موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

ما لم يفعله أوباما

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يتردد المؤرخ في تحليل أو تقييم عهد قائم أو مرحلة اقتربت من نهايتها خشية أن يتهم بالتسرع في إصدار أحكام غير ناضجة. هذا التردد ليس من شيم المحللين السياسيين والمعلقين الصحفيين إلا فيما ندر أو حيث تندر بالفعل المعلومات الضرورية لوضع تقييم معقول.

أعذر كل كاتب سياسي يتعجل خروج أوباما من البيت الأبيض ليصدر حكما على عهده وعليه خصوصا أنا شخصيا لم أستطع الانتظار فكتبت عن مسئولية أوباما وعهديه عن ظهور دونالد ترامب، باعتباره الظاهرة الأسوأ في مسيرة الانحدار الأمريكي، التي يرجح المتخصصون أنها بدأت قبل عشرين عاما أو أكثر. قلت إنه ما كان لترامب أو لشخص آخر بصفاته أن يعتلي منصات الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية الأمريكية لو لم يصل رجل بصفات باراك أوباما إلى الحكم، ويقضي ثماني سنوات فيه ولو لم يأتِ على أمريكا عهد كهذا العهد.

 

***

لا أنكر أن أوباما دخل حيز اهتماماتي منذ ظهر متحدثا في حملة انتخابية لا تخصه مباشرة. لفت نظري طلاقة لسانه واعتداده بنفسه وإجادته فنون الخطابة السياسية. لم أتصور وقتها أنه، رغم هذه الأرصدة القوية، يمكن لهذا المتحدث المفوه أن يحلم بمنصب رئيس الجمهورية، وهو الأسمر القادم من دوائر اجتماعية بعيدة كل البعد عن الطبقة السياسية الحاكمة في الولايات المتحدة. لم أدرك وقتها أن هذه الطبقة كانت سبقتني إلى تصوري فراحت تعده الإعداد اللازم وتوفر له شروطا ضرورية. ومع ذلك وعلى طول حملته الانتخابية بقيت مقتنعا أن الرجل وقد برز في كل موقع، ورغم فوزه في كل انتخابات فرعية أو تمهيدية فمصيره كرئيس هو الفشل في حل أهم وأخطر مشكلة أمريكية، وهي العلاقات بين عنصري الأمة الأمريكية، البيض والسود.

***

بدون تسرع في الحكم ولكن بكثير من المعلومات والمشاهدات والمقارنات أستطيع القول إن باراك أوباما لم يحقق أمل الكثيرين من أبناء جلدته وملايين التقدميين في خلق أجواء سياسية واقتصادية واجتماعية أفضل تقلل من فرص الصدام بين البيض والسود في أمريكا وتزيد من فرص الاندماج الاجتماعي. أحكم بهذا استنادا إلى الكثرة المتناهية لحوادث القتل التي راح ضحيتها شبان من السود على أيدي رجال شرطة من البيض ومظاهرات الاحتجاج الواسعة، التي جاءت في أعقابها، واستنادا أيضا إلى المفردات والإشارات العنصرية، التي حفل بها الخطاب السياسي لرجل تقدم للترشيح لمنصب الرئاسة واسمه دونالد ترامب خلفا لأول رئيس أسود للولايات المتحدة وهو باراك اوباما.

***

حصل أوباما على جائزة نوبل للسلام. لعل الجائزة وقد جاءت في وقت مبكر كانت بهدف تشجيعه على تسوية مشكلات دولية حادة بالوسائل السلمية، أو لعلها صدرت مثل مرات سابقة كمكافأة على عمل ارتأته الشخصيات النافذة وراء هذه الجائزة العتيدة حقق هدفا لها، المثال البارز لدينا من مرات أسبق هو منح الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات وقرينه الإسرائيل إسحق رابين الجائزة مكافأة على توقيعهما اتفاق أوسلو، وهو من وجهة نظري الاتفاق الذي مهد بالوسائل السلمية لاستكمال استيطان فلسطين، وتصفية قضيتها بعد إفساد أكثر قياداتها. حصل أوباما على الجائزة في مقتبل عهده وأنهى الولايتين، ولم يحقق سلاما في أي مكان في العالم يقع تحت سيطرة أمريكا.

