موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

ما بين الصدمة والصحوة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يقول الخبر "رفض طلبات سعوديين لزيارة الأقصى"!، دخلت إلى صفحة التقرير فوجدت تعليقا واحدا فقط، وكان مؤيدا للزيارة! انتظرت إلى آخر الليل، ولكن لم يرتفع الرقم! ليس هذا فقط بل تراجع من ثاني أكثر الأخبار قراءة إلى أن اختفى من الصفحة كليا! توقعت أن مجرد كلمتي "الأقصى وسعوديين" ستحركان الكثيرين للتعليق والمناقشة، ولكن للأسف مر الخبر كغيره من الأخبار عن الأرض المحتلة! كل علامات التعجب لن تفي تصوير مدى الصدمة التي اعترتني ليس من جراء قراءة الخبر بحد ذاته، ولكن أيضا من عدم التفاعل معه! ولكن أليس هذا ما يريده فعلا العدو، أن يتراجع عداؤنا للكيان الصهيوني المغتصب، ويحل محله أعداء جدد من بني جلدتنا! أصبحنا أبطالا في تمزيق بعضنا بعضا طائفيا ومذهبيا وعرقيا، ولم نعد نلتفت للسرطان الذي تسبب بكل ذلك، وهو اليوم يقف فرحا بل يرفع لنا القبعة على كل الأرواح التي نقدمها له عربونا وشاهدا على تحضرنا وإنسانيتنا!

 

عجيب هذا الزمن حيث وصل الأمر بالكثير منا أن يعد نفسه صديقا للناطق باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي، فانظروا إلى عدد متابعيه منا، بل انظروا كيف يلعب على وتر الدين والسلام والتعايش! ولم لا فقد قدمت له بعض القنوات العربية المنبر لكي يدخل إلينا ويُعرّف عن نفسه بحجة موضوعية الرأي والرأي الآخر! فتسلل وبدأ بنثر سمومه لكل من لديه القابلية للتدجين، ولكل من يعتبر الخيانة وجهة نظر! لقد سئمنا من كل من يردد علينا: "باعوا أرضهم"! كيف؟! ألم يشاهد صور الآلاف المهجرين سنة 48؟ هل كل هؤلاء باعوا أراضيهم وخرجوا سعداء إلى العراء، إلى الشتات؟ ألم يسمع بالمذابح ومنها مذبحة دير ياسين؟! ألم يسمع بفرق الهجانة التي روعت الآمنين؛ قتلت ونهبت وهجرّت؟! قد يكون هنالك بعض القصص لمن باع في البداية، وذلك قبل أن تتضح الرؤية بأن الأمر ليس شراء وبيعا، بل اغتصاب وطن! وهم قلة انتبه الزعماء في فلسطين إلى ذلك ونشرت التنبيهات. إن اليهود والفلسطينيين كانوا يسكنون جنبا إلى جنب مع النصارى والمسلمين، والبيع والشراء أمر عادي في أي بلد، ولكن لا نسقط حالات فردية على أبناء وطن بأكمله! ثم يأتيك من يقول: "لقد مللنا من القضية الفلسطينية، فكم دفعنا لهم في صغرنا حين كانوا يمرون علينا بالمدارس كي نتبرع"! يا سلام يا حاتم الطائي يا سلام يا بيل جيتس! فعلا من يسمعكم يظن أنكم تبرعتم بالذهب والفضة وأنتم طلاب وتلامذة مدارس! وكأنكم جئتم من مجتمعات لم تمر عليها المجاعات أو تستلم المساعدات من مجتمعات أخرى، راجعوا التاريخ فكم ظُلم بين أيديكم!

