موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

ظُلِمَت الجامعة وظَلَمَت الجامعة موريتانيا!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ظُلمت جامعة الدول العربية، وظلمت الجامعة موريتانيا. ذلكم عندما حمَّل البعض قمتها السابعة والعشرين، الأقل من عادية في مرحلة ليس فيها ما يمكن وصفه بالعادي، ما لا تحتمل، أو توقَّع منها ما ليس بالمنطقي توقُّعه.

وظلمت الجامعة موريتانيا عندما تحمَّلت موريتانيا راضيةً مرضية وزر استضافتها، بعد أن اعتذر المغرب عن حمله، ثم رئاسة دورتها لحين تسليم الراية التي أُحيلت لليمن، ولا يُعرف أفي عاصمته المؤقتة أم الأصل سوف تخفق، هذا إن قُدر لها انعقاداً بعد.

 

عندما نقول البعض، نعني بأن هذا الظلم للجامعة وقمتها لم يك قد اتاها من قبل سواد الأمة في مشارقها ومغاربها، لأن من سمع من بسطائها، ولا نقول نخبها، بالحدث لم يزد الأمر على أن ذكَّره بوجود هذه الجامعة، إذ بالنسبة لهذا السواد قد ذهبت إلى غير رجعة تلكم الأيام التي قد يلوح فيها لواهم منه سراب في بيداء انعقاد قممها يحسبه الظمئان ماءً، لاسيما وقد استقر في الوجدان الجمعي في مثل هذه المرحلة العربية المنحدرة أنه لا من دور لهذه الجامعة في راهنها يتعدى ما يكشف عن فداحة المستوى المريع لهزالة الواقع الرسمي العربي، خصوصاً وأن متوالية بيانات انعقادات قممها الختامية المعهودة والمكرورة قد حصَّنته من خطيئة توقُّع ما هو أكثر من كون آخرها نسخةً اردأ من سالفه.

من ظلمها هو كل من استهول مفارقات المشهد واستهجن بؤس المنتوج فبالغ في هجائها، وكأنما كان يتوقع من هذه الجامعة أن تكون غير مرآة عاكسة للراهن العربي الرسمي والتعبير الأمين عنه لا أكثر ولا أقل. لذا، ما الغرابة في أن بيانها الختامي قد نشرته بعض الصحف قبل صدوره، وانتهت القمة قبل أن يفرغ قراؤها من قرائته، إذ لم يستغرق انعقادها اكثر من سبع ساعات، ولم يحضرها سوى سبعة من أولياء أمور قطرياتها وما خلاهم كان من أنابه المتغيبون عنهم... حتى رئيس سلطة أوسلو الفلسطينية تحت الاحتلال لم يحضرها، رغم أن فلسطين عادة تعلق يافطةً لانعقادات كافة القمم. اناب عنه وزير خارجيته وهذا لم يجد ما يطالب الأشقاء به أكثر من عدم التطبيع مع عدوهم.

... ولكنً، أما وقد عزَّ قديمها، وهو التوافق على اللا توافق، فقد احتسب لها البعض تجنب مؤتمريها في هذه المرة ما لا يتفقون عليه، واتفاقهم على ما لا يختلفون عليه وهو محاربة الارهاب، رغم أن لكل من المتوافقين مفهومه له، أو ارهابه الذي يحاربه أو يدعمه، وحتى هناك من احتسب لها أنها لم تصنِّف حزب الله ارهابياً، واكَّدت على وحدة سورية، أو ما يعني أنه كان يستكثره عليها ولم يك يتوقعه منها... ونزيد من عندنا، وكفَّت عن بعض مزمن خداعها للأمة فلم تتحدث عن التكامل الاقتصادي وضرورة اصلاح الجامعة!

سبعون عاماً، أو ما يقارب عمر النكبة الفلسطينية، هو عمر قمم الجامعة. اولاها كانت في انشاص عام 1946، وما خلا الحقبة الناصرية، كانت الجامعة خير ما يعبَّر عن حالة العجز الرسمي العربي ويفضح فشل القطرية العربية، وزاد الطين بلة أننا الآن في مرحلة لم يعد فيها العدو عدواً، وسادت فيها الانهزامية وفلسفة التعايش مع الانحدار والتحايل لإدارة الانحطاط، مثلاً: اما ولم تطرح على العرب في العقود الأخيرة مبادرةً لتصفية قضيتهم المركزية في فلسطين إلا وقبلوها ورفضها الصهاينة، ها هي قمة نواكشوط تحيل الأمر إلى المبادرة الفرنسية المرفوضة وتعيد علينا ذات اللازمة: المطالبة بحل "شامل وعادل ودائم يستند إلى مبادرة السلام العربية ومبادئ مدريد وقواعد القانون الدولي والقرارات الأممية ذات الصلة"... حل كامل الأوصاف، شامل وعادل ودائم، ولصراع وجود لا حدود، يستند إلى مبادرة تنازلت عن 78% من فلسطين، وحق العودة، وفوقهما التطبيع بكافة وجوهه مع عدو الأمة. ومبادئ مدريد التي انجبت وادي عربة ومهَّدت لكارثة أوسلو. وقواعد القانون الدولي والقرارات الأممية، والتي عمرها من عمر النكبة والجامعة وقممها، وكلها، باستثناء شرعنتها لقيام الكيان الاستعماري الغاصب، قد وضعها الصهاينة في سلة المهملات!!!

ربما نحن في حاجة لمن يذكِّرنا في هذه المرحلة الظلامية والمظلمة والظالمة بعروبتنا، حتى ولو كان اسماً بات على غير مسمى كالجامعة، لكنما لابد من القول أيضاً، أنه لا من جامعة ولا من يجمعون ولا قمة، بل ولا عرب، بدون مشروع عربي وحدوي مواجه لجبهة أعداء الأمة داخلاً وخارجاً. ومنذ مؤتمر مدريد التصفوي، وقبله أم الكوارث كامب ديفيد، وحتى قمة نواكشوط، يزداد الواقع العربي تردياً وتشوهاً، ولا من سبيل لوقف شائن هذا الانهيار المهين والمذل إلا باثنتين:

تحديد جبهة الأعداء، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية، صاحبة المشروع الغربي، أو متعهِّدته راهناً، في بلادنا، وامتداد هذا المشروع صهيونياُ. بمعنى آخر، إعادة الصراع، كما قلنا في مقال سابق، إلى مربعه الأول، ذلكم لاعتباره صراع وجود لا حدود وتناحري لا يحسم دونما انتفاء احد طرفيه، وهذا قد يبدو راهناً وبحق مجرًّد اضغاث أحلام بدون عودة قاهرة المعز لدورها، والذي لن يكون بدون خلاصها من كامب ديفيدها، وخلاص عاصمتي الأمويين والعباسيين من محنتيهما... بدون هاته الثلاثة لا من عروبة، وبلا العروبة ليس سوى فداحة الراهن ومن بعده الصهينة..

... في تقييمه للقمة قال امين عام الجامعة الجديد: "إنها ناجحة بكل المقاييس"... وهل ننتظر من ابي الغيط تقييماً بخلاف ذلك؟!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6349
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع6349
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر665448
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55581927
حاليا يتواجد 3385 زوار  على الموقع