موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

ترامب وتأسيس داعش

إرسال إلى صديق طباعة PDF


خرج الإعلام المكتوب وبعض المرئي صباح الجمعة 12 آب/ أغسطس 2016 بعنوان صارخ يقول: ترامب يتهم أوباما وكلينتون ﺑ“تأسيس داعش”. أما عند تقديم الخبر بتفاصيله فالمعنى المباشر الذي يوحي به العنوان يبدأ بالتلاشي.

لأن دونالد ترامب قصد ﺑ“تأسيس داعش” بأن “أوباما وكلينتون أسّسا داعش إذ ساعدت استراتيجيتهما بسحب القوات الأمريكية من العراق في ظهور التنظيم” ومن ثم سيطرته على مناطق واسعة من سورية والعراق. أي ليست مساعدة مباشرة كما يوحي العنوان، وإنما أفاده “موضوعياً”.

 

المهم أن كلمة تأسيس هنا جاءت بمعنى أن أوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون في حينه أسّسا داعش من خلال سحب القوات الأمريكية من العراق. وهذا لا علاقة له من قريب أو بعيد بمعنى كلمة التأسيس ولا سيما إذا فهمت بمعناها الحرفي مثلاً عندما يؤسّس شخص ما حزباً أو تنظيماً.

طبعا الإعلان يخدم الصرعات الإعلامية بسبب غرابته، وبسبب صدوره عن زعيم أمريكي مرشح لانتخابات الرئاسة الأمريكية القادمة. أما السبب الأهم فكوْن الإعلان بهكذا نص يدعم وجهة نظر الذين يعتبرون داعش منظمة صنعتها المخابرات الأمريكية . ولهذا لا بدّ من تلقفه والاستشهاد به باعتباره قد أصبح حقيقة موثوقة.

ولكن بدلاً من التمهّل يومين أو ثلاثة انطلقت تعليقات عدد من الصحفيين والكتاب، منذ اليوم الأول، إلى اعتماد تصريح ترامب باعتباره مسلّمة يمكن الاستناد إليها. وهي من نمط “شهد شاهد من أهله”.

على أن ترامب في اليوم التالي في 13 آب/ أغسطس تراجع عن اتهامه لأوباما وكلينتون بهذه التهمة التي وصفتها هيلاري كلينتون بأنها من “الكلام البذيء”، معلناً (ترامب) بالسخافة نفسها أو الضحالة ذاتها بأن اتهامه لأوباما وكلينتون عن “تأسيس داعش”، كان ﻟ“السخرية”، وغضب من الذين اتخذوه على محمل الجَد قائلاً “ألا يفهم أحد السخرية”.

على أن هذا التراجع الذي لا يحتمل التأويل لن يطوي صفحة التصريح الأول الذي سيظل حاضراً للاستشهاد الدائم به، ومن قبل كثيرين ممن لا يستطيعون أن يفسّروا ظاهرة داعش إلاّ باعتبارها مصنوعة أمريكياً بكل ما تحمل الكلمة “صنع”- “يصنع” من معنى. والأظرف أن ترامب عاد في اليوم الثالث فكرّرها ضدّ أوباما.

صحيح أن هنالك مدرسة راسخة عند كثيرين تفسّر الظواهر إما ﺑ“نظرية المؤامرة”، أو “الأيدي الخفيّة”، أو بالفبركة المخابراتية المباشرة. وهذه المدرسة لديها ما تقوله في دعم وجهة نظرها من خلال تاريخ استعماري طويل في المؤامرات والانقلابات والتأثير في الأحداث. ولكن هذه الوقائع تظل محدودة جداً نوعاً وكماً بالقياس إلى الظواهر الكثيرة، بل أغلب الظواهر، التي نشأت وتنشأ ضمن ظروف وموازين قوى وشروط موضوعية وذاتية، ولا علاقة للأيدي الخفيّة بها، ولا للفبركات المخابراتية، ولا تنطبق عليها نظرية المؤامرة.

