موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

العراق إلى أين؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في لقاء ضم “نخبة” من العراقيين، اكاديميين وإعلاميين وكتاب وسياسيين، رسميين ومعارضين، منخرطين بالعملية السياسية الجارية او مختلفين معها وعليها، على وجبة طعام عراقية شعبية، سماها ابن احدهم من الجيل الثاني الذي يعيش في بريطانيا حاليا بانها “الفطور العراقي” . وخلالها جرى حوار عام ايضا حول ماذا بعد تحرير الموصل من ما يسميه الاعلام بـ”داعش”، او العراق الى اين؟!. وفي المداولات طرحت آراء جديرة بالتفكر والتأمل. الخصها في نقاط:

 

* تحرير الموصل من “داعش” سيحصل حتما، بأيد عراقية ودعم من يسمونه “التحالف الدولي”، وبعده قد يصدر المرجع الديني السيد علي السيستاني فتوى بانتهاء صلاحية فتوى الجهاد الكفائي، وهنا تنتهي مهمة تشكيل الحشد الشعبي، وهذا له صدمته اولا، وله ما بعدها ثانيا، والسؤال: هل يقبل قادة الحشد بهذه النهاية، او ما هو موقفهم بعدئذ؟.

* لا حل للعراق إلا بتسلم قائد عسكري صارم الحكم، يفرض القانون بالقوة، ويتمكن من انهاء الحساسيات القائمة وأعمار ما خرب في العراق خلال السنوات التي استمرت منذ الاحتلال، وتنصيب حكومة تكنوقراط مدنية لفترة زمنية للاستقرار السياسي، ويديرها العامل الخارجي.

* مازال للمرجعية الدينية دور في حماية الوحدة الوطنية والضغط على ادامة روح مقاومة المشاريع الصهيو غربية الهادفة الى تهديم العراق والمنطقة. وتعمل على كشف الاقنعة التي تراهن على التخادم الاجنبي والإرهاب الدموي ومحاربة اشكالها العملية، المتمثلة في تنظيم داعش والمدافعين عنه بأساليب مراوغة.

* تفتيت العراق وتقسيم المقسم فيه، وغياب الدولة وانفراط اسم العراق، وظهور اسماء جديدة بحجم وقدرة المليشيات التي ستحكم المناطق التي تعود اليها. وهناك اعداد كبيرة منها، من كل المكونات او في كلها.

* الصراعات القائمة حاليا بين المكونات او داخلها ستبرز اكثر وتصبح نتائجها هي المتحكمة بما يراد للعراق. والجميع بيده اسلحة وربما قرارات او اوامر مسبقة.

* فقدان روح المواطنة والشعور بتجذره في الوعي الوطني لكل مواطن عراقي، وغياب الاحساس بتشكل الدولة العراقية والانتماء لها منذ اعلانها في العشرينيات من القرن الماضي والى الان.

* يبدو ان روح التشاؤم هي الغالبة لما يجري والخوف مما سيحدث في العراق، خصوصا من عودة لما سبق الاحتلال بأشكال اخرى. وربما ما حصل لحد الان لا يبشر بما سيحصل، والأزمة اكبر من الصورة القائمة حاليا.

* بعض التشكيلات المكونة للحشد الشعبي سابقة للفتوى وتابعة لأحزاب مشاركة في العملية السياسية ومنها من له ارتباطات خارجية ولا تلتزم بالفتوى، لاسيما وبعضها له مرجعيته الدينية، ولا تتبع السيد السيستاني. وهي مع غيرها قدمت دما وصارت لها مصالح مادية.

* يجري حاليا اعداد قيادة عسكرية لتحرير الموصل في عاصمة مجاورة للعراق وتلقى تأييدا اقليميا ودعما ماليا وعشائريا، وتختبر كنموذج لحكم العراق مستقبلا، اي تنزل من الشمال الى الجنوب.

* لا داع للتشاؤم، هذه مسؤوليتنا كعراقيين، للبحث في مستقبلنا، عن مصيرنا نحن واولادنا وأحفادنا، وعدم التهرب منها، والتشاؤم لا يحل المعضلة ولا يقلل من اخطارها، ولابد من العمل لدرء الاسوأ.

* العموميات لن تخدم ولا تصلح لأي حل. لابد من التشخيص وبالأسماء، من وماذا والى اين المسير، معا او بدون؟!، التخطيط يستند الى الوقائع والبناء عليه بما يضع النقاط على الحروف وبجرأة لا محيد عنها.

* ما طرح سيناريوهات متعددة ومتناقضة، وقد او ربما يحصل بعضها، ولكن الاهم في الامر هو غياب المشروع الوطني والحركة الوطنية البديلة، والكاريزما الوطنية القادرة فعلا على تكوين قوة المواجهة والحوار مع اصحاب القرار المصيري، وهنا اس المعضلة العراقية ومستقبلها.

