موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي:: الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر ::التجــديد العــربي:: النفط عند أعلى مستوى منذ نهاية 2014 ::التجــديد العــربي:: صفاقس التونسية تشهد العديد من الفعاليات الثقافية ::التجــديد العــربي:: مهرجان دبي السينمائي يعدّل موعد تنظيمه الدوري ::التجــديد العــربي:: النشاط الجسدي يحمي المسنين من السقوط أكثر من الفيتامينات ::التجــديد العــربي:: الفيفا يعتزم إلغاء كأس القارات والاستعاضة عنها بمونديال الأندية ::التجــديد العــربي:: تحديد موعد إقامة كلاسيكو إسبانيا بين الغريمين برشلونة وريال مدريد في السادس من مايو المقبل على ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكتالوني ::التجــديد العــربي:: الجنائية الدولية تجري استقصاء مبدئيا حول أحداث غزة ::التجــديد العــربي:: لبنان يستعد لانتخابات برلمانية بتحالفات جديدة ::التجــديد العــربي:: 'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم ::التجــديد العــربي:: السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن القضاء على أمير تنظيم داعش في عملية مداهمة لعدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء ::التجــديد العــربي:: كوبا تستعد لانتخاب بديل لعهد كاسترو ::التجــديد العــربي::

إيلان بابيه والدولة الواحدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


نشرت القدس العربي في 28 تموز/ يوليو 2016 ملخصاً لمحاضرة ألقاها المؤرخ اليهودي البروفسور إيلان بابيه في الناصرة، جاء فيها: "إن نظام الفصل العنصري في إسرائيل بات مؤسّساتياً وسافراً، وأشدّ خطورة مما كان في جنوب أفريقيا".

 

وأضاف قائلاً: "في جنوب أفريقيا لم يقولوا للبيض هذا ليس وطنكم، بل طالبوا بتغيير النظام وبالحقوق المتساوية لكل السكان".

وبناءً عليه دعا إيلان بابيه، مستشهداً بما كتبه في كتاب "أوجه الشبه بين جنوب أفريقيا وإسرائيل"، الفلسطينيين "للتخلص من قاموسهم السياسي القديم وقراءة الصراع بحقيقة جوهره".

كيف على الفلسطينيين أن يُعيدوا قراءة الصراع: "الحلّ الممكن الذي يجب طرحه وتبنيه من قبل القوى التقدّمية واليسارية هو حلّ الدولة الواحدة، مع التأكيد على أن القيادة الصهيونية تسعى إلى تكريس الحالة القائمة على مشروعها الاستراتيجي الذي لم تنجح في تحقيقه بالكامل". وذلك، "بالرغم مما ارتكبته من جرائم إبادة مخطط لها قبل النكبة وخلالها وبعدها".

ومن الأسباب التي بنى عليها هذا الحلّ "أن الصراع ما زال يدور بين حركة استيطانية استعمارية وبين حركة تحرّر قومي، وليس صراعاً بين حركتيْ تحرّر قومي". أما رأيه في الوضع الراهن الذي وصل إليه الفلسطينيون اليوم فيقول: "يستحيل الفصل بين المجموعتين السكانيتين على أرض فلسطين الكاملة بسبب الاستيطان الاحتلالي، فهو ليس احتلالاً عادياً، وإنما احتلال اقتلاعي استيطاني، بذات الوقت خلق حالة أبارتهيد فريدة من نوعها في داخل إسرائيل وفي المناطق المحتلة عام 1967".

الحلّ الذي يقدمه إيلان بابيه هو حلّ الدولة الواحدة. فمن جهة أن حلّ الدولتين 20 في المئة للفلسطينيين و80 في المئة لليهود "كذبة كبيرة، ولا يمكن أن يطبّق"، أما من جهة أخرى، فيجب "التوقف عن القول احتلال بل نقول استعمار، ونتوقف عن قول تسوية بل نقول تفكيك النظام الاستعماري، عندها تكون فرصة لوقف الصراع".