أما الفضيحة الأكبر من الناحية الفكرية والنظرية السياسية فهي استمرار اعتماد “نظرية المؤامرة” و“الأيدي الخفيّة” و“الفبركة المخابراتية”. بالرغم من أن موازين القوى التي سمحت للدول الاستعمارية من حبك المؤامرات والانقلابات والتلاعب بالأحداث ومصائرها قد تغيّرت تغيّراً أساسياً، كالتغيّر الذي يصيب الشاب أو الرجل عندما يصبح شيخاً متداعياً متهاوي القوى بعد أن كان قد شارك في الألعاب الأولمبية وفاز بالذهبية أو الفضية أو البرونزية.

لكن من جهة أخرى فثمة أسباب موضوعية وجيهة تسمح بأن يُستند إليها في تعزيز “نظرية المؤامرة” و“الأيدي الخفيّة” و“الفبركة المخابراتية”. وذلك من خلال تفسير سياسات داعش، وبحق أنها تخدم أمريكا وتستغلها أمريكا، ولهذا هي صنيعة للمخابرات، أو صنيعة لأمريكا، بل وحتى وهي تدخل حرباً مع أمريكا وفيما تسهم أمريكا بعملية المشاركة في الحروب التي تشنّ ضدّها. وقد راحت تفتك بعدد كبير من قادتها من خلال الاغتيالات و“الطائرات بدون طيار”. فإفادة أمريكا منها تُعتبر حجة قويّة بالرغم من الحرب بين الطرفين.

والحرب شيء جَدّي، ولا مجال للتعامل مع الذين يتقاتلون فيها، ويَقتلون بعضهم بعضاً، وبلا رحمة بالضرورة، بأنهم “أصحاب”، أو يلعبون بمسرحية أو أحدهما صنيعة للآخر.

ومع ذلك عندما يحللون سياسات داعش وما تلحقه بسمعة الإسلام والجهاد الإسلامي من إساءة، أو يتابعون كيفية استخدام أعداء الإسلام تلك السياسات لشنّ الحملات ضدّ الإسلام والمسلمين. وقد تصل إلى حدّ إلحاق الأضرار الفادحة بالذين توّطنوا في الغرب، كما بالقضيّة الفلسطينية.

هنا يمكن للعقل أن يقفز ليربط بين واقعتين مختلفتين، ليس ثمة رابطة مباشرة، كما يفعل، بينهما. وذلك بالاستناد إلى منطق يقول ما دامت تلك السياسات تسيء للإسلام والمسلمين إلى هذا الحدّ الخطير وما دامت أمريكا والصهيونية والغرب عموماً يفيدون منها في حربهم ضدّ الإسلام والمسلمين: إذن فإن ذلك يؤكد بأن داعش صنيعة أمريكا ويأتي تصريح ترامب ليستخدم كدليلٍ آخر.

إن اتهام سياسة ما بأن العدّو يفيد منها، أو تخدمه، فهذا لا يعني أن العدّو هو مَنْ صنعها أو أوحى بها. فكل نظام يمكن أن يتهّم معارضته. بل كل حزب يمكن أن يتهّم منافسه بأنه يخدم عدّو الأمّة، أو هو صنيعة له، ما دام من غير المنطقي أن تكون هنالك دوافع وراء تلك السياسة غير النتائج التي يريدها العدّو. بل أغلب السياسات هي كذلك، أو يمكن تأويلها بطريقة ذلك المنطق الشكلي الخاطئ الذي لا يحترم الوقائع والبرهان الصحيح.

إن من يدقق بسياسات داعش، كل سياسات داعش، ما دامت مُوجَهة ضد الجميع أو ضدّ كل من ليس داعشياً يمكن تأويلها بأنها تخدم خصمه عندما تكون مُوجَهة ضدّه، كما يُمكن لخصمه أن يتهمها بأنها في مصلحته هو ما دامت مُوجَهة ضدّه. وهذا يفسّر لماذا كثيرون ساعدوا داعش أو سهّلوا لها من أجل أن تفتك بخصومهم. ثم انتقلت لتفتك بهم. لأنها ضدّهم أيضاً أصلاً. وهنا يمكن أن تَلقى دعماً من خصومهم حين تغيّر اتجاه بندقيتها.