تريدون زيارة الأقصى؟ لم لا... فلنزر الأقصى والقدس مكبلة بسلاسل قوات الاحتلال الصهيونية! ولنزر الأقصى وأهله يُمنَعون عنه، بل يُسمح الدخول إليه فقط حسب شروط وأهواء الكيان الغاصب! ولنزر الأقصى حتى نعطيهم الذريعة بأن القدس لهم وهم لا يمنعون عنها باقي المسلمين أو النصارى لأنهم دولة ديمقراطية متسامحة مع الأديان! لنزر الأقصى ونر كيف ستكون نفسية من تُهدم بيوتهم أمام أعينهم أو يمنعون من العودة إليها، بل لنرى كيف ستكون نفسية من يشاهد حوله المستوطنات تُبنى سواء داخل القدس أو في ضواحيها! تُرى حين نزورها هل سيتوقفون عن ذلك؟ بل هل سيتوقفون عن تدنيس ساحاته الداخلية والتعديات في تزايد؟! ألم يخطر ببالكم أنهم بذلك سيطالبون بقنصليات في الدول العربية والإسلامية لكي تقوم بإجراءات الدخول للسياحة الدينية المتزايدة؟ ألم يخطر ببالكم أنهم قد يختارون ممن يذهب إليهم من ضعاف النفوس من بينكم لتجنيدهم وجعلهم أبواقا لهم من أجل التطبيع الثقافي، وهو أشد وطأة من التطبيع السياسي؟! نشد الرحال للأقصى؟! ممتاز... ومن سيقوم بالتجهيز والتنفيذ للسياحة الدينية في فلسطين المحتلة؟ هل سيتركون كل هذه الأموال التي ستُجنى من هذه السياحة لتتدفق بين أيدي الفلسطينيين وتقوي اقتصادهم؟! وبالطبع ستكون أفضل معاملة وأفضل سكن ومأكل ومواصلات وأمن خلال الزيارات لتعودوا وتشهدوا لهم على حسن المعاملة والترحيب؛ دعاية مجانية وتطبيع ثقافي تدريجي، وشيئا فشيئا وجيلا بعد جيل سيخرج من يقول: "لماذا نعاديهم؟ إن كان باستطاعتنا شد الرحال إلى أحد المساجد الثلاثة بكل أريحية لنُطبّع إذًا ونتصالح ونعيش معا بسلام"! نعم وهم بدورهم وبكل أريحية سوف يتخلون عن أطماعهم في الوطن اليهودي بشعاره المرفوع على الكنيست من النيل إلى الفرات، وسوف يتخلون عن خطط هدم الأقصى وقبة الصخرة لبناء هيكلهم المزعوم مكانه! وكل ذلك لسواد عيونكم، عذرا... خوفا منكم!

بعضهم يقول ندخل ونخرج بورقة مرور دون أن تُدمغ وثيقة السفر الرسمية بختم الكيان الصهيوني، وذلك مثلا من الأردن! يا سلام وكأن المكتب في الأردن يستطيع أن يسمح لك بذلك دون علم العدو أو إذن منه! مباشر أو غير مباشر أنت تتعامل مع العدو فلا نُلبس الأمر أثواب أعذار وحيلا مهترئة! نعم نشد الرحال إلى ثلاث، ولكن قبل ذلك نحرر الأقصى قبل أن نصلي فيه؛ فإما أن نصلي فيه فاتحين أو لا نصلي! لن يحاسبك ربك إن لم تصل بالأقصى، ولكن سيحاسبك إن وضعت يدك في يد من اغتصبه، سيحاسبك ربك حين تدخل الأراضي المحتلة حسب أنظمتهم، وبذلك تكون تدعمهم ولو بطريقة غير مباشرة أو ملتوية، سيحاسبك ربك إن أسهمت حتى بأضيق الحدود بما يؤدي فيما بعد إلى الاعتراف بشرعية الكيان الصهيوني المحتل!

يجب ألا نسمح لأغلى ورقة مؤثرة أن تصبح بين أيديهم؛ وهي التأثير على الرأي العام العالمي الذي بدوره يضغط على حكوماته، فمن الواضح أنه لا يهمهم كل الاتفاقيات التي سبقت لأنهم أصلا لم يتقيدوا ببنودها، بل على العكس زاد التهجير والتعدي (راجع عدد المستوطنات على خارطة فلسطين من أول اتفاقية إلى الآن)! ثم إن قطاعا بأكمله يئن تحت الحصار، وكل فترة يتم العدوان عليه بحجة الدفاع عن النفس! أكرر ما يؤثر هو الرأي العام العالمي، وقد بدأ يوجعهم، ولهذا يعملون ليلا نهارا لاستعادته، وما يؤثر هو التطبيع الثقافي للعرب والمسلمين، وهو ما يسعون إليه وبكل حرفية، فلنتنبّه قبل أن نخسر أجيالنا القادمة وتصبح لعبة بين أيديهم! الصحوة من غفلتنا هي الخطوة الأولى، وإلا فسوف ننتقل من صدمة إلى صدمة، ويقل التأثير إلى أن نُخدّر ومن ثم... تموت فينا النخوة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5418
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع37333
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر829934
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50806585
حاليا يتواجد 2211 زوار  على الموقع