موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

نتنياهو الفاتح!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

“إننا نفتح إفريقيا أمام إسرائيل من جديد”. قالها نتنياهو من عنتيبي الأوغندية مزهوًّا. كيف لا يكون له ذلك وقد خف للقائه فيها ثلة من سبعة حكام لسبع دول من شرق هذه القارة مرة واحدة. وقَّت نتنياهو غزوته الإفريقية هذه مع الذكرى الأربعين لواقعة عملية طائرة مطار عنتيبي الصهيونية التي اختطفها فدائيو الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وقتل إبانها شقيقه ناثان نتنياهو قائد وحدة متكال الخاصة التي أرسلت لنجدتها، واختار أن يجتمع مع الهابِّين خفافًا لاستقباله في ذات المطار، لإعطاء فتحه المستجد بعدًا رمزيًّا، يهدف منه اسطرة تلكم الحادثة وتكريسها بإلباسها عنوةً مسوح الحرب على “الإرهاب”، وليفز بأمرين: تكريسه لنفسه فاتحًا عند صهاينته، وتكريس مضيفه موسوفينيله محاربًا كونيًّا للإرهاب، ذلك عندما يشهد الأخير دون أن يرمش أو يرف له جفن بأن “إسرائيل ليست جنوب إفريفيا”، بمعنى انتفاء كونها عنده كيانًا استعماريًّا عنصريًّا، وأن يزد فيقول: “والنضال الوطني لا يبرر اللجوء إلى الإرهاب”، وهو يعني إدانة المقاومة الفلسطينية للاحتلال، التي يحاربها ضيفه ووصمها بالإرهاب!

 

الدول الإفريقية السبع، التي شهد زعماؤها السبعة تتويج نتنياهو لنفسه فاتحًا لقارتهم ومحاربًا للإرهاب في العالم، يشتركن جميعهن في بضع من خصال منها: إنهن الفقيرات اللواتي لا يمتلكن ترف مقاومة من يرشوهن، كما لم يكن يوما بالعصيات على من يبتغي شراء الذمم فيهن، ولا على من يلوُّح لهن بجزرة الوساطة مع السخاء الأميركي. يضاف إليه، ونحن هنا نتحدث عن النخب الحاكمة، أن أغلبهن إما الكارهة تاريخيًّا للعرب، أو المستلبة ثقافيًّا ونفسيًّا لمستعمرها السابق، أو المفتونة بالغرب. هذه الخصال من شأنها مجتمعةً أن تشدهن إلى الشرك الصهيوني وأن تدفعهن راضيات مرضيات لتتويج نتنياهو فاتحًا للقارة السمراء ومحاربًا لا يشق غباره للإرهاب العربي، وكلهن بالمناسبة دول تتحكم في منابع النيل، وإذا ما عددناهن تبيَّن لنا كل ما تقدَّم جليا. إنهن، أوغندا موسيفيني الغني عن الوصف، وتنزانيا التي بات هذا اسمها عقب المذابح التي دبَّرتها لعرب زنجبار، وإثيوبيا العداء الدائم للعرب منذ هيلاسيلاسي وحتى زيناوي، وكينيا التي لم تخرج يومًا من الفلك الغربي، حتى في عهد محررها جوموكنياتا، وأربعتهن، وبالتعاضد مع الصهاينة والغرب وكنائسه، اسهمن في صناعة خامستهن جنوب السودان باحتضان تمرُّده والعمل على فصله عن شماله العربي، أما ما تبقَّى، رواندا وزامبيا ففوق الحساب والدائرات في ذات الفلك.

هنا تكمن الخطورة وأيضًا مكمن المفارقة. هاته الدول، ومثلها غير قليل في القارة لجهة الاختراق الصهيوني، كانت من بين جميع دول القارة التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع الكيان الصهيوني في العام 1973 تضامنًا مع العرب، بينما اليوم هي ومعها أغلب دولها بتاتت مشاعًا تسرح وتمرح فيه التجارة الصهيونية في المواد الأولية، وأسواقًا لصناعات الكيان العسكرية، ومجالا مفتوحا لمشاريعه الزراعية… أخبر نتنياهو جمع مطار عنتيبي أن “البقرة الإسرائيلية تدر أكبر كمية حليب في العالم”… ناهيك عن التعاون الأمني وتصدير الخبراء والمتخصصين والمستشارين الأمنيين، وحتى الحرَّاس الشخصيين لبعض حكامها…لماذا؟!

