موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

من المسؤول عن هدر الدم العربي … وإلى متى؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لننظر الى خارطة الوطن العربي اليوم ونسأل انفسنا عما يجري فيها ونبحث او نقرأ اسباب كل ما يحصل. لمصلحة من يتم كل هذا؟!. من يقف وراءه؟ ، من يحرق ويزيد النيران اشتعالا؟. ولماذا كل هذا الخراب والدمار وهدر الدم العربي؟. وما هي اسهامات بعض الانظمة المتحكمة بأموال الشعوب وثروات الأوطان في رسمه وإدارته؟!. من المسؤول عن كل هذا او بعضه او عن استمراره؟!. كل بلد عربي يعاني من ازمات وصراعات وحروب.. وفي كل منها يتم تقديم تضحيات جسيمة، من كل الاجيال والثروات البشرية والمادية. والسؤال؛ الى متى؟. والاسئلة كثيرة ايضا، تحتاج كلها الى اجوبة شافية ونافعة والى حلول سريعة ومطمئنة اليوم قبل الغد.

 

في نظرة عاجلة، نرى ان القضية المركزية، قضية الشعب الفلسطيني غائبة أو مغيبة.. ومثلها العمل العربي المشترك اشبه بالمحرم او مبعد عن النظر فيه وحتى ذكره اليوم. وهذا وحده مؤشر كبير وخطير وله دلالاته وتداعياته. وأحوال الطبقات الاجتماعية تتفاوت بحدة في مجتمعاتنا الى درجة ان المتحكمين بالثروات، وهم قلة قليلة، ولكنها متمكنة من التحايل والتخادم مع الاعداء الطبقيين والسياسيين على الجماهير الغفيرة. فتعمد على تطبيق سياسات التجويع والإفقار والإذلال لتعيش هي بقلتها مطلقة، متحكمة، متسيدة، ولكنها، وهذا مكر التاريخ وسخريته، تابعة ومهانة امام اعداء الأمة والوطن. وترى الانتهاكات لحقوق الانسان تتسع وتتفاقم، والقمع والفساد والإرهاب ينتشر ويهدد الحاضر والمستقبل، في اكل الاخضر واليابس. وتغييب او كتم اصوات أصحاب المطالب والآراء السديدة، الساهرة لبناء الامة وخدمة مصالحها، ووضع الثروات في خدمة الشعب وتقدم الوطن شائع او متفش. وأصبح الفساد سمة غالبة، لهم وأبناء ابيهم وعمومتهم، “يخضمون مال الله خضمة الابل نبتة الربيع”!. مهملين شرع الشعب وناسين قدرته عليهم.

جامعة الحكومات( جامعة الدول العربية) تعقد اجتماعا لوزراء خارجيتها وتنسى منهاجها او نظامها او دورها وتتحول الى منبر للعداء المباشر لكل من يتحالف مع الأمة العربية ويدافع عن فلسطين، وتوجه عليه الانظار وتصر عليها وتنشر خطبا لا تتخالف او تتنافس، بل تزاود على ما تنشره اجهزة الاعلام الصهيونية وخططها المكشوفة لهم ولغيرهم. وتفضح هذه الجامعة تحولاتها ومصادر الضغط عليها والتأثير على مسارها، مما جعلها تعلن بأعمالها التخلي عن دورها واسمها ومكانها وتحولها الى بوق فارغ لترديد ما يوضع على لسانها ويصوت فيها. اجتماع وزراء سكارى وما هم بسكارى. لا يشاهدون ما يجري في بلدانهم وهذا الدم المسفوك فيها والخراب والتدمير للإنسان والعمران، بأسبابهم وتخلفهم وتخادمهم وتغيير وجهاتهم من الدفاع عن مصالحهم الى العمل والعدوان بالنيابة عن المستفيدين من كل ما يحصل وما يدور .. هل هذا اجتماع عربي؟ في هذه الظروف المعقدة وهذه التدخلات المنتهكة للسيادة والاستقلال، والقائمة على الغزو والحروب..!. اين يتوجب ان تقف الجامعة، وما هي مواقفها الصحيحة والسليمة في مثل هذه الظروف والأوضاع المربكة والمتراكمة؟!. أليس لها من بوصلة ومعايير؟!. ومتى تعتبر مما فعلته اعمالها في اكثر من بلد عربي عضو مؤسس لها؟، او تتجنب التآمر على بعضها البعض، حسب توجهات الرياح وهبوبها، وأحيانا حسب الريموت كونترول الخارجي، من عواصم الاستعمار والاستحمار. وهكذا تخسر اسمها وعنوانها والحاجة اليها، وتفقد الممكن من دورها.

