موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

أمّة مهدورة الدم؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كثيرة هي الاحترابات البينية الجارية في العالم العربي، وكثرة هم ضحاياها الذين يتساقطون يومياً، موتى أو معاقين، وغالبيتهم ضحايا عشوائيون من المدنيين الأبرياء، بمن فيهم الأطفال. وكثرة أيضاً من يهاجرون أو يُهجرون بينياً أو لخارج العالم العربي نتيجة ذاك الاقتتال..

لكن هذا ليس مدعاة لأن يتصرف العرب وكأنهم أمة مهدورة الدم لا يحق لها أن تحتج على قتل الآخرين لها وتعذيبها وتحويلها لمعاقين بتقطيع أيدي وأرجل أبنائها "الممنهج"، لمجرد أن ظهر بينها مجرمون يفتون بتقطيع أيدي وأرجل كل من يختلف معهم في شأن عقدي أو سياسي.. وأقول مجرمين ولا أقول متطرفين، لأن هؤلاء ليست لهم عقيدة بل لديهم عقد نفسية وتوجهات سادية يشبعونها بالقتل والتعذيب.

 

ومثل هؤلاء يظهرون في كل الأمم والأقوام في عصور انحطاطها وشيوع الظلم والفساد فيها. ولكن هذا يدفع بالبشرية لأن تتخذ إجراءات للتحوط من تكرار هذا بوضع أسس ومبادئ ملزمة دولياً، وأيضاً لكشف ومحاسبة من اقترفوها جنائياً. كما يجري الآن بعد إصدار تقرير تشيلكوت بشأن حصار العراق واحتلاله الذي أنتج أكثر من مليون ضحية بشرية وتدمير دولة حد "إعادتها للقرون الوسطى"، كما فعلت عصابة بوش وبلير.. والآن يطالب بريطانيون وأمريكان بمحاسبة رئيسيهما المنتخبين، فيما لم تُسجل قضية واحدة باسم ضحايا عراقيين!

والأدهى أن ليس تلك المحاسبة اللاحقة والتعويض هو ما يغيب عربياً، بل إن "وقف" مجازر إبادة وإعاقة جمعية جارية ليست دافعاً كافياً لتحريك قضايا. فتقرير جولدستون، اليهودي الذي حقق في المجازر التي ارتكبتها إسرائيل بحق أهل غزة، لم يحرك سلطة محمود عباس بأي إجراء فعلي ضد مرتكبيها.. والسبب واضح وسربته إسرائيل حينها في تسجيل بالصوت والصورة لعباس يحرض الصهاينة على ضرب غزة!

وهذا يجعلنا لا نخاطب أنظمة عربية أخرى. ولكن ماذا عن المنظمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني الفلسطينية المنتشرة في العالم، حيث لا أنظمة قمعية تمنعهم من مقاضاة "أبناء العم" و"الإخوة في ديانة التوحيد" المعترف بها من طرف واحد، والاعتراف هو بنسخة من دين "أبناء العم" هي غير ما يعترفون ويلتزمون به هم تاريخياً وحتى اللحظة؟!

ما أسائل عنه كل الفلسطينيين تحت الاحتلال وفي كل بلدان لجوئهم وحيث وصل تشريدهم الجاري منذ ما قارب القرن، وأسائل العرب بعامة، ليس فقط المحاسبة على ما سبق واقترفته إسرائيل في عدوانها على غزة شتاء 2008- 2009، بل الشروع في محاسبة لوقف مخطط "إعاقة" الشعب الفلسطيني الجاري الآن، والذي هو أشد من قتله.

فالمخطط الذي بدأه إسحق رابين، المسمى عربياً بالشريك في صنع السلام، ما أتاح أن يعطى جائزة نوبل للسلام، هو ما يُستكمل الآن بكثافة. ورابين بدأ مع "الهاجاناه" ودوره في "التطهير العرقي" للفلسطينيين في منطقة اللد والرملة ويافا في أربعينيات القرن الماضي، وصل حد اضطرار حكومة الانتداب البريطانية لاعتقاله لفترة عام 1946. وهو من اخترع وسيلة تطهير جديدة بالإعاقة بدل القتل الذي يجتذب إدانة دولية، عند اندلاع انتفاضة الحجارة، لحين كشفه تصوير لمجموعة جنود تحطم عظام يدي ورجلي فلسطيني اقتادوه بعيداً في العراء.

وعدد من جرت إعاقتهم بشكل متعمد كان كبيراً عند بدء خديعة (أو جريمة) غزة- أريحا أولا، وجرى حينها ويجري لحينه، تكتم فلسطيني رسمي متعمد عن عدد من حُولوا لمعاقين وطبيعة إعاقاتهم والحال المعيشي المزري الذي هم فيه، وهو الحال الذي يتكرر الآن مع تفعيل مكثف لاستراتيجية رابين تلك.. ولكن بصورة مضمونة أكثر، وهي إطلاق النار على القدم، بل والقدمين بالتناوب، وعلى الركب، عبر بنادق مزودة بعدسات مكبرة وقناصة محترفين في الجيش الإسرائيلي.. وتأتي الأخبار من منطقتنا التي تفيض بأخبار القتل، بأن لا قتلى في المواجهة بين الجيش الإسرائيلي (المزعومة في الأغلب بينما هي هجوم يقوم به الجيش المحتل ضد مدنيين عزل)، هنالك "إصابات" فقط!

فيما تقديم العلاج، هذا إن أخذ المصاب بمتعمد لأي من مستشفيات إسرائيل أو السلطة، يسارع لتقديم خدمة بتر العضو المصاب.. ومن لا يقبل عليه أن يتحمل آلاماً مبرحة طويلا بانتظار فرصة علاج لا تتوفر لأن غالبية الفلسطينيين تحت الاحتلال لا تأمين صحياً لهم، ولا قدرة لهم على العلاج في الخارج.. وقائمة المصابين انتقائياً وقنصاً من بين الشباب وحتى الأطفال، في الضفة المحتلة وداخل فلسطين اﻟ48 تطول كل يوم.. كل هذه تفاصيل توفرت في تقرير لصحيفة ها آرتس وليس في تقرير عربي.

أقلّه، لم لا يبدأ شبابنا حملة دولية على النت، ويطلقون "هاشتاج" مؤثراً، لوقف "جريمة الحرب" هذه.. فحملات إنقاذ كلاب وفيلة وحيتان وطيور (على استحقاقها) تنجح في جمع مؤيدين يتجاوزون المليون المستهدف بكثير.. وحتماً إنقاذ شباب وأطفال شعب بأسره من الإعاقة المتعمدة سيجمع مؤيدين أضعاف هذا.. وسيعيد قصة شعب جديد يجري شطبه وشطب وطنه، بما يماثل ما جرى للهنود الحمر لا أقل!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1288
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع156249
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر636638
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54648654
حاليا يتواجد 2882 زوار  على الموقع