موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الدولة الأمنية ونهاية الديمقراطية في الغرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

صعود القوى اليمينية والمحافظة في العديد من دول الغرب له دلالات عدة ونتائج في منتهى الخطورة والتي تنذر بصدامات داخلية وخارجية. ومن أسباب هذا الصعود التحوّلات في البنى السكّانية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي لا يتوقف عندها المراقبون بشكل عام وخاصة في الوطن العربي. فما زالت النخب العربية تنظر إلى القيادات الغربية على قاعدة التعامل مع شيخ القبيلة دون الالتفات إلى مكوّنات البلد. فالتحوّلات التي نتكلّم عنها هي التي تفرز التيّارات والقيادات القائمة في الغرب.

 

في التحوّلات السياسية نجد أنّ الأفق السياسي في الغرب بات مسدوداً، وذلك بسبب عدم مواكبة القيادات السياسية، يمينية أو يسارية، التحوّلات في مجتمعاتهم. فمن أهمّ التحوّلات هو شيوخ الشعوب في الدول الغربية التي لا تستطيع أن تحافظ على معدّل نموّ طبيعي لسكّانها إلاّ عبر الهجرة الوافدة إليها. في زمن البحبوحة الاقتصادية تمّ التنظير لاستقبال تلك الهجرة التي تأتي بيد عاملة رخيصة. لكن في وقت الضيق الاقتصادي، أيّ في الحالة السائدة الآن في تلك الدول، أدّت الهجرة الوافدة إلى تصاعد في التوترات والاحتكاكات على قاعدة عصبيات محلّية وعنصرية صريحة وتمييز طائفي وعرقي ظنّ البعض أنّ النظم الديمقراطية السائدة أدّت إلى إزالتها بشكل نهائي.

محاكاة الغرائز لا العقول

قراءة سريعة للخطاب السياسي في الولايات المتحدة أو في أوروبا يبيّن أنّ النخب الحاكمة أو الطامحة للحكم تحاكي الغرائز بدلاً من العقول لأنّ الأفق السياسي بات مسدوداً والبحبوحة الاقتصادية قد تبخّرت إلى لا عودة على ما يبدو، وذلك لأسباب موضوعية عرضناها سابقاً. فالركود الاقتصادي في الولايات المتحدة يدخل في العام العاشر بعد أزمة 2007 – 2008 المالية إثر الفقّاعة العقارية. تداعيات الأزمة الاقتصادية امتدّت إلى أوروبا واليابان. ونتيجة للركود الاقتصادي تفاقم معدّل البطالة رغم محاولات التضليل عبر التلاعب بالإحصائيات التي تركز على خلق فرص عمل جديدة دون تحديد حجم البطالة. ففي الولايات المتحدة تفيد إحصاءات الدولة إلى فرص العمل الجديدة دون تحديد حجمها والدخل الناتج عنها، ربما لأنها ما زالت متواضعة جداً، وهذا ما ينعكس في معدّلات نموّ متواضعة هذا إذا كانت دقيقة في الناتج الداخلي. فالبطالة المتفاقمة تعود إلى ضعف في الاستثمار والضعف في الاستثمار يعود إلى تراجع التوظيفات في القطاعات الإنتاجية واستبدال النشاطات الافتراضية في الأسواق المالية والعقارات مكانها. ففي الولايات المتحدة ما زالت السياسة الاقتصادية القائمة على توطين خارج الولايات المتحدة للقاعدة الصناعية والارتكاز إلى قطاع الخدمات بشكل عام والخدمات المالية بشكل خاص. كلّ ذلك مع تراجع في القوة الشرائية للأجور والرواتب وذلك منذ أكثر من خمسة عقود! فالتراجع الاقتصادي واكبه وما زال تراجع في حالة المجتمع شرحنا أيضاً في السابق.

أما لماذا الأزمة فهذا يعود إلى طبيعة النظام الرأسمالي الذي أصبح يتحرّك دون أيّ قيود، وذلك بعد سقوط الاتحاد السوفيتي الذي جعل النخب الحاكمة في الغرب، وخاصة في الولايات المتحدة، تلغي القيود الناظمة بحجة التنافس في إطار العولمة، ولكن بالفعل لضرب مكافأة اليد العاملة لصالح الرأس المال. كما أنّ التحوّلات داخل النظام الرأسمالي أدّت إلى ابتكار وسائل إنتاج الثروة دون التقيّد بالمشهد الاقتصادي العيني وتطوّراته وفقاً للدورة الاقتصادية. فالاقتصاد الافتراضي أصبح سيّد الموقف عبر سيطرة الأسواق المالية على مجريات الأمور، بل أصبح السوق المالي يختزل في طيّاته الاقتصاد الفعلي. والرأس المال المنتج ذهب من القطاعات الإنتاجية ليتمركز في القطاع المالي الافتراضي عبر المضاربات المالية وإصدار السندات المالية والمضاربات العقارية التي لا تمثّل يقين النشاط الاقتصادي.

