موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

قمة نواقشوط: المطلوب مراجعة وتراجع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تعقد في 25 و26 تموز/يوليو 2016، في نواقشط عاصمة موريتانيا الحبيبة، قمة رؤوساء وملوك الدول العربية السابعة والعشرين. والسؤال الذي يطرح نفسه بشدّة، ونحن نحتفل في هذا الشهر بذكرى الثورة العربية الكبرى، ثورة 23 يوليو في مصر، كما نحتفل بنصر تموز 2006، ونصر رمضان في غزّة هاشم عام 2014: : لماذا هذه القمة؟ تأتي هذه القمة بعد سلسلة من القرارات المناهضة لقرارات قمة الخرطوم عام 1967 ولنهج الثورات العربية التي سبقتها وتلتها.

 

من حيث المبدأ نؤيد أي اجتماع للرؤوساء والملوك العرب على أنها فرصة جديدة للتعبير عن موقف تضامني من قضايا الأمة. وهي، في هذا الحال، فرصة للقيام بمراجعة سياسات عدة والتراجع عن أخطاء وخطايا.

أولى هذه المراجعات تبدأ بمراجعة موازين القوة الإقليمية والدولية، وخاصة تلك سياسة التي تعتبر أن ملكية الأوراق هي بنسبة 99 بالمائة بيد الولايات المتحدة وربيبتها الكيان الصهيوني. فموازين القوة التي أفضت إلى التحوّلات في الأولويات في السبعينات من القرن الماضي وخاصة بعد غياب قائد ثورة 23 يوليو الرئيس الخالد الذكر جمال عبد الناصر، فإن هذه الموازين تغيّرت بشكل جذري لمصلحة القوى المناهضة للهيمنة الغربية بشكل عام والأميركية والصهيونية بشكل خاص. فالمطلوب من القيادات العربية مراجعة التحوّلات في الإقليم وفي العالم وقراءتها كما هي وليس كما تريدها أن تكون.

فالولايات المتحدة لم تعد تملك تلك الأوراق والكيان الصهيوني الذي أنشئ لحماية مصالح قوى الاستعمار والامبريالية أصبح بحاجة لمن يحميه من الداخل ومن الخارج. فالعودة إلى قرارات قمة الخرطوم عام 1967، أي اللائات الشهيرة، هي المراجعة الأولى. إن الرهان على الولايات المتحدة التي أصبحت في مرحلة تراجع وأفول وعدم صدقية التزاماتها تجاه "حلفائها"، والكيان الذي أصبح قاب قوسين أو أدنى من مصيره، أصبح خاسرا كما أوضحته معظم الأحداث، من الإخفاق في العراق، إلى الهزيمة في لبنان، والعجز في فلسطين وسورية واليمن. والتراجع الأميركي ليس ظرفيا بل بنيويا، في السياسة وفي الاقتصاد وفي الاجتماع وحتى في الثقافة، وبالتالي يصبح التحالف معها من العبثية. فكلفة مواجهة الولايات المتحدة أقل بكثير من كلفة الاستسلام لمشيئتها.

المراجعة الثانية، تأتي نتيجة العودة لقرارات الخرطوم، اي إعادة الأولوية للصراع مع الكيان الصهيوني. فالانحراف الخطير الذي بدأ مع رحلة القدس المشؤومة عام 1977 وما نتج عنها من اتفاقات ربما أعادت بعض الأرض ولكن أزهقت الروح والدور الذي كان تحظى بهما مصر قبل تلك الرحلة. كما لا نفهم ماذا جنى الأردن من اتفاق وادي عربة وعما أسفرت اتفاقية اوسلو المشؤومة سواء المزيد من الخسارات المتعدّدة الأبعاد والأنواع؟ وماذا حصل لمن سوّلت نفسه أن باستطاعته المهادنة مع الكيان الغاصب؟ والانحراف الخطير والقاتل الذي نقصد هو استبدال العداء للكيان الصهيوني بعداوات افتراضية أفقدت البوصلة لمن يروّج لذلك التحوّل وأدخل الأمة في حالة فقدان التوازن مؤدية إلى الانقسام بين أبناء الأمة تمهيدا لتقسيمها كما بدأ يحصل في بعض الأقطار العربية.