هذا ما انتهى إيلان بابيه إليه، وهو الذي اشتهر بكتاباته التي أرّخت لنكبة 1948، وقد أكد فيها أن عملية تهجير الفلسطينيين تمت بالقوّة والمجازر داحضاً مزاعم الذين ادّعوا أن الفلسطينيين قد غادروا فلسطين بإرادتهم وخيارهم. وكانت تلك الكتابات هامّة ومحقة على المستويين التاريخي والصراعي، ولا سيما في أوساط بعض المثقفين الذين انساقوا وراء المزاعم الصهيونية.

وكان إيلان بابيه محقاً في مغادرة فلسطين والإقامة في بريطانيا، وخصوصاً إذا ما تخلى عن "جواز سفره الإسرائيلي"، لأنه بهذا يكون قد انسجم مع نفسه ما دام يعتبر "الحالة الإسرائيلية" حالة "استعمارية استيطانية اقتلاعية".

ولكنه حين يعتبر أن الحلّ الوحيد الممكن هو حلّ الدولة الواحدة، كما كان حلّ الأبارتهيد في جنوبي أفريقيا، فيتناقض مع أطروحته الأساسية، وهي اعتبار الحالة الصهيونية في فلسطين استعماراً استيطانياً اقتلاعياً في مقابل حركة تحرّر قومي من جانب الفلسطينيين، كما يتناقض مع مقدّمته حين يقول: "إن الديمقراطية غير ممكنة مع نظام الفصل العنصري في إسرائيل. فهناك في جنوب أفريقيا الأغلبية تستطيع بالصوت إسقاط حكم الأقلية العنصري، في إسرائيل الفصل العنصري أصعب لأن الضحايا أقلية ولا تستطيع تغيير الواقع بالانتخابات". فإيلان بابيه هنا ينفي الشبه في الحلّ بين فلسطين وجنوبي أفريقيا. ولكنه لم يلحظ هنا، إلى تناقضه، أنه أسقط حق عودة كل الفلسطينيين الذين هُجِّروا عام 1948 و1967 وما بينهما وبعدهما، علماً أنه في مكان آخر يؤيّد عودتهم.

على أن الخطورة الأشدّ في طرح دعاة الدولة الواحدة، وفي مقدّمهم إيلان بابيه، أنهم يوجهون النضال إلى فضح النظام "الاستعماري الاستيطاني الاقتلاعي"، وصولاً إلى أن يهبط حلّ الدولة الواحدة بالمظلة على الاستعماريين الاستيطانيين الاقتلاعيين، فيقبلون به لكي يتحقق "الحلّ الوحيد الممكن"؟

لا يلحظ هؤلاء الدعاة أن مثل ذلك الطرح كاذب ووهمي ومخادع أكثر من طرح حلّ الدولتين الكاذب والوهمي والمخادع، كما يصفونه، هذا من جهة، أما من الجهة الأخرى فهم يحبطون مشروع الانتفاضة الثالثة، وما يجري من مقاومة ضدّ الاحتلال والاستيطان للأراضي المحتلة عام 1967، وبهذا يتركون الاحتلال ليثبت الاستيطان وتهويد القدس والضفة الغربية، كما يكرسون حصار قطاع غزة وتأبيد سجن الأسرى، فيما أصبحت موازين القوى الراهنة عالمياً وإقليمياً وعربياً، بفوضاها وسلبياتها، كما بضعف الهيمنة الغربية ومأزق الحكومة الصهيونية، تسمح بتطوير الانتفاضة إلى انتفاضة شعبية شاملة تملأ الشوارع بالجماهير التي تعلن العصيان الشعبي المدني السلمي، إلى جانب ما يقوم به الشباب والشابات من أشكال مقاومة، وصولاً إلى إجبار حكومة نتنياهو وجيشها المهزوم في أريع حروب على سحب الاحتلال، وتفكيك المشتوطنات وبلا قيد أو شرط.

