موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

فدائيا يطا وحقائق الجرح الفلسطيني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

فدائيو وفدائيات الانتفاضة الفلسطينية الراهنة… في مدها وجزرها مقترنًا بتواصلها وتطوُّرها، لجهة مواءمة وتكيُّف أشكالها وأدواتها ومبتكراتها الكفاحية مع متطلبات مواجهة واقع احتلالي قهري ومرير ، وتحت طائلة ظروف بالغة التعقيد والقسوة في ظل معادلات محلية وإقليمية ودولية، إن هي إن لم تك مضادة بالكامل فأغلبها واقعًا يعمل لصالح الاحتلال…هم بالضرورة نتاج موضوعي لرد مستوجب استدعته مواجهة مثل هكذا ظروف. وبالتالي، هم خلاصة منطقية لعناد نضالي مذهل واعٍ لذاته ولطبيعة عدوه، وفوقه، هو ليس بغير المدرك لجسامة مختلف المعادلات والتقاطعات والتعقيدات المعادية من حوله… إنه عناد ما كان إلا لما راكمته عقود من أتواق وانكسارات ومقارعة عذابات، وما كدسته تجارب مريرة عمدتها التضحيات الممتدة امتداد ما قارب قرن تواترت انتفاضاته وتعاقبت محطاته النضالية ولن يتوقف تواليها بدون حسم الصراع، ولن يحسم إلا بعودة الفلسطينيين لكامل فلسطينهم وعودتها كاملة إليهم باستعادتهم لها، والتي لن تكون إلا بدحر الغزاة المحتلين وتحريرها.

 

لا نقول إن هذا بالسهل أو المقترب، لسنا طوباويين، وإنما نحن إزاء واحدة من حقائق الجرح الفلسطيني، التي لم ولن تغطي سطوعها كل غرابيل العجز والخذلان حد التفريط فالتواطؤ لتصفية القضية الفلسطينية على الصعيدين الأوسلوي الفلسطيني والتسووي العربي، ودوليًّا، بمعنى غربيًّا، كل هذا الانحياز التاريخي المشهود، وكافة أشكال الدعم المستدام والتآمر التصفوي المتواصل، والبالغين حد مشاركة المحتلين عدوانيتهم وليس مجرَّد تغطيتها وحمايتها، بل والاستماتة في محاولة تثبيت وإدامة ورعاية جريمتهم الاستعمارية في فلسطين.

عملية تل أبيب الفدائية النوعية الأخيرة، التي كان بطلاها شهيدَيْ مدينة يطا الصامدة ابني العم محمد وخالد مخامرة، هي آخر تعابير هذه الحقيقة الفلسطينية جدًّا، والتي هي إذ تؤكد على ما تقدَّم، تؤشر على جملة من ثوابت تزكّيها فدائية ملتقطي الراية الفلسطينية الجدد من جيل ما بعد أوسلو، وتعمِّدها دماؤهم الزكية، وأولاها:

إن الانتفاضة، كشكل من أشكال المقاومة الراهنة للاحتلال، ليست خيارًا بقدر ما هي ضرورة نضالية لحماية قضية قيد التصفية، بمعنى حماية وجود وطني وتوسُّل سبل بقاء شعب، وعليه، فهي وإن عرفت من آن إلى آخر جزرًا، فإن موجاتها متلاحقة ومدها آتٍ من بعد كما هو حاله من قبل، إذ ما دام هناك احتلال فحتمًا تكون مقاومته، وهي لن تتوقف إلا بزواله.

