موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

قمة نواقشوط: المطلوب مراجعة وتراجع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تعقد في 25 و26 تموز/يوليو 2016، في نواقشط عاصمة موريتانيا الحبيبة، قمة رؤوساء وملوك الدول العربية السابعة والعشرين. والسؤال الذي يطرح نفسه بشدّة، ونحن نحتفل في هذا الشهر بذكرى الثورة العربية الكبرى، ثورة 23 يوليو في مصر، كما نحتفل بنصر تموز 2006، ونصر رمضان في غزّة هاشم عام 2014: : لماذا هذه القمة؟ تأتي هذه القمة بعد سلسلة من القرارات المناهضة لقرارات قمة الخرطوم عام 1967 ولنهج الثورات العربية التي سبقتها وتلتها.

 

من حيث المبدأ نؤيد أي اجتماع للرؤوساء والملوك العرب على أنها فرصة جديدة للتعبير عن موقف تضامني من قضايا الأمة. وهي، في هذا الحال، فرصة للقيام بمراجعة سياسات عدة والتراجع عن أخطاء وخطايا.

أولى هذه المراجعات تبدأ بمراجعة موازين القوة الإقليمية والدولية، وخاصة تلك سياسة التي تعتبر أن ملكية الأوراق هي بنسبة 99 بالمائة بيد الولايات المتحدة وربيبتها الكيان الصهيوني. فموازين القوة التي أفضت إلى التحوّلات في الأولويات في السبعينات من القرن الماضي وخاصة بعد غياب قائد ثورة 23 يوليو الرئيس الخالد الذكر جمال عبد الناصر، فإن هذه الموازين تغيّرت بشكل جذري لمصلحة القوى المناهضة للهيمنة الغربية بشكل عام والأميركية والصهيونية بشكل خاص. فالمطلوب من القيادات العربية مراجعة التحوّلات في الإقليم وفي العالم وقراءتها كما هي وليس كما تريدها أن تكون.

فالولايات المتحدة لم تعد تملك تلك الأوراق والكيان الصهيوني الذي أنشئ لحماية مصالح قوى الاستعمار والامبريالية أصبح بحاجة لمن يحميه من الداخل ومن الخارج. فالعودة إلى قرارات قمة الخرطوم عام 1967، أي اللائات الشهيرة، هي المراجعة الأولى. إن الرهان على الولايات المتحدة التي أصبحت في مرحلة تراجع وأفول وعدم صدقية التزاماتها تجاه "حلفائها"، والكيان الذي أصبح قاب قوسين أو أدنى من مصيره، أصبح خاسرا كما أوضحته معظم الأحداث، من الإخفاق في العراق، إلى الهزيمة في لبنان، والعجز في فلسطين وسورية واليمن. والتراجع الأميركي ليس ظرفيا بل بنيويا، في السياسة وفي الاقتصاد وفي الاجتماع وحتى في الثقافة، وبالتالي يصبح التحالف معها من العبثية. فكلفة مواجهة الولايات المتحدة أقل بكثير من كلفة الاستسلام لمشيئتها.

المراجعة الثانية، تأتي نتيجة العودة لقرارات الخرطوم، اي إعادة الأولوية للصراع مع الكيان الصهيوني. فالانحراف الخطير الذي بدأ مع رحلة القدس المشؤومة عام 1977 وما نتج عنها من اتفاقات ربما أعادت بعض الأرض ولكن أزهقت الروح والدور الذي كان تحظى بهما مصر قبل تلك الرحلة. كما لا نفهم ماذا جنى الأردن من اتفاق وادي عربة وعما أسفرت اتفاقية اوسلو المشؤومة سواء المزيد من الخسارات المتعدّدة الأبعاد والأنواع؟ وماذا حصل لمن سوّلت نفسه أن باستطاعته المهادنة مع الكيان الغاصب؟ والانحراف الخطير والقاتل الذي نقصد هو استبدال العداء للكيان الصهيوني بعداوات افتراضية أفقدت البوصلة لمن يروّج لذلك التحوّل وأدخل الأمة في حالة فقدان التوازن مؤدية إلى الانقسام بين أبناء الأمة تمهيدا لتقسيمها كما بدأ يحصل في بعض الأقطار العربية.

