موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

لا تُـصــالــح..!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

إن عمر الحق لا يقاس بعقود الكوارث، ولا يُعرف بنظم تسلطت وبغت وخلفها حبل يمدها من أسياد قابعين هناك يحركون خيوط اللعبة القذرة بانتظار الاستسلام التام.. ألذلك نصالح؟

 

لا تُصالحْ!.. ولو منحوك الذهب.. أترى حين أفقأ عينيك ثم أثبت جوهرتين مكانهما.. هل ترى..؟ هي أشياء لا تشترى..

تسربت القصيدة الوجع للشاعر الفذ أمل دنقل إلى وعينا المبكر. (لا تُصالح).. وكيف نصالح وجداننا تجاه قضية عشنا هاجسها صغاراً، وقرأنا فصولها في بواكير الشباب، واحتبست الأحلام والأمال حولها فصولاً وفصولاً.. حتى رضي كثير من جيلنا بالانكفاء.. لكنه لم يُصالح.

ليته كان صلحاً على قاعدة الخيارات الضامنة لعودة الحق المغتصب، ليته صلحاً على حد البقاء وأمل استعادة الحياة لجيل لم يعان سوى التهجير والشقاء والاحتباس.. لا ملامح استسلام تحت دعاوى لا تصمد أمام الحق والحقيقة التي تنزاح لدائرة التلبيس والتضليل.. أليس هذا إقلاع نحو المجهول.. وفي زمن تبدو المنطقة العربية المنكوبة تتعاقبها فصول الانهيارات ومتوالية الانحطاط!!

ولماذا لا تُصالح؟. هل ثمة خيار أفضل؟ هل أنت وكيل دائم تحرس قضية تخلى عنها بعض أهلها؟ أليس لديك مصالح لتصالح؟ هل معادلة القوى اليوم مثل ما كانت عليه قبل عقود حين تعالت فيها صيحات التحرير.. ليرضى العرب من الغنيمة بالإياب؟ هل ترى ثمة أمل في وقت استحكمت فيه خطايا العرب الكبرى ووقعوا في شرك التفكيك والتهجير والاضمحلال؟

لكن لماذا تريد أن تسوقنا لحالة اليأس الشامل والمخيم كي نصالح؟ وعلى ماذا نصالح؟ لماذا ترى القضايا الكبرى من نافذة الكوارث، ولا تراها تاريخاً ممتداً متصلاً.. لست أنت وكيله ولا أنت قيّماً عليه، ولم تولد قبل لحظة الصراع.. وسوف تذهب قبل أن يحسم الصراع.. وصراع الحق رايته تتراخى وتعلو، وامتداده أفق ليس من حقك أن تحبسه بزنزانة دهرك القصير.

أنَّ سيفانِ سيفَكَ.. صوتانِ صوتَكَ أنك إن متَّ: للبيت ربٌّ وللطفل أبْ هل يصير دمي -بين عينيك- ماءً؟ أتنسى ردائي الملطَّخَ بالدماء..

ولماذا لا تصالح، وقد تكشفت من حولك أكاذيب عقود وعقود. من أكذوبة التحرير إلى الصمود والتصدي إلى المقاومة والممانعة.. ألم يتحول أبطال تلك الشعارات إلى نظم فاقت بالبشاعة وقتل شعبها وتدمير أوطانها عدوها الإسرائيلي!!؟ هل أبقت ملامح إنسان لم تشوهها؟ ألم تقتل الحياة والأحياء وتسقط في أول امتحان حقيقي وربما آخر امتحان..

ولماذا أصالح، ومتى كان الحق سهلا للتخلي عنه لأن ثمة نظم بغي وظلم لم تبرع سوى في الاستبداد والقمع.. ان تلك النظم راحلة طال زمنها أم قصر، ويبقى حق لا يتآكل بالتقادم، وتبقى حقيقة الاحتلال الشاهد الأكبر على جناية الظلم والعدوان.

