موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

ليبرمان وحملتان... واحدة في الخليل والأخرى في نابلس!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


صنَّف وزير الحرب ليبرمان الفلسطينيين إلى نوعين، "عرب اخيار" و"عرب اشرار". الأخيار هم المتعاونون مع الاحتلال والقابلون به، والأشرار هم رافضوه ومقاوموه. هذه ليست بدعة ليبرمانية ولا هي من بنات أفكاره.

سبقه اليها كافة القادة الصهاينة، وسبق هؤلاء كل الغزاة والمستعمرين عبر التاريخ، وفي اية بقعة وطئتها اقدامهم تعود لأي شعب ابتلي بهم. وعلى ضوء هذه النظرية الاستعمارية التليدة، وبما لم يزد عن ما فعله من سبقوه في تطبيقها، رسم ليبرمان خريطة لما يبيِّته لبقايا أشلاء الضفة الغربية، ومأسوري معازلها المسورة بالمستعمرات، خلاصتها، رشوة الأخيار ومعاقبة الأشرار.

 

الرشوة، تسهيلات حياتية للمتكيفين مع الاحتلال، أهمها السماح لهم في المنطقة المعروفة ﺑ"ج"، أي تلكم المفترض وفق معاهدة أوسلو أن تُسلَّم لسلطة الحكم الذاتي الإداري تحت الاحتلال ولكنها لم تُسلَّم وبقيت تحت إدارة الاحتلال العسكري المباشرة، ببناء منازلهم، وللقرى التي لا يقاوم أهلوها المحتلين بإقامة ملاعب كرة قدم، وحدائق تنزُه. بل زادهم تكرُّماً فأبدى استعداده لأن يمن عليهم بسماحه بإنشائهم لبنى تحتية تجارية وأخرى تتعلق بالكهرباء والمياه والطرق، على أن يتم هذا بالطبع على حسابهم!

أما العقاب، الذي يعد به "الأشرار" الرافضين والمقاومين، فهو تطويل قائمة صنوف العقوبات الاحتلالية المعهودة وزيادة مناسيبها، ومنها تكثيف الحملات والمداهمات والملاحقات القمعية وسائر اشكال العقوبات الجماعية المتبعة ضد المدن والقرى والتجمعات المناوئة للاحتلال. من مثل، فرض المزيد من القيود وسبل التضييق، واعاقة الحركة، وإيقاف تصاريح العمل، إلى جانب حظر التجوُّل، والإغلاقات الخ. وهذا لن يقتصر على المنطقة "ج"، ولكنه يتعداها إلى "ب"، أو الخاضعة ادرياً للسلطة وأمنياً للإدارة العسكرية الصهيونية المباشرة، كما ولن تستثنى منه أيضاً المنطقة "ا"، أو الخاضعة نظرياً للسلطة ادارياً وأمنياً. وكله، الرشوة والعقاب، بالتوازي مع البحث عن قيادات "خيِّرة" بديلة تحوطاً لشغور قيادة ابومازن... بالنسبة لغزة، لم يزد ليبرمان على إعادة صياغة أكثر وضوحاً لذات السياسة الصهيونية المتبعة حيالها منذ أن ضُرب عليها مزدوج الحصار الصهيوني العربي منذ عقد، بطرحه لمعادلة "الترميم في مقابل نزع السلاح" المقاوم، بمعنى الحصار حتى نزعه!

على ضوء بادي تهتك واقع السلطة تحت الاحتلال، والمتجلي في تفاقم مظاهر الفوضى الأمنية الضاربة اطنابها داخل المعازل الأوسلوستانية، كترجمة موضوعية للصراعات الدائرة بين أجهزتها وتنظيمها، وكذا تياراتها، وحتى عائلاتها ومعشر منتفعيها، وبما لا يمس أمن الاحتلال، وآخره المأساة المخزية التي ابتليت بها مدينة مناضلة مثل نابلس... على ضوئه، سارع البعض لتلقف خارطة ليبرمان، أو عصاته وجزرته المشار اليهما، للتنظير لكون السلطة قد باتت عبئاً على الاحتلال، الأمر الذي قد يدفعه لتلمس سبل التخلص منها، أو فكها وإعادة تركيبها، ومنهم من يقول ترويضها، وصولاً إلى الكلام عن "روابط قرى" ترثها وباتت تتناسب أكثر مع المرحلة التهويدية التي قطعتها تطبيقات الاستراتيجية الصهيونية التاريخية التي لم تتبدل أو تتغيَّر منذ أن بدأ الصراع.

