موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

بوتين وتعزيز الشراكة مع نتنياهو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ليست لقلة فطنة، ولا مبعثها جهالة سياسية، وإنما هي من أعراض بلوى الوهن العربي، هذا الذي وكأنما لا بد وأن يلازمه إغفال لا معقول لإدراك أبسط حقائق العلائق بين دول المنظومة الكونية ، وفي كل حالاتها، العدائية والتحالفية والمابينهما. أولاها، ونكتفي بها في هذه العجالة، أنه ما من سياسة خارجية خيرية، وإنما ما تحددها المصالح أولًا وتاليًا وأخيرًا. وهي إن لبست أحيانًا، أو اُلبست غالبًا، ثوبًا أيديولوجيًّا ما، فقد تسارع لخلعه حين يلزم الأمر كما تخلع الحية جلدها، أي تبقى مصالحها هي ثابتها الوحيد.

 

ما تقدم ينعت تلطيفًا بالبراغماتية، وهذه بلغة ما يعرف بـ”المجتمع الدولي”، أو ما يعني واقعًا وفعلًا في السياسة الكونية الغربي، لا من ترجمة لها سوى ما هو النقيض لكافة ما يرفعه من شعارات ولافتات مزعومة حول القيم والمواثيق والمبادئ والحقوق الإنسانية، وصولًا إلى التجرُّد غالبًا من كل ما يمت للأخلاقية بصلة…أو هاته التي لا يتعلق بقشتها عادةً سوى الضعفاء وحدهم ولطالما كانت تخذلهم، وليس هذا فحسب، بل تتحول ذرائع غب الطلب تُستخدم انتقائيًّا للبطش بهم لإخضاعهم والهيمنة على قرارهم ومقدَّراتهم.

نقول هذا ونستدرك بأن الموضوعية تستوجب منا الإشارة إلى أن الأمور هنا تظل نسبية، كما لا تجوز مساواة غير الغرب بهذا الغرب، لكنما يجوز الجزم بأننا إزاء سمة دولية، ومن هنا ندلف إلى ما نحن بصدده والذي كان مدعاة لاستهجان بعض العرب، وهو هذه الوصلة الدفئوية في العلاقات الروسية الصهيونية التي طبعت طقوس ومراسم احتفالية الكرملين بمرور 25 عاما على العلاقات الدبلوماسية بين الطرفين، ومظهر تحويلها إلى موسم سياسي واقتصادي لخصه نتنياهو، الحال ضيفًا مرحبًا به لثلاث أيام حافلات بدفء المناسبة، بـ”العديد من الاتفاقيات المهمة في مجالات الطاقة والزراعة والمعاشات التقاعدية، والحفاظ على الحقوق الاجتماعية والتسوية الجمركية”، ولدرجة أن تصدح صحيفة “إسرائيل اليوم” النتنياهوية الهوى بأن “شبكة العلاقات بين تل أبيب وموسكو في حالة ازدهار غير مسبوقة”، وأن تنوه بأن هذه العلاقات ومع قوة عظمى كروسيا تعد “ذخرًا استراتيجيًّا حقيقيًّا” بالنسبة للكيان الصهيوني.

في التفاصيل، ما هذا إلا غيض من فيض سبقه. صادرات الكيان لروسيا تصاعدت خلال العامين الأخيرين، والتبادل التجاري فاق الثلاثة مليارات، وتعاون في كافة مجالات ما تدعى التكنولوجيا الرفيعة أو المتقدمة ومنها العسكري، أما المستجد فيعني المزيد من انفتاح الأسواق الروسية للبضائع الصهيونية، والأمر مثله بالنسبة للسياحة الروسية إلى الكيان، إلى جانب انصباب الأموال الناجمة عن تعويضات ومعاشات تقاعد لمئات الألوف من يهود السوفيت الذين هجروا بلادهم وانهالوا على فلسطين المحتلة وبينهم ما يقارب الثلاثين ألفًا من المتهوِّدين الزائفين الذين لم يبت الحاخامات حتى الآن في يهوديتهم، وبهم تعززت عملية تهويد فلسطين، وليبرمان واحد منهم… أهو مكافأة لهم على تركهم لبلادهم لاستعمار بلاد الآخرين؟! وأخيرًا، ما يقال عن وعد روسي بعدم تزويد العرب بصواريخ إسكندر.

إنه لا من غرابة في هذا، خصوصا إذا ما استحضرنا زيارة بوتين لفلسطين المحتلة وتذكَّرنا تصريحاته آنذاك، وإذا ما عرفنا أنه ونتنياهو التقيا للمرة الرابعة خلال عام والثانية فيما هو أقل من شهرين، وسبق هذه الأخيرة كرمًا روسيًّا أعاد للكيان دبابته التي أسرها الجيش العربي السوري في معركة السلطان يعقوب في لبنان 1982 وأهداها السوريون للأصدقاء السوفيت في حينه، الأمر الذي وصفه نتنياهو وهو يتفقد هذه الدبابة في متحف الدبابات الروسية باللفتة التي تستحق الإشادة…وكله مفهوم ولأمرين:

الأول، أننا إزاء روسيا البراغماتية والأقرب منها إلى روسيا القيصرية منها إلى السوفيتية التي اعتدناها سابقًا، بمعنى القوة العظمى التي جار عليها الزمن وتحن إلى أيامها الخوالي، وتسعى لاستعادة دورها الكوني الغابر الذي افتقدته بأفول الاتحاد السوفيتي، لكن دون مبادئه أو مواقفه…بهذا فحسب اختلفت عن بقية أيتام السوفيت في شرق أوروبا، لكنها اتفقت معهم على أهمية المعبر الصهيوني إلى الغرب. هم باعتباره أسهل الطرق للارتماء في أحضانه، وهي، وإذ تعلم، ومنذ القياصرة، أن هذا الغرب لن يحتضنها ولن يتركها وشأنها أو يكفيها شره، تأمل في هذا الممر ميسرًا لنوع ما من الشراكة مع هذا الكاره لها قد يكفيها بعض أذى مقاطعته ويستدر الاستثمارات الصهيونية، إلى جانب أن في توثيق العلاقة مع الكيان الصهيوني ما قد يسهِّل لها استعادة تأثيرها في منطقة لم تعد أكثر أنظمتها ترى فيه عدوًّا. إنه الأمر الذي التقطه الصهاينة ملوِّحين بجزرة الدور الموعود والوسيط المستقبلي في انعقادات بازارات التسوية في مسلسل عروض التصفية للقضية الفلسطينية، لكن مقابل تفاهمات تنسيقية بين جيشيهما في سوريا، وتطمينات روسية بمحدودية التقارب مع الإيرانيين وعدم الذهاب أكثر في العلاقة معهم.

…قبل مغادرته موسكو وضع نتنياهو النقاط على حروف حصاده الوفير: “روسيا غدت صديقة وهي ليست بديلًا لأميركا”، وعاد بأكثر من إشادة بوتين بما دعاه “جهودًا مشتركةً” لمواجهة الإرهاب مضيفًا: “وإسرائيل تعرف معنى ذلك حق المعرفة، وتكافح الإرهاب، ونحن حليفان في ذلك بلا شك، ويراكم بلدانا خبرة كبيرة في مجال مكافحة التطرف، ونحن سنعزز الاتصالات في هذا المجال”…لم يقل لنا بوتين أي إرهاب يكافحه الكيان الصهيوني، وأي تطرُّف يواجهه وزير حرب معتدل من أمثال ليبرمان؟! وهل ثمة ما يعنيهم سوى المقاومين للاحتلال الصهيوني؟!

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4020
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع258212
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر586554
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48099247