موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

في فهم الانقسام وتجاوزه

إرسال إلى صديق طباعة PDF


السنوات قاربت من العشر، والأصوات تتعالى احتجاجاً على الانقسام الذي وقع بين الضفة الغربية وقطاع غزة، وقد انطلق في الأساس ما بين فتح وحماس إثر الانتخابات التشريعية في 2006. ثم راح يتكرس بين وضعين مختلفين أهدافاً واستراتيجية وسياسة.

 

وجرت محاولات عدّة لرأب الصدع أو ما سمّي، بالمصالحة. وكان أهمّها ما عُرِفَ باتفاقات القاهرة 2007. وقد اشتركت في مداولاتها وقراراتها كل فصائل م.ت.ف وحركة حماس والجهاد. ولكن بدلاً من أن تسهم اتفاقات القاهرة المذكورة بإزالة الانقسام أو بإجراء المصالحة، أخذ الانقسام بالتعمّق والتثبت، ولا سيما مع انتصار قطاع غزة في الحرب العدوانية التي شنها العدو الصهيوني في 2008/ 2009 من جهة، ومع عقد الاتفاق الأمني بين سلطة رام الله (بقيادة الرئيس محمود عباس) والكيان الصهيوني وبرعاية أمريكية، نجم عنه إعادة تشكيل الأجهزة الأمنية بإشراف الجنرال كيث دايتون.

إذا كان الانقسام قد بدأ مع امتلاك حماس للأغلبية في المجلس التشريعي وتشكيل حكومة برئاسة اسماعيل هنية قوبلت بالرفض التام من محمد دحلان قائد الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، معلناً أنه لن يسمح بمزاولة الحكومة لمهامها. ولم يكن محمود عباس بعيداً من هذا التوجّه بالرغم من أنه كلف اسماعيل هنية بتشكيل الحكومة كما يقتضي النظام الداخلي (الدستور) ذلك. الأمر الذي فتح باب المواجهات المسلحة على مصراعيه في قطاع غزة مُسْفراً عن تمكن قوات كتائب عز الدين القسّام الجناح العسكري المقاوِم في حركة حماس من السيطرة على الوضع. فكان ردّ محمود عباس، وبلا حق شرعي، تكليف سلام فياض بتشكيل حكومة مؤقتة- دائمة، مُسقِطاً "الشرعية" عن حكومة اسماعيل هنية، ومُعطلاً المجلس التشريعي من دون أن تكون له صلاحية في ذلك.

كل هذه التفاصيل قد تحتمل الخلاف حول هذا الجزء أو ذاك منها. الأمر الذي يدخل في جدال ثانوي ليس له من حل عملياً، إذ لكلٍ من الطرفين أن يدافع عن شرعيته. ولهذا يمكن القول في نهاية المطاف أن ثمة شرعيتين متواجهتان تشكلتا في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة.

وبالمناسبة إن شرعية حكومة اسماعيل هنية اعتمدت على ما سبق وتمكّن محمود عباس وأنصاره من انتزاعه من الرئيس ياسر عرفات في مصلحة صلاحيات المجلس التشريعي ورئيس الحكومة فيما قامت شرعية الرئيس محمود عباس لاحقاً على ما سبق واحتفظ به ياسر عرفات من صلاحيات في مصلحة رئاسة السلطة. ولهذا حقّ لمحمود عباس ومن ناصره أن يأكلوا أصابعهم ندماً على ما فعلوه بياسر عرفات الذي استشهد وفي قلبه جرحٌ عميق منهم.

على كل حال لنضع هذا البعد من الصراع جانباً لأنه البعد الأقل أهمية، بل هو في أدنى درجات الأهمية، عند تناول موضوع الانقسام والمصالحة. لأن الأسباب الرئيسة التي تكرّس الانقسام وتحول دون إزالته أبعد ما تكون عن حلّ الإشكال القانوني أو مراجعة تفاصيل ما حدث من صراع أدّى إلى نشوء السلطتين.

أصبح لدينا خلال تسع السنوات الماضية وضعان ماديين موضوعيان وذاتيان يختلفان في ما يتبناه كل منهما من أهداف واستراتيجية وسياسات. وقد ترجم كل منهما ذلك الاختلاف على أرض الواقع المادي الذي يقوم عليه. أي في كلٍ من الضفة الغربية وقطاع غزة.