حين تقليب هذا الكلام نجده لا يخلو من وجهين هما من حيث النتيجة لعملة واحدة، واحدهما ايهامي خبيث، وثانيهما ينم، إن احسنا ظناً، عن ضحالة في وعي وانعدام للرؤيا. الأول، يريد التغطية على كون السلطة كنزاً استراتيجياً لعدوها، وفر له احتلالاً مريحاً لم يسبق وأن حظي به غاز او مستعمر عبر التاريخ، ويمكن القول أيضاً كنزاً تهويدياً، إذ وفرت له غطاءً في ظله زرع في الضفة مليوناً إلا ربع مستعمر حتى الآن وإلى مزيد. والثاني، عاجز عن فهم وظيفة عصا وجزرة ليبرمان، أي كونه لا يلوُّح بهما إلا لاستدراراً للمزيد من تخادم مثل هكذا سلطة مع محتلها، أمنياً وتصفوياً، وابتغاءً لمردود أكبر من هذا التخادم. وهى إذ ليست في حاجة لمن يروُّضها، لأن نهجها تكفَّل بترويضها، يكفى ليبرمان مجرَّد التلويح بخطته لمثلها... الأول يحاول ايهامنا، والثاني عاجز عن ادراك أن جل ما يخشاه الصهاينة هو انهيارها، أو سيطرة قوى مقاومة عليها، وعليه هم الأحرص منها عليها، لكنهم يتحسبون فعلاً لما بعد أبو مازن ويبحثون فعلاً لاستنساخه.

هناك ما يربط، والحالة هذه، ما بين الحملة العقابية، التي تتم على طريقة ليبرمان وهدي خريطته، في الخليل، والحملة الأوسلوستانية التي وازتها في حي القصبة في نابلس. الأولى تطارد "العرب الأشرار"، والثانية، وبذريعة التصدي للانفلات الأمني وتجارة السلاح وتصنيعه ومطاردة الزعران، تستهدف المقاومين وتلاحق المطاردين من قبل العدو واجهزة الأمن الدايتونية. وفي ذات الوقت تعكس، وكما اشرنا، صراعاً يدور بين هذه الأجهزة نفسها، وبينها وقطاعات واجنحة وتيارات داخل حزب السلطة، أو تنظيمها، وأهل نابلس وسواهم في الضفة يعلمون ويشهدون ويكابدون كون السلطة واجهزتها ومحاسيبها ومنتفعيها وعائلاتها هي المنتجة والراعية للانفلات والحامية للزعران والمتاجرين بالسلاح. السلاح الذي مصدره عدو يفتش حقائب التلاميذ بحثاً عن السكاكين، لكنه هنا يبارك ويرقب ويضبط ولا يتدخل!

... ما الذي يريده ليبرمان من هكذا سلطة أكثر من مشهد تصفية اجهزتها ميدانياً لأسير محرر من مناضلي كتائب الأقصى ورعيلها الأول هو محمد حلاوة رفساً بالأرجل وسحلاً حتى الموت، بينما هو يرسل طائراته ويوجِّه مدفعيته باتجاه خمسين هدفاً في غزة المحاصرة خلال ساعة واحده؟؟!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

نهاية العثمانية الجديدة

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 أغسطس 2018

  كأنه زلزال ضرب تركيا في عمق ثقتها بمستقبلها وتوابعه تمتد إلى الإقليم وملفاته المشتعلة ...

رحيل المفكر المصري البارز سمير أمين 1-2

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 أغسطس 2018

    في 13 من شهر أغسطس الحالي غيب الموت المفكر والاقتصادي المصري البارز سمير أمين ...

هل يطيح البرقع الحكومة البريطانية؟

د. محمّد الرميحي

| السبت, 18 أغسطس 2018

    العالم يتداخل بعضه مع بعض، ويؤثر طرفه سلباً أو إيجاباً فيما يفعله طرف آخر ...

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

انتخابات أميركية في مجتمع يتصدع

د. صبحي غندور

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    ستترك الانتخابات «النصفية» الأميركية (لكلّ أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ) المقرّرة يوم ...

روسيا وإسرائيل: علاقة جديدة في شرق أوسط جديد

جميل مطر

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    غالبية الذين طلبت الاستماع إلى رأيهم في حال ومستقبل العلاقة بين روسيا وإسرائيل بدأوا ...

العالم كما يراه علماء السياسة

محمد عارف

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    «عندما يسقط الإنسان فليسقطْ»، قال ذلك بطل رواية «دون كيخوته»، وليسقط سياسيون غربيون سقطوا ...

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12487
mod_vvisit_counterالبارحة37480
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع49967
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278069
mod_vvisit_counterهذا الشهر728353
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56647190
حاليا يتواجد 3424 زوار  على الموقع