* المواطنة والطائفية هي الاشكالية التي توفر الفرصة لما يمكن ان يحصل للعراق، من تشظي وخراب. ولابد من العمل اولا على التخلص من الانقسام الطائفي وثانيا تكريس روح المواطنة.

الحقائق المعروفة في العراق تشير الى اغلب ما ذكر في النقاط أعلاه وتؤكد على ان المحتل نجح في تكريس المحاصصة، نظاما سياسيا، منشطرا طائفيا واثنيا، عموديا وأفقيا، ومسلح بها. وما يجري داخل كل طرف من اطراف العملية السياسية من صراع يؤكد ذلك ويشرح روح التفرد والاستئثار وتغليب المنافع والنفوذ على المصالح الوطنية العامة والسياسات الجامعة والقادرة على البناء والأعمار والتنمية بإخلاص ونزاهة وأمانة وحرص فعلي. واستمرار هذه القاعدة يسّر لتفشي الفساد السياسي والإداري والمالي والتنافس بين ممثليها ورموزها على المغانم والمكاسب الشخصية والفئوية اولا وأخيرا.

الوقائع تقول ان تأثير العوامل الخارجية قوي جدا، ويلعب احيانا دورا حاسما في رسم صورة القرار والانقسام، وإشاعة افكار المظلومية والانعزال او التهميش والإغراء بمكتسبات ومنافع. كما تضيف الوقائع الى مسألة هامة وخطيرة هي شيوع روح تقبل او حتى المبالغة في طاعة المحتل وخططه وقبول مشاريعه وتضليله، أي ان قابلية التخادم معه والرضا بمشروعه قائمة بقوة. ومعروف انه في تاريخ كل احتلال وغزو اجنبي لأي بلد صناعة قاعدة اجتماقتصادية له من ابناء البلد وعبر قاعدته المشهورة، فرق تسد. وهذه لم تعد مخفية ولا مستورة.

الشواهد المنشورة تنبه الى تكرار مسؤولي اجهزة المخابرات المركزية الغربية، ولاسيما السي آي أي عن قراءتها المستقبلية، واشارتها الى غياب اسم العراق، وتجزيء دولة العراق الى “كانتونات” وحكومات عسكرية تديرها وتسميها بأسمائها خدمة واضحة لاهداف معلنة، تتعلق باستمرار الكيان الصهيوني وبقائه، قاعدة عسكرية إستراتيجية للامبريالية في المنطقة، ودعم وجوده وأهدافه في المنطقة. والخطر فيها هو العمل العلني او المعلن عن هذه الخطط وهناك تجاوب مشبوه من اطراف محلية وإقليمية. المسوغات والأسباب لا تحصى وليس صعبا تصنيعها او تفريخها. وتعكس فشل المشاريع الأميركية خصوصا في تطبيق برامجها وإعلاناتها قبل الغزو والاحتلال، وفشل السياسات الصهيو اميركية والمتخادمين معها، داخل العراق وخارجه.

والمعلومات او المسربات ايضا تؤكد وعلى الارض بناء قواعد عسكرية واستخبارية متعددة، اكثر من خمسة اميركية ومثلها تركية في شمال العراق، غير المناطق الاخرى، مزودة بأحدث المعدات والأجهزة التقنية وكذلك البشرية المتدربة والمختصة. وتتنافس او تتسابق معها بلدان اوروبية اخرى، المانية، بريطانية، ايطالية، استرالية وغيرها في التواجد بأشكال مختلفة، او اعلانات مموهة، حماية السدود، اعمار الاثار، المشاركة في المشاريع الاستثمارية في الطاقة والأمن وغيرها الكثير.. والأهداف من كل ذلك لم تعد سرية، وأبرزها اعادة الاحتلال والاستعمار ومده خارج العراق ايضا. حيث ان هذه ليست مبان وأعداد بشرية وملحقاتهم وحسب.

والوقائع اخيرا لها مفاعيلها وتداعياتها، وهنا المحك لكل القوى والأحزاب والشخصيات الوطنية، والتاريخ يسجل دور كل منها ويقدم لها شهادته الوطنية وأين موقعها في المشهد السياسي ومرحلة التحرر الوطني التي يعيشها العراق الان، “وهنا الوردة فلنرقص هنا!”.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

الصراع الأميركي – الروسي على “داعش” في منطقتنا

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    لم يخف الصراع الأميركي – الروسي على “داعش”، منذ بداياته، وامتداده في منطقتنا العربية، ...

اجتماعات صندوق النقد والبنك وقضايا التنمية

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    ركزت الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين التي اختتمت أعمالها قبل أيام على قضايا ...

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18661
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع107380
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر598936
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45661324
حاليا يتواجد 3436 زوار  على الموقع