لم يحقق سلاما في العراق رغم اعترافه المتكرر بمسئولية أمريكا عن أزمات العراق المتعددة منذ بدأت أمريكا تقصف بالطائرات والصواريخ العراق استعدادا لغزوه وتخريبه وتفجير صراعات محلية وتغيير توازنات قوة اقليمية من حوله. سحب فعلا قوات من أفغانستان ولم يسحب كل القوات ولن يستكمل انسحابها قبل مغادرته البيت الأبيض، وهو مستمر في إرسال قوات جديدة إلى العراق تحت مسميات مختلفة. استكمل سحب معظم القوات من أوروبا ولكنه ظهر عاجزا عن حماية جورجيا وأوكرانيا بوسائل أخرى غير القوة. بعض هذه الوسائل الأخرى كانت محل سخرية المسئولين في القارة الأوروبية مثل تكليف الحلف الأطلسي بتوفير حفنة من الجنود لتتمركز في دول البلطيق أو العودة إلى نشر قواعد للصواريخ على مقربة من روسيا. الخلاصة المؤسفة لثماني سنوات هي أن أوباما لم يحقق السلام العالمي ولا السلام الإقليمي في أي منطقة ملتهبة بصراع أو آخر.

***

لم يحقق باراك أوباما السلام. ولكنه وللحق لم يدخل حربا جديدة. يحب معلقون يساريون وقوميون في أوروبا وخارجها التذكير بأن معظم رؤساء أمريكا شنوا حروبا وغزوات لأسباب ودوافع شتى وأن قليلين جدا هم الذين امتنعوا عن الدخول في حروب. إلى هؤلاء القليلين سوف يضيف التاريخ اسم باراك أوباما. هذا الرئيس الذي يستعد الآن لمغادرة مكتبه البيضاوي الذي شهد ممارسات وأساليب متنوعة في إدارة شئون الإمبراطورية الأمريكية نعترف له بأنه لم يفعل ما فعله الرئيس ترومان عندما قرر غزو شبه جزيرة كوريا، أو ما فعله الرئيس جونسون عندما قرر أن يحل محل الاستعمار الفرنسي في الهند الصينية فبعث بخيرة قواته إلى فيتنام. ولم يفعل ما فعله الرئيس نيكسون عندما أمر قواته الجوية والبرية تدمير دولة كمبوديا وإبادة ما شاءت إبادتهم من المدنيين، تنفيذا لخطة شريرة ووحشية ابتدعها هنري كيسنجر ونفذها ولم يندم يوما. كذلك لم يفعل أوباما ما فعله الرئيس جون كينيدي في مرحلة مبكرة من الحرب الباردة حين أعطى الإذن لوكالة استخباراته بشن حرب ضد جزيرة كوبا بقوارب من البحر فاستحقت الوكالة الهزيمة وسجلها التاريخ تحت عنوان معركة خليج الخنازير. فعل الرئيس ريجان فعلا مماثلا في نهاية الحرب الباردة حين شن حربا سريعة ضد جزيرة جرانادا فأسقط حاكمها وحربا سريعة أخرى ضد بنما ليعتقل حاكمها ويودعه سجنا في ولاية أمريكية أظن أنها تكساس استعدادا لمحاكمته متهما بتشجيع تهريب المخدرات. أكرر أن أوباما لم يفعل شيئا من هذه الأفعال التي مارسها أسلافه من الذين تربعوا على عرش القوة في واشنطن.

***

ما زلت عند اقتناعي أن التاريخ سوف يحسم المواقف من فترة رئاسة باراك أوباما بعد أن يكون المؤرخون قد توقفوا طويلا أمام واحدة من أقذر وأسوأ وأحط صراعات الدول، وهو الصراع على سوريا.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17061
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع247662
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر611484
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55527963
حاليا يتواجد 2650 زوار  على الموقع