موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

البديل الغائب فلسطينيا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ما يشهده المشهد السياسي الفلسطيني يثير غضبا قويا على القوى السياسية فيه، فهي لم تتعلم من دروس التاريخ ولا عبره، بل تزيد او تزايد في التشويش والإرباك فيه والارتباك الذي لا يعمل لصالح القضية والحقوق المشروعة. منذ سنوات والقضية الفلسطينية تعاني من تراجع واضح في حملات الدعم العالمية، والإقليمية، وفاقمتها الأوضاع العربية الحالية والتداخلات المريبة بين كل هذه الساحات. بل أصبحت الورقة الفلسطينية بعيدة عن المركزية والاهتمام الجدي لدى أوساط فلسطينية، متنفذة ومراهنة مع قوى عربية ودولية لا تصب فرصها في خدمة القضية ولا الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وآخرها المشاريع الأوروبية لإعادة المفاوضات او المشاريع العربية ايضا، ومنها دول صغيرة سياسيا لا تستطيع مهما ملكت من وسائل قوى ناعمة وإغراءات مالية ان تكون عامل قوة او تأثير في مصير القضية والشعب.

 

انقسام التمثيل الفلسطيني بين فصيلين بارزين ومهمين في الساحة الفلسطينية، هما حركة فتح وحركة حماس، أضر في مسار القضية الفلسطينية ومسيرتها الكفاحية وفي موقعها كحركة تحرر وطني تحت الاحتلال المعترف به رسميا وقانونيا والمسجل بقرارات مجلس الامن والأمم المتحدة. وسمح لتأثيرات خارجية في ان تلعب أدوارا فيها وفي تحجيمها او حتى رفعها الى الرفوف الثانوية في الهموم اليومية او في العمل السياسي، عربيا او اقليميا او دوليا. وهذا الانقسام لم يقدم للقضية ولا للحقوق ادنى مما كانت تخطط له منظمة التحرير الفلسطينية ولا كل فصيل لوحده. مما جعل القضية تدور في الافلاك المرتهنة لها قيادات الفصيلين، وتدفع باتجاهات اضرت كثيرا بالقضية وعدالتها. وأضعفت في الوقت نفسه حملات التضامن الدولية خصوصا، كما اضعفت فعالية العمل السياسي الفلسطيني المتعاون مع تلك الحملات او التنظيمات السياسية او الاجتماعية. حيث كانت أغلب تلك التحركات والحملات الكبيرة تتم بالتعاون والتنسيق مع منظمة التحرير الفلسطينية بكل فصائلها، وتنشط فيها القوى المتضامنة من المنطلقات ذاتها، تعبيرا عن التضامن والتأييد لحركة تحرر وطني، وليس لفصيل واحد، مهما كانت لديه من نسب عملية في الواقع السياسي، (ولها ظروفها وأسبابها!) يستأثر عبرها بالتعبير عن القضية والحقوق العادلة للشعب الفلسطيني.

كشفت أحداث الانتفاضات والثورات الشعبية في بعض البلدان العربية والثورات المضادة لها وخطط العدوان الوحشي، أسبابا جديدة تضع القوى السياسية الفلسطينية امام تاريخها ومصيرها ومستقبلها، هي بالذات، وبالتالي تختلط او تتزاوج معها القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة. كم تأثر هذا الفصيل بها عن غيره، كم كانت حكمة القيادة ووعيها لقضيتها وخيارات شعبها ودورها في ما وصلت اليه هي وفصيلها؟!. وأسئلة اخرى تفضح أدوارا ليست في صالح القضية العادلة ولا في خدمة الأهداف التحررية الوطنية والقومية ولا في مصلحة تلك القيادات نفسها.

عمليا حكمت بعض هذه الفصائل في اجزاء من فلسطين المحتلة وتحكمت في القرار السياسي فيها وجربت السلطة ومعادلاتها، فهل راجعت تجربتها؟، وهل تتراجع عن الأخطاء والخطايا التي ارتكبت في ظل ادارتها؟، وما هو الأهم لديها التمسك بالسلطة وإغراءاتها ومنافعها و”مزالقها” ام خدمة الشعب والقضية والحقوق والتاريخ، في ظل الظروف المركبة والمعقدة؟. من هنا يتساءل المشهد السياسي الفلسطيني عن بديل غائب، لابد ان يقوم بواجبه ويتحمل المسؤولية الوطنية ويحقق حدا أدنى من أهداف التحرر الوطني لشعب ووطن محتلين.

