موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

ترامب … الرئيس الغرائبي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أذكر أنني, وفي مقالة لي على صفحات العزيزة «الوطن» كتبتُ عن الغرائبية الأميركية, التي أصبحت سمة بارزة في المجتمع الأميركي. كان ذلك في بداية حملة الانتخابات الرئاسية . وعندما عُرف المرشحان المتنافسان. استرعى انتباهي يومها ما ذكره ترامب عن أهمية تطبيق العدالة في حلّ الصراع بين الكيان الصهيوني والشعب الفلسطيني. قال ترامب يومها وبالنص: « إن أحد الأهداف التي أصبو إلى تحقيقها في حال وصولي للرئاسة هو تحقيق السلام بين إسرائيل وجيرانها, وأنا لا أعتقد أن هذا يمكن أن يتحقق, بتصنيف طرف بالخيِر والآخر بالشرير!». هذا, رغم تأكيده أنه موالٍ تماماً للكيان, إلا أنه أضاف: إن على الوسيط ألا يتبنى موقف طرف ضد آخر», وبهذا يكون ترامب قد غرد خارج سرب قادة الحزب الجمهوري الموالي حتما للكيان الصهيوني. إلا أنني تساءلت بيني وبين نفسي, كيفَ بإمكانه أن يكون عادلا في قضيتنا, في الوقت الذي سيجري التدقيق فيه كثيرا على دخول المسلمين إلى أميركا؟. هذا إضافة إلى عزمه ترحيل كل من ليس لديهم إقامة شرعية في الولايات المتحدة, واعتزامه بناء جدار على الحدود مع المكسيك (وعلى نفقتها!) لمنع الداخلين إلى أميركا بطريقة غير شرعية. مع استمرار الحملة الانتخابية, بدأت مثالبه في الظهور: عدم احترامه للمرأة , وتحرشه الجنسي بالعديدات! ..الخ .

 

ترامب ملياردير غريب الطباع, ضحل سياسيا وثقافيا, ويميل إلى استفزاز الآخرين في سلوكه. موّل حملته الانتخابية اعتمادا على ثروته. اقتحم عالم السياسة والانتخابات, وفاز على كل منافسيه المخضرمين سياسيا في الحزب الجمهوري. وها هو يصبح رئيسا فعليا للولايات المتحدة, ويحمل رقم (الرئيس الخامس والأربعون).هذا رغم كل استطلاعات الرأي الموثوقة عادةً, والتي حتى صباح يوم الانتخابات, كانت جميعها تؤكد فوز منافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون. في تفسير هذا الفوز, قرأتُ الكثير من التحليلات, لكنني أميلُ إلى تفسيري الذي كتبته في المقالة السابقة, أن الأميركيين يريدون التغيير, يريدون مشاهد سياسية جديدة, تتجاوز سياسات النسخ الكربونية للرئيس السابق والأسبق, وهكذا دواليك. هم يدركون أن هيلاري كلينتون ستكون نسخة مكررة عن الرئيس أوباما في كافة المجالات. جاء ترامب ليجدد الأطروحات التقليدية ويُلبسها ثوبا بعيدا عن التقليدية, فإضافة إلى ما ذكرناه من سياسات موعودة, فإن ترامب أفهم الأوروبيين بأن لا يعتمدوا على الحماية الأميركية لدولهم. كما انتقد بشدة حلف الناتو, وهدد بإلغاء عدد من اتفاقيات التجارة الحرة, ومن بينها الاتفاقية بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك, وأكد أنه سيقوم بترحيل 11 مليون شخص من المقيمين الأجانب في أميركا بطريقة غير شرعية. وأفهم حليفات أميركا من الدول الآسيوية أن الجنود الأميركيين لن يقوموا بالدفاع عن بلدانهم. وفيما يخص الصين, فهو يدعو إلى علاقات جيدة معها, ولكن سيرفع قيمة الضرائب على البضائع الأجنبية التي تستوردها أميركا ( والنسبة الكبيرة منها بضائع صينية) بنسبة 45% من قيمة السلعة. فيما يتعلق بروسيا, فإن ترامب يكنّ احتراما لنظيره الروسي بوتين, وكما وعد مرارا بأنه سيحرص على إقامة أفضل العلاقات معه. بالنسبة للشرق الأوسط , حدد ترامب أولوياته بمحاربة الإرهاب, قائلا «ما ينبغي فعله في سوريا, هو التركيز على محاربة داعش وليس محاربة سوريا… مستطردا..إن الرئيس الأسد هو أقوى بكثير الآن عما كان عليه قبل سنوات, وإن حمله على ترك السلطة, هو أقل أهمية من هزيمة داعش».

من جانبها, رحّبت غالبية الصحف والعديدون من زعماء الأحزاب الصهيونية بنجاح ترامب, واعتبروا فوزه, انتصارا للكيان ولسياساته الاستيطانية وتهويده للقدس, حتى أن نفتالي بينيت دعا حكومته إلى إلغاء ما يسمى بـ «حل الدولتين», ودعا إلى ضم الضفة الغربية نهائيا للكيان. كما طالب الرئيس المنتخب بتنفيذ وعده بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس. من جانب آخر دعا بعض الكتاب في صحف إسرائيلية قليلة, إلى التريث في اتخاذ المواقف من ترامب, باعتبار أن الوعود الانتخابية لن تكون كلها قابلة للتنفيذ عند تسلم الحكم فعليا. معروف أن كافة المرشحين للرئاسة الأميركية في حملاتهم الانتخابية يؤكدون على نقل السفارة الأميركية في الكيان إلى القدس, لكن أحدا منهم لم يفعل ذلك لاعتبارات لا مجال لذكرها, بل تحتاج إلى مقالة خاصة.

ندرك, أنه في الحالة الأميركية, فإن الحاكم الفعلي ومُوجّه السياسات الخارجية لها, هو المجمع الصناعي – العسكري, الذي سبق للرئيس الأسبق دوايت أيزنهاور, وأن حذّر منه من فرضه للسياسات على كل إدارة أميركية. كان ذلك في خطابه الوداعي للأمة (17 يناير 1961) , وقد ضمّن خطابه تحذيرا قويا من صعود « المجمع العسكري – الصناعي» الذي وصفه «بأن أهدافه هي التسليح الدائم وبأبعاد هائلة, وأن هناك احتمالاً لحصوله – سواء سعى لذلك أو لم يسع – على نفوذ غير مبرر, في أروقة الحكومة «.

يبقى القول, بالمعنى السياسي الفعلى لن يكون هناك تغيير جذري في السياسات الأميركية حول القضايا المفصلية. لربما يضفي ترامب بعض ملامحه الغرائبية على بعض السياسات, ولكن بالشكل الذي لا يضرب جوهرها. لننتظر ونرَى.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6026
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع243487
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر732700
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49388163
حاليا يتواجد 2812 زوار  على الموقع