفعولية- من الوحدة والتماسك في مواجهة العدوان الخارجي.

 

نقول هذا عن الصّلة بين ما يسمى «الربيع العربي» ومشروع التفكيك الكولونيالي حتى وإنْ أحْسَنَّا الظنّ بذلك «الربيع» ومَن أطلقوه؛ حتى وإن افترضنا أنه أتى يعبّر عن إرادةٍ شعبية لتغيير الأوضاع العربية، وكفِّ الاستبداد والفساد، وحتى إن نزّهنا قُواهُ، التي بادرت إلى إطلاقه، عن أيِّ شبهةِ صلةٍ بالأجنبي ومشاريعه؛ ذلك أنّ قوى مشروع التفكيك الكولونيالي لا تعدَم حيلةً لاختراق «الربيع» ذاك وتحويل مجراه لصالح مشروعها؛ فهي تملك لذلك القوَّة والإمكان، فكيف إذا كانت انتفاضات هذا«الربيع» عفويةً من غير قيادةٍ تقود وتحمي وتَحْدب؛ مثلما كانت فعلاً قبل أن يُمسك الإسلاميون بالأزِمّة؟! وكيف إذا كان قد نضج، في الأفق، شرطُ تفاهُمٍ ومواطَأَة بين بعض قوى الحَرَاك «الثوري» العربي والقوى الخارجية (الأمريكية والأوروبية) بدأ من قناة منظمات «المجتمع المدني»، لينتهي بالإسلاميين، وليقضيَ بتسليمهم السلطة والمقاليد؟ ثم كيف إذا كان الشغف المَرَضي بالسلطة قد سرَّع من وتيرة انصراف بعض قوى الحَرَاك ذاك عن كلّ ما كان يشدّها إلى منظومة قيم السياسة الوطنية، واستسهالها الإقدام من غيرِ وَجَلٍ على «التعاون مع الشيطان» من أجل نيْل البُغية: السلطة؟

والحقّ أنّ ما جرى، في الأعوام الخمسة الماضية، كان انقلاباً شاملاً على مرحلةٍ من التاريخ السياسي ممتدَّةٍ منذ بداية «الاستقلال الوطني». ولكنه انقلابٌ جرى بذكاءٍ، هذه المرّة، وإنْ لم ينْقُصه الغباء في أحايين أخرى. جريانُه مجرى الذكاء تَمَظْهَر في إخراجه الإخراجَ «الشرعي» المناسب: احتشادٌ مدني في الميادين والساحات، فانتفاضة ثم «ثورة» تنتهي إلى إزاحة رؤوس النظام، فحكومة مؤقتة، ودستور جديد، وانتخابات تشريعية ورئاسية تأتي بنخبة سياسية جديدة. سيناريو محكم الحبكة كان ذلك السيناريو؛ شيئاً أشبه ما يكون ب«الانقلاب الدستوري». وهل يسع أحداً أن يجادل في تغييرٍ يتوسَّل الأساليب السلمية وأدوات المشروعية السياسية؟ وهل يجترئ امرؤ على الطعن على «حاكمية صندوق الاقتراع» لإخراس مَن لديه اعتراضٌ على عملية الغشّ السياسي الجارية باسم «الإرادة الشعبية»، ووضعه في موضع إحراجٍ أمام الجمهور العام والقوى المدنية ! ولقد أصابتِ الهندسةُ السياسيةُ هذه من النجْاح حظّاً كبيراً لا سبيل إلى الإشاحة عنه بالإنكار.

غير أنّ جريان الانقلاب ذاك مجرى الغباء أتى يَفْضح الخوافي ويكشف المستور، فيعيد الهندسة السياسية الماكرة إلى سجيّتها. ما ساغَ أمرُهُ في تونسَ ومصر لم يسُغ في غيرهما، فتغيّر السيناريو الذكيّ، والتُجئَ بدلاً منه إلى أبذأ الأساليب وأوسخها في التدمير (واسمُه المستعار التغيير السياسي والديمقراطي): تدمير الدولة وتدمير المجتمع على السواء، وتمزيق وحدة الشعب من طريق تمزيق نسيجه المجتمعي والوطني، والنفخ في جمرات انقساماته الأهلية و«هوياته» الفرعية: الدينية والمذهبية والإثنية والقبلية والعشائرية! وزاد من ارتفاع معدّل الغباء في هذا السيناريو أنّ مَن أداروا فصولَه من خارج لم يتلبَّثوا في مواقعهم، أو ظلُّوا عنه بمعزل، وإنما جرّدوا له سيوف الدعم والإسناد، فاستوردوا له المقاتِلةَ من أصقاع الأرض، ونفحوهم المال، ومكَّنوهم من أفتك الأسلحة، وأقطعوا لهم القطائع السياسية، وأطلقوهم لينهشوا في جسم الدول والمجتمعات لإطاحتها من الداخل !

في الحاليْن معاً، لم يكن اختلاف أساليب الانقلاب ليغيّر من وحدة هدف المشروع ولا من وحدة الذريعة التي ينبغي توسُّلها لتبرير ما جرى. إذا كان الهدف الواحد، المتكرّر منذ النصف الأول من القرن التاسع عشر (منذ ضرْب مشروع محمد علي باشا في مصر)، هو تجزئة البلاد العربية وتفكيكها، فهو أطلَّ-في عهوده كافة-تحت عنوان فرض الإصلاح والإصلاحات (نشر الديمقراطية اليوم). بهذه التِّعِلّة فُكِّكَتِ الإمبراطورية العثمانية، وغزا الفرنسيون تونس والمغرب، والبريطانيون مصر، والأمريكيون والبريطانيون وحلفاؤهم الأطلسيون العراق (2003)؛ وبالتِّعِلّة عينِها تُنَظَّم أضخمُ عملية تفتيتٍ كولونيالي في عدّةٍ من البلدان العربية. ولكن هذا «الربيع العربي» لم يفضح خوافي مشروع التفكيك الكولونيالي فحسب، وإنما فضح في الوقت عينه عورةً عربية ما استطاع الاجتماعُ السياسي العربي ستْرها إلاّ ستْراً شكلياً. والعورة التي نعني كناية عن جملةٍ من المشكلات والأزمات البنيوية، التي نبَّهتنا إليها أحداث ما يسمى «الربيع العربي» أو على الأقل أنعشتْ وعينا بخطورتها على المستقبل العربي؛ ومن هذه المشكلات والأزمات مشكلة النظام السياسي وأزمته، وأزمة المعارضة السياسية، ومشكلات الفساد وانعدام العدالة في توزيع الثروة، وأزمة الاندماج الاجتماعي والوحدة الوطنية، وأزمة العلاقة بين السياسة والدين في مجتمعاتنا، ومشكلة الاستباحة الأجنبية للسيادة من خلال المجتمع، ثم أزمة النظام الإقليمي العربي.

hminnamed@yahoo.fr

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7158
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع177614
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر690130
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57767679
حاليا يتواجد 2569 زوار  على الموقع