موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

في ذكرى «النكسة».. استدخال الهزيمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

نصف قرن يوشك أن يكتمل على الانتصار «الإسرائيلي» في يونيو/حزيران 1967، شهد أحداثاً تاريخية في المنطقة والعالم، بعضها حمل نبوءات إيجابية وانطوت على آمال كبيرة، لكنها انتهت بالنسبة للفلسطينيين والعرب إلى أن تكون نقاطاً في الرسم البياني الهابط الذي أكد أن ما سمي «نكسة» كان أكبر نكبات العرب في العصر الحديث، وبقدر ما كان العدو الصهيوني يقترب من تحقيق مشروعه الاستعماري التوسعي، كان الفلسطينيون يقتربون من إغلاق ملف قضيتهم، وكان العرب ينحدرون إلى مهاوي الردى على طريق الاندثار! لا أقول هذا بدافع من اليأس والتشاؤم، بل بالتدقيق في كيفية التعامل مع ما وقع في حزيران «النكسة» ومخرجاته على الجانبين: الفلسطيني والعربي من جهة، والصهيوني من جهة أخرى!

 

لنبدأ بالجانب «الإسرائيلي»، في مقال له نشرته صحيفة (هآرتس- 3-6-2016) وفي مناسبة «حرب الأيام الستة»، وتحت عنوان (قصة المشروع الاستيطاني)، أنشأ المراسل العسكري للصحيفة يوسي ميلمان، كذبة تستحق أن تضاف إلى أكاذيب الصهيونية الكبرى حول عملية استيطان الضفة الغربية بعد احتلالها في حزيران 1967. ولن أتوقف عند تفاصيل هذه الكذبة، بل سأكتفي بالقول إنه جعل عمليات الاستيطان كأنها لم تكن في بال القيادة «الإسرائيلية»، بل كانت أحياناً ضدها، وإنما مجرد نشاطات فردية ومجموعات صارت أحزاباً على هامش الحياة السياسية «الإسرائيلية»، لكنها انتهت إلى الاستيلاء على 85% من أراضي الضفة واستيطان أكثر من نصف مليون مستوطن فيها (ميلمان يقدر عدد المستوطنين اليوم ب 750 ألف مستوطن)! وهكذا «جرت» القيادات «الإسرائيلية» إلى المواقف الأكثر تطرفاً في تاريخها، وأصبح من غير الممكن التخلي عن المستوطنات أو عن المستوطنين، وصار «السلام» يعني التسليم بما انتهت إليه «الوقائع على الأرض»، وصار مطلوباً من الأمم المتحدة أن تلحس بل أن تنسى قراراتها، ومن العرب أن يكونوا واقعيين، ومن الفلسطينيين أن ينسوا قضيتهم حتى يصار إلى «إحلال السلام في المنطقة»!

طبعاً لا يحتاج الفلسطينيون إلى الرد على هذه الأكاذيب، فهناك من «الإسرائيليين» من كتب مؤخراً معترفاً بأن من أوصل إلى هذا الوضع هي «إسرائيل» التي رفضت دائماً «كل وأي حل وسط» للصراع.

لكن القيادات «الإسرائيلية» التي رفضت في كل مراحل المبادرات الدولية والمفاوضات الثنائية المباشرة «كل وأي حل وسط»، لم تتخذ مواقفها بسبب الأطماع ولا بسبب الأمزجة المتغطرسة وحسب، بل بدافع المواقف الفلسطينية والعربية العاجزة والتي بدت متواطئة بشكل أو آخر مع تلك الأطماع والأمزجة «الإسرائيلية». فمنذ الأيام الأولى لما أسفرت عنه «نكسة حزيران»، بدأ العرب، بوعي أو بدونه، «استدخال الهزيمة» في نفوس الملايين من العرب والفلسطينيين، وكأنما سلموا بأنه لم يعد مفيداً الاعتقاد بأنه يمكن الانتصار على «إسرائيل». وفي مؤتمر قمة الخرطوم رفع شعار «إزالة آثار العدوان»، وهو ما انطوى على اعتراف ضمني «بدولة «إسرائيل» في حدود 4 حزيران 1967 والتنازل ضمنياً على 78% من فلسطين التاريخية»، وتم ترسيم ذلك بعد «حرب تشرين التحريرية» بالإعلان عنها باعتبارها «آخر الحروب» وفتح «أبواب السلام» مع العدو السابق! في ذلك الوقت لم يكن الفلسطينيون قد قبلوا هذا الأفق الذي بدأ العرب يتحركون فيه، فأعلنت الثورة الفلسطينية المعاصرة التي كانت رصاصتها الأولى قد انطلقت عام 1965 تحت شعار «تحرير فلسطين من البحر إلى النهر». وظل ذلك مرفوعاً حتى اندلعت الانتفاضة الأولى 1987 وحتى «الاعتراف المتبادل» 1988 الذي جاء ليلتحق بالموقف العربي المهزوم! لقد دل ذلك «الاعتراف» بأن الهزيمة قد استدخلت في عقل «الثورة الفلسطينية» أيضاً، وأنه وصلها موقف التنازل عن 78% من فلسطين التاريخية، وصار «حق عودة اللاجئين» قابلاً للنقاش. بعبارة أخرى أسقطت الهزيمة الموقف اللفظي العربي، و«الثوابت الوطنية الفلسطينية» على التوالي! وكان طبيعياً أن تتوالى التنازلات على المستويين العربي والفلسطيني، حتى أصبح التهافت على إقامة العلاقات مع الكيان الصهيوني ظاهرة، وتحول العدو إلى «صديق» ولكن بزواج عرفي حتى تسنح ظروف تصديقه في المحكمة الشرعية!!

هكذا استدخلت الهزيمة في عقول ونفوس العرب والفلسطينيين. وظل على مستوى الكلام من يعيد بعض «أدبيات مرحلة التحرير»، لكن على المستوى العملي كانت الهزيمة تترسخ، نتيجة للسياسات العربية والفلسطينية من جهة، ونتيجة للسياسات «الإسرائيلية» وعمليات الاستيطان ومصادرة الأرض وتهويد المدن. ولم يكن ذلك مستغرباً، فمن يهزم من الداخل ليس له فرص في الانتصار!

لقد هزمتنا «نكسة حزيران»! حتى إشعار آخر... وأقصى الأمل أن يكون لنا «إشعار آخر»!

awni.sadiq@hotmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29051
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع292776
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر656598
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55573077
حاليا يتواجد 3192 زوار  على الموقع