التحوّلات في النظام الرأس المالي أفرزت طبقات اجتماعية مستفيدة منها كطبقة رجال المال ومن يعمل معهم. وبسبب السيولة الضخمة التي تمتلكها تلك الطبقات استطاعت أن توجّه التشريعات المالية والسياسية في آن واحد دون الاكتراث إلى النتائج الاقتصادية والاجتماعية التي تسبّبها. فتمركز الثروة بيد القلّة وتمركز السلطة بيد قلّة مطيعة لمالكي الثروة جعل التفاوت الاقتصادي في الثروة وفي الدخل يصل إلى مستويات قياسية دقّت ناقوس الخطر عند بعض العقلاء في المحافل الغربية. فالاقتصادي الفرنسي توماس بيكتي، ومعه الاقتصادي الأميركي بول كروغمن، وقبلهما جوزيف ستيغليتز، والاقتصادي المرموق مايكل هدسون الذي نعتبره من أهمّ الاقتصاديين في الألفية الثالثة، حاولوا لفت أنظار النخب الحاكمة إلى المخاطر كالتفكّك الاجتماعي والاضطرابات الاجتماعية. فالمطلوب مراجعة شاملة لطبيعة النظام الاقتصادي وإجراء التعديلات الهيكلية لتصحيح مسار الأمور والتخفيف من حدّة التفاوت بين القّلة المسيطرة، أيّ مجموعة الواحد بالمائة، والمكوّنات الأخرى للمجتمع.

في الثلاثينات من القرن الماضي قام الاقتصادي جون مينارد كينز بعرض نظرية الإنفاق العام لتحريك عجلة الاقتصاد لمحاربة الكساد الكبير الذي أدّى إلى مستويات قياسية في البطالة في الولايات المتحدة والغرب، فكانت من أسباب الحرب العالمية الثانية. محاولات بيكتي وكروغمن وستيغليتز وهدسون بدأت تدخل في الخطاب السياسي، خاصة عند بعض المرشحين للرئاسة في الولايات المتحدة كـ بيرني ساندرز إلاّ أنّ ترجمتها الفعلية في السياسات الإصلاحية ما زالت تتطلّب المزيد من الوقت. فتقديرنا لقوة المجتمع المالي العميق، وهذا واقع علينا أن نتعامل معه كحقيقة موضوعية ضاغطة، يجعلنا نتحفّظ حول إحداث التغييرات المطلوبة في المدى المنظور مما يسهم في تفاقم الأمور التي قد تؤدّي إلى انشطار الولايات المتحدة خلال فترة عقد أو عقدين من الزمن. أما بالنسبة لأوروبا فمستقبل الاتحاد الأوروبي قاب قوسين إذا ما خرجت المملكة المتحدة منه.

المأزق الاقتصادي والاجتماعي السائد في الغرب، في الولايات المتحدة وفي أوروبا، يرافقه انسداد في النظام السياسي، بل ربما يكون نتيجة للانسداد الأفق السياسي. نلاحظ تردّي نوعية النخب الحاكمة منذ نهاية الستينات التي شهدت عمالقة في السياسة في أوروبا كديغول واديناور وكندي وجونسون. بينما خلال العقود الثلاثة الماضية وجدنا تراجع المستوى العقلي والمعرفي والأخلاقي لقيادات الدول الغربية التي ترزح تحت وطأة الفضائح المالية والأخلاقية أو الجهل. القيادات التي تصل إلى سدّة الحكم في الغرب مدينة لمموّليها فتصبح أولوياتها الحفاظ على الدعم المالي للحفاظ على السلطة. ويمكن القول إنّ السياسة بالمفهوم العام والفكري أصبحت معدومة. فالدول التي يحكمها نظام الحزبين أصبحت خاضعة لقواعد اللعبة الصفرية بين الأحزاب حيث «ربح» أيّ حزب يعتبر «خسارة» للجهة المنافسة بغضّ النظر عن المصلحة الوطنية العليا. الباحثان الأميركيان المرموقان نورمان اورنشتين وتوماس مان الأول من الحزب الجمهوري والباحث في المعهد المحافظ أميركان انتربرايز ومعقل المحافظين الجدد، والثاني من الحزب الديمقراطي وباحث في معهد بروكنز المشهور أصدرا كتاباً هاماً عام 2012 عنوانه «الحالة أسوأ مما ترونه» حيث شرحا حالة الترهّل السياسي القائم في الولايات المتحدة وانسداد العمل السياسي في الكونغرس الأميركي وفي البيت الأبيض. أما حالة الترهّل الاقتصادي فقد أشارت إليها رئيسة شبكة «الهفنغتون بوست»، اريانا هفنغتون في كتاب صدر عام 2010 تشرح فيه تناثر الطبقة الوسطى وترهّل البنى التحتية من طرق وجسور ومستشفيات ومرافق عامة ومدارس. عنوان كتابها مثير «أميركا عالم ثالث»!

