موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

من سمات العلاقات الدولية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لعل من أهم السمات العالمية والإقليمية الجديدة تتمثل ببروز نمط جديد من المحاور التي لا تشبه نمط المحاور التي تشكلت بعد الحرب العالمية الثانية أو قبلها. ولا يجفو الحقيقة من لا يوافق على اعتبارها محاور.

فالعلاقات بين الأطراف التي يضمها هذا المحور أو ذاك أقرب إلى التقاطعات منها إلى التحالف بالمعنى التقليدي. ولكنها، في الوقت نفسه، قد تقترب أحياناً إلى شبه التحالف القوي ما بين طرفين في المحور، أو تقترب إلى ما يشبه التضاد ما بين طرفين في المحور نفسه وفي الآن نفسه.

 

لعل التوصيف الدقيق لعلاقات روسيا بوتين خلال الثلاث سنوات الماضية بالدول المختلفة، بما فيها الدول التي قد تعتبر في حالة محور معها، يعطي نموذجاً للسمة العالمية والإقليمية الجديدة المشار إليها.

فعلى سبيل المثال، يتشكل "محور" شنغهاي، واسمه الرسمي منظمة "تعاون شنغهاي"، من الصين وروسيا وكازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان وأوزبكستان، وأربعة مراقبين: إيران وباكستان ومنغوليا والهند. وهو ما لا ينطبق عليه ما كان ينطبق على محور (حلف وارسو) أو محور الأطلسي (حلف الناتو). فهو من جهة لا رأس قائداً له يتحكم بالمحور فروسيا والصين تعتبران، وبمستوى ندّين، على رأس المحور فيما علاقة كل منهما متراوحة بين التحالف والتضاد بالنسبة إلى الأعضاء الآخرين. فمثلاً علاقة الصين بالهند لا يمكن أن توصف بالجيدة أو حتى بالعادية، فيما الهند تقيم، في الآن نفسه، علاقات استراتيجية مع أمريكا، كما أُعلِن بعد زيارة الرئيس الأمريكي أوباما لها. وكذلك علاقة إيران مثلاً بكلٍ من روسيا والصين تفترض النديّة والتقاطع أكثر مما تفترض التحالف، وإن كانت في بعض القضايا ترتفع إلى مستوى التعاون الاستراتيجي في الآن نفسه. ناهيك أيضاً عن سوء علاقات الهند بباكستان.

على أن روسيا، في الآن، تفتح الباب على مصراعيه لحوار ثنائي مع أمريكا. كما أوروبا وتقيم علاقات تعاون عالية المستوى مع الكيان الصهيوني. وكذلك تفعل الصين مع الكيان الصهيوني فيما تذهب علاقاتها بأمريكا نحو التأزم.

هذا وتعمل روسيا على إقامة علاقات استراتيجية على مستوى عالٍ مع تركيا في مجالات الاقتصاد والغاز والتعاون عموماً. وتسعى إلى التنسيق مع تركيا وتطويره في سورية، فيما إيران تقيم علاقات قويّة مع تركيا في مجال الاقتصاد والعلاقات بعامة وهي في تناقض شديد معها في كلٍ من العراق وسورية. ولكن بالرغم من ذلك فقد يشكل لقاء روسيا- تركيا- إيران في موسكو مرحلة جديدة إذا نفذ ما جرى من اتفاق على رعاية حوار سوري- سوري في آستانا عاصمة كازاخستان. فقد اعتبرت هذه الخطوة بديلاً للتعاون الروسي- الأمريكي وبديلاً عن جنيف في رعاية الحوار السوري- السوري. ولكن روسيا أعلنت في الوقت نفسه أن جنيف والرعاية الأمريكية- الروسية لحوار سوري - سوري ما زالا قائميْن.

هنا تتبدى صورة للعلاقات الدولية وللمحاور لا تشبه في شيء ما قام من علاقات دولية ومحاور وأحلاف في المراحل السابقة، لا سيما في مرحلة الحرب الباردة.

وبعد أن صدر بيان اللقاء الثلاثي الروسي- الإيراني- التركي دعا الناطق الرسمي الروسي وهو جادّ، إلى انضمام السعودية إليه للمشاركة في إيجاد حلّ في سورية. وذلك بالرغم مما بين الموقف الإيراني وحتى الروسي نفسه من تناقض مع الموقف السعودي في سورية أو اليمن. وهي دعوة جادّة تستند إلى ما بين كلٍ من إيران والسعودية من علاقات إيجابية وقويّة مع روسيا. كما يستند إلى ما اتسّع من خرق في العلاقات الأمريكية- السعودية.

