موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

التمرد على أمريكا والغرب له ما يبرره

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أينما ذهبت فى العالم العربى تسمع انتقادات لأمريكا ودول الغرب. أكاد أجزم أننى فى السنوات الأخيرة لم أقابل مسئولا عربيا فى القيادة السياسية أو فى الإعلام أو قطاع أو آخر من قطاعات الأمن إلا وألقى على الغرب مسئولية عجز أو آخر فى الأوضاع الداخلية لبلاده والوضع الإقليمى بصفة عامة. لا أقول أننى مندهش أو مفاجأ فقد تعودنا على سلوكيات مزدوجة الشكل وأحيانا الجوهر من جانب أهل المنطقة وحكامها فى تعاملهم مع أفكار الغرب وسياساته وعملائه بل ومع ما اقتبسناه من مؤسسات سياسية وخطط اقتصادية، ولكنى أقول أن ما يوجه إلى الغرب فى الوقت الراهن من انتقادات تحول فى بعض الحالات إلى مواقف وسياسات عدائية يكاد يأخذ سمة أو أكثر أقرب ما تكون إلى سمات حركات الاستقلال الوطنى التى تنامت خلال الحرب العالمية الثانية وتكللت باستقلال عشرات المستعمرات فى أفريقيا وآسيا والشرق الأوسط. الفارق الجوهرى يتجلى فى طبيعة قيادات الحركة، إذ بينما تصدرت الشعوب وقيادات نابعة منها الحملة الأولى ضد الاحتلال أو الهيمنة الغربية نكتشف أن الحملة الراهنة ينظمها ويقودها قادة ومسئولون حكوميون، يساعدهم مفكرون وأكاديميون وتعتمد فى أغلبها على مؤسسات وتنظيمات دينية وعسكرية متحالفة مع الطبقة الحاكمة. هذا الفارق الجوهرى الذى يميز حركة الانتقادات الراهنة عن حركة الاستقلال الأولى فى منتصف القرن الماضى، هو الذى يجعلنى أميل إلى استخدام تعبير التمرد وليس الثورة لوصف الحركة الراهنة الناشبة ضد الغرب فى الشرق الأوسط وأقاليم أخرى.

 

لم أكن وحدى صاحب ملاحظة أنه لم تنشب ضد الولايات المتحدة والغرب عموما حسب ما أذكر مظاهرة شعبية صاخبة وغاضبة فى روسيا أو الصين أو مصر أو المملكة العربية السعودية، وكلها دول يتزعم قادتها الآن حملة الهجوم على أمريكا. هذه الملاحظة قد توحى بأن الشعوب، أو القوى النشطة سياسيا، فى هذه الدول راضية كل الرضا أو أكثره على السياسات الأمريكية تجاهها، أو توحى بأن حكومات هذه الدول الغاضبة على أمريكا تعمدت عزل شعوبها عن ساحة معركتها مع النفوذ الأمريكى. نعلم علم اليقين أن بعض هذه الدول تستطيع لو شاءت حشد عشرات الألوف للتظاهر ضد أمريكا أو غيرها، ونعلم أنها لم تفعل رغم ضراوة اللغة المستخدمة إعلاميا فى حملات الانتقاد والابتزاز، وفى الاتهام بالتدخل والتخريب.

لاحظنا أيضا اشتراك العدد الأكبر من الدول المتمردة على أمريكا بخاصة والغرب عامة فى ممارسة سياسات أو رفض سياسات بعينها. أغلبها مثلا يرفض، أو يستهين، بما تصورته دول الغرب إنجازا له، وهو التزام الديمقراطية ومؤسساتها، واحترام الحقوق السياسية والإنسانية للمواطنين وفى مقدمها حرية الرأى والتعبير. يرفضون كذلك أن ينشأ مجتمع مدنى مستقل بدرجة مناسبة ومساهم فى عملية بناء الدولة. هم أيضا متمردون على فكرة غربية سادت فى الغرب وورثتها عنه بعض الدول التى استقلت خلال القرن العشرين، وهى فكرة المكانة المتميزة التى يجب أن يحظى بها دستور البلاد. يكاد البعض منهم يعرب عن قناعته التامة بأن المطالبة بأولوية الدستور على ما عداه من طموحات الزعماء ورؤاهم وتوقيتاتهم لمراحل بناء الدولة إنما هى مؤامرة غربية هدفها إبطاء عملية اللحاق بالغرب أو بناء الدولة القوية. البرلمان مثله مثل الأحزاب السياسية والنقابات والإعلام المستقل والتعليم الحر، كلها مؤسسات تعطل النمو وتبطئ السرعة المطلوبة فى صنع السياسة والقرار، وكلها تحرص أمريكا تحديدا والغرب فى ركابها على كونها شروطا واجبة التحقيق من أجل الانضمام إلى مجتمع الدول المتحضرة.

