موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

في ذكرى «النكسة».. استدخال الهزيمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

نصف قرن يوشك أن يكتمل على الانتصار «الإسرائيلي» في يونيو/حزيران 1967، شهد أحداثاً تاريخية في المنطقة والعالم، بعضها حمل نبوءات إيجابية وانطوت على آمال كبيرة، لكنها انتهت بالنسبة للفلسطينيين والعرب إلى أن تكون نقاطاً في الرسم البياني الهابط الذي أكد أن ما سمي «نكسة» كان أكبر نكبات العرب في العصر الحديث، وبقدر ما كان العدو الصهيوني يقترب من تحقيق مشروعه الاستعماري التوسعي، كان الفلسطينيون يقتربون من إغلاق ملف قضيتهم، وكان العرب ينحدرون إلى مهاوي الردى على طريق الاندثار! لا أقول هذا بدافع من اليأس والتشاؤم، بل بالتدقيق في كيفية التعامل مع ما وقع في حزيران «النكسة» ومخرجاته على الجانبين: الفلسطيني والعربي من جهة، والصهيوني من جهة أخرى!

 

لنبدأ بالجانب «الإسرائيلي»، في مقال له نشرته صحيفة (هآرتس- 3-6-2016) وفي مناسبة «حرب الأيام الستة»، وتحت عنوان (قصة المشروع الاستيطاني)، أنشأ المراسل العسكري للصحيفة يوسي ميلمان، كذبة تستحق أن تضاف إلى أكاذيب الصهيونية الكبرى حول عملية استيطان الضفة الغربية بعد احتلالها في حزيران 1967. ولن أتوقف عند تفاصيل هذه الكذبة، بل سأكتفي بالقول إنه جعل عمليات الاستيطان كأنها لم تكن في بال القيادة «الإسرائيلية»، بل كانت أحياناً ضدها، وإنما مجرد نشاطات فردية ومجموعات صارت أحزاباً على هامش الحياة السياسية «الإسرائيلية»، لكنها انتهت إلى الاستيلاء على 85% من أراضي الضفة واستيطان أكثر من نصف مليون مستوطن فيها (ميلمان يقدر عدد المستوطنين اليوم ب 750 ألف مستوطن)! وهكذا «جرت» القيادات «الإسرائيلية» إلى المواقف الأكثر تطرفاً في تاريخها، وأصبح من غير الممكن التخلي عن المستوطنات أو عن المستوطنين، وصار «السلام» يعني التسليم بما انتهت إليه «الوقائع على الأرض»، وصار مطلوباً من الأمم المتحدة أن تلحس بل أن تنسى قراراتها، ومن العرب أن يكونوا واقعيين، ومن الفلسطينيين أن ينسوا قضيتهم حتى يصار إلى «إحلال السلام في المنطقة»!

طبعاً لا يحتاج الفلسطينيون إلى الرد على هذه الأكاذيب، فهناك من «الإسرائيليين» من كتب مؤخراً معترفاً بأن من أوصل إلى هذا الوضع هي «إسرائيل» التي رفضت دائماً «كل وأي حل وسط» للصراع.

لكن القيادات «الإسرائيلية» التي رفضت في كل مراحل المبادرات الدولية والمفاوضات الثنائية المباشرة «كل وأي حل وسط»، لم تتخذ مواقفها بسبب الأطماع ولا بسبب الأمزجة المتغطرسة وحسب، بل بدافع المواقف الفلسطينية والعربية العاجزة والتي بدت متواطئة بشكل أو آخر مع تلك الأطماع والأمزجة «الإسرائيلية». فمنذ الأيام الأولى لما أسفرت عنه «نكسة حزيران»، بدأ العرب، بوعي أو بدونه، «استدخال الهزيمة» في نفوس الملايين من العرب والفلسطينيين، وكأنما سلموا بأنه لم يعد مفيداً الاعتقاد بأنه يمكن الانتصار على «إسرائيل». وفي مؤتمر قمة الخرطوم رفع شعار «إزالة آثار العدوان»، وهو ما انطوى على اعتراف ضمني «بدولة «إسرائيل» في حدود 4 حزيران 1967 والتنازل ضمنياً على 78% من فلسطين التاريخية»، وتم ترسيم ذلك بعد «حرب تشرين التحريرية» بالإعلان عنها باعتبارها «آخر الحروب» وفتح «أبواب السلام» مع العدو السابق! في ذلك الوقت لم يكن الفلسطينيون قد قبلوا هذا الأفق الذي بدأ العرب يتحركون فيه، فأعلنت الثورة الفلسطينية المعاصرة التي كانت رصاصتها الأولى قد انطلقت عام 1965 تحت شعار «تحرير فلسطين من البحر إلى النهر». وظل ذلك مرفوعاً حتى اندلعت الانتفاضة الأولى 1987 وحتى «الاعتراف المتبادل» 1988 الذي جاء ليلتحق بالموقف العربي المهزوم! لقد دل ذلك «الاعتراف» بأن الهزيمة قد استدخلت في عقل «الثورة الفلسطينية» أيضاً، وأنه وصلها موقف التنازل عن 78% من فلسطين التاريخية، وصار «حق عودة اللاجئين» قابلاً للنقاش. بعبارة أخرى أسقطت الهزيمة الموقف اللفظي العربي، و«الثوابت الوطنية الفلسطينية» على التوالي! وكان طبيعياً أن تتوالى التنازلات على المستويين العربي والفلسطيني، حتى أصبح التهافت على إقامة العلاقات مع الكيان الصهيوني ظاهرة، وتحول العدو إلى «صديق» ولكن بزواج عرفي حتى تسنح ظروف تصديقه في المحكمة الشرعية!!

هكذا استدخلت الهزيمة في عقول ونفوس العرب والفلسطينيين. وظل على مستوى الكلام من يعيد بعض «أدبيات مرحلة التحرير»، لكن على المستوى العملي كانت الهزيمة تترسخ، نتيجة للسياسات العربية والفلسطينية من جهة، ونتيجة للسياسات «الإسرائيلية» وعمليات الاستيطان ومصادرة الأرض وتهويد المدن. ولم يكن ذلك مستغرباً، فمن يهزم من الداخل ليس له فرص في الانتصار!

لقد هزمتنا «نكسة حزيران»! حتى إشعار آخر... وأقصى الأمل أن يكون لنا «إشعار آخر»!

awni.sadiq@hotmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22149
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع22149
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر643063
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48155756