ففي الضفة الغربية سلطة حصرت هدفها بحلّ الدولتين التصفوي. واعتمدت استراتيجية المفاوضات لتحقيقه. وأرست كل سياساتها التفصيلية والتكتيكية على أساسهما، كما اعتمدت أجهزة أمنية تشكلت وفقاً لخطة دايتون ومارست تصفية المقاومة المسلحة من كل الفصائل وفي مقدمّها كتائب شهداء الأقصى الجناح المقاوِم في حركة فتح، فضلاً عن مطاردة الانتفاضة وكل نشاط مقاوِم حتى لو كان في الشبكة العنكبوتية. هذا وما زالت مصرّة على المضيّ بهذا الطريق بالرغم من فشله المريع ومضاره مما جعل اتفاق أوسلو ممرّغاً حتى الاختناق في الطين الذي وُلِدَ فيه.

ولهذا فإن كل من يدعو إلى إنهاء الانقسام عليه أن يقول ماذا يريد أن يفعل مع هذا البرنامج أهدافاً واستراتيجية وسياسة وممارسة وعناداً حتى النهاية. أما إذا لم يفعل وحاول القفز عن هذا الواقع الموضوعي والذاتي فإنه يكون قد تعامل مع الانقسام من خلال الأمانيّ والرغبات، إن لم يكن الأوهام إذا كان ممن لا يوافقون على هذا البرنامج ولا يريدون له أن يكون أساس إزالة الانقسام وإجراء المصالحة. أي إذا لم يكن ممن يريدون انتقال الوضع القائم في الضفة الغربية ليسود في قطاع غزة أيضاً.

أما في قطاع غزة فقد تشكلت سلطة أو قيادة، عملياً، تحمل هدف تحرير كل فلسطين وتعتمد استراتيجية المقاومة المسلحة وتتبنى السياسات التفصيلية والتكتيكية التي تكرّس ما قام في قطاع غزة خلال تسع السنوات الماضية من قاعدة مقاومة عسكرية أثبتت جدارتها وصوابيتها خلال ثلاث حروب كبرى ضدّ العدو الصهيوني، وقد خرجت منها منتصرة وأكثر رسوخاً في تعزيز سلاحها وتطويره والتوسّع في الأنفاق الدفاعية - الهجومية حتى استعصت على إمكان احتلالها من قِبَل الجيش الصهيوني. وتجرأت على قصف مدنه بالصواريخ وخوض معارك مواجهة حتى وراء خطوطه الأمامية.

إن ما حدث من إنجاز مقاوِم عسكرياً على أرض قطاع غزة عديداً مقاتلاً وتسليحاً وأنفاقاً ووضعاً اجتماعياً وشعبياً وثقافياً وتنظيمياً مقاوِماً فاق كل تصوّر وتخطيط سبق وأين؟ على أرض فلسطين. فنحن إزاء معادلة استراتيجية عسكرية في مواجهة جيش الكيان الصهيوني بعيدة الأهمية في المدى القريب حتى في الإسهام بتحرير القدس والضفة الغربية بلا قيدٍ أو شرط. وأما في المدى البعيد، إذا ما حوفظ عليها، ودعمت وعززت، فسوف تسهم في تحرير فلسطين وتصفية الكيان الصهيوني. ولا مبالغة إذا ما قيل بأن القاعدة العسكرية المقاوِمة في قطاع غزة يجب أن يُنظر إليها باعتبارها في غاية الأهمية، بالنسبة إلى الأمن القومي المصري والعربي، أو بالنسبة إلى الصراع العام ضدّ وجود الكيان الصهيوني.

