موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

في فهم الانقسام وتجاوزه

إرسال إلى صديق طباعة PDF


السنوات قاربت من العشر، والأصوات تتعالى احتجاجاً على الانقسام الذي وقع بين الضفة الغربية وقطاع غزة، وقد انطلق في الأساس ما بين فتح وحماس إثر الانتخابات التشريعية في 2006. ثم راح يتكرس بين وضعين مختلفين أهدافاً واستراتيجية وسياسة.

 

وجرت محاولات عدّة لرأب الصدع أو ما سمّي، بالمصالحة. وكان أهمّها ما عُرِفَ باتفاقات القاهرة 2007. وقد اشتركت في مداولاتها وقراراتها كل فصائل م.ت.ف وحركة حماس والجهاد. ولكن بدلاً من أن تسهم اتفاقات القاهرة المذكورة بإزالة الانقسام أو بإجراء المصالحة، أخذ الانقسام بالتعمّق والتثبت، ولا سيما مع انتصار قطاع غزة في الحرب العدوانية التي شنها العدو الصهيوني في 2008/ 2009 من جهة، ومع عقد الاتفاق الأمني بين سلطة رام الله (بقيادة الرئيس محمود عباس) والكيان الصهيوني وبرعاية أمريكية، نجم عنه إعادة تشكيل الأجهزة الأمنية بإشراف الجنرال كيث دايتون.

إذا كان الانقسام قد بدأ مع امتلاك حماس للأغلبية في المجلس التشريعي وتشكيل حكومة برئاسة اسماعيل هنية قوبلت بالرفض التام من محمد دحلان قائد الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، معلناً أنه لن يسمح بمزاولة الحكومة لمهامها. ولم يكن محمود عباس بعيداً من هذا التوجّه بالرغم من أنه كلف اسماعيل هنية بتشكيل الحكومة كما يقتضي النظام الداخلي (الدستور) ذلك. الأمر الذي فتح باب المواجهات المسلحة على مصراعيه في قطاع غزة مُسْفراً عن تمكن قوات كتائب عز الدين القسّام الجناح العسكري المقاوِم في حركة حماس من السيطرة على الوضع. فكان ردّ محمود عباس، وبلا حق شرعي، تكليف سلام فياض بتشكيل حكومة مؤقتة- دائمة، مُسقِطاً "الشرعية" عن حكومة اسماعيل هنية، ومُعطلاً المجلس التشريعي من دون أن تكون له صلاحية في ذلك.

كل هذه التفاصيل قد تحتمل الخلاف حول هذا الجزء أو ذاك منها. الأمر الذي يدخل في جدال ثانوي ليس له من حل عملياً، إذ لكلٍ من الطرفين أن يدافع عن شرعيته. ولهذا يمكن القول في نهاية المطاف أن ثمة شرعيتين متواجهتان تشكلتا في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة.

وبالمناسبة إن شرعية حكومة اسماعيل هنية اعتمدت على ما سبق وتمكّن محمود عباس وأنصاره من انتزاعه من الرئيس ياسر عرفات في مصلحة صلاحيات المجلس التشريعي ورئيس الحكومة فيما قامت شرعية الرئيس محمود عباس لاحقاً على ما سبق واحتفظ به ياسر عرفات من صلاحيات في مصلحة رئاسة السلطة. ولهذا حقّ لمحمود عباس ومن ناصره أن يأكلوا أصابعهم ندماً على ما فعلوه بياسر عرفات الذي استشهد وفي قلبه جرحٌ عميق منهم.

على كل حال لنضع هذا البعد من الصراع جانباً لأنه البعد الأقل أهمية، بل هو في أدنى درجات الأهمية، عند تناول موضوع الانقسام والمصالحة. لأن الأسباب الرئيسة التي تكرّس الانقسام وتحول دون إزالته أبعد ما تكون عن حلّ الإشكال القانوني أو مراجعة تفاصيل ما حدث من صراع أدّى إلى نشوء السلطتين.

أصبح لدينا خلال تسع السنوات الماضية وضعان ماديين موضوعيان وذاتيان يختلفان في ما يتبناه كل منهما من أهداف واستراتيجية وسياسات. وقد ترجم كل منهما ذلك الاختلاف على أرض الواقع المادي الذي يقوم عليه. أي في كلٍ من الضفة الغربية وقطاع غزة.