إنهم العرب، فمن لا يكون مع نفسه فمن ذا الذي سيكون معه؟؟!!

لقد نجحت الناصرية، التي رأت في مصر دورًا وريادة في دائرتها العربية، وأدركت أن هذا الأمر لا يستقيم ولا يكتمل بدون عرى تتصل ولا تنفصم بدائرتين رديفتين هما الإفريقية والإسلامية، نجحت في قطع كافة الحبال وفك الحبائل الصهيونية، التي حاولت، ومنذ قيام الكيان الغاصب في فلسطين وبرعاية غربية، الالتفاف على عنق القارة الحديثة العهد بالاستقلال، فكان أن غدت القاهرة في نظر الأفارقة أنموذجًا لتوقهم التحرري وملهمةً وملاذًا آمنًا له، بيد أن الساداتية بدايةً، ومن بعدها إسقاطاتها العربية المختلفة، قد أسهمت بإدارة ظهرها لأمتها أولًا، وبالتالي لدورها، ومعهما إفريقيا، أيما إسهام في مساعدة الصهاينة على وصل عرى ما انفك وانقطع بينهم وبين القارة، كما أسهم الضعف والعجز والغياب العربي، وصولًا إلى راهن هذا الانحدار في الواقع العربي، في إطلاق العنان لبراغماتية إفريقية وجدت تحت طائلة العوز والهجران العربي ما سهل عليها الارتماء في أحضان الصهيونية، وبالتالي انتهاز نتنياهو فرصته لإطلاق صفارة فتوحاته الإفريقية من على خشبة مثل هذا المشهد في مطار عنتيبي، والذي سبقه تصويت نيجيريا لصالح رئاسة فاشي من أمثال داني دانون رئيسًا للجنة قوانين العدالة الدولية!

مشهد عنتيبي سبقته جملة من مؤشرات على فداحة الغيبوبة العربية العامة الطامة، أخيرها لا آخرها تقرير اللجنة الرباعية الدولية لتصفية القضية الفلسطينية، إذ بعد مماطلات وتأجيلات وتعديلات وتشذيبات صهيونية بأقلام أميركية، صدر هذا التقرير منتقدًا بحياء التهويد ومقابله أدان “العنف” الفلسطيني و”التحريض” عليه، وحمَّل تعاظم قوة المقاومة وصمودها في غزة نصيبًا من مسؤولية استمرارية الحصار الإبادي المضروب عليها… وإذ أنكرت اللجنة على الفلسطينيين حق مقاومة محتلهم، وساوت بين الضحية والجلاد، ماذا كان رد نتنياهو على تقريرها؟!

إنه الإعلان عن جملة من القرارات التهويدية القاضية ببناء ما يصل إلى 1361 وحدة سكنية في القدس وسائر الضفة، وإعلانه قبل توجهه إلى عنتيبي: “إننا سنتخذ إجراءات كثيرة، بما فيها إجراءات عدائية لم نتخذها من قبل، منها فرض طوق أمني على قضاء الخليل”، كعقاب جماعي لانطلاق العمليات الفدائية الثلاث مؤخرًا منه… أما العرب فهم ما زالوا حيث إن لم تك مع نفسك فمن ذا الذي سيكون معك؟؟!!

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

روسيا تغرّم أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان: منظومة S-300 لحماية سورية وقواعد إيران فيها؟

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    شرعت روسيا بتدفيع أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان على سورية. أكّدت بلسان وزير خارجيتها سيرغي ...

وشهد الشاهد الأول

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    في القضية السورية بالذات وما حصل فيها منذ اندلاع أزمتها عام2011 وإلى اليوم لعب ...

أبوبكر البغدادي الخليفة المزيف بين ظهوره وغيابه

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    اختفى “الخليفة” أبوبكر البغدادي. ولأن الرجل الذي حمل ذلك الاسم المستعار بطريقة متقنة كان، ...

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15853
mod_vvisit_counterالبارحة24560
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع129665
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر876139
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53008571
حاليا يتواجد 2783 زوار  على الموقع