موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

حيتان تفرّ من سمك صغير؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


المسماة انتخابات نيابية وتجري الآن في الأردن، زهد في خوضها كلّ المؤهلين فعلاً لحصد الأصوات الناخبة. وهؤلاء ليسوا بالضرورة "معارضة" كما يحلو لحلقة تداول مواقع الحكم وصفهم، بل هم "إصلاحيون" ولهذا تُبتدع وسائل التزوير ضدهم وتقونن، بل و"تُدستر" إن لزم.

 

ويستثنى من هؤلاء الإخوان المسلمون الذين لم يكونوا معارضة في الأردن بل كانوا في قمة الموالاة بل و"حلفاء" للنظام، لحين حدث التغير التاريخي في المنطقة المسمى "الربيع العربي" وخَلَط الأوراق بدرجة غير مسبوقة لم ترسُ بعد على تقسيمات أو تصنيفات نهائية. ولكن الوضع الحالي للإخوان يجعل خوض هذه الانتخابات بالنسبة لهم "يخوضونها عبر حزب جبهة العمل الإسلامي" قضية بحجم "أن يكونوا أو لا يكونوا"، وهم مؤهلون لفوز مريح بأصوات قواعدهم ومؤيديهم ومن ضمّوهم لقوائمهم، مقارنة بكم هائل ممن لم يَسمع بهم أحد من قبل بين صفوف المرشحين الآخرين. لا بل إن قوائم الإخوان ضمت بعض "المستَصلَحين" لأغراض غير الفوز باعتبار أن قانون الانتخاب وما يتوقع من مجريات تطبيقية، تجعل فوز هؤلاء غير ممكن كونه لا قائمة يمكن أن تفوز بغالبية أعضائها أو حتى بنصفهم.

وكل هذا يتضمن مجازفة كون نزاهة الانتخابات أبعد ما تكون عن المضمونة. فسهولة فرض هكذا قانون انتخاب وهيئة انتخاب على مجلس نواب فاقد للأهلية، وغيره من القوانين وصولاً لتعديلات دستورية نسفت أسس الدستور "العقد" الذي قامت عليه المملكة، يغري بتغليب بقاء مجالس النواب أختاماً مطاطية.. وقد أشّرتُ في مقالة سابقة لتسريبات جهات رسمية لصحيفة إلكترونية عن كونها تدرس "كلفة التزوير" أو أقلّه عدم التشدد في الرقابة في "الغرف المغلقة"!

وهذا بمجموعه أنتج مقاطعة عالية لانتخابات يشعر المقاطعون أنه يراد لهم أن يكونوا رقماً، أو نسبة مئوية، تؤدي دور "المحلّل" لإعادة مجلس لا يختلف عن سابقه لعصمة الدولة!

ولكن يستوقفنا هنا ما استجد على المشهد والذي يكمل هذه الصورة ويعممها على كافة المواقع المتوجّب "دستورياً" أن تكون منتخبة ولكن يجري رفض ذلك بقوانين غير دستورية تتيح التعيين فيها صراحة، أو بالتزوير كما لمجلس النواب. والأخير جرى الاعتراف به صراحةً من قِبَل وزراء ومديري مخابرات لا أقل، عُينوا أعضاء في مجلس "الأعيان"، ولم يؤد اعترافهم لفقدانهم لمقاعدهم تلك رغم أن تزوير الانتخابات جريمة توجب الحكم بسجن لا يقل عن سنة، ما يسقط أهلية المزورين لتبوأ أي منصب عام أو الترشح له!.

هذا المستجد يتبدى في ما يَدفع به بعض من لا أمل لهم في أن يتم انتخابهم، أو حتى زعم إعادة انتخابهم، إن لم تتوفر لهم ذات رافعة التزوير، ولن يكفيهم شراء الأصوات. فمع تدني سوية المرشحين يبدو أن هؤلاء المسؤولين "السابقين" فهموا أن متنفّذين مستجدين سيدفعون ﺑ"أختامهم" للمجلس كي يضمنوا أن يُدفعوا هم، أو يُثبّتوا في مواقع القرار أو يُعادوا إليها دون مناكفة ممن سيُسمّون نواب الشعب. فقرر "السابقون" خوض معركة انتخابية، ولكن ليس باستهداف أصوات الشعب، وإنما بإعادة طرح أنفسهم على صانعي القرار باعتبارهم يحظون بمكانة شعبية ثابتة لا تحتاج لامتحان. وهؤلاء يعملون على استجلاب سؤال "يستغرب" غيابهم عن الترشيح، مع إغداق صفات سياسية كبرى عليهم وصولاً لوصفهم بحيتان السياسة! وهكذا خدمة يلزمها حتماً توظيف المال السياسي، عبر تجلياته الأعقد وصولاً لشبكات المستفيدين منه، كون "حيتان" المال هؤلاء لا يُسألون "كما كان الشعب سيفعل لو ترشحوا" عن مصدر ثرواتهم، أو عن حقيقة مواقفهم عندما تم اتخاذ القرارات الأخطر في تاريخ الوطن، الموثقة ببيّنات!.

