موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

هذا هو المَدار.. فهل نبقى نارا، وحطبا للنار؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أشارت مصادر سياسية وإعلامية غربية، وأميركية منها على الخصوص، إلى أن إدارة أوباما نجحت في جر روسيا الاتحادية إلى حرب استنزاف في سوريا ، شبيهة بتلك التي كانت في أفغانستان.. كما نجحت في تأجيج الرأي العام ضدها بسبب قصفها لحلب. وتضيف تلك المصادر إلى ذلك: العقوبات الاقتصادية، وملامح عزلة ظاهرة في المشهد السياسي الدولي، أبرز نتائجها، خسارتها لمقعدها في مجلس حقوق الإنسان.. وفي تطوير لحرب الاستنزاف تلك، بدأت الولايات المتحدة الأميركية، بتسليح المعارضات في سوريا بأسلحة متطورة، منها صواريخ مضادة للطائرات، محمولة على الكتف.

 

ويعزون تكثيف روسيا الاتحادية لقواتها البحرية في شرق المتوسط، وفي قاعدتها في طرطوس، ومنها غواصات مزودة بصواريخ مجنَّحة لا تخطئ الهدف.. إلى أنه استعداد لمواجهة الكثير من الاحتمالات السيئة التي تلوح في الأفق، ومصدرها الغرب.. ولحسم معركة حلب، وضرب المعارضات في شرق المدينة، ضربات متناهية الشدة والدقة، بدلًا من استخدام القصف الجوي، حيث يجنبها ذلك أن تتعرض طائراتها الحربية لإصابات بتلك الصواريخ.. إذا ما ثبت تزويد الأميركيين للمعارضات المسلحة بها.. وتلافيًا لأخطاء في إصابة الأهداف بدقة في المدينة، ينتج عنها وقوع ضحايا بين المدنيين. وهو أمرٌ بدأ الغرب يحاصر به روسيا، حيث يتهمها علنًا بذلك.. ترفض هذه الاتهامات بشدة، لكن ذلك الرفض لا يلغي تأثيرها كليًّا.

ويبدو بوضوح، أن روسيا لديها ما تواجه به كل ذلك، ولديها خططها، وتكتيكها، وتصميمها في هذا المجال. وتملك ما تواجه به، على أرضية من الثقة، والاستعداد لكل الاحتمالات. إضافة إلى حشد القوة، والسعي لتوسيع دائرة التحالفات، وتمتينها، بدأت تعلن أن وجود التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، وتحركه في سوريا.. يشكل عدوانًا صريحًا، وانتهاكًا للسيادة.. لأنه لا يستند إلى شرعية سورية استدعته، ولا إلى تفويض بقرار من مجلس الأمن الدولي. ومن جانب توالت الإشارات إلى أن روسيا المتعاونة مع إيران في سوريا، تبحث مع تركية اتفاقًا ـ وقيل إنها وقَّعت معها اتفاقًا ـ للتعاون في حل المسألة السورية، يقضي بجعل حلب من نصيب المعارضات المسلحة، على أن تكون المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا، من الرقة إلى القامشلي، خارج سيطرة الأميركيين عليها، الذين يؤسسون لوجود قوي هناك، من خلال تمكين الأكراد فيها، وجعلهم على مشارف تكوين كانتون كردي، يقسم سوريا، ويتَّحد لاحقًا مع شمال العراق في مشروع دولة. وهو أمر تراه تركيا يهدد أمنها بصورة مباشرة، ولا يمكنها السماح به.، وأخطاره لا يقتصر على مناطق الحدود الممتدة لمئات الكيلو مترات، بل تتعدى ذلك إلى ما يمس الأمن الداخلي، ووحدة تركيا سياسيًّا وجغرافيًّا.