ففي الضفة الغربية سلطة حصرت هدفها بحلّ الدولتين التصفوي. واعتمدت استراتيجية المفاوضات لتحقيقه. وأرست كل سياساتها التفصيلية والتكتيكية على أساسهما، كما اعتمدت أجهزة أمنية تشكلت وفقاً لخطة دايتون ومارست تصفية المقاومة المسلحة من كل الفصائل وفي مقدمّها كتائب شهداء الأقصى الجناح المقاوِم في حركة فتح، فضلاً عن مطاردة الانتفاضة وكل نشاط مقاوِم حتى لو كان في الشبكة العنكبوتية. هذا وما زالت مصرّة على المضيّ بهذا الطريق بالرغم من فشله المريع ومضاره مما جعل اتفاق أوسلو ممرّغاً حتى الاختناق في الطين الذي وُلِدَ فيه.

ولهذا فإن كل من يدعو إلى إنهاء الانقسام عليه أن يقول ماذا يريد أن يفعل مع هذا البرنامج أهدافاً واستراتيجية وسياسة وممارسة وعناداً حتى النهاية. أما إذا لم يفعل وحاول القفز عن هذا الواقع الموضوعي والذاتي فإنه يكون قد تعامل مع الانقسام من خلال الأمانيّ والرغبات، إن لم يكن الأوهام إذا كان ممن لا يوافقون على هذا البرنامج ولا يريدون له أن يكون أساس إزالة الانقسام وإجراء المصالحة. أي إذا لم يكن ممن يريدون انتقال الوضع القائم في الضفة الغربية ليسود في قطاع غزة أيضاً.

أما في قطاع غزة فقد تشكلت سلطة أو قيادة، عملياً، تحمل هدف تحرير كل فلسطين وتعتمد استراتيجية المقاومة المسلحة وتتبنى السياسات التفصيلية والتكتيكية التي تكرّس ما قام في قطاع غزة خلال تسع السنوات الماضية من قاعدة مقاومة عسكرية أثبتت جدارتها وصوابيتها خلال ثلاث حروب كبرى ضدّ العدو الصهيوني، وقد خرجت منها منتصرة وأكثر رسوخاً في تعزيز سلاحها وتطويره والتوسّع في الأنفاق الدفاعية - الهجومية حتى استعصت على إمكان احتلالها من قِبَل الجيش الصهيوني. وتجرأت على قصف مدنه بالصواريخ وخوض معارك مواجهة حتى وراء خطوطه الأمامية.

إن ما حدث من إنجاز مقاوِم عسكرياً على أرض قطاع غزة عديداً مقاتلاً وتسليحاً وأنفاقاً ووضعاً اجتماعياً وشعبياً وثقافياً وتنظيمياً مقاوِماً فاق كل تصوّر وتخطيط سبق وأين؟ على أرض فلسطين. فنحن إزاء معادلة استراتيجية عسكرية في مواجهة جيش الكيان الصهيوني بعيدة الأهمية في المدى القريب حتى في الإسهام بتحرير القدس والضفة الغربية بلا قيدٍ أو شرط. وأما في المدى البعيد، إذا ما حوفظ عليها، ودعمت وعززت، فسوف تسهم في تحرير فلسطين وتصفية الكيان الصهيوني. ولا مبالغة إذا ما قيل بأن القاعدة العسكرية المقاوِمة في قطاع غزة يجب أن يُنظر إليها باعتبارها في غاية الأهمية، بالنسبة إلى الأمن القومي المصري والعربي، أو بالنسبة إلى الصراع العام ضدّ وجود الكيان الصهيوني.

لهذا فإن كل من يدعو إلى إنهاء الانقسام عليه أن يقول ماذا يريد أن يفعل مع هذا الوضع العسكري المقاوِم، مع عديده، ومع سلاحه، ومع أنفاقه، ومع خطته التي تستهدف تطوير قدراته العسكرية إلى أعز وأقوى أبداً؟ هل سيذهب بهذا الاتجاه أم سيقبل بشروط محمود عباس حول سلطة واحدة، وسلاح واحد، وقوات أمنية واحدة وقرار واحد في السياسة والحرب. أي أن يصبح الوضع في قطاع غزة مثل الوضع في الضفة الغربية حتى نتخلص من الانقسام "اللعين"، ونحقق "المصالحة" التي ستُخرِجُ "الزير من البير" باعتبار أن الوحدة هي مصدر "القوّة"؟