تبدو ضارية الحركة الناشطة حاليا للتمرد على الهيمنة الغربية، ولدينا المثل فى الأوضاع الراهنة فى تركيا ومن حولها. تركيا كانت فى مرحلة ما الجوهرة التى يعتز بها حلف الأطلسى، كانت بالنسبة لأمريكا قائدة الحلف ولألمانيا كذلك بل وللغرب جميع المكانة التى كانت للهند فى الإمبراطورية البريطانية. أقامت للغرب النظام الديمقراطى بمختلف مؤسساتها المعروفة فيه، برلمان وأحزاب سياسية وصحافة شبه حرة ومؤسسات دينية لا تتدخل فى السياسة. سمح لها الغرب باستثناءات محدودة مثل الدور السياسى الذى ورثه الجيش عن حركة كمال أتاتورك وهو الدور الذى اعتبره الغرب مفيدا حيث أنه تكفَل بمسئولية الحفاظ على علمانية الدولة. الآن وبعد أن كاد أردوغان ينجح فى تنصيب نفسه زعيما أوحد لتركيا على رأس نظام ومؤسسات ديمقراطية، اكتشف أن أمريكا لم تعد تمثل الدرع الحصين الحامى لتركيا، وأن مطالب الغرب لم تعد تناسب طموحات وسياسات النظام الحاكم فى تركيا. النظام فى تركيا يريد فرض عقوبة الإعدام كأداة بتر وحسم لصراعه مع فلول الجيش الأتاتوركى والتيار الدينى المتطرف نسبيا عن أردوغان وحزبه الإسلامى، والغرب ممثلا فى الاتحاد الأوروبى يرفض ويهدد بعقوبات إن فعل، فيرد النظام بأنه سيفعل ما يريد وسوف يريد على العقوبات الغربية بعقوبات أشد، يقصد فتح الحدود أمام مئات الألوف من السوريين والأفغان والأكراد للعبور إلى أوروبا، يقصد أيضا الاستمرار فى تسليح الإرهاب المقيم فى شمال سوريا، يقصد كذلك، وهو تهديد خطير، أن تصبح تركيا بين يوم وليلة خط الدفاع الأول للاتحاد الروسى فى مواجهة الغرب بعد أن كانت تجسد خط الدفاع الأول للناتو فى مواجهة الاتحاد السوفييتى وروسيا البوتينية.

تركيا، على كل حال، ليست المثال النموذجى أو المثال الأوحد. كثيرة أصبحت نماذج التمرد على الغرب، وعلى أمريكا بوجه خاص. روسيا الجديدة بكل ما يخططه وينفذه الرئيس فلاديمير بوتين منذ توليه الحكم بانقلاب ديمقراطى على الرئيس بوريس يلتسن نموذج لتمرد متعدد الجبهات والصيغ. قاد روسيا على طريق غير الطريق التى اختارتها الولايات المتحدة ودول أوروبا الغربية لتسلكها روسيا ما بعد الشيوعية. استعان بالكنيسة لاستعادة الروح القومية ومنهما معا أقام قاعدته المناوئة للغرب. نفى خصومه المتعاونين مع الغرب وهدد بالويل كل حاكم فى دول الجوار تراوده الرغبة أو الحنين للتعامل مع حلف الأطلسى أو الاتحاد الأوروبى.

وفى الشرق الأوسط، خارج تركيا، تعددت النماذج. الثورات العربية لم تنشب انتقاما أو غضبا على الغرب ولكنها انتهت تمردا عليه بسبب تدخله أكثر من مرة لتحويل الثورات عن مساراتها، وبسبب تخليه عنها لصالح اعتبارات غير أخلاقية، وفى التقييم النهائى لكافة فصائل الربيع أثبت الغرب عجزا هائلا فى الكفاءة وتضاربا غريبا فى السياسات والمواقف.

أتصور أنه لا بد وجرى تقييم لحال الغرب من جانب معظم أنظمة الحكم العربية وعدد متزايد من أنظمة الحكم فى آسيا ومنها الفلبين وميانمار وتايلاند وغيرها على الطريق، سواء الأنظمة التى استفادت من مواقف الغرب المتضاربة وتلك التى تضررت من مظاهر عدم الكفاءة. يخلص التقييم، من وجهة نظرى، إلى أن الغرب يتدهور، وأنه يمر فى مرحلة ضعف، والأهم أنه لم يعد نموذجا يحتذى وبخاصة بعد الأزمات المتلاحقة ابتداء بأزمة الرأسمالية وصعود تيار المحافظين الجدد والنيوليبرالية الهدامة وانحسار العولمة كاشفا عن أسوأ ما فى المجتمع الغربى من تشوهات مثل اللامساواة والتفرقة العنصرية والعنف. كذلك لعبت دورا مهما فى التقييم أزمات الاتحاد الأوروبى وتجارب الرئيس أوباما فى ترطيب مرحلة التحول التاريخية التى تمر فيها الولايات المتحدة.

صورة الغرب ومجموعات مبادئه وأخلاقياته تتعرض الآن للإساءة لأسباب عديدة ليس أقلها شأنا ضعفه المتزايد وانكشاف تدهور مستوى قياداته، ولكنها الصورة التى يجرى استغلالها فى بعض الدول للعودة بالإنسان إلى حالته ما قبل ثورات الاستقلال والربيع تحت عنوان التقدم بطرق غير ديمقراطية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21993
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع252594
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر616416
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55532895
حاليا يتواجد 2643 زوار  على الموقع