موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

بصراحة (2).. سُبلُ الخروج من المأزق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أمام هذا التراجع في المشروع الوطني الفلسطيني, ولأن من نواجه, هو عدو شايلوكي فاشي عنصري شرس, عدواني ومتعطش لسفك دمائنا دوما, عدو اقتلاعي قائم على نفي وجود الأصل , الذي هو شعبنا, أرضنا, وحتى أسماء قرانا ومدننا, بالتالي فإنه يكتسب سلوكا متوائما مع مواصفاته بالضرورة, سلوك يتطور في تسارع انتشار أيديولوجيته العنصريته, وآليات وأشكال قمعه وكرهه للآخر باضطراد, مع مضي السنوات قدما على إنشائه! بدليل ما يحصل في شارعه (وليس كلمة مجتمعه لأن استعمالها خطأ في حالة الكيان) من انتشار للتطرف والحقد القميء, ليطال نسبا أكبر من ساكنيه اليهود, سنة بعد سنة. استثنائية هذا العدو الاستعمارية تفرض بالضرورة أشكال مقاومة استثنائية في مواجهته بداية, على طريق مراكمة الإنجازات وصولا إلى الانتصار عليه. الخروج من المأزق, أراه ككاتب فلسطيني انخرط في صفوف هذا النضال منذ بداياته,وما يزال, يتمثل في جملة من الخطوات والحقائق التالية:

 

الخطوة الأولى تبدأ بقراءة هذا العدو, فإذا كان سقراط قد لخص العلاقة بين “الانا” و”الآخر” بكلمتبن اثنتين: “إعرف نفسك”, فإن القائد الفينيقي القرطاجي الكبير حنيبعل, قد لخص معادلة الانتصار في الحرب, بقوانين ثلاثة: إعرف عدوك, فاجئه, لا تقع أسيرا بين يديه. لقد انتحر حنيبعل عندما حاصره الاعداء. إسرائيل ما زالت تطبق ذات القوانين الحربية الحنيبعلية: إنها تقرأ العرب جيدا, تفاجؤهم في حروبها. الكنيست بصدد سن مشروع قانون يتيح للجيش الإسرائيلي قتل جنوده وضباطه, إذا تم أسرهم من قبل الفلسطينيين والعرب.القراءة تعني كافة مجالاته,إنجازته, اقتصاده, تطوره العسكري, تفاصيل شارعه, والأهم ثغراته ( وما أكثرها).

الخطوة الثانية: الانطلاق في مقاومته, من ظروف الواقع الفلسطيني نفسه, السياسي, الديموغرافي والتضاريسي (فماذا نفعل إن لم نمتلك جبال سيرا ماستيرا وأدغال فيتنام؟ أنندب حظنا؟!), وبناء آليات ووسائل مقاومة تنطلق من خصوصيات هذه التضاريس.

الخطوة الثالثة: العمل على انخراط كافة الفلسطينيين في كل مواقعهم في النضال الوطني, بكافة الأشكال والوسائل, على قاعدة أن كل وطني فلسطيني سيظل مستهدفا من هذا العدو,إن لم يكن اليوم, فغدا. انخراط الفلسطينيين في النضال ليس ترفا,بل واجب وطني عام, وحتى شخصي, تحتمه القضية.ليس من حق مطلق فلسطيني الهرب من هذا النضال, تحت أي ظرف أو سبب, إلا إذا كان مستغنيا عن فلسطينيته وبلده, وهؤلاء وما أكثرهم, شعبنا ليس بحاجة إليهم.

الخطوة الرابعة: ان شعار “مقاومة العدو” شعار عريض بإمكانه أن يجمع الكثيرين من الفلسطينيين, في كل أماكن تواجدهم في الوطن والشتات, ليس نظريا بالطبع بل آلية ممارسة على الأرض, لا سيما في ظل تنظيم َمثَل على الأرض.

