موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

موقف بعض اليسار من المقاومة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في مقدمة كارل ماركس للاقتصاد السياسي ينتقد موقف من ينتسبون إلى الفلسفة المثالية، حيث يحكمون على مرحلة تاريخية وفقا لوعيها عن نفسها. ويقول ما معناه: كما أننا لا نحكم على إنسان وفقا لوعيه عن نفسه كذلك لا نحكم على مرحلة تاريخية بناء على وعيها.

وإنما الحكم يتأسس على ما يسودها من قوى إنتاج وعلاقات إنتاجية.

 

لنضع جانبا موضوع قوى الإنتاج والعلاقات الإنتاجية باعتبارهما البنية التحتية، إذ تصيب في مكان وتخطئ في أمكنة أخرى، ولنحاول أن نضع مكانها الكيان الصهيوني الذي أصبح البنية التحتية التي تحكم الوضع في فلسطين في مقابل من تبقى أو تشرد من الشعب الفلسطيني. ومن ثم يصبح الحكم على الوعي، ليس بناء على ما يحمل من وعي وأفكار ومفاهيم عامة وإنما بناء على الموقع الموضوعي في الصراع الدائر على الساحة الفلسطينية.

خذ مثلا مجالات الوعي من جهة، ومجالات ممارسة الكفاح المسلح والصراع المباشر أو غير المباشر مع جيش العدو من جهة أخرى. فهل يمكن لحركة يسارية أو شيوعية في العام 1948 أن تعتبر - كما فعل من أصبحوا "حزب راكاح" لاحقا (الحزب الشيوعي الإسرائيلي)- قتال الهاغاناه؛ من أجل التحرير والاستقلال فيما المجاهدون الفلسطينيون الذين حملوا السلاح لمقاومة إقامة الكيان الصهيوني اعتبروا بأنهم مثلوا الوعي اليميني والرجعي بتأييدهم الجيوش الرجعية العربية؟ لماذا لأن وعيهم لم يقم على مقاييس المفاهيم اليسارية والشيوعية التي سادت بعد قرار التقسيم سواء أكان في فهم الرأسمالية العالمية أم تقويم الأنظمة الرجعية العربية، أم اعتبار القيادة الفلسطينية "اليمينية- الرجعية المتمثلة بقيادة الحاج أمين الحسيني" وفقا لتقويمهم لها.

فبناء على المقدمة المذكورة أعلاه يتوجب على من يأخذوا بها أن يحددوا اليسار واليمين، أو الثوري والمتخاذل، أو التقدمي والرجعي في فلسطين ليس على قاعدة ما يحمل من وعي، وإنما على أساس من الموقع العملي والسياسي من الصراع ضد إقامة دولة الكيان الصهيوني في فلسطين.

لهذا فإن المعيار الصحيح هو الذي يعتبر من ذهب وعيه إلى تأييد الحرب التي شنتها القوات المسلحة الصهيونية، وأسهم في تسليحها هو "الرجعي واليميني" وحتى المتصهين. ولو كان يحفظ كتاب "رأس المال" أو "البيان الشيوعي" عن ظهر قلب. أما الذي ذهب موقفه إلى محاربة القوات العسكرية الصهيونية في فلسطين فهو الثوري أو اليساري أو التقدمي، أو قل صاحب الوعي الصحيح، حتى لو كان نظريا وفقا لبعض اليسار محسوبا "على اليمين والرجعية والتخلف" أو ما شئت من نعوت على مستوى الوعي الذي هو زائف في الأغلب حين يأتي إلى فلسطين.

نثير هذا الموضوع لمناقشة الوضع في قطاع غزة على ضوء موقف عدد من اليساريين أو القوميين أو حتى الذين يرتبط وعيهم بالانحياز لأيديولوجية المقاومة والممانعة. ودعك من بعض من يحملون المرجعية الإسلامية أيضا. وذلك بهدف تصحيح الموقف تعزيزا لأوسع وحدة وطنية.

ثمة من يقرأ الوضع في قطاع غزة، ولا سيما المقاومة وقيادتها على أساس أيديولوجي يتوجس من الإسلام أو مواقف سياسية جانبية من القضايا العربية، وليس على أساس الموقف الموضوعي من الصدام المسلح مع جيش العدو الصهيوني. وما يمثل ذلك موضوعيا من موقع ثوري متقدم ضد الصهيونية بالدرجة الأولى وضد حلفائها العالميين.

ولهذا ترى بعضهم يتلكأ عند التعامل مع الوضع في قطاع غزة والذي تقوده حماس وتشارك فيه الجهاد وعدد من الفصائل الفلسطينية المقاوِمة، رافضا اعتباره قاعدة عسكرية متقدمة للمقاومة. والأعجب حين يفرقون بينها وبين المقاومة في جنوب لبنان. وذلك بالرغم من موقع الأولى على الأرض الفلسطينية. مما يوجب في الأقل، المساواة بينهما من حيث الأهمية في تقويم الوضع. فكيف تعتبر المقاومة بقيادة حزب الله مقاومة ولا تعتبر تلك الفلسطينية بقيادة حماس والجهاد مقاومة؟

