موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

احزان منتصف ايار/ مايو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في العنوان تقليد لبيانات او وثائق للأحزاب السياسية في الوطن العربي، حيث تؤرخ لإنتاجها المطبوع في حينه بأوائل او منتصف او اواخر الشهر المعين، لأسباب فنية تتعلق بظروف العمل الحزبي والأوضاع السياسية ومحاولات احترام الاراء وتبادلها قبل الاصدار ونشره في اغلب الاحيان.

 

ولكن هنا ليس بيانا او وثيقة حزبية او عنوان قصة الاديب الشهيد غسان كنفاني، وإنما استذكارا ومراجعات لهموم وأحزان عربية في منتصف ايار/ مايو لهذا العام 2016. وقد تكون في الفواجع المؤلمة ولكنها ايضا تشير الى معنى التذكر لها والاعتبار من سيرتها، بكل ما حملت من ماس وأحزان.

انا جزء من التاريخ العربي المعاصر، وإعادة قراءتها ولو بالتلميح لها تهدف الى محاولة ابقائها في دائرة الاهتمام والهم، في القراءة والبحث والاعتبار.

والدرس لها يفيد في استمرار اهمية الاستذكار والعمل على التغيير والتمثل للنماذج التي استبسلت من اجله، بأية درجة كانت منه.

ففيه او حوالي منتصف ايار، تمر الذكرى المئوية لاتفاقية سايكس بيكو (1916) التي مزقت المشرق العربي ونصبت على اجزائه ما كذب رؤساؤهما عليهم في مفاوضاتها مع ابيهم وأغرتهم وفرضتهم اختيارا واضطرارا.

وفضحت هذه المعاهدة التي وقعت ووضعت سرا من خلف ارادات الشعوب وكانت ضمن خطط الاستعمار ومصالحه ومنافسته في المنطقة، فضحتها ثورة اكتوبر الاشتراكية الروسية عام 1917 ولكنها فعلت فعلها وزرعت بذور الفوضى وشرور الهيمنة ومحاولات الاستعباد والنهب للثروات والخيرات.. وتبع الفضيحة مساعي الانتداب البريطاني على فلسطين وصولا الى قرار التقسيم وتطبيقه بما يخدم عصابات الاحتلال والاستيطان لصناعة كيان صهيوني عنصري في قلب الوطن العربي وتدمير فلسطين..

والإعلان الرسمي للتغريبة الفلسطينية، لتشريد الشعب الفلسطيني وحرق القرى والبلدات والمجازر والخراب..، والتي سميت بالنكبة وظلت تتوالد حتى يومنا هذا، نكبة ونكسة، وتطبيع وهرولة وسقوط في خاتمة الرواية.

بين هذين العنوانين، معاهدة سايكس بيكو، ونكبة فلسطين احزان متواصلة، وآلام ومصاعب ومخاطر وانتهاكات للقانون والحقوق ومشاريع وخطط للصهيونية والامبريالية ومن تخادم معهما من عرب المنطقة او جيرانها للوقوف معا اليوم في الذكرى يستعيدون الكارثة او يتفرجون عليها وقد توالدت المحن الى انهيارات في تقسيم المقسم وتجزيء المجزأ وتدمير المدمر وشن الحروب المتواصلة وإشعال الحرائق المنتشرة..

وكلها تلتقي في النهاية في الخراب العام للأمة والوطن ودماء الشهداء والتضحيات الجسام.

كيف نعمل امام هذين العنوانين، المخططين الاستعماريين لتدميرنا ونهب ثرواتنا والهائنا بمعاركنا ودمارنا وتضليلنا بسراب وعود وأضغاث احلام لهم علينا؟!.

انها محنة اخرى او نكبة.. انها مصيبة امة لا تكتفي بتقديم الضحايا ولا تتوقف عند مصبات شلالات دماء أبنائها.. أما حان الوقت ولات ندم بعد قرن مضى وعقود انصرمت ولما تزل المفاتيح الفلسطينية في ايدي الاطفال، والحزن العربي يلف كل الامة ويحيط بكل الوطن، من الماء الى الماء، من الفاء الى النون، من كل الرموز والاشارات.. من كل الصمت والغدر والخداع.. والليل الطويل. أما من صبح ينجلي بعده؟!.