وبهذا يمكن أن تحرّر الضفة الغربية والقدس ويسقط الاحتلال (1967) والاستيطان وبلا قيد أو شرط، لينشأ وضع جديد، ومعادلة جديدة، تكون فيها القدس والضفة الغربية وقطاع غزة في وضعية المتحرّر من الاحتلال والاستيطان والحصار. ومن هذه النقطة سوف تبدأ رحلّة جديدة في المقاومة ضدّ الكيان الصهيوني ووجوده الاستعماري الاستيطاني الإحلالي. أما الحلّ فلن يكون من خلال هبوط حلّ الدولة الواحدة بالمظلة مع الاستعماريين الاستيطانيين الإحلاليين في فلسطين، وإنما هزيمة هذا الوجود بكل ما تحمل الكلمة من معنى، وبعدئذ لكل حادث حديث. أما إعطاء من مارسوا استعمار فلسطين واستيطانها واقتلاع شعبها، والسُكْنى في بيوته ومصادرة قراه ومدنه وأراضيه وبيوته وممتلكاته، حق المواطنة سلفاً وبالمجان؛ فأمرٌ يخدم حالة استمرار الاستعمار والاستيطان والاقتلاع؛ وإعطائه نوعاً من الشرعية، في الوقت الذي لا شرعية له في كل المقاييس، وفي مقدّمها القانون الدولي والمواثيق الدولية.

فالبروفسور إيلان بابيه حين يطالب الفلسطينيين "بالتخلص من قاموسهم السياسي القديم وقراءة الصراع بحقيقة جوهره" إنما يفعل كما يحرث الجمل: "يحرث ويلبد". ثم إذا كان صراع بحقيقته "صراعاً ضدّ احتلال استعماري اقتلاعي استيطاني" وكان من جانب الفلسطينيين: "صراع حركة تحرّر قومي"، فكيف يدعوهم بأن لا يقولوا لأولئك الاستعماريين الاستيطانيين الإحلاليين: هذا ليس وطنكم إنه وطننا، ومن ثم لا ينطبق حين لم يقل الأفارقة في جنوب أفريقيا للبيض "هذا ليس وطنكم، بل طالبوا بتغيير النظام وبالحقوق المتساوية لكل السكان".

هذا من دون أن نتطرق إلى حقيقة كبرى تميّز فلسطين باعتبارها جزءاً من وطن عربي وعالم إسلامي، وجزءً من الأمة العربية والإسلامية، وليست جزيرة منعزلة. فهي بكل الأحوال ليست جنوبي أفريقيا ولا شَبَه بين الحالتين.

تبقى موضوعة لافتة يطرحها إيلان بابيه، ويردّدها أصحاب شعار "الدولة الواحدة لكل مواطنيها" (لكل سكانها)، وهي وصف الكيان الصهيوني "بالنظام الاستعماري الاستيطاني الإحتلالي". وعليه يكون الهدف هو "تفكيك" النظام لكي يقوم مقامه "نظام الدولة الواحدة لكل مواطنيها".

تحويل الصراع من صراع ضدّ مشروع إقامة الكيان الصهيوني- الدولة- الجيش- المجتمع- المؤسسات؛ إلى صراع ضدّ نظام، حتى لو وُصِفَ بأنه نظام استعماري استيطاني إحلالي، يحوّل هدف النضال من استراتيجية تحرير إلى استراتيجية "تفكيك نظام"، تماماً كما هو الحال مع نظام استبدادي إلى نظام ديمقراطي.

من هنا يظهر عمق الانحراف في استخدام صفة "نظام" بدل "كيان ودولة وجيش ومجتمع استيطاني إحلالي"، كما في تحويل استراتيجية التحرير إلى استراتيجية تفكيك نظام. وإذا كان الأمر كذلك، فيصبح مركز الثقل في الاستراتيجية ليس الشعب الفلسطيني، ومن ورائه الأمة العربية والإسلامية وكل أحرار العالم والرأي العام الإنساني، وإنما اليسار والتقدّميون الذين هم بالضرورة جزء مهم ممن استعمروا واستوطنوا وحلّوا مكان الشعب الفلسطيني، الأمر الذي ينقل الصراع إلى العبث، حيث لا مستقبل ليسار وتقدّميين في تفكيك النظام، هذا إذا كان يمكن للمرء أن يكون "يسارياً وتقدمياً" داخل الكيان الصهيوني، وهو يسكن في بيت فلسطيني هُجِّر منه أهله ومالكوه! ولكن مع ذلك فإن تجربة إيلان بابيه تقول إنه وجد أن بقاءه في الكيان الصهيوني مُحال، فلجأ إلى بريطانيا أو عاد إليها. وهو لم يصل بعد إلى الصدام المباشر لتفكيك النظام، إذ ما زال في مرحلة النقد الأولي.