المراجعة الثالثة، هي مراجعة السياسات أي القرارات التي غطّت وشرّعت الاستعانة بالأجنبي لغزو واحتلال دولة عربية، ولطرد دولة صاحبة سيادة ومؤسسة لجامعة الدول العربية، أي سورية، من قبل دول لم تكن موجودة عند تأسيسها. إن الخطئية الكبرى التي وقعت فيها القمة العربية هي في تغطية غزو واحتلال العراق، وفيما بعد، في السماح للحلف الأطلسي لتدمير دولة عربية أي ليبيا، ومؤخرا لتغطية عدوان عربي على بلد عربي شقيق بححة الحفاظ على الأمن القومي العربي. الخطرالافتراضي بتهديد باب المندب يتجاهل الخطر الفعلي والحقيقي الذي هو وجود حزام من قواعد عسكرية لدول الاستعمار القديم الجديد في البحر العربي وخليجه، إضافة لخطر الكيان الصهيوني. هذا يعني إعادة الاعتبار لجامعة الدول العربية حيث تأخذ بعين الاعتبار ليس فقط مصالح الحكّام بل أيضا مصالح الجماهير والمجتمعات. فالدولة هي الأرض، والحكومة، والشعب، وعلى الجامعة العربية أن تعكس ذلك الواقع. هذا يعني مراجعة الآداء والسلوك واحترام سيادة الدول العربية والحفاظ على أمنها.

المراجعة الرابعة، من نتائج الخطيئة في تغطية الاحتلال الأميركي للعراق، فهي الخطيئة الأصلية في الاستثمار في جماعات التوحّش والتعصّب، وكأنها الرد على من يستثمر في احتلال العراق. فإذا الوحش ينقلب على من أوجده ودعمه وأطلق يده في الوطن العربي وفي بلاد المسلمين، واليوم في العالم أجمع، وذلك نتيجة سؤ تقدير قاتلة وتراجع في الأخلاق. الاستثمار في جماعات التعصّب والتوحّش زرع الفتنة بين مكوّنات اساسية للمجتمعات العربية فأصبح يحصد الكيانات برمّتها. وسرديات تلك الجماعات تتنافى مع الموروث الديني والأخلاقي والحضاري لأبناء الأمة وتشوّه بشكل متعمّد صورة الرسالة الانسانية لهذه الأمة.

المراجعة الخامسة هي في سؤ تقدير ما تمثلّه المقاومة في وجدان الأمة وما تقدمه فصائل المقاومة من تضحيات وانتصارات أعادت الثقة بالنفس وأنهت ثقافة الهزيمة التي برّرت الخطايا المذكورة سابقا. فنعت المقاومة العربية والاسلامية بالإرهاب خدمة للكيان الصهيوني بدون مقابل. لكن هناك ما زال من يعتقد أن الأولوية هي في مواجهة عدو افتراضي فيتقارب دون حياء مع العدو الوجودي الفعلي للأمة وللمسلمين، أي الكيان الصهيوني. والمؤتمر العربي العام، الذي يضم كل من المؤتمر القومي العربي، والقومي الاسلامي، ومؤتمر الأحزاب العربية، وهيئة التعبئة الشعبية العربية، أي يضم مكوّنات القوى الحيّة والشعبية للأمة، والذي عقد في بيروت في 15 تموز/يوليو، أكّد أن خيار الأمة الحقيقي هو خيار المقاومة وليس خيارا آخرا. فلا يمكن أن يكون خيار القمة العربية بعيدا عن خيار القوى الحيّة الشعبية في الأمة.

المراجعة السادسة هي في تنفيذ قرارات اتخذت ولم تنفّذ كحماية القدس من التهويد، وتفعيل الاتفاقات المعقودة التي لو نُفّذت لنهضت بالأمة كإتفاقية الدفاع المشترك، والسوق العربية المشتركة. كما أن عدم الجدّية في الدفاع عن اللغة العربية يساهم في العدوان على الهوية العربية وفي تغريب التعليم، وكأن المعرفة لا يمكن أن تحصّل إلاّ باللغة الأجنبية!

الأغلب أن القمة المرتقبة لن تكون في ظل الواقع الرسمي العربي قمة مراجعات وتراجع عن قرارات خاطئة. ولكن في النهاية الإجابة برسم القيادات العربية التي تراقبها الجماهير العربية. فهي تمهلها ولا تهملها ويوم الحساب قد يكون أقرب ممن يتصّوره البعض.

 

د. زياد حافظ

الأمين العام للمنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. زياد حافظ

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14159
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع57957
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر802038
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45864426
حاليا يتواجد 3783 زوار  على الموقع