موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

ازمة البرلمان العراقي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يسمونه في العراق مجلس النواب، وفيه هيئة رئاسة مكونة من رئيس من الطائفة السنية، ومرشح غالبا او من حصة الحزب الاسلامي العراقي، فرع جماعة الاخوان المسلمين العالمية ، بتأييد تحالف القوى العراقية، الذي يعتبر نفسه الناطق باسم المكون السني في العراق رسميا. ونائب اول له من الطائفة الشيعية يعينه التحالف الوطني، ونائب ثان من الاثنية الكردية يتفق عليه التحالف الكردستاني. هذه الصورة اصبحت قاعدة سارية ولا بندا دستوريا لها ولا عرفا مسبقا ولا اتفاقا علنيا معروفا لها. حولها القائمون على ادارة العملية السياسية الى ذلك دون استشارة الشعب او استفتائه، او وضعوها مادة دستورية بتوافق، كما اعلنوا مشاركتهم في صياغة مسودته الاخيرة التي وصلتهم.

 

نشبت ازمة البرلمان العراقي منذ بداياته بعد 2005، وتعرّض الى اختلالات ومشاحنات عكست مآلات ما يصير اليه الان، اكدتها الحساسيات المذهبية والاثنية ولعبت عليها المحاصصة والتوافقات والتراضي السياسي على حساب المصالح الوطنية ومهماته ومستقبل البلاد.

احتلال ما يسمى اعلاميا بـ"داعش" لمناطق شاسعة من اراضي العراق اشّر الى طبيعة الصراعات الداخلية ومشغليها الخارجيين، الاقليميين والدوليين. وباتت الازمة متسابقة مع الاحداث.. والمضحك ان بعض اعضاء مجلس النواب يتهم بعضا آخر منهم بالداعشية او التعامل مع داعش، نتيجة تصريحات ومواقف اعلامية مكشوفة، ولم يجر أي اجراء قانوني او اخلاقي او اي شيء اخر ضدهم. ويرد هؤلاء على الاولين باتهامات العمالة او التابعية او تلقي الاوامر من طرف خارجي، ايضا مستندين الى مواقف او زيارات او علاقات معلومة، وتضيع الطاسة بين حانة ومانة، كما يقال في الامثال. لاسيما حين تفتقد المحاكمات والعقوبات وتزدهر التناحرات والخلافات والاختلافات وتصبح هي القضية الشاغلة وتغيب المهمة الرئيسية للبرلمان.

انكشف وضع الازمة المتفاقمة للبرلمان في خروج عدد من نوابه على رئاسته ودعوتهم الى استقالتها او شخص رئيس البرلمان، وانقسم حينها البرلمان الى قسمين كل له رئيس يديره، وعقد جلسات واتخذ قرارات.

فاقم من الازمة ايضا اقتحام متظاهرين لمبنى البرلمان (30 نيسان/ ابريل 2016) والاعتداء على نواب فيه وتكرار هذا الاقتحام لبناية مجلس الوزراء ايضا وتصعيد التيار الصدري برئاسة زعيمه مقتدى الصدر بالاعتصام داخل المنطقة الخضراء التي تعتبر المنطقة الاكثر امانا في العراق بحكم ضمها اغلب المباني الحكومية الرئيسية، ومنها البرلمان نفسه، وبعض السفارات، مثل الامريكية والبريطانية، وبيوت سكن اغلب المسؤولين الحاليين والسابقين. وحلت الازمة بقرار من القضاء العراقي، الذي يصدر قراراته كما تريد جهات معينة تقطن المنطقة الخضراء ذاتها، وتستلم قياداتها ادارة البلاد بالريموت كونترول. والمضحك في الامر، انه كلما تتعقد العملية السياسية في العراق يقوم نائب الرئيس الامريكي جو بايدن (المسؤول عن الملف العراقي في الادارة الامريكية، كما يعرف اعلاميا) بالتسلل الى بغداد واربيل وفرض اسلوبه الامريكي في انهاء التناقضات، او تلوينها وفق التوقيت المطلوب لها وخدمته للهدف الرئيس الذي رسمته الادارة الامريكية في غزوها واحتلالها للعراق. ويكمل وزير الخارجية الامريكي جون كيري دور بايدن في احيان كثيرة في تبريد سخونة الصراعات الداخلية بين التحالفات السياسية وكتلها البرلمانية، او بين بغداد والإقليم، وبين مؤسسات النظام السياسي القائم على اساس المحاصصة الطائفية والاثنية. هذا فضلا عن دور السفير الامريكي المكلف في بغداد بكل المهام والخطط المرسومة مسبقا.