المراجعة الثالثة، هي مراجعة السياسات أي القرارات التي غطّت وشرّعت الاستعانة بالأجنبي لغزو واحتلال دولة عربية، ولطرد دولة صاحبة سيادة ومؤسسة لجامعة الدول العربية، أي سورية، من قبل دول لم تكن موجودة عند تأسيسها. إن الخطئية الكبرى التي وقعت فيها القمة العربية هي في تغطية غزو واحتلال العراق، وفيما بعد، في السماح للحلف الأطلسي لتدمير دولة عربية أي ليبيا، ومؤخرا لتغطية عدوان عربي على بلد عربي شقيق بححة الحفاظ على الأمن القومي العربي. الخطرالافتراضي بتهديد باب المندب يتجاهل الخطر الفعلي والحقيقي الذي هو وجود حزام من قواعد عسكرية لدول الاستعمار القديم الجديد في البحر العربي وخليجه، إضافة لخطر الكيان الصهيوني. هذا يعني إعادة الاعتبار لجامعة الدول العربية حيث تأخذ بعين الاعتبار ليس فقط مصالح الحكّام بل أيضا مصالح الجماهير والمجتمعات. فالدولة هي الأرض، والحكومة، والشعب، وعلى الجامعة العربية أن تعكس ذلك الواقع. هذا يعني مراجعة الآداء والسلوك واحترام سيادة الدول العربية والحفاظ على أمنها.

المراجعة الرابعة، من نتائج الخطيئة في تغطية الاحتلال الأميركي للعراق، فهي الخطيئة الأصلية في الاستثمار في جماعات التوحّش والتعصّب، وكأنها الرد على من يستثمر في احتلال العراق. فإذا الوحش ينقلب على من أوجده ودعمه وأطلق يده في الوطن العربي وفي بلاد المسلمين، واليوم في العالم أجمع، وذلك نتيجة سؤ تقدير قاتلة وتراجع في الأخلاق. الاستثمار في جماعات التعصّب والتوحّش زرع الفتنة بين مكوّنات اساسية للمجتمعات العربية فأصبح يحصد الكيانات برمّتها. وسرديات تلك الجماعات تتنافى مع الموروث الديني والأخلاقي والحضاري لأبناء الأمة وتشوّه بشكل متعمّد صورة الرسالة الانسانية لهذه الأمة.

المراجعة الخامسة هي في سؤ تقدير ما تمثلّه المقاومة في وجدان الأمة وما تقدمه فصائل المقاومة من تضحيات وانتصارات أعادت الثقة بالنفس وأنهت ثقافة الهزيمة التي برّرت الخطايا المذكورة سابقا. فنعت المقاومة العربية والاسلامية بالإرهاب خدمة للكيان الصهيوني بدون مقابل. لكن هناك ما زال من يعتقد أن الأولوية هي في مواجهة عدو افتراضي فيتقارب دون حياء مع العدو الوجودي الفعلي للأمة وللمسلمين، أي الكيان الصهيوني. والمؤتمر العربي العام، الذي يضم كل من المؤتمر القومي العربي، والقومي الاسلامي، ومؤتمر الأحزاب العربية، وهيئة التعبئة الشعبية العربية، أي يضم مكوّنات القوى الحيّة والشعبية للأمة، والذي عقد في بيروت في 15 تموز/يوليو، أكّد أن خيار الأمة الحقيقي هو خيار المقاومة وليس خيارا آخرا. فلا يمكن أن يكون خيار القمة العربية بعيدا عن خيار القوى الحيّة الشعبية في الأمة.

المراجعة السادسة هي في تنفيذ قرارات اتخذت ولم تنفّذ كحماية القدس من التهويد، وتفعيل الاتفاقات المعقودة التي لو نُفّذت لنهضت بالأمة كإتفاقية الدفاع المشترك، والسوق العربية المشتركة. كما أن عدم الجدّية في الدفاع عن اللغة العربية يساهم في العدوان على الهوية العربية وفي تغريب التعليم، وكأن المعرفة لا يمكن أن تحصّل إلاّ باللغة الأجنبية!

الأغلب أن القمة المرتقبة لن تكون في ظل الواقع الرسمي العربي قمة مراجعات وتراجع عن قرارات خاطئة. ولكن في النهاية الإجابة برسم القيادات العربية التي تراقبها الجماهير العربية. فهي تمهلها ولا تهملها ويوم الحساب قد يكون أقرب ممن يتصّوره البعض.

 

د. زياد حافظ

الأمين العام للمنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. زياد حافظ

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

الانتخابات العراقية القادمة وجريمة المشاركة فيها

عوني القلمجي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يبدو ان معالم الخوف أصبحت واضحة في وجوه اركان عملية الاحتلال السياسية. فتسويق الانتخابات وخد...

تحية إليه فى يوم مولده

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    علمنا جمال عبد الناصر فى حياته أن الثورة، أى ثورة، لا يمكن إلا أن ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عملياً في الأراضي السورية، ...

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32925
mod_vvisit_counterالبارحة42996
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع191143
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر680356
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49335819
حاليا يتواجد 3101 زوار  على الموقع