إن عمر الحق لا يقاس بعقود الكوارث، ولا يُعرف بنظم تسلطت وبغت وخلفها حبل يمدها من أسياد قابعين هناك يحركون خيوط اللعبة القذرة بانتظار الاستسلام التام.. ألذلك نصالح؟

ثم أليس من التلبيس والتضليل العبث بوعي الشعوب؟ أن تطل علينا بين الفينة والأخرى مقولات وادعاءات تردد أن معادلة الصراع تغيرت، وان عدو عدوي يمكن أن يكون صديقي!! وأن التحالف معه أجدى من البقاء في حضن الممانعة التي علاها غبار الكذب والتزييف جراء استخدامها زورا وبهتانا ودعاية وشعارا.. إلا انها ستظل - أي الممانعة الحقيقية - فضيلة في حالة العجز والضعف والتردي.. الذي لن يدوم بحال.. ولن يكون قدرا أبديا.. وكما أن عوامل الضعف والإنهاك بادية اليوم، فعوامل القوة كامنة ولا حدود لقدراتها إذا انطلقت من قمم الحصار والإجهاض المستمر.

وعلى ماذا تصالح والإنسان يقتل كل يوم، والأرض تقضم كل يوم، والحصار يزداد عتوا وجبروتاً كل يوم.. على ماذا تصالح والدم ينزف كل يوم؟!

لا تصالح على الدم.. حتى بدم! لا تصالح! ولو قيل رأس برأسٍ أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟ أقلب الغريب كقلب أخيك؟! أعيناه عينا أخيك؟! وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك بيدٍ سيفها أثْكَلك؟

ولماذا لا تصالح؟ وقد تكالبت عليك قوى الشر من كل حدب وصوب؟ ولماذا تتخلى عن ورقة يمكن ان توظفها في معادلة الصراع الآنية، ومن أجل سحب البساط عن قوى تترصدك في منطقة تمر بأخطر مراحل التوتر والاحتباس ومشروعات التفكييك والتفتيت؟

عندها عليك أن تقرأ التاريخ جيدا. فهذا الخنجر المسموم المغروس في خاصرتك لم يكن لولا أن عالمك مستهدف منذ البدء. وأن من رعى هذا الكيان المنتشي اليوم بكوارث العرب وحروبهم وطوائفهم القاتلة والمقتولة.. لم يكن ليراك سوى جزء من مشروع الهيمنة وجزء من صراعه على المصالح والنفوذ!

ومن يدرك هذا عليه أن يعي أن البقاء في حيز المناورة والبحث عن مصادر القوة الحقيقة/الذاتية أجدى من الارتماء في حضن مغتصب مهما علا سهمه ومهما تعاظمت قدرته ومهما بلغ نجاحه.

وهل سيرضون عنك لأنك تصالح على الأرض والدم والمستقبل.. إنها اكبر من قصة امتصاص نقمة او البحث عن تحالف مستحيل في ظرف آني صعب.. ومن يرضى ان تدينة الأجيال القادمة لأنه مد يده لعدوه في لحظة ضعف وبشروط الاستسلام المهين. فالحق لا يضعف مهما بلغ الحال بصاحبه ومهما كانت الجانية عليه كبيرة.. وتاريخ الصراع ليس مؤرخا بزمنك فقط، ولكن بزمن لا حدود له وبتعاقب أجيال لا نعرف شيئاً عنها اليوم.. وبتحولات وتطورات هي سنة باقية في كون تتغير فصوله وتعصف رياحه وتتبدل مواسمه..

لا تصالح ولو قال من مال عند الصدامْ.. ما بنا طاقة لامتشاق الحسام.. عندما يملأ الحق قلبك: تندلع النار إن تتنفَّسْ ولسانُ الخيانة يخرس

لا تُصالح، فالصراع مع كيان غاصب، صراع متعدد الأبعاد.. صراع على حق مسلوب وشعب مشرد ومقدسات مهددة.. وهو صراع حضاري أيضاً في مضمونه وجدوى مواجهته.. الوقوع في شرك الهزيمة النفسية أشد خطراً على الشعوب.. ومهما بدت الصورة اليوم في بلاد العرب كارثية ومؤلمة، ومهما بدت ملامح المرحلة إلى مزيد من تدهور وشقاء وعذابات.. إلا أن التخلي عن الحق وتزوير ذاكرة ووعي الشعوب بالمكاسب الوهمية من مشروعات الاستسلام التي تعلو راياتها في زمن الهزيمة والانكسار لهو أخطر من الهزيمة ذاتها.

كيف تنظر في يد من صافحوك.. فلا تبصر الدم.. في كل كف؟ إن سهمًا أتاني من الخلف.. سوف يجيئك من ألف خلف.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدس: مئوية الاحتلال!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة للقدس، باعتبارها عاصمة لإسرائيل قد ...

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24015
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع61486
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر682400
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48195093