موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

مؤتمر «فوتوشوب»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

عُقد مؤتمر باريس في موعده، وكان معروفاً الغرض من عقده قبل أن يصدر بيانه الختامي بل قبل أن تبدأ التحضيرات لعقده! هذا الغرض هو دعوة «الطرفين المعنيين» للعودة إلى طاولة المفاوضات! هل هذا الغرض يحتاج إلى اجتماع تحضره (75) دولة وهيئة دولية للمطالبة به؟

 

وإذا تذكرنا أن الجانب الفلسطيني هو الذي أوقف المفاوضات بعد فشل «الماراثون» الذي كان على رأسه الوزير جون كيري، ثم فشل المحاولات التي بذلها الجانب الفلسطيني للعودة إلى المفاوضات لأن نتنياهو تمسك بمقولته «بدون شروط مسبقة»، إذا تذكرنا ذلك كله نخرج بأن المؤتمر بالفعل ليس أكثر من «مؤتمر فوتوشوب»، لأنه يهدف إلى نشر الوهم بأن شيئاً قد تغير، بينما إعادة الجانب الفلسطيني إلى الطاولة بالشروط «الإسرائيلية» هو عمل يقوم على التزوير!

مع ذلك، كان رئيس الوزراء «الإسرائيلي» قد وصف المؤتمر بأنه «خدعة فلسطينية برعاية فرنسية»، وبأنه «عبثي»! ولا أجد سبباً للاختلاف مع نتنياهو في بعض ما ذهب إليه. فالمؤتمر، وفقاً لما سبق أعلاه، هو «خدعة» فعلاً ولكن لصالح نتنياهو وحكومته ودولته، وهو «عبثي» حقا لأنه لم يأت بجديد، بل أكد كل «المعوقات» التي منعت المفاوضات أن تصل إلى نتيجة عملية، وأهمل كل القضايا الرئيسية «العالقة والمؤجلة» منذ توقيع «اتفاق أوسلو»!! ذلك يظهر بوضوح أنه لم تكن من ضرورة لعقد هذا المؤتمر أصلاً! وإذا كان هناك من يعجبه عدد الحضور، أو من يرى أن المؤتمر أوصى بضرورة «حل الصراع» الدائر بين الفلسطينيين و«الإسرائيليين» من خلال «المفاوضات وحل الدولتين»، أو أنه طالب بوقف الاستيطان وعدم الاعتراف بالتغييرات التي حصلت منذ 1967، فإن كل ذلك سبق لمجلس الأمن أن شدد عليه في قراره الأخير رقم 2334، وهو أكثر أهمية من مؤتمر باريس العتيد!

إن أموراً تضمنها «البيان الختامي» للمؤتمر، تكفي لإظهاره مجرد «خدعة» للعودة إلى المفاوضات، كما تظهر عبثيته لأنه شدد على أمور معروف أنها كانت السبب في تعثر مسيرة عشرين سنة من المفاوضات وتحويلها إلى وسيلة وفرت للحكومات «الإسرائيلية» الوقت اللازم لتوسيع الاستيطان ومصادرة الأرض وتهويد القدس وتقطيع الأرض التي يفترض أن تقوم عليها «الدولة الفلسطينية»! وهذا ما يجعل التشديد على «حل الدولتين» كلاماً في فراغ بغرض الإلهاء وإتاحة الوقت لضم الضفة الغربية كلها، في وقت تزايدت مطالبات الأكثر تطرفاً في حكومة نتنياهو بالضم! ومن المضحك في هذا الإطار، أن يتضمن «البيان الختامي» التشديد على «عدم اتخاذ أي خطوات أحادية الجانب» ومطالبة الفلسطينيين (والإسرائيليين) بذلك، والمؤتمرون يعرفون جيداً أن كل الخطوات «أحادية الجانب» كانت «إسرائيلية»!

الأمر الآخر المهم جداً، هو أن تتضمن «توصيات» المؤتمر التشديد على ضرورة تلبية «احتياجات «إسرائيل» الأمنية، في الوقت الذي يعرف وزير الخارجية الأمريكية أن ما أفشل محاولته الأخيرة هو المفهوم «الإسرائيلي» لهذه «الاحتياجات الأمنية»، ومعروف للجميع أن كل تطلعات «إسرائيل» التوسعية توضع تحت هذا المفهوم. وإدراج هذه العبارة التي أصبحت «لازمة» لا بد منها في أي فكرة أو مشروع أو اقتراح لحل الصراع منذ صدور قرار مجلس الأمن رقم 242 بعد حرب 1967، هو بمثابة وضع لغم في أساسات تلك الفكرة أو ذلك المشروع.

أمر آخر خلا منه «البيان الختامي» للمؤتمر يؤكد عبثيته وعدم حيازته على أي ميزة عن أي قرار أو اجتماع أو حتى حديث جرى حول موضوع الصراع في المنطقة، وهو عيب بدأ مع القرار 242، أي عدم ذكر القضايا الرئيسية في الصراع مثل: الحدود النهائية، وحق عودة اللاجئين الفلسطينيين، و«تقاسم» الموارد الطبيعية. وكان تأجيل هذه القضايا يبرر عدم البدء ب«الأصعب» تسهيلاً للمفاوضات، لكن ذلك لم يسهل شيئاً ولم يحقق أي تقدم في أي مفاوضات. وخلو «البيان الختامي» منها مجدداً، يعني أن عقلية التآمر على الشعب الفلسطيني وقضيته مستمرة كما كانت دائماً ولم يتخل عنها الذين حضروا مؤتمر باريس!

المؤامرة مستمرة، والمتآمرون يستغلون تهافت أنصار «عملية السلام» على الفتات متشبثين بأي حبل مهترئ للبقاء في أماكنهم والحفاظ على امتيازاتهم. لقد كتب أحدهم زاعماً أن المؤتمر كان «اختراقاً سياسياً عظيماً» معترفاً بأن «هذا الاختراق السياسي العظيم لن يعيد فلسطين التاريخية، لكن جزءاً منها 23%». ويضيف: «لكن اليوم ليست النسبة والتناسب هي المسألة المهمة، وإنما شيء واحد فقط هو الحرية والخلاص من روث الاحتلال...»! وتناسى أن الحرية لم تكن رخيصة إلى هذا الحد، وأن من يتنازل عن ثلاثة أرباع حقه متمسكاً بالسياسات الانهزامية سيظل يرتع في روث الاحتلال!

awni.sadiq@hotmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29754
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع260355
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر624177
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55540656
حاليا يتواجد 2353 زوار  على الموقع