التفسير المنطقي الوحيد لهكذا أسئلة أو تساؤلات غير مبررة ولا بريئة، هو أن هؤلاء يراهنون على إقناع "أصحاب القرار"، بخاصة قرارات التعيين، بأنهم نجحوا في إقناع الشعب بقدراتهم ووطنيتهم ونزاهتهم بل وحازوا حب الجماهير لهم حد طلبهم.. ولو على لسان من لا يمثلون أي جمهور بل منابر يعرف ذات صناع القرار كيف تُستنطق، بل وكيف توظف لتزويق قصف بيوت المعتصمين احتجاجاً على "البطالة" بقنابل غاز، بوصفه "تفاهماً وتناغماً" مع المعتصمين!.

السؤال هو، بمن يجري الاستخفاف هنا؟! ومن يظن هؤلاء أنهم يسخّرون أداة للعودة للمواقع بديلاً للناخب الذي أشاح عنهم ابتداء، بل ووصلوا بسبب زجهم المكرّر بين قوائم "الفائزين"، حد الإشاحة عن كل ما يسمى انتخابات بل والعمل على الحشد لمقاطعتها.. والمثل الشعبي يقول "القط لا يهرب من العرس"!

"بلاش" القط المجوع الملاحق بعصي وحجارة تتسلى به، هل يعقل أن "حيتان" سياسية تهرب من خوض بحر انتخابات يندر تواجد سمك كبير فيها، فيما هي تقدم الولاء لكل من وراء تلك الانتخابات، ما يوجب أن توقّع على مصداقية ونزاهة انتخاباتهم؟! أم أن "الحوت" بات أيضاً لقباً يُسبغ وليس يُحصّل بجدارة؟!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

إلى الفصائل الفلسطينية

د. أيوب عثمان | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

التي ستجتمع في القاهرة الثلاثاء المقبل (2017/11/21) بعد سنوات زادت عن العشر من الانقسام وال...

ذكرى اعلان وثيقة الاستقلال الفلسطيني والمصالحة

عباس الجمعة | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

في الخامس عشر من تشرين الثاني عام 1988 انعقد المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر على...

المواجهة الدينية الشاملة لما بعد «داعش»

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    الآن، والخلافة الإسلامية الداعشية المزعومة تلفظ أنفاسها في العراق وسوريا، وتصبح سلطة بلا أرض، ...

بريطانيا والاستحقاقات المتوجبة للشعب الفلسطيني

عوني فرسخ

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    في الذكرى المئوية لوعد بلفور، وفي وقفة استعراضية مع نتنياهو، أعلنت رئيسة وزراء بريطانيا ...

العرب والدول الكبرى

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    يقال إن عالم اليوم صار متعدد الأقطاب، لكنه بالنسبة لنا نحن، العرب، يكاد يكون ...

المصالحة بين السنوار والزهار... وعباس!

عوني صادق

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    بعد أيام، وبالتحديد يوم 21 من الشهر الجاري، تجتمع فصائل فلسطينية والمخابرات المصرية للبحث ...

«غباي» و«نتنياهو».. لا فرق

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    يجمع «المجتمع الإسرائيلي اليهودي» على أهمية تغذية الروح اليهودية عرقياً، ما يرسخ ثقافة الكراهية ...

في النقاش حول الدولة المدنية

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    حتى الآن لا تزال فكرة الدولة المدنيّة تشهد نقاشاً واسعاً وجدالاً حاداً بين تيّارين ...

تفاهمات بوتين - ترامب في المأزق الصعب

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    على الرغم من أن اللقاء الذي جرى بين الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب، والروسي فلاديمير ...

عالم ما بعد فيتنام

جميل مطر

| الخميس, 16 نوفمبر 2017

    دانانج، اسم لا ينساه أبناء جيل كان شاهدا على أحد أبشع حروب البشرية. أقصد ...

سلام على الشقيانين الصامدين

أحمد الجمال

| الخميس, 16 نوفمبر 2017

    كلما تذكرت ذلك المشهد ندمت وحزنت.. وجددت العهد مع نفسى على ألا أكرره.. فقد ...

نحتاج أن نتكلم!

عبدالله السناوي

| الخميس, 16 نوفمبر 2017

    هكذا لخص شريط دعائى ـ باللغة الإنجليزية ـ ما تصور صانعوه أنه جوهر أعمال ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7021
mod_vvisit_counterالبارحة18940
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع200320
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي305189
mod_vvisit_counterهذا الشهر711685
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47025355
حاليا يتواجد 2742 زوار  على الموقع