إدامة الاشتباك مع هذا العدو بفعل التنظيم المَثَل, بكافة الأشكال والوسائل: بالسكين, بأسلحة مبتكرة وفقا للإمكانيات المتاحة ( أصبح شعبنا خبيرا في ابتكار وسائل في مقاومة العدو) هذا يعني: أن كافة أشكال المقاومة بما فيها الشعبية, والأبرز منها المقاومة المسلحة, مطروحة. أدرك أن ظروفا كثيرة منها, بل من أهمها وجود العملاء( ويتوجب العمل على تصفيتهم كمهمة ضرورية) وافتقاد المال, وصعوبات أخرى تحول دون تنفيذ حالة الاشتباك الدائمة مع العدو, مهمة التنظيم الفلسطيني المَثَل, الذي سيقود شعبنا (من التنظيمات الحالية أو القادمة) إلى طريقة النصر, يتوجب أن تتمحور حول توفير ولو الحد الأدنى لأسس إبقاء هذه الحالة من الاشتباك الدائم مع العدو. من الجانب الآخر,فإن الجرائم الصهيونية المقترفة بحق شعبنا بشكل يومي, تفرز بين صفوف شعبنا ارتفاعا في منسوب التحدي لديهم وبخاصة لدى الشباب. وصلت حالة التحدي إلى شكل, يقوم فيه شباب وشابات كثيرون بعمليات فردية بعيدة عن التنظيمات.أليس ذلك من المآسي؟. كل ذلك مضافا إلى برنامج سياسي تمتلكه قيادة محترفة, لا تساوم, قيادة ميدانية ثورية جيفارية في مضمونها وأساليبها ونهجها. قيادة تحسم الخط الفاصل بين الحياة والاستشهاد لعضويتها بعيد عن التنظير والمنظّرين الذين في معظمهم يعيشون اغترابا عن الواقع, يتوهموت أنهم ما زالو يعيشون المرحلة الأولى من عشرينيات القرن الماضي ,بما يكتبونه أساليب ولغة فجّة , نيّة تنطق بها حروفهم وكلماتهم . قيادة لها هدفها الاستراتيجي, تفصّله على مقاس سياساتها اليومية, أسواء كانت في الداخل الفلسطيني أو الخارج و مع أخذها بعين الاعتبار, أن لا هانوي مجاورة لفلسطين, ننطلق منها, ولن تكون في المدى المنظور! فالوضع العربي بشكل عام في مسار انحداري متسارع نحو الحضيض, يظل الأمل منصبّا على الشرائح الشعبية العربية, البعيدة عن القوى التقليدية الحالية العاجزة والعجوزة , ولو جاءت ظروف مساعدة لوجود هانوي , فلن يُسمح لها بالاستمرار.

الخطوة الخامسة : أن حالة الاشتباك الدائم, ولو حتى بحدها الأدنى, ستساهم بتطويرها المستديم في تحويل الاحتلال الصهيوني إلى مشروع خاسر بالمعاني الديموغرافية البشرية,الاقتصادية, الإعلامية والمعنوية.ولعلني أستشهد بحادثة تاريخية,أعتقد أنني قرأتها في أحد جزئي كتاب “الاركان السوفياتية في زمن الحرب” للجنرال شتيمينكو, وقد عمل مساعدا لستالين. طلب الأخير من قادة قواته الجوية ,القيام بقصف برلين. كان ذلك في الوقت الذي كانت فيه القوات النازية تحاصر لينينجراد ,ونقف على أبواب موسكو! استغرب قائد القوات الجوية الأمر. بعد كل مرة يفشل فيها الطيران, كان يبلغ ستالين,فيأمره بالمواصلة. الطلعة 17 فقط ,نجحت فعانقه ستالين, شتيمينكو يعتقد: أن هدف ستالين كان هو رفع الروح المعنوية للجيش وللشعب السوفياتي في تلك المرحلة, كما شكّل تواصل قصف برلين, رسالة للنازيين.

علينا إدراك حقائق مهمة:أن المشروع الصهيوني كل متكامل لا يحتمل التجزئة. قلتها منذ زمن طويل: ان الكيان لن يتنازل عن السيادة الفعلية على متر واحد من الأرض الفلسطينية من النهر إلى البحر. وبالنسبة إلى غزة, لديه استعداد للمساومة على قطاعها (لاعتبارات دينية توراتية) ولكن بشروط تحكمها تصوراته. الكيان بصدد سن قانون تشريعي ينص على “أن دولة إسرائيل هي من النهر إلى البحر” , بالطبع هذ, اوإذا ما سمحت الظروف السياسية المواتية لقادته, سيقوم باحتلال أراض عربية جديدة سيضمها إليه كهضبة الجولان.تكامل المشروع الصهيوني يعني: أنه إن وصلت إسرائيل إلى وضع تسمح فيه بقيام دولة مستقلة على كامل الأراضي المحتلة ذات سيادة فعلية( وهو المطلب الفلسطيني), حينها سيكون كيانها قريبا من الانهيار, بمعنى أن إسرائيل لن تحتمل إلا هزيمة واحدة, وهي آتية بالحتم,طال الزمان أم قصر. العنوان يكون ناقصا بالطبع ما لم نتحدث عن التنظيمات الفلسطينية, نتركها لمقالة الخميس القادم.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24831
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24831
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر792796
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49448259
حاليا يتواجد 4417 زوار  على الموقع