عدم اكتراث النخب الحاكمة لضرورة إجراء تغيّرات جوهرية في النظام السياسي والاقتصادي تعود إلى ثقتها بالنظم الأمنية التي فرضتها وما زالت تبتكر وسائل جديدة لتثبيت قبضتها على المجتمع. فأحداث أيلول 2001 شكّلت تحوّلاً مفصلياً في ذهنية الجمهور الأميركي ومعه إلى حدّ كبير جماهير الدول الغربية التي أصبحت تعيش هاجس الهجوم الإرهابي سواء قام به متشدّدون مسلمون أو غيرهم. موقع «انفورماشن كليرينغ هوس» نشر مقالاً مفاده أنّ أميركا دولة تعيش في الذعر وأنّ الأخير هو ما يتحكّم بسلوك الأميركيين. من إفرازات أحداث أيلول صدور قانون الباتريوت الذي يقوّض حرّيات المواطن الأميركي بشكل ملموس بحجة مكافحة الإرهاب ومن تعتبرهم السلطات الأمنية تهديداً لأمن الولايات المتحدة. نلاحظ هنا أنّ المرجع لتحديد هوية الخطر هي السلطات الأمنية.

ذلك القانون ومعه ثلّة من قوانين مشابهة تشمل أيضاً الحركات والتحويلات المالية بحجة مكافحة الإرهاب جعلت «صناعة الأمن» من أهمّ القطاعات الاقتصادية وأكثرها نمواً. فإذا حذّر الرئيس الأميركي دوايت ايزنهاور من مخاطر المجمع العسكري الصناعي الأميركي فلكان حذّر اليوم من المجمع الأمني الصناعي الأميركي ومعه المجمّع المالي. صناعة الخدمات الأمنية تجني كلّ عام ما يقارب 90 مليار دولار في العالم حسب إحصاءات بعض المواقع الالكترونية التي تتابع ذلك القطاع. حصة الولايات المتحدة تقارب 25 مليار دولار سنوياً. قطاع الخدمات الأمنية تسيطر عليه خمس شركات عملاقة منها اثنتان غير أميركية. سيطرة هذه الشركات الخمسة تشمل حوالي خمسين بالمائة من النشاطات في القطاع. عدد العاملين في الخدمات الأمنية في الولايات المتحدة يتراوح بين 1.5 و2 مليون عامل. أجمالي عدد الشركات هو 8000 آخذين بعين الاعتبار التمركز بين خمس شركات.

ليس هدفنا اليوم القطاع الأمني بحدّ ذاته بل الإشارة إلى إرهاصات نمو ذلك القطاع وربطه بثقافة المراقبة والتنصّت التي تلغي إلى حدّ كبير الحرّيات الخاصة التي يصونها الدستور، على الأقلّ بشكل نظري. في هذا السياق لا بدّ من الإشارة إلى كتاب هام صدر في الولايات المتحدة عام 2014 لتوماس انجلهاردت صاحب موقع «توم ديسباتش». عنوان كتابه «حكومة الظلّ» ويقصد بذلك مجمل المؤسسات الأمنية التي تتحكّم بالمواطن الأميركي. فهو من أهمّ المعلّقين الأميركيين وموقعه يتابعه الملايين من الأميركيين وغير الأميركيين. كما هو مؤسّس «معهد الأمة» وهي مؤسسة معنية بالحفاظ على استقلالية الإعلام ومناهضة لتمركز الإعلام بيد الشركات الكبرى. ففي الولايات المتحدة هناك ست شركات تملك أكثر من 90 بالمائة من وسائل الإعلام كالصحف والمجلاّت ومحطات الراديو والتلفزيون وحتى شركات إنتاج أفلام السينما في هوليوود. هذه الشركات هي: جنرال الكتريك، نيوزكورب، ديزني، فياكوم، تايم وارنر، وسي بي اس. فالمواطن الأميركي لا خيار له إلاّ اللجوء إلى محطات أو صحف هذه الشركات لتكوين الرأي.

