موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

ما بين الصدمة والصحوة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يقول الخبر "رفض طلبات سعوديين لزيارة الأقصى"!، دخلت إلى صفحة التقرير فوجدت تعليقا واحدا فقط، وكان مؤيدا للزيارة! انتظرت إلى آخر الليل، ولكن لم يرتفع الرقم! ليس هذا فقط بل تراجع من ثاني أكثر الأخبار قراءة إلى أن اختفى من الصفحة كليا! توقعت أن مجرد كلمتي "الأقصى وسعوديين" ستحركان الكثيرين للتعليق والمناقشة، ولكن للأسف مر الخبر كغيره من الأخبار عن الأرض المحتلة! كل علامات التعجب لن تفي تصوير مدى الصدمة التي اعترتني ليس من جراء قراءة الخبر بحد ذاته، ولكن أيضا من عدم التفاعل معه! ولكن أليس هذا ما يريده فعلا العدو، أن يتراجع عداؤنا للكيان الصهيوني المغتصب، ويحل محله أعداء جدد من بني جلدتنا! أصبحنا أبطالا في تمزيق بعضنا بعضا طائفيا ومذهبيا وعرقيا، ولم نعد نلتفت للسرطان الذي تسبب بكل ذلك، وهو اليوم يقف فرحا بل يرفع لنا القبعة على كل الأرواح التي نقدمها له عربونا وشاهدا على تحضرنا وإنسانيتنا!

 

عجيب هذا الزمن حيث وصل الأمر بالكثير منا أن يعد نفسه صديقا للناطق باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي، فانظروا إلى عدد متابعيه منا، بل انظروا كيف يلعب على وتر الدين والسلام والتعايش! ولم لا فقد قدمت له بعض القنوات العربية المنبر لكي يدخل إلينا ويُعرّف عن نفسه بحجة موضوعية الرأي والرأي الآخر! فتسلل وبدأ بنثر سمومه لكل من لديه القابلية للتدجين، ولكل من يعتبر الخيانة وجهة نظر! لقد سئمنا من كل من يردد علينا: "باعوا أرضهم"! كيف؟! ألم يشاهد صور الآلاف المهجرين سنة 48؟ هل كل هؤلاء باعوا أراضيهم وخرجوا سعداء إلى العراء، إلى الشتات؟ ألم يسمع بالمذابح ومنها مذبحة دير ياسين؟! ألم يسمع بفرق الهجانة التي روعت الآمنين؛ قتلت ونهبت وهجرّت؟! قد يكون هنالك بعض القصص لمن باع في البداية، وذلك قبل أن تتضح الرؤية بأن الأمر ليس شراء وبيعا، بل اغتصاب وطن! وهم قلة انتبه الزعماء في فلسطين إلى ذلك ونشرت التنبيهات. إن اليهود والفلسطينيين كانوا يسكنون جنبا إلى جنب مع النصارى والمسلمين، والبيع والشراء أمر عادي في أي بلد، ولكن لا نسقط حالات فردية على أبناء وطن بأكمله! ثم يأتيك من يقول: "لقد مللنا من القضية الفلسطينية، فكم دفعنا لهم في صغرنا حين كانوا يمرون علينا بالمدارس كي نتبرع"! يا سلام يا حاتم الطائي يا سلام يا بيل جيتس! فعلا من يسمعكم يظن أنكم تبرعتم بالذهب والفضة وأنتم طلاب وتلامذة مدارس! وكأنكم جئتم من مجتمعات لم تمر عليها المجاعات أو تستلم المساعدات من مجتمعات أخرى، راجعوا التاريخ فكم ظُلم بين أيديكم!