مخز ما انتهى اليه اجتماع الوزراء والجامعة الأخير، بشكل خاص وواضح، حيث فضح نفسه وعرى طبيعته، وبيّن للناس ان حضوره غير كفء لاسمه، ولا قادر على اجتراح رؤيا واضحة وليس له دراية بمهماته وواجبات جامعته، وكأنهم، وهم الوزراء، لم يقرأوا وظيفة الجامعة ولا معنى اسمها. ولا يدرون ان عملها يقتضي تفعيلا لقيامها وتنشيطا لفعلها وإطارا قادرا على النهوض بكل اعضائها وسياجا لهم من غدر الغادرين وانقلاب المنقلبين وتربص المتربصين! ومخجل ما يبثه بعض او اغلبية وسائل اعلام تتحدث باللغة العربية عن صور العداء ونشر الحقد وتعميم الجهل وتشويه الوعي وغسل الأدمغة بكل برامجها ونشرات اخبارها وطواقم محلليها ومخبريها ومذيعي سمومها، ولا يهمها او يشغلها ولم تعد تتذكر حتى خبرا عن القضايا الاساسية والمصالح العربية الحقيقية. اعلام اصبحت وظيفته صناعة الفتن وترويج الاضاليل والتفنن في التشويه وتخريب العقل العربي، والمشاركة في القتل والإرهاب ومتابعته والإعلان عنه والتباهي بنشر اخباره وأكاذيبه وبشاعة تصرفاته وأساليبه. هل تحتاج الجامعة ووزراؤها الى معجم لغوي يشرح لها ولهم اوضاع الشعوب والبلدان؟. ربما تكون وسائل الاعلام الغربية، بما تخفيه من اهداف ونوايا ومصالح، اكثر قدرة على تبصيرهم بما يحصل في بلدانهم ذاتها، وداخل شعوبهم، وهي لا تخدم إلا ما تراه نافعا لها، ولكنها تتمتع بنوع من موضوعية مهنية وتعمل على تأكيد مصداقية ما، لما تنشره وتبثه وتموله وتديره. خلاف منتوجاتها العربية التي تتناقض معها في اسس تكونها وقواعد بنائها ومصادر عملها واحترام اسمها وعنوانها.

هذا الدم العربي المهدور يوميا وصمة عار. الصمت عنه والتفرج عليه فضيحة بجلاجل كبيرة، وإعلان واضح في المشاركة في سفكه وإراقته، وسيسجل التاريخ بالتفاصيل عما يجري وما يحدث ومن المسؤول عنه!. لم تكن الامور مخفية او مغطاة. كل شيء مكشوف. وكل الضحايا تشير بسبابتها الى قتلتها او المحرضين على قتلها. الشهداء الذين هم احياء يرزقون يلهجون من يومها بأسماء من حجب عينيه بنظارة سوداء وهو يصب الزيت على النيران لإشعال الحرائق والفتن ويعمم الخراب والدمار. سيظل هذا الدم شهادة على المليارات العربية المبذرة في شراء الاسلحة والإعلام والذمم. وتلك لفضيحة اخرى لا يمكن الصمت عليها او التغاضي عنها، بقدر ما هي عليه تكون خطيرة في مردوداتها ومفاعيلها، وهذا ما انتشر في ارجاء الوطن العربي مؤخرا وكشف غطاءها وأسماء خدامها. ولكنها لا تعلم القاعدة الذهبية التاريخية التي تقول ان الشعوب تمهل ولا تهمل، ولن تنسى وقد لا تغفر. وصفحات التاريخ شاهدة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

القوميون السوريون وقضية فلسطين

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    شغلت قضية فلسطين حيزاً رئيسياً من اهتمام المفكرين والساسة والغيورين على قضايا الوطن والأمة ...

المونديال.. سياسة وتجارة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تغير كل شيء في عالم اليوم على كل الصعد. تطور التكنولوجيا كان حاسماً في ...

القرن الـ21 للصين

محمد عارف

| الخميس, 12 يوليو 2018

    لا أنسى قط النقل التلفزيوني المباشر لمشهد دموع «كريس باترن»، آخر حاكم بريطاني لمستعمرة ...

لماذا تطورت اليابان وتأخرنا؟!

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 9 يوليو 2018

    عندما ودعت اليابان بطولة كأس العالم المقامة حاليا في روسيا بخسارتها في آخر ثماني ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3148
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع35811
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر399633
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55316112
حاليا يتواجد 2825 زوار  على الموقع