الظاهرة الجديدة هنا أن روسيا تستطيع أن تبني أقوى العلاقات مع دول بينها صراعات قد تصل إلى حالة الحرب. وذلك في آن واحد. أما المكمّل لهذه الظاهرة فهو قبول الطرفيْن المتحاربيْن، ولو على مضض، أن تقيم روسيا علاقات مع كلٍ منهما.

الأمر نفسه يتكرر في علاقات كلٍ من روسيا والصين بالكيان الصهيوني وبإيران، في الآن نفسه فيما يقبل الطرفان العدوان (إيران والكيان الصهيوني)، عملياً، ولو عن غير رضا من روسيا والصين أن تفعل ذلك.

إن أمريكا وبسبب فقدانها لاستراتيجية دولية محدّدة المعالم ومتماسكة فيجري كل ذلك أمام عينيها، وعلى حساب تحالفاتها التاريخية، ولا تفعل شيئاً ولا تنبس ببنت شفة، ولا سيما فيما يتعلق بعلاقات روسيا بكلٍ من تركيا والسعودية، بما في ذلك تعظيم فلاديمير بوتين لدور روسيا في سورية والبحر المتوسط وأوروبا وشرق أسيا وصولاً إلى أمريكا اللاتينية.

وهذا الوضع بدوره لا يشبه في شيء ما كانت عليه أمريكا ومواقفها من المحاور والعلاقات الدولية في مرحلة الحرب الباردة.

ففي مرحلة الحرب الباردة كانت أمريكا وكان الاتحاد السوفياتي يقيمان المحاور تحت قيادتهما وهيمنتهما. أما المحاور التي تتشكل اليوم فلا تقوم على أساس دولة تقود وتهيمن. فالعلاقات الاستراتيجية، أو علاقات التعاون والتنسيق بين دول حلف، أو منظومة، أو محور، تقوم على أساس التقاطع والاختلاف والتصارع الظاهر أو الخفيّ.

فالدول الإقليمية وحتى الدول الصغيرة أصبحت أكثر استقلالية ويمكنها أن تتحرك بسياسات وتحالفات خارج الحلف، أو المنظومة، أو المحور الذي قد تنتمي إليه. بل ويمكنها أن تشارك في أكثر من محور. وتستطيع أن تعدّد علاقاتها بشكل قد لا يُسّر حليفها أكان روسيا، أم كان أمريكا، أم الصين، أم كان حليفاً إقليمياً.

هذه السمات للعلاقات الدولية تفسح مجالات أوسع من ذي قبل لقوى المقاومة والحركات الشبابية وللتجمعات الاجتماعية، كما للحركات المتطرفة والتخريبية والإجرامية أن تتحرك مستفيدة من هذه المعادلة التي تتسّم، إلى جانب ما تتسّم به، بالفوضى ونشوء الفراغات وكثرة الشقوق، كما الوقوف على رمال متحركة.

من هنا عندما سيتسلم دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية سيواجه هذا الوضع العالمي الجديد الذي لم يسبق له مثيل خلال المائة سنة الماضية، والذي وعد أن يستعيد فيه دور أمريكا وعظمتها، أي قيادتها للعلاقات الدولية.

إنه سيبدأ من ميزان قوى ورياح غير مؤاتيين. فهل يكفي أن يطلق سباقاً مسعوراً باتجاه التسلح، كما أعلن أخيراً، وهو يشرف على تسلم مهام الرئاسة. وهذا بالطبع أول محصلة لحواراته التمهيدية التي تلت فوزه بالانتخابات الرئاسية وبعد اختياره للطاقم الذي سيتعاون معه. ولكن الأهم، بالنسبة إلى أمريكا، سيظل تحديد أولويات الاستراتيجية العالمية، وعلى التحديد، مَنْ العدوّ رقم 1؟ ولكن منذ الآن يمكن أن نقول أن الدخول في حرب سباق تسلح يلقي القفاز أولّ ما يلقيه في وجه بوتين كما في وجه الصين.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16805
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع16805
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر715434
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54727450
حاليا يتواجد 2752 زوار  على الموقع