تريدون زيارة الأقصى؟ لم لا... فلنزر الأقصى والقدس مكبلة بسلاسل قوات الاحتلال الصهيونية! ولنزر الأقصى وأهله يُمنَعون عنه، بل يُسمح الدخول إليه فقط حسب شروط وأهواء الكيان الغاصب! ولنزر الأقصى حتى نعطيهم الذريعة بأن القدس لهم وهم لا يمنعون عنها باقي المسلمين أو النصارى لأنهم دولة ديمقراطية متسامحة مع الأديان! لنزر الأقصى ونر كيف ستكون نفسية من تُهدم بيوتهم أمام أعينهم أو يمنعون من العودة إليها، بل لنرى كيف ستكون نفسية من يشاهد حوله المستوطنات تُبنى سواء داخل القدس أو في ضواحيها! تُرى حين نزورها هل سيتوقفون عن ذلك؟ بل هل سيتوقفون عن تدنيس ساحاته الداخلية والتعديات في تزايد؟! ألم يخطر ببالكم أنهم بذلك سيطالبون بقنصليات في الدول العربية والإسلامية لكي تقوم بإجراءات الدخول للسياحة الدينية المتزايدة؟ ألم يخطر ببالكم أنهم قد يختارون ممن يذهب إليهم من ضعاف النفوس من بينكم لتجنيدهم وجعلهم أبواقا لهم من أجل التطبيع الثقافي، وهو أشد وطأة من التطبيع السياسي؟! نشد الرحال للأقصى؟! ممتاز... ومن سيقوم بالتجهيز والتنفيذ للسياحة الدينية في فلسطين المحتلة؟ هل سيتركون كل هذه الأموال التي ستُجنى من هذه السياحة لتتدفق بين أيدي الفلسطينيين وتقوي اقتصادهم؟! وبالطبع ستكون أفضل معاملة وأفضل سكن ومأكل ومواصلات وأمن خلال الزيارات لتعودوا وتشهدوا لهم على حسن المعاملة والترحيب؛ دعاية مجانية وتطبيع ثقافي تدريجي، وشيئا فشيئا وجيلا بعد جيل سيخرج من يقول: "لماذا نعاديهم؟ إن كان باستطاعتنا شد الرحال إلى أحد المساجد الثلاثة بكل أريحية لنُطبّع إذًا ونتصالح ونعيش معا بسلام"! نعم وهم بدورهم وبكل أريحية سوف يتخلون عن أطماعهم في الوطن اليهودي بشعاره المرفوع على الكنيست من النيل إلى الفرات، وسوف يتخلون عن خطط هدم الأقصى وقبة الصخرة لبناء هيكلهم المزعوم مكانه! وكل ذلك لسواد عيونكم، عذرا... خوفا منكم!

بعضهم يقول ندخل ونخرج بورقة مرور دون أن تُدمغ وثيقة السفر الرسمية بختم الكيان الصهيوني، وذلك مثلا من الأردن! يا سلام وكأن المكتب في الأردن يستطيع أن يسمح لك بذلك دون علم العدو أو إذن منه! مباشر أو غير مباشر أنت تتعامل مع العدو فلا نُلبس الأمر أثواب أعذار وحيلا مهترئة! نعم نشد الرحال إلى ثلاث، ولكن قبل ذلك نحرر الأقصى قبل أن نصلي فيه؛ فإما أن نصلي فيه فاتحين أو لا نصلي! لن يحاسبك ربك إن لم تصل بالأقصى، ولكن سيحاسبك إن وضعت يدك في يد من اغتصبه، سيحاسبك ربك حين تدخل الأراضي المحتلة حسب أنظمتهم، وبذلك تكون تدعمهم ولو بطريقة غير مباشرة أو ملتوية، سيحاسبك ربك إن أسهمت حتى بأضيق الحدود بما يؤدي فيما بعد إلى الاعتراف بشرعية الكيان الصهيوني المحتل!

يجب ألا نسمح لأغلى ورقة مؤثرة أن تصبح بين أيديهم؛ وهي التأثير على الرأي العام العالمي الذي بدوره يضغط على حكوماته، فمن الواضح أنه لا يهمهم كل الاتفاقيات التي سبقت لأنهم أصلا لم يتقيدوا ببنودها، بل على العكس زاد التهجير والتعدي (راجع عدد المستوطنات على خارطة فلسطين من أول اتفاقية إلى الآن)! ثم إن قطاعا بأكمله يئن تحت الحصار، وكل فترة يتم العدوان عليه بحجة الدفاع عن النفس! أكرر ما يؤثر هو الرأي العام العالمي، وقد بدأ يوجعهم، ولهذا يعملون ليلا نهارا لاستعادته، وما يؤثر هو التطبيع الثقافي للعرب والمسلمين، وهو ما يسعون إليه وبكل حرفية، فلنتنبّه قبل أن نخسر أجيالنا القادمة وتصبح لعبة بين أيديهم! الصحوة من غفلتنا هي الخطوة الأولى، وإلا فسوف ننتقل من صدمة إلى صدمة، ويقل التأثير إلى أن نُخدّر ومن ثم... تموت فينا النخوة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21935
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع252536
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر616358
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55532837
حاليا يتواجد 2650 زوار  على الموقع