لهذا فإن كل من يدعو إلى إنهاء الانقسام عليه أن يقول ماذا يريد أن يفعل مع هذا الوضع العسكري المقاوِم، مع عديده، ومع سلاحه، ومع أنفاقه، ومع خطته التي تستهدف تطوير قدراته العسكرية إلى أعز وأقوى أبداً؟ هل سيذهب بهذا الاتجاه أم سيقبل بشروط محمود عباس حول سلطة واحدة، وسلاح واحد، وقوات أمنية واحدة وقرار واحد في السياسة والحرب. أي أن يصبح الوضع في قطاع غزة مثل الوضع في الضفة الغربية حتى نتخلص من الانقسام "اللعين"، ونحقق "المصالحة" التي ستُخرِجُ "الزير من البير" باعتبار أن الوحدة هي مصدر "القوّة"؟

إن من يريد إنقاذ فلسطين من حلّ الدولتين التصفوي، ولا يريد أن يُعمّم الوضع في الضفة الغربية إلى قطاع غزة، ويريد تحرير الإرادة الفلسطينية المقاوِمة لتشمل الضفة الغربية والقدس وكل قطاعات الشعب الفلسطيني فلا يحقّ له أن يتعامل مع الانقسام من خلال الأمانيّ والرغبات أو تحت شعار "الوحدة هي القوّة" (بغض النظر عن محتواها)، أو بأن الانقسام الراهن هو "سواء في جانبيه"، متخطياً ما أنجزه قطاع غزة بالتحوّل إلى قاعدة مقاومة عسكرية جبارة تستطيع أن تمتنع عن العدو بل أن تحاربه مواجهةً ندّاً لند. وتصمد حتى لحصار الأشقاء وتتحمّل ظلم الكثيرين حين يتجاهلون ما هي عليه من وضع مقاوِم في غاية الأهمية الاستراتيجية.

وبعد، فإن السؤال يبقى كيف يمكن التعامل مع حالة الانقسام الفلسطيني؟

بدايةً، لا بدّ من الاتعاظ بالتجربة. فقد أثبتت كل محاولات الحوار لإنهاء الانقسام كما كل ما مورس من ضغوط، أو هجاء له، أو مديح لمزايا الوحدة بأنها ذهبت أدراج الرياح ومن العبث أن نستمر بتجريب المجرب. فلا محمود عباس يريد التخلي عن استراتيجيته، أو عن الوضع القائم في الضفة الغربية، ولا حماس والجهاد وعدد آخر من الفصائل المقاوِمة يمكن أن يتخلوا عن الوضع القائم في قطاع غزة. بل أن ذلك جريمة لا تغتفر. فلِمَ الاستمرار في خضّ الماء لإخراج الزبدة منه؟

ثانياً: إذا لم يكن من الممكن إزالة الانقسام فإن من الممكن التعايش بين الحالتين تحت سقف التخفيف من العداوة، أو الحيلولة دون القطيعة والصدام. ولكن مع التشديد على أهمية الحفاظ على قطاع غزة قاعدة عسكرية مقاوِمة ضدّ العدو من جهة ومع التشديد، من جهة أخرى، على ضرورة مقاومة الاحتلال والاستيطان في الضفة الغربية والقدس. وذلك بإحداث توافق عام لتطوير الانتفاضة وأشكال المقاومة العفوية لدحر الاحتلال وتفكيك المستوطنات، بلا قيدٍ أو شرط، فضلاً عن إطلاق كل الأسرى وفك الحصار عن قطاع غزة، وهي أهداف يتفق عليها الجميع، ولا سيما بعد أن سُدّت الأبواب في وجه استراتيجية محمود عباس وأهدافه وسياساته. فها هنا يمكن تحقيق المصالحة والتوافق العام وتحقيق الوحدة من خلال الانخراط في الانتفاضة أهدافاً واستراتيجية.

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الصراع على الطاقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 24 فبراير 2018

    يطرح الكثيرون سؤالاً جوهرياً، هو كيف يمكن للولايات المتحدة أن تنحاز إلى جانب الأكراد ...

هل نحن بصدد أزمة حكم ديمقراطى!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 24 فبراير 2018

    فى الأشهر الأخيرة أعاد الاعلام الأمريكى والسينما على وجه الخصوص، قصة (ووترجيت) المشهورة والتى ...

الحضور الدولى لمصر

د. نيفين مسعد

| السبت, 24 فبراير 2018

    أنهى التحالف العالمى للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بچنيڤ اجتماعه السنوى أمس الجمعة ٢٣ فبراير. ...

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

ترامب والحقيقة

د. مليح صالح شكر

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  أمتهن دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الامريكية، مهنة بناء العمارات والفنادق ...

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22770
mod_vvisit_counterالبارحة60872
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع271037
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر1063638
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51040289
حاليا يتواجد 2036 زوار  على الموقع