مشكلة ظاهرة داعش أنها ضدّ الجميع. وتعمل لحسابها وبأساليب مناقضة لقِيَم الإسلام والقِيَم الإنسانية عموماً. كما مناقضة لمصلحة كل قطر عربي وضدّ الشعب بكل مكوّناته وضدّ العرب والمسلمين كما ضدّ أمريكا والغرب وكل المساجد والكنائس والمعابد. بل هي ضدّ نفسها. ولهذا على التحليل الدقيق أن يفهمها على هذه الصورة. ويواجهها على هذا الأساس.

بل لو تأملنا فعلاً بالأضرار التي ألحقتها سياسات داعش بالإسلام وبالعرب والمسلمين وبقضية فلسطين لكفى ذلك إدانة لها وحشداً لمحاصرتها وشنّ حربٍ ضروس ضدّها. وهي التي أشعلتها وما زالت حريصة عليها، ولم تُقِم أيّة اعتبار لنتائج سياساتها وأفكارها وممارساتها وكيفية استخدام أعداء الأمّة لها.

ويكفي أن يُلاحَظ، أيضاً، كيف راح “يُعبّئ” الرأي العام الغربي ضدّ فلسطين والعرب والمسلمين في الوقت الذي راحت تميل كفة هذا الرأي العام ضدّ الكيان الصهيوني وفي مصلحة الفلسطينيين ولا سيما انتفاضة القدس والمقاومة في قطاع غزة. مما يسهل إنزال الهزيمة بحكومة نتنياهو وجيشه المهزوم في أربع حروب.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانتخابات العراقية القادمة وجريمة المشاركة فيها

عوني القلمجي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يبدو ان معالم الخوف أصبحت واضحة في وجوه اركان عملية الاحتلال السياسية. فتسويق الانتخابات وخد...

تحية إليه فى يوم مولده

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    علمنا جمال عبد الناصر فى حياته أن الثورة، أى ثورة، لا يمكن إلا أن ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عملياً في الأراضي السورية، ...

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

انتخابات العراق: هل اعتذر حيدر العبادي؟

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 17 يناير 2018

نقل النائب العمالي البريطاني بول فلين رسالة السيدة روز جنتل، والدة جوردون جنتل، أحد الج...

حقيقة ما خسرنا وفرص ما سنكسب

توجان فيصل

| الأربعاء, 17 يناير 2018

وصول ترامب لرئاسة أمريكا وكل «فعلاته» وفريقه المكوّن من ابنته وصهره وشلة غير متزنة ابت...

من داخل البيت الأبيض

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

لم يدر بخلد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن عبارته التي استخدمها لإرعاب الزعيم الكوري الش...

نابلس ترد على ترامب

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يوالي الكيان الاحتلالي في فلسطين الإفادة ما استطاع من فرص الانحياز الأميركي حد التماهي مع ...

محاولات شطب «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

كان نتنياهو واضحاً في تصريحه منذ أسبوع، بأنه يجب إلغاء «الأونروا» نهائياً وإلى الأبد! جاء...

سنة 2017 عواصف ومنعطفات في المنطقة العربية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  "إننا نقصد بكلمة تاريخي ما هو مسجل في لحظة مستحدثة تماما لسيرورة تخضع هي ...

لا خروج من نفق حقبة الخبز

فاروق يوسف

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    تفخر بعض الأمم بكثرة أنواع الخبز الذي تنتجه. الأمر هنا يتعلق بالنوع لا بالكم. ...

معضلة العمل الوطني الفلسطيني

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

في مقال سابق لي بعنوان «تحدي القدس» جاء فيه «ليس ثمة مخرج من الوضع الر...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5605
mod_vvisit_counterالبارحة42996
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع163823
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر653036
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49308499
حاليا يتواجد 3696 زوار  على الموقع