وهذا الاتفاق الروسي ـ التركي، الذي قيل إنه تم التوقيع عليه، إن صحَّ، فإنه يخلط أوراقًا كثيرة، ويفرض وقائع جديدة على الأرض، ويضعف المشروع الأميركي ـ الكردي في سوريا، ويوجه للأميركيين صفعة، بل طعنة، قوية.. فهو يعني للأميركيين وقوف حليف استراتيجي لهم “تركيا”، ضدهم، ويعارض خططهم في المنطقة، لا سيما في سوريا والعراق، ويؤثر على استراتيجية حلف شمال الأطلسي الذي يتزعمونه… ومن ثم فإن هذا يقتضي مراجعات في المواقف والسياسات، وإعادة نظر في استراتيجيات، وربما في تحالفات قائمة.. لأنه يشي بتحالفات جديدة قادمة تعمل عليها روسيا الاتحادية، وهي ليست في صالح الأميركيين. فتركيا العضو المهم جدًّا في حلف الناتو، وذات القوة العسكرية الرابعة فيه، وذات الموقع الاستراتيجي المهم جدًّا “جغرافيًّا واستراتيجيًّا”، في المنطقة، وفي مواجهة روسيا.. ليست على وئام مع زعامة الحلف، وهي تشكو بالفعل، ومنذ زمن، من تمكين الأميركيين للأكراد في سوريا والعراق، ذلك التمكين الذي تراه يهدد حدودها، ووحدتها السكانية، وما يستتبع ذلك من تهديد لها بالانقسام. وقد أشارت تركيا، أكثر من مرة، إلى أنه على الأميركيين أن يختاروا بينها وبين الأكراد، في نهاية المطاف.. وأنها مستعدة لكل الاحتمالات. وتركيا تدرك أنها العضو المؤثر في حلف شمال الأطلسي الذي تتزعمه الولايات المتحدة الأميركية، لا سيما في الموقع والموقف من روسيا، كما كان عليه الأمر مع حلف وارسو سابقًا “مضيق البوسفور، والحدود، والوشائج السكانية مع أتراك آسيا الوسطى “.. إلخ، وقد تجد نفسها بالفعل، مضطرة لإعادة النظر في عضويتها في الحلف، أو قد تُجبر على مواجهة ذلك، ومن ثم على الدخول في واقع جديد، شديد الخطورة والتعقيد، والتأثير في العلاقات الدولية. وهذا يجعلها، وبتأثير من روسيا الاتحادية، لا سيما في الوضع الراهن، تندفعُ، وتُدفع إلى الاختيار بين البقاء في الناتو والتحالف مع روسيا. ولا شك في أن خلخلة الناتو من مصلحة روسيا، وأن كسب عضو مهم فيه، على حدودها معه، أمر في غاية الأهمية. وعلى هذا، فربما تنجح روسيا في إغراء تركيا بذلك، لمواجهة الغرب، ولا سيما الولايات المتحدة الأميركية. وهناك ما يشجعهما.. إذ تربط البلدين، روسيا وتركيا، مصالح متبادلة، وحركة اقتصادية قوية متطورة، ومشاريع حيوية كثيرة ليس “سيل الغاز الروسي” الذي سيمر عبر البحر الأسود إلى تركيا، ومنها إلى أوروبا، آخرها، إضافة إلى المشروع الروسي السياسي ـ الاقتصادي الكبير، المشروع الأوراسي، الذي يمكن أن يكون لتركيا فيه دور أكثر بكثير من مهم، بسبب علاقاتها الوشيجة، والتقارب السكاني التاريخي، بينها وبين دول وشعوب آسيا الوسطى، التي منها ما هو في صلب تكوين الاتحاد الروسي، ومنها ما تحرص موسكو على ضمه إلى الاتحاد.. وتهتم روسيا بأن لا يتحرك أحد ضدها في ذلك الوسط الواسع، الذي كان جزءًا من الاتحاد السوفييتي السابق.. وروسيا تحسب حسابات كثيرة للتغيرات في تلك البلدان، ومخاوفها من بعض الأوساط فيه، معروفة ومعلنة. ومن ثم فإن مقاربات سياسية، تفضي إلى علاقات استراتيجية جديدة بين البلدين، وتعطي تركيا دورًا أكبر في المنطقة، ليس أمرًا مستبعدًا، وهو في صلب التجاذبات والتطورات السياسية، وفي مكونات الحرب الراهنة، في كل من العراق وسوريا، وحساباتها، ونتائجها.