تمركز الإعلام عامل مهمّ في بنية النظام السياسي والاقتصادي المالي والأمني. وتعتبر النخب المالكة أنه بإمكانها السيطرة وتكوين الرأي العام كما تشاء. لكن ما حصل من ثورة تكنولوجية في وسائل التواصل جعلت سيطرة هذه الشركات منقوصة وخاصة مع انتشار الشبكة العنكبوتية. فتلازم تلك الشبكة مع وسائل تواصل رخيصة وخفيفة الحمل وسهلة الاستعمال جعلت السيطرة على المعلومات من المستحيل. من هنا نشأت ضرورة مراقبة التواصل سواء في الشبكة العنكبوتية أو وسائل التواصل. ففضائح التنصّت التي فجرّها ادوارد سنودن كشفت مدى تنامي الدولة الأمنية التي وصفها بدولة أو حكومة الظلّ.

كتاب آخر يشرح العلاقة العضوية بين النهج النيوليبرالي في الغرب بشكل عام وفي الولايات المتحدة بشكل خاص صدر عام 2013 «المجمع الصناعي الأمني: الاقتصاد السياسي للمراقبة»، الكتاب مؤلف من مجموعة أبحاث أعدّها أخصّائيون. النقطة الرئيسية هي أنّ «الحرب على الإرهاب» هي الشعار الذي جعل الشركات الكبرى والحكومات في الدول «الشمال» أيّ أوروبا، اليابان، كندا، والولايات المتحدة تأخذ الإجراءات للمزيد من السيطرة على المجتمع وللأرباح. فكانت الشراكة بين القطاع الخاص والحكومات لإنشاء مؤسسات تقوم بنشاطات التنصّت والمراقبة. كما أنّ التشريعات التي تقيّد الحرّيات العامة تلازمت مع تلك التي تسيطر على نقل التكنولوجيات للدول النامية وربما تحت شعار «الحفاظ على الملكية» كشرط لدخول الدول في منظمة التجارة الدولية بحجّة مكافحة الإرهاب ولكن في الحقيقة لمراقبة نمو اقتصادات الدول التي يمكن أن تنافس دول «الشمال». وهذا «الاقتصاد السياسي» للمراقبة والتنصّت يؤثر في العلاقات الاجتماعية ويجعل مجموعات «مشبوهة» عرضة للمراقبة الجماعية. من هنا نفهم خطاب المرشح الجمهوري دونالد ترامب، والذي يوافق عليه العديد من النخب داخل الحزب الجمهوري وحتى الديمقراطي، الذي يطالب بمراقبة المسلمين المقيمين في الولايات المتحدة.

ما نشهده اليوم في العديد من المدن الأوروبية والأميركية هو تنامي قوى اليمين العنصري يواكبه تنامي القوى الأمنية الرسمية التي تمارس أيضاً التمييز العنصري، وتنامي المربّعات الأمنية للأثرياء في المدن الكبرى وضواحيها، مع خطاب سياسي عنصري يغذّي الغرائز والعصبيات لأنها تلهي الجمهور عن مقاربة صحيحة للأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية. في آخر المطاف، إنّ الخاسر الأكبر، وربما المستهدف الأول، هو الديمقراطية في الحدّ الأقصى أو تفريغها من مضمونها الفعلي في المشاركة والمساءلة والمحاسبة مع المحافظة على شكليات ومؤسسات تحمي الوضع القائم ولا تقوم بأيّ تغيير. فمستقبل هذه المجتمعات قاتم إنْ لم يحصل أيّ تغيير جذري وهذا ما لا نراه في الأفق رغم بعض الظواهر التي تشكّله إمكانية الوازنة ولكن غير حاسمة فوز المرشح للرئاسة الأميركية بيرني ساندرز أو الطامح لرئاسة الحكومة البريطانية جريمي كوربين.

أما في لبنان فإنّ عملية التغيير ما زالت متعثّرة وإنْ كانت إرهاصاتها تتراكم بداية من معارضة للطائفية إلى التنسيق النقابي إلى حملة الاحتجاج على النفايات الفعلية والسياسية! إلى حالة التململ من الطبقة السياسية الحاكمة في الانتخابات البلدية. فكلّ ذلك ينذر بتغيير في المشهد السياسي وذلك لتعزيز عملية المشاركة والمساءلة والمحاسبة. فهل سيستمرّ ذلك الحراك؟ هذا ما نأمله والله اعلم.

 

د. زياد حافظ

الأمين العام للمنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. زياد حافظ

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المؤتمر الأرثوذكسي.. الدفاع عن الأرض

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017

    انعقاد المؤتمر الوطني الأرثوذكسي في مدينة بيت لحم هو خطوة إيجابية، ذلك أنه انعقد ...

ملة التطبيع واحدة

علي العنيزان

| الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017

    لم يكتف عبدالله القصيمي في كتابه " العرب ظاهرة صوتية " بالتعبير عن ...

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29917
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع120346
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر864427
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45926815
حاليا يتواجد 4278 زوار  على الموقع