لم تستقر امور البرلمان بعد انكشاف مفضوح لسيرته المعلنة، وعادت ازمته واشتعلت من جديد بعد استجواب وزير الدفاع خالد العبيدي الذي كشف بعض المستور في ثنايا العملية السياسية والتواطؤات القائمة داخل البرلمان والسلطات الاخرى، لاسيما القضائية، التي لما تزل جزءا من المشكلة الوطنية في العراق. ومن ثم تصاعدت الازمة في المطالبات بحكومة اصلاح وطني وتشكيلها من التكنوقراط، وتداخلت من جديد صراعات القوى السياسية، بل زادت حدتها، داخل كل مكون سياسي. وتباينت المواقف من دلالات ومعاني المطالبات بالإصلاح، وتتبارى مع انتفاضات خجولة في الشوارع العراقية، ايام الجمع. وكلها تقول بفشل المشروع الامريكي في العراق، بل وفي كارثيته رغم كل المعالجات والعمليات التجميلية. فبعد انسحاب القوات الامريكية نهاية عام 2011 التي كانت رمزا للاحتلال الغاشم تركت مؤسسات بأسماء عراقية ولكنها تسير على سكة امريكية، اشرافا وقرارا، مما حولها الى اداة او لعبة مسيرة. ولما شعرت الادارة الامريكية بمحاولات التخلص منها، حتى ولو بالنوايا وتأثيرات خارجية، حسب التصورات الامريكية او ضغوط اقليمية عليها، ولو تعارضا او تضخيما لعقد وتعقيدات تاريخية ومذهبية، لإيقاف وضع العراق على صحن من ذهب وتقديمه الى ايران، كما صرح اكثر من مسؤول خليجي ومؤتمر ووسيلة اعلامية متخادمة مع المشروع الصهيو امريكي اساسا في العراق وخارجه، اعادت حركتها الى ضبط غزو ما يسمى اعلاميا بـ"داعش" وسهلت له احتلال المنطقة الغربية من العراق وتهديد العاصمة المركزية والإقليم به.

لم تنته ازمة البرلمان بعد كل هذه الصولات اذ عادت بعد جلسة استجواب وزير المالية هوشيار زيباري، (قيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، وخال زعيمه مسعود البرزاني، رئيس اقليم كردستان العراق)، الوزير الذي كلف بمهامه منذ عام الغزو والاحتلال 2003 والى تاريخه (2016)!. وكان زيباري قد صرح في فضائيات، بالصوت والصورة، عن تناقضات حادة بين كتلته والكتل الاخرى، واتهم بعضها بالتآمر عليه، سياسيا، ومن ورائه طبعا كتلته، التي تعاني هي الاخرى تصدعا داخليا، حالها حال التكتلات الاخرى.

لم يسع البرلمان، منذ اختياره بعد انتخابات 2005 والى الان الى لعب دور البرلمان الحقيقي في الرقابة والتشريع، بل قدم في كثير من الاوقات نموذجا للفساد السياسي، والمشاركة فيه، او تغطيته والتهاون مع اقطابه، والتي تجمع في الاخير الى ازمة اسم البرلمان، او مجلس نواب الشعب، الذي لم يسهر لخدمة الشعب والوطن، ويعبر فعلا عن تمثيل حقيقي الى الشعب وخياراته. وبينت الازمة طبيعة الصراعات داخل الطبقة السياسية التي تعتاش على الريع النفطي والتفكير او التخطيط لاقتناص اكبر حصة لها منه، بكل الطرق المشروعة وغيرها، وعنوان الفساد الابرز في تلك المرحلة التاريخية من تاريخ العراق المعاصر. ولهذا فان الفترة التي انقضت ليست قليلة، ولما تزل اشكاليات الحل السياسي تمنع سبل التقدم والازدهار في العراق، وتبتعد طرق الاصلاح والتغيير عن التطبيق او الانجاز. وهنا تكمن معاني الازمة في البرلمان العراقي وفي ما حصل ويحصل في العراق بعد 2003، مقارنة بما كان طموحا او بشائر تغيير فعلي وعراق جديد، بمعنى الكلمة لا بلفظها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39167
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع190774
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر657787
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45720175
حاليا يتواجد 3821 زوار  على الموقع