فهؤلاء لا يبنون موقفهم على أساس الواقع الموضوعي (وعمليا الذاتي) من الصراع مع العدو وإنما على أساس بعض المواقف التي تتعلق بالوعي أو السياسة العربية. ومن ثم يكادون لا يعترفون بأن حماس والجهاد ومن معهما من فصائل وموقف شعبي في قطاع غزة هم موضوعيا (وذاتيا بالتالي) من يمثلون المقاومة والممانعة في فلسطين. ومن ثم موقفهم يعتبر "ثوريا، وتقدميا"، أو يعتبر وعيها الوعي الأدق والأصح. ومن ثم لا يجوز مساواته، بصورة مباشرة أو غير مباشرة بالوضع في الضفة الغربية. وهو أصح وعيا من أي وعي آخر حين لا يتخذ موقفا داعما ومؤيدا للوضع القائم في قطاع غزة من حيث كونه القاعدة العسكرية المقاوِمة والمتقدمة في هذا الصراع مع الكيان الصهيوني. ولهذا يخطئ كل وعي لا ينطلق من منهجية إعطاء الأولوية للواقع الموضوعي في الصراع في قطاع غزة. فالوعي الذي يقود للممارسة الثورية التي في مواجهة قتالية ضد العدو الصهيوني هو الأكثر والأعمق وعيا ثوريا في منأى عن وعي آخر. خصوصا إذا تعالى عليه بمقاييس الوعي المجرد.

هذا الانفصال بين الوعي والواقع الموضوعي يقع فيه آخرون، حين يقومون حزب الله والوضع الذي تمثله المقاومة في جنوبي لبنان. فلا يعتبرونه مقاومة بالرغم مما يمثله حزب الله من واقع موضوعي (وذاتي في الآن نفسه) في الصراع ضد الجيش الصهيوني. وذلك حين يغلبون جوانب أخرى في سياسته على واقع مقاومة العدو.

يكفي أن يتابع المرء ما تبديه القيادات العسكرية الصهيونية من قلق إزاء الإعدادات العسكرية في كل من جنوبي لبنان وقطاع غزة، حتى نلمس انفصال الوعي عن الواقع الموضوعي والممارسة.

فكل من يقيم حكمه على أساس من الوعي أو الموقف السياسي العام وليس على أساس الواقع الموضوعي للصراع مع الكيان الصهيوني سيجد نفسه يحكم على فرد ما بناء على وعيه عن نفسه، وليس بناء على ممارسته وموقعه الموضوعي، معيار الصراع الاستراتيجي مع الكيان الصهيوني.

صحيح أن الحكم بناء على الأفكار والمفاهيم والوعي له مجاله ومعاييره كما أهميته القصوى في حالات معينة. ولكن عندما نأتي إلى تقويم مرحلة تاريخية لمجتمع من المجتمعات أو لصراع من الصراعات فإن حدوث انفصال بين الوعي والواقع الموضوعي، وكثيرا ما يحدث، يوجب أن تعطى الأولوية للواقع الموضوعي وتحديد اتجاهات الفعل فيه، وليس لوعيه العام. فعلى سبيل المثال كثيرون لم يستطيعوا أن يدركوا أهمية ثورة بسبب تناقض وعيهم مع وعي قادتها أو قائدها. وذلك بدلا من أن يقوموها بناء على واقعها الموضوعي بأنها ماضية باتجاه التطور التاريخي ما دامت تطيح بالسيطرة الاستعمارية المحددة، أو بمرحلة تاريخية شائخة.

هذا حدث مع أغلب الثورات في العصر الحديث حين أُسس التقدير على إعطاء الأولوية لبعد وطني والموقف السياسي العام، وليس لما هو واقعي وموضوعي ومغير في الواقع الموضوعي بغض النظر عن وعيه في حينه. ويتأكد هذا الخلل في إعطاء الأولوية، حين تراجع المواقف التي اتخذت من الثورات في بداياتها كالتي اتخذت من ثورة كوبا (كاسترو) إذ اتهمت بالأمركة والبعض اتهموا ثورة إيران، و23 يوليو في مصر، وفتح في 1965/1/1 كذلك. وقد تكرر مع ثورتي تونس ومصر 2011، والآن في قطاع غزة وجنوبي لبنان.

هذا الخلل بدوره ينشأ عن وعي يغلب الجزء على رؤية الكل، وبعض الظاهر على الجوهر، ويغلب الوعي (وعيه ووعي غيره) على ما هو موضوعي وواقعي. فمثلا هل هنالك ما هو أكثر موضوعية وواقعية من مقاومة في قطاع غزة تخوض ثلاث حروب كبيرة مع الكيان الصهيوني. وهل هنالك ما هو أكثر موضوعية وواقعية مما يجري في قطاع غزة من حفر أنفاق وتسليح وتدريب وإعداد للمواجهة مع الكيان الصهيوني. فهذا كله ينسى إذا أطلق قائد في غزة تصريحا إيجابيا أو سلبيا، إزاء سياسة دولة ما عربية أو إسلامية أو عالمية، أو إذا أقيمت علاقة ما بدولة عربية أو إسلامية فتتضخم إلى حد يطغى عن كل ما يجري من إعداد للحرب، ومن واقع موضوعي يمثله الوضع القائم في قطاع غزة في مواجهة الكيان الصهيوني ليس بالشعارات وإنما بالصواريخ والأنفاق والكتائب المقاتلة.

وبالمناسبة لو نظر المرء إلى ما يسود من ألوان لا حصر لها للوعي والسياسة في أية مرحلة تاريخية سيعجب للكيفية التي يتشكل فيها الوعي، وكيف يعبر عن نفسه ويقيم حجته، وكيف يصبح مقنعا هنا فيما هو في نظر آخرين في منتهى السخف أو الخطأ، أو الخطر، أو السوء، أو الحماقة.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5769
mod_vvisit_counterالبارحة28800
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع66484
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر859085
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50835736
حاليا يتواجد 2273 زوار  على الموقع