اين هذا البديل الغائب؟

الخطوة الأولى أعلن عنها، وهي خطوة متأخرة، ولكن نكرر القول المعروف والمأثور، وهو مثل يقال روسي، “أن تأتي متأخرا افضل من ألا تأتي ابدا”. بيان نقلته وكالات الانباء جاء فيه: “أعلنت قوى اليسار الخمس (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، حزب الشعب الفلسطيني، حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني/ فدا)، خوض الانتخابات لمجالس الحكم المحلي في الضفة الغربية، بما فيها القدس، وقطاع غزة بقائمة “تحالف ديمقراطي” موحدة”. وأوضح البيان أن القائمة تتشكل من شخصيات ديمقراطية مستقلة، تتمتع بالكفاءة والنزاهة والوزن الاجتماعي، شريكا رئيسيا في تشكيلها وصوغ برنامجها. وأكدت القوى على ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها المحدد، وضمان نزاهتها وصون الحريات وسلامة العملية الانتخابية”. وورد في البيان تأكيد على ان هذا التحالف مبادرة مفتوحة، وهي المسألة المهمة والأساسية للعمل الوطني والائتلاف الديمقراطي، ومتوجهة: “إلى جميع الحريصين على إعلاء راية التقدم والديمقراطية ومصالح الوطن والشعب، وبخاصة الكادحين من أبنائه، للتوحد والانخراط في هذا الجهد الذي سيشكل منصة انطلاق لبناء ائتلاف ديمقراطي عريض للدفاع عن الديمقراطية وعن حقوق وكرامة المواطن ولصون سلامة المشروع الوطني واستنهاض النضال من اجل الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا في الحرية والاستقلال والعودة. وتؤكد القوى الخمس أن مسعاها هذا سوف يشكل قوة دفع هامة لتجاوز حالة الاستقطاب الثنائي التي تفسد الحياة السياسية الفلسطينية، ولفتح الطريق بالتالي نحو إنهاء الانقسام المدمر وإعادة بناء الوحدة الوطنية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية تعزيزا لمكانتها كممثل شرعي وحيد لشعبنا الفلسطيني”.

كما أن الاجابة على السؤال تنطلق من اهمية اعلاء القضية، كما قامت وتقوم الانتفاضات الشعبية في فلسطين، من جديد، وإعادة النظر بأساليب النضال وطرق الكفاح وخوض الصراع المصيري على الارض. حيث “ان من حق المواطن الفلسطيني، وهو يتشبث بصموده على أرض الوطن ويواصل نضاله للخلاص من الاحتلال، أن يحيا في مجتمعه حياة كريمة تؤمن له ولأبنائه وبناته مقومات الصمود والعطاء وتصون كرامته وتطلعاته إلى مستقبل حر مشرق”.

معلوم ان البديل مشروع برؤية وتوجه وأهداف والتزام نضالي وأخلاقي ومصداقية فعلية، والواقع محك له. وهو ما التزمت به قائمة التحالف الديمقراطي في بيانها، “إذ تلتزم التعبير عن رؤى وتطلعات الفئات الكادحة والمضطهدة والمهمشة في المجتمع، سوف تعمل على تعزيز دور المرأة والشباب في عملية صنع القرار في الهيئات المحلية المنتخبة. وهي تتعهد الالتزام بدقة بقرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير ووثيقة الشرف التي وقعتها القوى السياسية كافة بشأن ضمان نسبة لا تقل عن 30% من مواقع الترشيح المضمونة للمرأة، و كذلك توسيع نطاق التمثيل الشبابي بين مرشحيها”.

بلا شك ان المهمات ليست هينة وان الوقائع تتطلب صلابة اكثر وإصرارا مستمرا على الصمود امام كل التحديات والصعوبات. كما يشكل وضوح الرؤية والأهداف الخطوة الاولى في العمل السياسي، وتغيير صورة المشهد السياسي الفلسطيني اليوم. ومن دروس الأسرى وقرار المضربين عن الطعام، كوسيلة كفاحية، تنطلق بدايات العمل. ومن رفض التدخلات المسيئة للقضية والمشوهة للكفاح التحرري الوطني الفلسطيني تستمر العملية التحررية ويتصاعد التضامن المشترك.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم49164
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع135509
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر463851
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47976544