موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

الجهاد التكفيري العنفي وعلم النفس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أغلب محاولات فهم ظاهرة الجهاد التكفيري العنفي ركزت على خلفياتها وأسبابها، الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وانتهازيتها السياسية. لكن قليلة هي الكتابات عن الخلفيات والأسباب النفسية.

 

ذلك أن كثيراً من الممارسات الجنونية، المتعارضة مع التوازن العقلي والروحي ومع القيم الإنسانية، التي لا يمكن أن يفسرها المنطق أو الدين، والتي يرتكبها يومياً بحق الأبرياء أفراد وجماعات الجهاد الإسلامي التكفيري، لا يمكن أن تفسرها إلا مختلف النظريات والافتراضات التي قام عليها علم النفس.

إن أب ومؤسًس علم النفس، سيغموند فرويد، خلص إلى أن الجزء الواعي من تصرفاتنا العقلية ليس أكثر من رأس جبل جليدي في مياه بحر أو محيط. أما الجزء اللاواعي، الذي يحدد عملياتنا العقلية الواعية ويهيمن عليها ويوجهها، فإنه هو الذي يمثل الجزء الأكبر من جسم الجبل الجليدي الذي يبقى غير مرئي تحت سطح الماء. إذاً، فجزء اللاوعي هو أساس شخصيتنا وتصرفاتنا مع محيطنا.

ما يهمنا بالنسبة إلى موضوعنا هو ما أسفرت عنه دراسات تكوّن ذلك اللاوعي الغامض، سواء من قبل فرويد أو العديد من كبار علماء النفس الآخرين، والتي أظهرت أن في الإنسان نوازع حيوانية متوحشة، وغرائز عدوانية، وأحاسيس داخلية تهيئه ليصبح قاتلاً وعنفياً سادياً، ولتصبح الجماعة مدمرة شيطانية. في ذلك المكان من نفس الإنسان، المظلم المملوء بالأسرار والتناقضات، تقبع غريزتَي الحياة والموت جنباً إلى جنب.

إذاً، فان تلك النوازع والغرائز والأحاسيس المدمرة القابلة للانفجار في أية لحظة، تحتاج إلى معايير ووسائل ضبط لها، من مثل ضوابط القيم الثقافية أو سلطة القانون، أو أعراف المجتمع، أو أنها تحتاج إلى تحليل وعلاج نفسي لإخراجها من ظلام اللاوعي المريض إلى نور الوعي العقلاني المتشافي. السؤال الأساسي هو: ما هو الدور الذي يلعبه الشحن الديني اللاعقلاني المتزمت، المنطلق من فهم خاطئ للقرآن والأحاديث النبوية والتراث الفقهي، في تأجيج وشيطنة أسوأ ما في منطقة اللاوعي تلك، وفي قلب الإنسان، من إنسان معقول أخلاقي سوي إلى إنسان حيواني متوحش وشرير؟

بالطبع، يمكن قلب ذلك السؤال إلى سؤال آخر معاكس: هل أن كل ما في منطقة اللاوعي من أحاسيس ورغبات خطرة تنفجر عند «الجهاديين» من وراء قناع الدين، وباسم الدين، حتى لا يشعر هؤلاء بالخزي والعار من جراء تصرفاتهم؟ أي، هل أن الدين استعمل لإزالة كل العوائق والمحددات الثقافية والقانونية والأخلاقية التي فرضها التحضر على الإنسان من أمام الغرائز لتعبر عن نفسها بلا رقيب أو حسيب؟ إذاً، من الذي يستعمل من؟ الدين الخاطئ يستعمل كل ما في منطقة اللاوعي لتبرير وجوده ونشر تعاليمه وتحقيق الأغراض الدنيوية لقادته على الأخص، أم اللاوعي يستعمل صفاء الدين وسمو مكانته في عقول وأرواح البشر من أجل تبرير انفجاراته المجنونة اللاعقلانية؟ أياً كانت الإجابة عن السؤالين تبقى فرضية الارتباط الوثيق بين ظاهرة «الجهاد الإسلامي» التكفيري الإرهابي المجنون في كثير من تصرفات قادته وأتباعه، وبين الكثير من الفرضيات والتفسيرات لعلم النفس الحديث.

هذا الارتباط يفسر إلى حد ما لاحظه الكثيرون: انخراط جزء من الشباب في حركات الجهاد التكفيري ورفض جزء من الشباب الانخراط، مع أنهم يعيشون في البيئة نفسها، ويعانون المشكلات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية نفسها. نحن أمام قابلية نفسية عند البعض وعدم قابلية نفسية عند البعض الآخر.

هنا نصل إلى استنتاج أساسي: لقد استعملت فرضيات ودراسات علم النفس بشأن وجود أحاسيس وغرائز مكبوتة في منطقة اللاوعي عند الإنسان.. استعملت في شتى الحقول، من مثل السياسة لتحسين صورة الأحزاب والأفراد أثناء الانتخابات، أو من مثل الاقتصاد في الترويج لبعض البضائع، أو من مثل الحقل العسكري لإقناع الجنود بالموت في سبيل الوطن؟

فالغريزة الجنسية المكبوتة جرى إيقاظها واستعمالها لبيع الثياب والسيارات والعطور والسجائر وغيرها. وغريزة العنف المكبوتة جرى التلاعب بها من قبل الحركات الفاشية لإثارة كره هذه الجماعة أو تلك. وغريزة الموت المكبوتة جرى الاستفادة منها لجرّ الشعوب إلى مغامرات عسكرية عبثية.

إنها قصص طويلة لاستعمالات انتهازية ونفعية، وأحياناً تدميرية مفجعة، لكل ما توصل إليه علم النفس الحديث. والغريب أن بعضاً من أفراد عائلة مؤسس علم النفس هم الذين لعبوا أدواراً بارزة في الاستعمالات الخاطئة الانتهازية المضرة لعلم النفس، خصوصاً في عالمي التجارة والسياسة. لقد ساهم هؤلاء في إيقاظ الرغبات المكبوتة وفي خلق الرغبات الجديدة وفي استعمال الرغبات من أجل المصالح النفعية.

إذاً، لن يكون غريباً أو بعيداً، أن جزءاً مهماً من لعبة الجهاد التكفيري المجنون هو استعمال الدين لتأجيج الرغبات المكبوتة، ولخلق رغبات جديدة، حتى ولو كان ذلك الدين المستعمل لا دخل له مع دين الإسلام، بمقاصده القيمية الكبرى، وتحريره للإنسان من كل أنواع العبودية، ودعوته للمساواة والرحمة والسلام.

هذا موضوع يحتاج لأن يدرسه ويقيّمه علماء النفس العرب ليكتمل فهم هذا الجنون الذي أدخل العرب في جحيم تاريخي مرعب ومدمر.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

الانتخابات العراقية القادمة وجريمة المشاركة فيها

عوني القلمجي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يبدو ان معالم الخوف أصبحت واضحة في وجوه اركان عملية الاحتلال السياسية. فتسويق الانتخابات وخد...

تحية إليه فى يوم مولده

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    علمنا جمال عبد الناصر فى حياته أن الثورة، أى ثورة، لا يمكن إلا أن ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عملياً في الأراضي السورية، ...

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم35730
mod_vvisit_counterالبارحة42996
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع193948
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر683161
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49338624
حاليا يتواجد 3177 زوار  على الموقع