وخلف او بعد هاتين المأساتين يستمر بعض حكام العرب في تكريس آثارهما، في التجميع المغلوط وفي الاستهداف المتعمد وفي التخادم المفرط، وفي تبذير ثروات الشعوب وتدمير خياراتها في التحرر الوطني والاجتماعي والاقتصادي، فتعمل وهي تحتفل في ذكرى تأسيس مشروع مجلس، معروفة اسبابه ومحفزاته واهدافه في منتصف ايار/ مايو ايضا، مما يعمق في الماساة العربية وتداعياتها الكارثية.

من نكبة كبرى الى نكسة اكبر، من ضياع الاوطان الى استشهاد رموز تاريخية تركت اثارها ساطعة في صفحات التاريخ، في منتصف ايار من عام 1987 يسقط مفكر عربي ومناضل عضوي، علم مرفوع في وسط الوطن، ارادة علمية لتبصير امة، مهدي عامل، الدكتور حسن عبد الله حمدان، يسقط اغتيالا وغدرا وإجراما.

يتوقف قلب الانسان الذي ادان بكل ما يعلم لغة الاستبداد او لغة الصمت، وأراد للثقافة العربية ان تعبر عن لغة الناس والتمرد على الواقع ورفضه والوقوف صامدا مع التغيير والتجديد وتطوير ادوات النضال ضد العدو، وأساليب الكفاح ضد الطائفية والخنوع، من اجل الحب والحياة والمستقبل. هذا الفيلسوف الشاعر، الكاتب والمفكر الذي نظّر بوعي وتحليل علمي لتطورات الواقع العربي وتطوير ادوات قراءته وتغييره. كتبه شهادة له وسجل مضيء لحياته وللخسارة الكبيرة في غيابه المبكر.

افتقاد المناضلين في زمن ملتبس يؤشر لخسارات كبيرة لا تعوض بسهولة ولكن التأسي في مسيرة الاجيال والاستمرار.. هذا العام، يحمل منتصف ايار/ مايو اخبار فقد رموز اخرى، وفاة شخصيات لما تزل بصماتها الفكرية شاخصة وشهاداتها للعروبة والتقدم واليسار والانسانية واضحة، وكأن الزمن اللعين يريد ان يواصل النكبة ويزيد في مشروع سايكس بيكو واحفادهما تعميقا وتفصيلا. وفاة كلوفيس مقصود ومحمد المجذوب، الاكاديميين والكاتبين والمناضلين من لبنان، وهما اللذان وقفا بقوة امام المأساة وناضلا ضد استمرارها في العمق العربي، المحلي والإقليمي والدولي، كل من موقعه او عمله، وظلا بإرادتهما صوتا منبها للأمة ومدافعا عنها امام النوائب والشدائد. وقفا بالكلمة والعمل لتقديم صورة المناضل العضوي والمكافح الصامد والموحد للآمال وللأحلام المشروعة لأجيال خاضت صراعاتها معهما ومع كل المناضلين الحقيقيين في هذه الازمنة القاسية.

حياة كلوفيس مقصود السياسية في كل مكان عاش فيه قدمت شخصية عروبية يسارية متقدمة في الدفاع عن معتقداته وايمانه في قضايا امته وهموم جيله. وكذلك كان محمد المجذوب في محطات سيرته النضالية والوطنية والقومية.

حياة حافلة بما يخلدهما في ذاكرة من عايشهما او اطلع على بعض ما تركاه من ورائهما.

رغم كل الاحزان ومهما كانت الكارثة وفواجعها تظل مشاعل التنوير في الامة منيرة، مضيئة، مشتعلة، وعلى الاقل في تواصل الافضل في ميادين التراث والعلم والعمل والأمل لاجيال تنتظر الكثير منها وتسعى من اجلها وتتوق اليها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21795
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع189588
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر681144
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45743532
حاليا يتواجد 3398 زوار  على الموقع