والثانية، إن مستجد ابتكاراتها النضالية التي أفصحت عنها عملية بطلي يطا هو تحوُّل سكين المطبخ الفلسطيني إلى رشاش محلِّي الصنع، وقد يكون قد تم صنعه في مطبخ أيضًا، الأمر الذي يقول في هذه المرحلة، التي اختلطت في انحداراتها المفاهيم وغامت في أوهامها الرؤى، إن الكفاح المسلح، أو هذه الأيقونة النضالية الأولى، التي رسمتها المنطلقات الثورية التاريخية للثورة الفلسطينية المعاصرة، التي تخلى عنها الأوسلويون وغيَّبها أو كاد العجز الفصائلي، هي خيار الشعب الفلسطيني المناضل وطريقه الرئيس الموصل إلى فلسطينه وحريتها، وما خلاه من ضروب المقاومة لا تعدو روافد ترفده أو توازي مجراه. وإن هذا الشعب الفدائي الاستشهادي على مدار الصراع قادر دائما على إعادة الاعتبار لخياره هذا. لقد ظل الحريص على التذكير به كلما تكاثرت من حوله نواعق المبادرات التسووية، أو اطلت برأسها المكائد التصفوية… كأن يفاجئ الجميع كعادته بالمستجد من إبداعاته الكفاحية في هذا المجال، ومنها العمليات الفدائية الفردية التي أزرت بالقدرتين الاستخباراتيتين المتعاونتين، الصهيونية وأداتها الأوسلوية.

والثالثة، إن انتفاضة شعب مقاوم له كل هذا الموروث النضالي المديد، والقدرة الأسطورية على الصمود، والاستعداد غير المحدود لبذل أجلِّ معاني التضحية وأغلاها، تردفها عبقرية ابتكارية لأشكال ووسائل وأدوات النضال المتاحة والمتوائمة مع ظروفه القاهرة وجبروت جبهة أعدائه، تثبت، وفي مدها أو جزرها، أنها عصية على الوأد. وبالتالي، فهي إذ لن تنتظر، فصائليًّا، غيث وهم التقاء المساوم بالمقاوم دون التحاق الأخير بالأول، أو متخيل إمكانية توافق استحال على برنامج حد أدنى وطني بين من يتعاون مع عدوه ومن يرفع شعار مقاومته، أو حصادًا مأمولًا لمزمن التكاذب حول حكاية “المصالحة الوطنية”، قد أثبتت بهذه العملية النوعية المتحدية، توقيتًا ومكانًا وأداءً، حين طالت عمق المربع الأمني الصهيوني في القلب من تل أبيب، ومبعدة عشرات الأمتار من وزارة الحرب الصهيونية المتربع للتو على سدتها واحد من أشكال ليبرمان، محدودية قدرة البطش الصهيوني وفشل آلته القمعية الجهنمية…تماما كما أثبتت المقاومة اللبنانية انتهاء قدرة هذا العدو على مزيد من التوسع والاحتفاظ بما يحتله، وأثبتت غزة المحاصرة والمستفرد بها فشل آلة فتكه الهوجاء المنفلتة في الانتصار عليها.

…وأثبتت أن إرادة الصمود والمقاومة ورفض الاحتلال هي وحدها البلا حدود، ووحدها والتي إلى تطور وتجذُّر واستمرارية تزرى بقعقعة المحتلين المتوعِّدين بويل وثبور استنفدوا كل ما توافر في جعبتهم منه، وبإدانات السلطة الأوسلوية لعملياتها، هذه السلطة التي تهوَّد الأرض من تحت أقدامها وهي لا تنفك عن متابعة أمرين لا ثالث لهما عندها، التعاون الأمني مع المحتلين، واستجداء الحلول التصفوية ممن تسميها “العدالة الدولية”… هذه التي نصَّبت مؤخرًا مجرمًا من أمثال الصهيوني داني دانون رئيسًا للجنة القانونية لصرح عدالتها المنتظرة!!!

…كل هذا أثبتته، فماذا لو أُردفت بعصيان مدني… نعم، عصيان مدني لعله الآن بات من مستوجبات هذه المرحلة المصيرية، وكاستحقاق مكمِّل آن أوانه وأضحى مطلوبًا من شعب المفاجآت النضالية المذهلة لرفد ما تفاجئ انتفاضة فدائييه المستمرة أعداءه به.

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11950
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع43865
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر836466
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50813117
حاليا يتواجد 2195 زوار  على الموقع