إن رصد هذه الإرهاصات، ومتابعة هذه المؤشرات.. ومن ثم قراءة ما يكمن وراء هذه التطورات، وما تشي به من احتمالات، وما يُعْلَنُ من توجهات، ونشهده من تغيرات.. هو بالغ الأهمية، “دوليًّا وإقليميًّا”، وهو مؤثر بفاعلية شديدة على سوريا، وعلى “ساحة الحرب الداخلية والإقليمية والدولية الآن”، وعلى ما يجري من صراع في المنطقة، بعضه دام بما لا يطاق ولا يحتمَل “سوريا والعراق على الخصوص”. وحين نضيف إلى هذا كله، تراجع الحل السياسي للمسألة السورية، تراجعًا ملحوظًا، بلغ حدَّ أن يقول وزير الدفاع الروسي شويجو: “إنه أصبح مستبعدًا”، بمعنى أن الحسم العسكري احتل المرتبة الأولى دون منازع، ولا مجال لتأخيره بعد أن أصبح كل شيء واضحًا من جهة، والاستعدادات تتصاعد، ويقتضي الأمر تفعيل الاستباقيات؟! حيث إن الحل السياسي، وفق هذا، لم يعد مطروحًا، ولا هو موضع حديث الآن حتى في التصريحات المتفائلة والمتشائمة، لمسؤولي الأمم المتحدة المعنيين؟! إننا حين نفعل ذلك ونحن نقف على مدى انعدام الثقة بين العملاقين، وأن الخيار المطروح “أي الحسم العسكري”، يدخلنا في معطيات “الحرب خدعة”.. ندرك بعضَ بعض المخاطر الإضافية التي تُقبِلُ عليها المنطقة، وما ينتظر سوريا خصوصًا من تلك المخاطر؟! وربما لا يتوجب علينا أن ننتظر طويلًا، لنتبيَّن ذلك، وندخل في خضمه، ونلمس مداخله ومخارجه التي تُقْرِئنا نتائجه، لا سيما بعد انتهاء مسلسل “ترامب ـ هيلاري”، المتخم بالعداء لنا، من راكب الفيل وراكب الحمار، شعاري الحزبين المتنافسين، والمتخَم أيضًا بما لا يمكن التنبؤ به من سياسات ومواقف وأفعال، قد تغرقنا في جحيم الجنون، أكثر مما نحن غرقى فيه. وهذا ليس مستغربًا على الإطلاق، في ضوء ما شاهدنا من حلقات المسلسل الطويل، وفي ضوء التاريخ العدواني للولايات المتحدة الأميركية، والتهيؤات التي تصيب الرؤساد، وتجعلهم يركبون مركب القوة العمياء. لا سيما وأن ما في مسلسل “ترامب ـ هيلاري”، ما يصلح ليكون أنموذجًا يذكر بالكثير مما سبق، ممن ممارسات عدوانية فظيعة، وجنون يربو على كل جنون. ومثالًا يذكر بأمثلة أو بحالات رئاسية أميركية سابقة، ليس أرهبها حالة جورج W بوش، صاحب التهيؤات المشهودة، التي منها أنه مكلف برسالة إليهة، كان من نتائجها تدمير العراق، وإزهاق أرواح أكثر من مليون عراقي، والتأسيس لما العراق، ونحن في سورية، وما يجري وما يختمر في المنطقة من شرور، وفتن، ومحن. وقد أجمَلَ عنوان في جريدة ليبراسيون Liberation الفرنسية، نَصُّهُ: “مجانين البيت الأبيض”أو “البيت الأبيض، بيت المجانين”maisonblanche,maisondesfous نشر في الجريدة، بتاريخ ٣ تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠١٦، وأجْمَلَ خلاصة دراسة نفسية أميركية، للرؤساء الأميركيين، بهدف التخفيف من صدمة أو مخاوف الأميركيين، من فوز ترامب بالرئاسة، جاء في المضمون: (.. نقلًا عن دراسة نفسية أجراها المركز الطبي لجامعة ديوك، بولاية نورث كارولينا، نُشرت في عام 2006 من قبل مجلة مرض العصبي والعقلي..أنه من خلال سيرة كل رئيس للولايات المتحدة بين عامي 1776إعلان الاستقلال ونهاية مدة ريتشارد نيكسون في عام 1974. كانت النتيجة أنَّ: “٤٩٪ من الرؤساء الأميركيين كانوا يعانون من اضطرابات نفسية.)، وتشير الدراسة إلى أن هناك من بينهم حالات (تتألف من القلق 8%) أو (الاكتئاب 24%)، و(إدمان الكحول 8%)؟! أوليس هذا أمرًا يدعو إلى أكثر من القلق، لا سيما في ظروف الانحيز لعدونا، وعدم المبالاة بدمنا، والمواقف العدائية المشهَرَة ضدنا؟! إننا الآن في هذا الوضع المقلق، لا سيما “سوريًّا، وإقليميًّا”، وهو وضع يحمل الكثير من المفاجآت، أو التحولات. فربما نشهد، قبل أن يدخل أحد بطلي المسلسل الأشهر: “ترامب ـ هيلاري”، إلى البيت الأبيض رئيسًا، أو بعد دخوله إلى “بيت المجانين” كما جاء في عنوان الليبراسيون، المشار إليه.. ربما نشهد تطورًا “سياسيًّا وعسكريًّا” دراميتيكيًّا، يقلبُ الأوضاع الحالية في المنطقة، رأسًا على عقب، ويقلب مواقف وعلاقات واستراتيجيات دولية، رأسًا على عقب كذلك. ومن المؤكد أن يكون لسوريا والعراق، ولسوريا أكثر من العراق، من ذلك الحدث المشهود، نصيب أكبر من المخاطر، لأنه على أرضها تجري المعارك، وعليها تدور الدوائر بالنتيجة. ولا شك في أن مجريات المعارك الدائرة في كل من الموصل وحلب على الخصوص، ونتائج تلك المعارك، سوف تلعب دورًا كبيرًا في التطورات والتوجهات والخيارات.. سواء أكان ذلك في أثنائها، أو بعد انتهائها.. هذا إن هي انتهت بالسرعة التي تشير إليها التصريحات، والتوعدات، والبيانات، والتحركات العسكرية على الأرض، وأبقت شيئًا منها على الأرض.

