موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الأسرى…أيقونات النضال وقادته اللامختلف عليهم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

عند الحديث عن الأسرى والأسيرات الفلسطينيات، أو هؤلاء الأبطال وهاته البطلات ممن يرزحون ويرزحن في إسار سجون ومعتقلات الاحتلال، علينا بداية أن لا ننسى أننا إزاء شعب هو إذ يعيش نكبةً مستمرةً منذ بدء الصراع العربي ـ الصهيوني وحتى اللحظة، فهو برمته، وفيما هو أقرب إلى المناصفة عدديًّا، أما الأسير داخل وطنه المغتصب أو الشريد في منافيه خارجه، وجميعه وطنًا وشتاتًا، وليس في قطاع غزة وحده، هو موضوعيًّا يرزح في ظل حصارات تعددت أشكالها واختلفت أوجهها لكنما تقاربت قسوتها ومديد عذاباتها.

 

أما إذا قصرنا حديثنا فأوقفناه على من هم يعانون في ظلمة الزنازن ويقاومون من وراء القضبان، فعلينا من حيث المبدأ التسليم بأن هؤلاء الأبطال والبطلات ليسوا مجرّد رموز مضيئة للعناد النضالي الفلسطيني ولا هم أيقوناته فحسب، بل هم قادته المُكرّسون واللامختلف عليهم وحدهم في ضمير ووجدان شعبهم الصامد المضحي من أجل استعادة كامل فلسطينه السليبة والعودة لكاملها.

ما بين النكبتين فحسب، ونعني هنا، الثانية اثر هزيمة 1967، والثالثة بتوقيع اتفاقية أوسلو الكارثية الجارية تداعياتها راهنا، تقول لنا الإحصائيات إن عدد من أُسر أو أُعتقل من الفلسطينيين قد جاوز الثمانمئة ألف أسير وأسيرة. أما من هم يكابدون الآن عذابات الأسر وقهر الاعتقال فقد بلغوا السبعة آلاف أسير وأسيرة. من هؤلاء من عرفوا بالمعتقلين الإداريين، أي هؤلاء الذين ليسوا بالمحكومين والذين لا توجّه لهم تهمة أصلا ويتم تجديد مدد اعتقالهم على التوالي ما شاء الاحتلال تمديدها، والبالغ عددهم راهنًا 670 معتقلًا… ومنهم أيضًا الأطفال المعتقلون والبالغ عددهم 406 أطفال.

…وتستطرد الإحصائيات لتخبرنا أن هناك أربعين أسيرا يقضون الآن ما هو الأكثر من عشرين عامًا في غياهب المعتقلات، ومن بينهم، على سبيل المثال، الأسيران الشقيقان كريم وماهر يونس من المحتل في العام 1948، اللذان يقبعان خلف القضبان منذ 34 عامًا، كما لا ننسى المناضل الأسير نائل البرغوثي، الذين أعادوا اعتقاله بعد أن أفرجوا عنه وكان قد قضى في معتقلاتهم 35 عاما… ونمضي فنذكر أن من بين الأسيرات لينا جربوني، الأسيرة الأقدم، التي قضت في الأسر، حتى الآن، 14 عامًا، والأسيرة الأصغر سنًّا ديمه الواوي، التي لم تتجاوز من العمر سن الثانية عشرة.

وتجدر الإشارة إلى أن من بين الأسرى، من هم، ونتيجةً للتعذيب، وبسبب من الإهمال الطبي المتعمِّد، يعانون أمراضًا مزمنةً وخطيرةً قد بلغوا 1500 أسير، أما الشهداء، حتى الآن، وكنتيجة رئيسة لما ذكرناه من إهمال مقصود، فهم 62 شهيدًا.

إضافةً لما تقدَّم، لا يفوتنا التنويه إلى أنه وبعد اندلاع الانتفاضة الراهنة فحسب قد تم اعتقال قرابة الخمسة آلاف من المنتفضين حتى الآن، من بينهم 1900 طفل، و140 فتاة وامرأة، بل ولم يتورع المحتلون الحاقدون عن اعتقال 85 جريحًا فلسطينيًّا نازفًا، ناهيك عمن يتركونهم ينزفون حتى الموت بمنع سيارات الإسعاف من الوصول إليهم لإسعافهم، أو من يعدمونهم ميدانيًّا حتى وهم جرحى ينزفون وعزلًا ولا يقوون على الحراك، كما هو، على سبيل المثال، حالهم مع الشهيد عبدالفتاح الشريف في مدينة الخليل، ثم تهديداتهم للمصور الذي وثَّق جريمتهم هذه وسرَّبها عبر وسائل الاتصال الاجتماعي لتطوف من ثم العالم فتضطر بالتالي لأن تنقلها حتى بعض شاشات التلفزة المنحازة عادةً للقتلة.

ما يهمنا هنا أنه، ورغم كل ما تعنيه قيود الأسر في معتقلات الوحشية الصهيونية المنفلتة من كافة القيود التي عرفتها القيم الإنسانية، لقد ظلت الحركة الفلسطينية الأسيرة داخل معتقلات الاحتلال بؤرةً نضاليةً فعَّالة ومؤثرةً، بل وملهمةً للنضال الوطني الفلسطيني، طيلة هذا المابين النكبتين، الثانية والثالثة، ويمكن سحب هذا على ما سبق النكبة الأولى، وتحديدًا في ظل الانتداب البريطاني الممهد لها، ويزداد أثرها وتأثيرها مع الأيام في سائر مجريات الكفاح الوطني المستمر على مدار صراع وجود مديد وذي طبيعة تناحرية.

إن صمود الأسرى ونضالاتهم خلف القضبان، ومنها ما عرف بمقاومة الأمعاء الخاوية، أو الإضرابات المتواصلة والمديدة عن الطعام، ولمدد لم يشهد عالمنا لها مثيلًا، هي وما من شك لواحدة من روافد ومحفِّزات متوالية هاته الهبات الانتفاضية المقاومة، أو تتابع المحطات النضالية المتعاقبة، وكذا سائر المختلف من شتى المظاهر والأشكال النضالية المستمرة التي يخوضها الشعب الفلسطيني في مواجهة محتليه ولا يمكن فصلها عنها. … للأسرى دائما دورهم في قيادة شعبهم من خلف القضبان وسيظل مثل هذا الدور لهم ما ظل الصراع، لأنهم، وعلى النقيض من أولئك الانهزاميين المفرِّطين الذين ساوموا على حقوق شعبهم العادلة والغير قابلة للتصرف وفرَّطوا بثوابته الوطنية، من قد أعطوا على الدوام مثالًا حيًّا وقل نظيره في الاستعداد للتضحية، بدمهم في البدء، ثم بحريتهم إن هم وقعوا في الأسر ولم يستشهدوا في ساح المواجهة مع المحتلين، وما ذلك منهم إلا لأجل حرية هذا الشعب وحقه في استعادة كامل وطنه بتحريره والعودة إليه.

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المؤتمر الأرثوذكسي.. الدفاع عن الأرض

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017

    انعقاد المؤتمر الوطني الأرثوذكسي في مدينة بيت لحم هو خطوة إيجابية، ذلك أنه انعقد ...

ملة التطبيع واحدة

علي العنيزان

| الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017

    لم يكتف عبدالله القصيمي في كتابه " العرب ظاهرة صوتية " بالتعبير عن ...

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29599
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع120028
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر864109
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45926497
حاليا يتواجد 4237 زوار  على الموقع