 

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل

News image

حالة من الجدل خلفها قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإجراء انتخابات رئاسية وبرل...

بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر

News image

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الخميس، أن التحضير مازال جاريا لعقد لقا...

الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر

News image

أكدت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تسعى للمواجهة مع روسيا في سور...

'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم

News image

القدس- أحيا الفلسطينيون الثلاثاء "يوم الاسير الفلسطيني" في مسيرات تضامنية في مدن وقرى الضفة الغ...

السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه

News image

الخرطوم - أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، الأربعاء، أن بلاده تقدمت بشكوى لمجلس الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حق العودة في القانون الدولي والقرارات الدولية

د. غازي حسين | الأحد, 22 أبريل 2018

تؤكد الدراسات القانونية وتقارير لجان الأمم المتحدة المعنية بالحقوق الوطنية الثابتة لشعبنا العربي الفلسطيني أنّ...

الخير ومصادرته

الفضل شلق

| الأحد, 22 أبريل 2018

    الخير من خار، اختار؛ الاختيار، الحرية. الحسن كلمة توازي Good الذي تحوّل الى Goods، ...

يدمرون سوريا ويتباكون على شعبها

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 21 أبريل 2018

الضربة التي وجهتها الدول الغربية الثلاث - الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا - لسوريا فجر الي...

عن المجلس الوطني الفلسطيني: إذا... فكيف، وأي، وماذا، وألا، وأين؟!

د. أيوب عثمان

| السبت, 21 أبريل 2018

إذا كان المجلس الوطني الفلسطيني هو "السلطة العليا لمنظمة التحرير الفلسطينية، وهو الذي يضع سيا...

عن «زحمة» المبادرات الخاصة بغزة ومسيرة العودة

عريب الرنتاوي

| السبت, 21 أبريل 2018

حملت وسائل إعلام مختلفة، أنباءً عن عروض ومبادرات لوقف “مسيرة العودة الكبرى” واحتواء تداعياتها، في ...

ترامب وصواريخه "الجميلة"... رعونة المأزوم لتراجع السطوة!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 21 أبريل 2018

الغرب مأزوم. يريعه الإحساس المضطرد بأن حقبة هيمنته على العالم، قراراً ومقدرات، في طريقها لأن...

الجاهلية في عصر المعلوماتية

د. صبحي غندور

| السبت, 21 أبريل 2018

    تعاني بلدان المنطقة العربية الآن من هبوط خطير في مستوى العلم والتعليم والمعرفة. فالأمر ...

سوريا وغزة وحرب قاطعي الطرق

عدنان الصباح

| السبت, 21 أبريل 2018

    في عام 2009 وقعت كل من تركيا - أذربيجان - بلغاريا- رومانيا- المجر- النمسا ...

من رسائل العدوان.. وما بعده

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أبريل 2018

    إن الكذب والخداع لا يستهدفان الحقيقة فقط، بل يهدفان إلى تضليل الإنسان وإفقاره وسلبه ...

أسرانا الأبطال سجناء الحرّية

د. فايز رشيد

| السبت, 21 أبريل 2018

    مرّ قبل يومين, يوم الأسرى الفلسطينيين, وفي هذه المناسبة, نتوجه إلى كافة أسيراتنا وأسرانا ...

تمييز العدو مِن الصديق!

د. حسن حنفي

| السبت, 21 أبريل 2018

    منذ عدة عقود، اختلط الحابل بالنابل، ولم نعد نعرف في علاقتنا العربية والدولية من ...

صدمات «إسرائيل» مع ترامب

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 21 أبريل 2018

    رغم كل ما قيل ويقال عن الضربة الثلاثية الأمريكية - الفرنسية- البريطانية لسوريا فجر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27886
mod_vvisit_counterالبارحة26100
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع27886
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر774360
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52906792
حاليا يتواجد 3350 زوار  على الموقع