ويبقى السُّؤال مرًا مُلحًّا، كشوك الصَّبَّار في الحلق: أين نحن السوريين، مما يجري على أرضنا، وما يُرَتَّب لنا، وما يحدث من حولنا؟! ولا نسأل هنا عن دور العرب، فقد تلاشوا في الآخرين إرادة وسيادة ودورًا، وبقي حضورهم في الأرض أكلًا وشكلًا؟! ونعود، من بعد، لتكرار السُّؤال المُرِّ المُلِح: أين نحن مما يتم على أرضنا، وفي مدننا وقرانا، ولأطفالنا وشعبنا ووطننا، لعمراننا وحاضرنا ومستقبلنا؟! هذا هو المدار، فهل نبقى نارًا وثارًا، وحطبًا للنار، وأبوابًا مشرعة للأمصار والاستعمار والأخطار..؟ هل نبقى كذلك، ونبقى كذلك، بعد الذي كان وصار.. حتى آخر هاوية في المشوار.. المشوار المهلك من دون أدنى شك؟!، أم أن علينا أن نبحث معًا، عمَّاَ ينجِّينا معًا، ويُبقينا معًا، ويحمينا معًا؟!

إنه سؤالٌ مُرٌّ مُلِحٌ، وسؤالٌ قديم، وسؤالٌ مقيمٌ.. وربما كان وسيبقى السُّؤال العقيم.؟! فما لا جواب عليه، ولا مردود له.. لا جدوى منه.. وهو العقمُ، القحطُ، الذي يزيد من حجم البؤس، والعقم، والقحط.

وللهِ الأَمْر.

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16556
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع48471
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر841072
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50817723
حاليا يتواجد 2421 زوار  على الموقع