إن من يريد إنقاذ فلسطين من حلّ الدولتين التصفوي، ولا يريد أن يُعمّم الوضع في الضفة الغربية إلى قطاع غزة، ويريد تحرير الإرادة الفلسطينية المقاوِمة لتشمل الضفة الغربية والقدس وكل قطاعات الشعب الفلسطيني فلا يحقّ له أن يتعامل مع الانقسام من خلال الأمانيّ والرغبات أو تحت شعار "الوحدة هي القوّة" (بغض النظر عن محتواها)، أو بأن الانقسام الراهن هو "سواء في جانبيه"، متخطياً ما أنجزه قطاع غزة بالتحوّل إلى قاعدة مقاومة عسكرية جبارة تستطيع أن تمتنع عن العدو بل أن تحاربه مواجهةً ندّاً لند. وتصمد حتى لحصار الأشقاء وتتحمّل ظلم الكثيرين حين يتجاهلون ما هي عليه من وضع مقاوِم في غاية الأهمية الاستراتيجية.

وبعد، فإن السؤال يبقى كيف يمكن التعامل مع حالة الانقسام الفلسطيني؟

بدايةً، لا بدّ من الاتعاظ بالتجربة. فقد أثبتت كل محاولات الحوار لإنهاء الانقسام كما كل ما مورس من ضغوط، أو هجاء له، أو مديح لمزايا الوحدة بأنها ذهبت أدراج الرياح ومن العبث أن نستمر بتجريب المجرب. فلا محمود عباس يريد التخلي عن استراتيجيته، أو عن الوضع القائم في الضفة الغربية، ولا حماس والجهاد وعدد آخر من الفصائل المقاوِمة يمكن أن يتخلوا عن الوضع القائم في قطاع غزة. بل أن ذلك جريمة لا تغتفر. فلِمَ الاستمرار في خضّ الماء لإخراج الزبدة منه؟

ثانياً: إذا لم يكن من الممكن إزالة الانقسام فإن من الممكن التعايش بين الحالتين تحت سقف التخفيف من العداوة، أو الحيلولة دون القطيعة والصدام. ولكن مع التشديد على أهمية الحفاظ على قطاع غزة قاعدة عسكرية مقاوِمة ضدّ العدو من جهة ومع التشديد، من جهة أخرى، على ضرورة مقاومة الاحتلال والاستيطان في الضفة الغربية والقدس. وذلك بإحداث توافق عام لتطوير الانتفاضة وأشكال المقاومة العفوية لدحر الاحتلال وتفكيك المستوطنات، بلا قيدٍ أو شرط، فضلاً عن إطلاق كل الأسرى وفك الحصار عن قطاع غزة، وهي أهداف يتفق عليها الجميع، ولا سيما بعد أن سُدّت الأبواب في وجه استراتيجية محمود عباس وأهدافه وسياساته. فها هنا يمكن تحقيق المصالحة والتوافق العام وتحقيق الوحدة من خلال الانخراط في الانتفاضة أهدافاً واستراتيجية.

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

ما العمل؟

د. بثينة شعبان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    بعد مئة عام من وعد بلفور وكل ما سبقه وكل ما تلاه، وبعد مئة ...

النأى بالنفس فى السياق اللبنانى

د. نيفين مسعد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    كان رئيس الوزراء اللبنانى السابق نجيب ميقاتى أول من استخدم مصطلح «النأى بالنفس» إبان ...

مشاهد من الانتخابات القادمة في العراق

مكي حسن | السبت, 18 نوفمبر 2017

    لم يعد العراق وطنا جغرافيا وكيانا سياسيا بكل أبعاد ومعاني هذين المصطلحين بعد عام ...

بريطانيا والتآمر على فلسطين

د. فايز رشيد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    منذ ما يقارب الأسبوعين، كانت مئوية وعد بلفور المشؤوم، وفي الوقت الذي احتفلت فيه ...

التفاهم الروسي- الأميركي حول سوريا

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    بعد لقاء قصير بين الرئيسين الأميركي والروسي، على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12725
mod_vvisit_counterالبارحة28830
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع107099
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر841719
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47155389
حاليا يتواجد 2441 زوار  على الموقع